منتديات سكس العرب
Twitter
العودة   Arab Sex Forums - منتديات سكس العرب > منتديات القصص الجنسية المتنوعه > منتدي قصص سكس حقيقية

منتدي قصص سكس حقيقية قصص سكس حدثت بالفعل , قصه اغتصاب بنت من مصر , قصه الولد السعودي اللذي ناك أمه , قصه الأمه وابنها حقيقيه , قصص حقيقه لأمهات وبنات وأولادهم , قصص مصرية وعربيه وسعوديه ولبنانيه وسوريه وجزائريه حقيقيه .

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: مسكت ابن اخوها تمص فى زبره وترضع وتتناك منه (آخر رد :ali abody)       :: مزه جميله جدا وجسمها جامد بتتناك بكل الاوضاع من صديقها (آخر رد :ali abody)       :: شرموطه سمرويه جميله بتفنس وتاخد فى طيزها ويكيفها نيك (آخر رد :جلاله الملك)       :: شرموطه بكوس مشعر جميله بتاخده على السرير تفنس ونيك مروع (آخر رد :جلاله الملك)       :: بيرقص مع شويه بنات موز فى بيت دعاره روعه (آخر رد :جلاله الملك)       :: شرموطه جميله بتنام على السرير و تتظبط نياكه وتتكيف (آخر رد :جلاله الملك)       :: بيرقد على بزازها فى الميكروباص يمص ويرضع وتتناك (آخر رد :جلاله الملك)       :: بترقصله وتنده عليه يرقص معاها وتظبطه ببزازها الكبيره جدا (آخر رد :جلاله الملك)       :: فلاحه قاعده تخلع وتتظبط من جوزها فرك فى الكوس والبز روعه (آخر رد :جلاله الملك)       :: مزه جميله فتاه مثيره بتفنس ويركب طيزها وينطر عليها يغرقها بلبنه الساخن (آخر رد :جلاله الملك)       :: بتفنس وتتناك من جوزها بتقول اجمل اهات واحلى كلام سكسى مولع (آخر رد :جلاله الملك)       :: شرموطه جميله بتخلع وتكشف نفسها على الكام وتتظبط نياكه (آخر رد :جلاله الملك)       :: ماسك البدنجانه ويفنسها ويفشخها فى كوسها لحد متصوت وتنطر (آخر رد :جلاله الملك)       :: شرموطه بيضاء جميله بتفشخ وتنتاك منه بكوسها الجامد المثير روعه (آخر رد :جلاله الملك)       :: بتمص الزبر وتركب جوزها على الزبر جسم طخين متختخ ورائع ونيك حصرى جدا (آخر رد :جلاله الملك)       :: شرموطه جميله بتفنس ويركب عليها من ورا يكيفها نيك (آخر رد :جلاله الملك)       :: جسم جامد بيركبها وينكها بالكلوت على طيزها يركن وينزل فيها نيك ونطر (آخر رد :جلاله الملك)       :: جسمها ابيض بزازها جميله بترقد وتلعب فى حلماتها وتفشخ رجليها بتتكيف نيك (آخر رد :جلاله الملك)       :: مسكه الخياره وفى كوسها تنطر عليها وتغرقها روعه (آخر رد :جلاله الملك)       :: بتنام على السرير وترفع رجليها وفاتحه الكوس للزبر يدخل وينيك (آخر رد :جلاله الملك)      


لأول مره علي النت روايه جعلوني عاهرة رواية كامله - أحداثها وأشخاصها حقيقيين - 54 جزء

منتدي قصص سكس حقيقية


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-11-2011
الصورة الرمزية RooT
The Godfather
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: http://sexel3arab.com
المشاركات: 1,077
افتراضي لأول مره علي النت روايه جعلوني عاهرة رواية كامله - أحداثها وأشخاصها حقيقيين - 54 جزء

جعلوني عاهرة
جعلوني عاهرة جـ 1
فى إحدي قري محافظة الدقهلية بمصر المحروسة بدأت أحداث تلك القصة، ولمن لا يعرف محافظة الدقهلية فهي محافظة تقع بشمال دلتا مصر قريبة من البحر الأبيض المتوسط وقد كانت تلك المحافظة مقرا للفرنسيين أثناء الإحتلال الفرنسي لمصر، ويقال أن الفرنسيون لم يتركوا بنت أو إمرأة بالمحافظة إلا وكشفوا مستورها وضاجعوها بكل ما هو حديث فى المضاجهة بذلك الوقت، حتي كان أغلب البنات وقتها حوامل من أبناء الفرنسيين، وبذلك نشأ جيل جديد فى تلك المحافظة يتميز بالجمال الباهر، وإشتهرت محافظة الدقهلية حتي يومنا هذا بجمال أبنائها وبناتها وفى منزل شديد الفقر فى أحد قري تلك المحافظة ولدت فاطمة لأب وأم فقراء بينما كانت السابعة فى الترتيب بين أخواتها فقد سبقها ولدان وأربع بنات لتصبح هي سابع جسد يعيش بذلك المنزل الضيق، كان المنزل مبنيا من الطوب اللبن ومكون من غرفة واحدة ينام بها كل أفراد الأسرة فبأحد الأركان يوجد السرير الوحيد الذي تعرفه تلك العائلة ويحتله الأب والأم بينما الأبناء ينامون فوق سجادة ممتلئة بالأتربة ملقاه بوسط الغرفة، فلكم أن تتخيلوا ستة أجساد تنام فى مساحة لا تتجاوز المترين بعدما أضيف لهم جسد سابع يشاركهم ضيقهم، وكان يوجد بزاوية حجرة ضيقة تستخدم كحمام للعائلة بينما يواريها باب خشبي به من الثقوب ما يجعله عديم النفع فهو وإن كان يخفي وجه الموجود بالحمام إلا إنه لا يخفي باقي جسده
كان الأب يعمل بأحد الحقول من الصباح الباكر ولا يعود إلا بعد اذان المغرب لتشعل الأم إضاءة ضعيفة مستخدمة مصباح يعمل بالغاز بينما يجتمع أفراد الأسرة للعشاء ثم يخلدون للنوم حيث ينام الوالدان سويا على السرير بينما يتسابق الأبناء كل يحاول الحصول على جزء يستوعب بعضا من جسده على تلك السجادة
كان الصبيان أحمد ومحمود قد أخرجهما والدهما من المدرسة حينما أنهيا دراستهما الإبتدائية ليدفع بهما فى أحد الحقول للعمل وقد شاركتهما الأخت الكبرى حسنية بينما لا يزال بنتان بالمرحلة الإبتدائية والصغريتان من بينهما فاطمة لم يدخلا للمدرسة بعد
بدأ إدراك فاطمة ينموا على تلك الحركات الغريبة التي كانت تحدث بين والدها ووالدتها، ففي بعض الليالي كان الأب يأمر الأولاد بعدم النظر تجاه السرير لتسمع بعدها فاطمة حركة عنيفة على السرير بينما تصدر أمها تأوهات تدل على ألمها الشديد فكانت فاطمة تبكي لإعتقادها أن أبيها يضرب أمها، بينما كانت تسمع ضحكات خافتة بين أخيها الكبير وأختها الكبري والبقية يتصنعون النوم العميق فقد كان الأب ينهال بعصا رفيعة على من يتجرأ ويقاطعهما او يصدر صوتا حتي يبدأ الدم فى الظهور من جسده، تجرأت فاطمة فى أحد الأيام لتنظر ما يحدث على السرير، فرفعت وجهها لتري أبيها وأمها وقد تكوما تحت الأغطية لا يظهر منهما شيئا بينما صار جسد الأب فوق الأم ورأت مكان مؤخرته يعلوا ويهبط بينما الأم تئن مع كل دفعة من مؤخرة الأب الجاثم فوقها، لم تكن تفهم فاطمة فى ذلك الوقت ماذا يحدث ولكنها فى أحد المرات تجرأت وسألت أمها وكانت الإجابة صفعة شديدة على وجهها أوقعتها أرضا بينما الأم تصرخ بها يا بنت الشرموطة ... إنتي من صغرك ناوية تطلعي شرموطة، بكت فاطمة كثيرا بينما كانت تفكر لماذا ضربتها أمها وما معني كلمة شرموطة
كانت فاطمة قد بلغت الخامسة حينما أضيف ثلاثه أجساد أخري على تلك السجادة فأصبح تلاصق الأخوة شديدا أثناء النوم حتي إنهم إعتادوا أن يستغرقوا فى النوم فى أي وضع بينما كل جسد يحمل بعض السيقان والأيادي الإضافية من باقي الإخوة
فى أحد الأيام إستيقظت فاطمة فى منتصف الليل على صرخات شديدة وأصوات تلك العصا الرفيعة التي يستخدمها الأب للعقاب، فنظرت فإذا العصا تنهال على أحمد الأخ الأكبر بينما الأم ممسكة بحسنية الأخت الكبري تلكمها بأقدامها فى بطنها، كان أحمد يصرخ من الضربات المتلاحقة بينما الأب يصرخ قائلا أختك ... أختك يا إبن الوسخة ... بتنيك أختك يا إبن المتناكة، ويرد أحمد فى توسلات حرمت يابا ... حرمت والله، بينما تردد الأم بعض السباب أثناء ركلها لجسد حسنية التي تكورت على الأرض لتلافى الركلات وهى تصرخ بينما لمحت فاطمة لباس حسنية وهو معلقا بإحدي ساقيها فيبدوا أنها كانت تحاول إرتدائه على عجل فلم يتيسر لها، بدأ الدم يخرج من جسد أحمد نتيجة لضرب ألأب بينما الأب مستمر فى ضرباته المؤلمة ولا يوال يردد كلامه عما كان يفعله الأخ مع الأخت بينما إستغل أحمد توقف ألأب للحظات لبدل العصا من يد لأخري لينطلق فاتحا باب المنزل ويخرج جاريا، وكانت هذه هي أخر مرة يري أفراد الأسرة أحمد فلم يعد أحمد ثانية من يومها، إستدار الأب لحسنية بعدما هرب أحمد ليبدأ فى عقابها بالعصا بينما الأم لا نزال تركل بطنها بشدة وهي تقول يا بنت الوسخة
يا متناكة ... عاوزة تفضحينا يا شرموطة، ليقاطعها أبي قائلا البنت دي لازم تتكوي علشان تتعلم الأدب، كانت فاطمة تنظر فى ذهول بينما تنهمر دموعها فهي تري قسوة فوق الوصف بينما لا تستوعب ماحدث بين الأخين يستدعي كل ذلك، إستدار الأب ليوقد موقد بينما يضع سكين فوق النار حتي تلتهب بينما أسرعت الأم لتجلس على صدر حسنية وتأخذ ساقيها ترفعهما وتحتجزهما تحت أبطيها مانعة إياها من الحركة بينما حسنية تصرخ متوسلة أن يسامحوها وغنها لن تفعل ما فعلت ثانية، نظرت فاطمة لما بين فخذي حسنية ورأت شعرا كثيفا يغطيه وتعجبت وقتها لماذا لا تمتلك هي شعرا مثل هذا، عاد الأب وبيده تلك السكينة التي أصبحت حمراء اللون من أثر النيران ليقترب بها من حسنية ويضعها بين فخذيها فى حين صرخت حسنية صرخة شديدة فقدت بعدها الوعي بينما تصاعدت أبخرة من بين فخذيها، ضمت فاطمة فخذيها فى خوف ووجل فقد خافت أن يفعل بها أبوها وأمها ما فعلا بحسنية ولكن الأم قامت من فوق جسد حسنية بعدها تاركة إياها عارية بدون أن تسترها لتركلها بضع ركلات إضافية بين فخذاها بينما حسنية لا تشعر بشئ وقد ظنتها فاطمة قد ماتت، بينما نظر الأب بغضب لباقى الأبناء
ويمسك بالعصا ينهال بها علي أحسادهم صائحا ناموا يا اولاد الوسخة .... حلاقيها منين ولا منين بس ياربي ... حتفضحونا يا اولاد المتناكة، فأدار كل واحد من الأبناء جسده ليتصنع النوم بينما تركوا حسنية ملقاه كما هي عارية ولا يجرؤ أحدا أن يطل عليها

جعلوني عاهرة - جـ2

لم ينم بتلك الليلة أي من الأبناء بينما الخوف يمنعهم من مطالعة أختهم حسنية حتي بدأ أذان الفجر وقد كانت قد حسنية قد أفاقت بينما تتأوة مبعدة فخذاها من الم الحريق الذي شب بين فخذاها ليستيقظ الأب راكلا إياها بفخذها وهو يقول لمي رجليكي يا وسخة يا بنت الشرموطة، فتحاول حسنية ضم فخاها ولكن الألم يجعلها تعود فتبعد فخذاها لتطالها الام بركلة أخري، إستيقظ جميع الأبناء على صراخ حسنية من الألم بينما مدت الأم يدها تستر كسها العاري لكيلا يراه أخيها محمود فيكرر ما فعله أحمد بها، لم تخرج حسنية للعمل طوال إسبوع فلم تكن قادرة على السير فقد كانت تسير مبعدة فخذاها من ألم كسها، كانت الفرصة فى ذلك الإسبوع لتجلس معها أختها فاطمة وتبدأ فى سؤالها عن الأشياء التي رأتها فسألتها أولا عن ذلك الشعر الذي رأته بين فخذاها وأجابتها حسنية بأن الكبار يمتلكون شعر فى تلك المنطقة وأنها عندما تكبر سيبدأ الشعر ينمو بين فخذاها ووقتها لن تصير طفلة، سألت فاطمة عما كان يفعل أحمد معها ولكن حسنية لم تجبها فزاد فضول فاطمة لتعرف ماذا كان بين الإخوين فقالت فى براءة أنا سمعت بابا بيقوله بتنيك أختك ... يعني إيه ينيكك؟
فردت حسنية بإقتضاب لما تكبري حتعرفى، منذ ذلك الوقت وبدأت فاطمة فى النظر من ثقوب باب الحمام لتري من من بين أخوتها يملك شعرا بين فخذاه ومن لا يملك فوجدت أن أباها يملك شعرا بينما امها لا تملك شعرا وتعجبت فأمها أكبر من حسنية فلماذا لا ينمو شعرها بتلك المنطقه؟؟ بينما وجدت أن أخيها محمود وأختها سناء يملكون شعرا والبقية مثلها بدون شعركانت فاطمة تنظر كل يوم صباحا على كسها لتري هل نما شعر فتكون قد كبرت أم لا تزال طفلة للأن، فقد كانت تتعجل نمو الشعر لتصير كبيرة
عندما دخلت فاطمة المدرسة تعلمت الكثير والكثير عن الجنس، فالفتيات يتناقلن الكلام وما يسمعن عن أمور الجنس وقد حدث وسألت صديقتها سميرة عن معني كلمة نيك فلم تعلم سميرة ولكنها وعدتها بسؤال إبنة عمتها وأن ترد عليها، وفى اليوم التالي عادت لتقول لها إن إبن عمتها قالت لها بأن الرجل يدخل زبه بكس المرأة وبذلك يكون النيك، فسألت صفاء ما هو الكس وما هو الزب؟ فردت سميرة لتقول بأنها لم تعرف أيضا وسألت إبنة عمتها التي جعلتها تري كسها لتعرفه، وجذبت الصديقة فاطمة ليدخلا دورة المياه وفى حذر شديد لكيلا يراها أحد رفعت ثيابها وأنزلت لباسها وهي تشير بين فخذاها وهي تقول اهه ده كسي، فهمت وقتها فاطمة ما هو الكس وعلمت لماذا كانت أختها حسنية بدون لباس عندما ناكها أخيها أحمد، بينما كانت قد رأت من ثقوب باب الحمام أن ابيها وأخيها أحمد لديهم شئ ضخم مدلي فى تلك المنطقة فقالت ذلك لسميرة التي ردت بقولها أهه ده هو الزب، فعلمت فاطمة معني الزب ومعني الكس ومعني النيك بينما كانت لا تزال فى الثامنة من عمرها
كان بعض صديقاتها يقولون لها بأن أختها حسنية لبوة وعادت لتسأل وتعرف بأن اللبوة هي تلك الفتاه التي لا تشبع ولا ترتوي من النيك ولم تعلم ما هو الخطأ فى ذلك ... ألا يوجد ذلك الكس ليتناك أم ما هو الخطأ فى أن تتناك البنت؟
كانت سميرة صديقة فاطمة هي مرجعها الجنسي وكانت كلما سألتها سؤالا تجيبها ثم تأخذها لدورة المياه لتعرض كسها أمامها وفي أحد المرات طلبت سميرة من فاطمة أن تري كسها هى أيضا ولم تري فاطمة ما يمنع ذلك فخلعت لباسها بينما إقتربت سميرة براسها لتتفحص كسها بينما تمد يداها الصغيرتان لتبعد الشفرتان وتري ما بالداخل، أحست فاطمة فى ذلك الوقت بما يشبة الكهرباء تسري فى جسدها فوجدت نفسها تضم فخذاها بينما تبعد وسطها عن سميرة التي قالت إستني ... إستني شوية، وقد كان الشعور لذيذا فتركتها فاطمة تكتشف كسها، ثم دعتها سميرة لتفعل معها ما فعلت فجثت فاطمة تبعد الشفرتين وتري ما بالداخل بينما وجدت سميرة وقد أغمضت عيناها وهي تتنهد فمدت يدها أكثر تكتشف ذلك الكس بينما وجدت بعض البلل بكس سميرة
داومت الصديقتان على ذلك الفعل وقد قالت سميرة لفاطمة فى أحد المرات انها تفعل ذلك ايضا مع إبنه عمتها وجلست تروي لها عن كس إبنه عمتها وكيف يغطيه الشعر الكثيف فردت فاطمة بأن كس أختها حسنية ايضا ملئ بذلك الشعر وأنها عندما تكبر سينمو الشعر فوق كسها، بدأت فاطمة تألف لتلك المتعة التي تشعر بها من جراء العبث بكسها وتطلبها من سميرة حتي تم إكتشاف أمرهما فى أحد المرات من إحدي البنات وسرت حكايتهما كالنار فى الهشيم فكان عقابها شديدا من أبيها وأمها فقد ضربها أبوها حتي أدمي جسدها بينما كان يسبها بقوله يا لبوة ... يا بنت المتناكة ... مش كفاية الشرموطة أختك ... حتفضحينا إنتي كمان، كانت فاطمة فى تلك المرة تفهم معني الكلمات فقد تعلمت ما هي اللبوة وما هي المتناكة
منعت فاطمة من الذهاب ثانية للمدرسة وقد إفتقدت سميرة وكسها الذي إعتادت عليه بينما بدأت أمها تستخدمها فى أعمال المنزل أو لقضاء بعض المشاوير، وفى أحد الأيام أرسلتها أمها لتحضر نقودا من أختها حسنية بالحقل الذي تعمل به فقد كان مفترضا ان تأخذ أجرتها هذا الصباح وقد خشت الأم على النقود من الضياع، ذهبت فاطمة للبحث عن حسنية ودخلت بداخل غيط الذرة حيث تعمل حسنية، بدأت فاطمة فى البحث عن حسنية وقد كانت كثافة النباتات تحجب الرؤية فبدأت فاطمة تتسلل من بين نبات الذرة العالي بحثا عن أختها، وصلت إلي أسماع فاطمة بعد الأصوات فتوجهت تجاه الصوت بينما بدأت بعض الكلمات تصل لمسامعها وتعرفت على صوت أختها حسنية وهي تقول لأ ... لأ ... لأ يا حمدان مش كدة حد يشوفنا بعدين، فيرد صوت حمدان قائلا تعالي يا بنت ... أنا بحبك .. تعالي، لم تكن فاطمة تري من النباتات العملاقة فبدأت تتسلل رويدا حتى وصلت لمصدر الصوت وإختبأت بين النباتات تري ما يحدث، وجدت حمدان وهو إبن صاحب الحقل متزوج ولديه أربعة أطفال ممسكا بأختها يجذبها تجاه جسده بينما تحاول هي الإبتعاد وتقول فى دلا لأ ... لأ يا حمدان، فيرد حمدان قائلا ايه يا بنت هي دي أول مرة ... تعالي بس، وجذب حمدان حسنية ليلتصق جسده بجسدها بينما يقبل رقبتها، بدأت أصوات حسنية تخفت شيئا فشيئا بينما تتلفت حولها لتري إن كان أحدا يراها بينما كانت يدا حمدان تتحسس ظهرها وهو يقبل رقبتها

جعلوني عاهرة - جـ3

أمسك حمدان بيد حسنيه يضعها بين أفخاذه من فوق الجلباب فقالت لأ ياحمدان بينما لم تسحب يدها وتركتها بذلك الموضع بين فخذي حمدان وتحول حمدان من رقبتها ليقبل فمها فتخمد أصوات حسنية تماما، جلست فاطمة وسط عيدان الذري تري ما سيحدث بين أختها وحمدان فرأت أن يد أختها بدأت تتحرك بين فخذي حمدان ويرتفع جلبابه رويدا وكأن شيئا ما بجسده يرفع الجلباب، كانت يدا حمدان تتحسس جسد حسنيه وبدأ فى تحسس فخوذها وبدأ يرفع جلبابها ليدخل يده من تحت الجلباب ليتحسس لحم فخذاها، ما أن لمست يد حمدان لحم حسنية حتى إنطلق من بين شفتيها أنين وبدا جسدها يسترخي فأرقدها حمدان على الأرض بينما رفع ثوبها حتى بطنها ثم جذب جلبابه رافعا إياه ليضعه فى فمه، وقتها رأت فاطمة شيئا ضخما متصلبا خارجا من بين فخذي حمدان فتعجبت فاطمة عندما رأته فما يوجد لدي ابيها وأخيها محمود متدلي وليس متصلبا كذلك الذي لدي حمدان، كان جسد حسنية شديد البياض فكانت عينا حمدان تأكله بينما جثا بجوارها يتحسس فخذاها فيرتخيا ويبتعدا عن بعضهما رويدا رويدا، رفع حمدان ثوب حسنية لأعلي حتى كشف ثدياها فأطبق برأسه علي ثدياها يرتضعهما بينما حسنية صامتة تئن أنينا مكتوما حتى لا يعلو صوتها وينكشف أمرها، أدخل حمدان كفه بين فخذا حسنية وإعتصر مكمن عفافها فلم تطق حسنية وأطلقت صرخة سارع على أثرها حمدان بكتم أنفاسها بيده، تعجبت فاطمة لم تتألم حسنية فهي لم تتألم عندما أمسكت صديقتها سميرة كسها ولكنها شعرت بمتعة فتعجبت لصرخات أختها ولم تكن تدرك أن تلك هي المتعة الحقيقية، بدأ حمدان يزيد من حركات يده على كس حسنية بينما بدأ جسدها يتلوي كالثعبان وكان قضيبه ملامسا لبطنها فمدت يدها تفركه على لحم بطنها، بدل حمدان وضعه وذهب تجاه قدميها ومد يديه ليسحب كلسونها بينما تقول حسنية بصوت خفيض لأ ... حد يجي يا حمدان، كانت تقولها ولا تقاومه بل كانت تساعده برفع وسطها لينزلق لباسها خارجا من ساقيها ويظهر كن بين شعر عانتها الكثيف ذلك اللون الأحمر بين الشفرتين وزنبور منتصب ظاهر للعيان يبلغ حمدان بأن الفتاه مستعدة تماما لقضاء حاجته، باعد حمدان فخذا حسنية ونظر بشغف لكسها وهو يقول لها أأأه على كسك يا بنت ... كسك حامي زي النار، فترد حسنية بدلع ودلال يلا يا حمدان خلص بدل ما حد يجي يفضحنا ... يلا خلص، إنكفأ حمدان بين فخذا حسنية رافعا إحدي ساقيها لأعلي وبدأ فى إدخال قضيبه بداخل كسها، تعجبت فاطمة مما تراه فكيف سيدخل ذلك الشئ الضخم بكس أختها ولكنها فوجئت بأن أختها إبتلعت قضيب حمدان بكامله بداخلها وهى تتأوه مغمضة العينان بينما بدأت تعتصر جسد حمدان بذراعيها، بدأ حمدان في تحريك قضيبه بداخل كس حسنية لتعرف فاطمة أن هذا هو ما كان يحدث تحت الغطاء بين أبيها وأمها وتعلم بأن حمدان ينيك أختها الأن فبدأت لأول مرة تشعر بشعور غريب بكسها حيث شعرت بأن بعض أجزاء كسها تنتصب بداخل أمعائها، مدت فاطمة يدها تتفحص كسها لتجده مبلولا بينما شعرت بذلك الشعور اللذيذ عندما تلمست كسها، أبقت فاطمة يدها على كسها بينما ترقب حركة أختها تحت حمدان حيث بدأت حسنية فى تحريك وسطها وهى تقول أيوة يا حمدان ... بحبك ... جامد يا حمدان جامد، بينما حمدان منشغل عنها برضاعة حلمتها بينما مستمر فى حركة وسطه ليخرج ويدخل قضيبه بداخل جسدها، لم يطل حمدان كثيرا حتى وجدته فاطمة يخرج قضيبه مسرعا ويبدأ فى التبول فوق بطن أختها حسنية، أحست فاطمة بالقرف فلماذا يتبول الأن فوق جسد أختها ولكنها وجدت أختها تلهث وهي تقول خلاص ... خلصت؟ فلم يرد عليها حمدان بل وقف يتطلع حوله ليري إن كان يراهما أحد، مدت حسنية يدها لتضعها على بطنها بينما لا تزال أنفاسها متقطعة ولامست يدها مني حمدان فبدأت تعبث بأصابعها بذلك المني بدون أن يراها حمدان، وتعجبت فاطمة لماذا لا تشعر حسنية بالقرف من بول حمدان هل يمكن أن يكون بول الرجال طيبا، قال حمدان لحسنية يلا يا بنت ... يلا قومي قبل ما يشوفنا حد، فردت حسنية أهه ده اللي باخده منك ... إنت مش أخدت غرضك ... خلاص حسنية ما بقالهاش لازمة، فرد حمدان يلا يا بنت قومي وبلاش دلع، فنهضت حسنية تبحث عن لباسها ثم تنفضه من الأتربة وتبدأ فى لبسه وهي تسأل حمدان كلمت ابوك؟؟ فرد حمدان تاني يا بنت .. تاني ... أنا قلتلك لما يموت حاتجوزك خلاص، فردت حسنية بتلقائية ربنا ياخده ويريحنا، بينما يشير حمدان تجاه أحد اركان الحقل وهو يقول لها يلا ... يلا روحي خلصي شغلك، فردت حسنية وهي تبتعد طيب ... طيب يا حمدان ... كلها يومين وتيجي تترجاني تاني، وإبتعدت حسنية بينما سار حمدان فى الإتجاه المضاد وبقت فاطمة وحيدة
إنتظرت فاطمة قليلا حتي إطمأنت أنهم قد إبتعدوا لتعود مرة أخري لمنزلها وتخبر أمها بأنها لم تعثر على حسنية فلكمتها الأم فى صدرها وهي قائلة طيب يلا غوري خلصي الغسيل، ذهبت فاطمة لتجلس أمام طبق الغسيل بينما لا يزال ماثلا أمام عينيها منظر أختها وهي ممددة على الأرض وحمدان فوقها بينما قضيبه يشق جسدها نصفين، كانت أسئلة كثيرة تدور بعقلها الصغير وكانت فى أشد الحاجة لصديقتها سميرة لتسألها عما رأته بالتفصيل وكذلك لتسألها عن ذلك البلل وتلك الإنتصابات التي حدثت بكسها
عندما عادت حسنية للمنزل وقفت تعد الطعام بينما كانت فاطمة بجوارها تساعدها فقالت لها فاطمة أنا النهاردة شفتك انتى وحمدان، مدت حسنية يدها مسرعة تجذب فاطمة خارج المنزل لتقول لها فى همس شفتي ايه؟؟ فردت فاطمة فى برائه شفته بينيكك، وضعت حسنية يدها مسرعة على فم فاطمة قائلة فاطمة حبيبتي ... إنتي قلتي لحد؟؟ ... أوعي يكون حد عرف، فردت فاطمة لأ ما قلتش لحد، فقالت حسنية أوعي تقولي لحد ... علشان خاطر اختك، فردت فاطمه هو كان بينيكك ليه؟ فقالت حسنية مسرعة إنتي عرفتي الكلام ده منين؟؟ ... حأقولك بعدين لما نكون لوحدنا ... بس اوعي حد يعرف، سمعت الفتاتان صوت الأم تصرخ بتعملوا ايه عندكم يا بنات الكلب ... سايبين الاكل وقاعدين تتكلموا ... يلا يا بنت منك ليها، أسرعت الفتاتان ليعدا الطعام بينما كانت نظراتهما تقول الكثير من الكلام
مرت السنوات وصارت فاطمة فى الثانية عشر من عمرها وقد علمت الكثير والكثير عن الجنس بعدما بدأت أختها حسنية تحكي لها عن الجنس وعن حبها لحمدان وأنه سيتزوجها ولكنها علمت بعد ذلك أن أختها ترغب فى الجنس قفد رأتها فى أحد المرات بينما كان أبو حمدان يمارس معها الجنس أيضا فإضطرت حسنية للإعتراف لفاطمة بأنها لا تصبر على جسدها فهي دائما فى حالة هيجان كامل وهي التي كانت السبب فيما حدث لأخيها احمد فقد كانت هي البادئة بإمساك قضيبه أثناء نومهما سويا حتي تطور الأمر وبدأ يضاجعها عندما علم أنها فتحت نفسها فى أحد الأيام عندما كانت تعبث بكسها، كانت فاطمة تتسائل هل فتحت نفسها هي أيضا ام لا فقد كانت سميرة صديقتها تعبث بكسها ثم إستمرت هي أيضا فى ذلك العبث منفردة، وفي أحد الأيام صارحت أختها حسنية بما يدور بخلدها فلطمت حسنية خداها وهي تقول يا لهوي أوعي يا بنت تكوني ناوية تطلعي زي

جعلوني عاهرة - جـ4

كانت علامات الأنوثة قد بدأت تظهر على فاطمة فبدأ الشعر ينمو فوق عانتها بينما بدأت إستدارات جسدها تتضح ويبرز نهداها مزينين بحلمتين ورديتين، بينما صار لها مؤخرة مستديرة تهتز أثناء سيرها فبدأت تلهب عقول كل من يراها وكانوا يقولون أنها أجمل بنت فى القرية، بدأت فاطمة تسمع همسات بين أبيها وأمها بأنهم يجب أن يزوجوها مبكرا لأن البنت جميلة وهم مش ناقصين فضايح، كانت تلك الهمسات تسعدها فشعرت بكونها أنثي ولم تعد طفلة بعد، كانت صديقتها الحالية هي أختها حسنية بعدما إبتعدت عن صديقتها سميرة وكانت قد بدأت تذهب للحقل برفقة أختها حسنية للعمل بينما كانت على علم تام بعلاقات أختها حسنية مع حمدان وأبيه فى نفس الوقت وقد كانت تقف لترقب الطريق لحمدان وحسنية عندما يتقابلان بينما تقف تستمع لأهات أختها ولصوت لحم حمدان وهو يصفق مشتركا مع لحم أفخاذ ومؤخرة حسنية بينما تدفع هي يدها بين فخذاها لتداعب كسها فقد صار كسها كس امرأة يشتعل ويطالب بحقه، وفي أحد المرات وبعدما إنتهي حمدان من حسنية سمعته فاطمة يقول ل حسنية والله البنت فاطمة أختك كبرت وإتدورت، فردت حسنية مسرعة حمدان ... إبعد عنها كفاية أنا واللي جرالي ...
سيب البنت سليمة، فرد عليها حمدان إيه يا بنت ... أنا بأهزر، إستمعت فاطمة لذلك الحوار بينما رسخت كلمات حمدان بعقلها بأن جسدها يعجبه

مرت الأيام وبدأت فاطمة تتعمد أن تبقي بالقرب من حمدان بينما تري عيناه يفترسان جسدها الصغير، حتي أتي يوم وكانت فاطمة قد إبتعدت قليلا عن بقية البنات ولتجد نفسها فجأة أمام حمدان، أسرع حمدان يجذبها من يدها مبتعدا وهو يقول تعالي يا بنت ... عاوز أقولك حاجة، حاولت فاطمة سحب يدها قائلة إيه يا حمدان عاوز إيه؟؟، ولكن يد حمدان القوية كانت اقوي من أن تفلت تلك الفريسة من قبضته فسحبها مبتعدا بها داخل النباتات الكثيفة، كانت فاطمة تسرع الخطي خلفه فقد كانت سعيدة بأن حمدان يرغب بها بينما تقول سيبني ... سيبني يا حمدان، حتي وصلا لمكان بعيد عن الأعين كانت تعرفه فاطمة جيدا فقد كانت حسنية تضاجع حمدان فى نفس المكان، ترك حمدان يد فاطمة وإستدار لينظر لها بينما تقول له عاوز إيه ... أدينا بقينا لوحدنا ... قول علشان ما أغيبش على أختي حسنية، فإبتسم لها حمدان وهو يقول لها ولا كبرتي وإحلويتي يا فاطمة ... ما فيش بنت فى البلد كلها زي حلاوتك، أسعدت تلك الكلمات فاطمة لتبتسم فى خجل وهي تقول يوووه بقي يا حمدان ... إيه الكلام اللي بتقوله ده، كانت فاطمة تنظر للأرض بينما عيناها تتسللان لتريا هل ستسبب هي أيضا بروز جلباب حمدان كما تسببه أختها حسنية، إقترب منها حمدان أكثر وأحاطها بذراعيه فقالت مسرعة بتعمل إيه يا حمدان ... سيبني ... سيبني، بينما لم يتحدث حمدان وإنما أطبق علي رقبتها يقبلها بينما يداه تجول فى أنحاء متفرقة من جسدها، شعرت فاطمة بالخوف ولكن ما يفعله حمدان جعلها تشعر بشعور جديد عليها فبدأ صوتها يخفت تدريجيا وبدأت تشعر بأن قدماها لا تقدران على تحمل ثقل جسدها، كانت أنفاس حمدان حارة خلف أذنها ولأول مرة تشعر بالأنفاس الحارة بعدما صارت أنثي فكانت انفاسه تجعل جسدها يلتهب بينما يده بدأت تتسلل لترفع جلبابها وتشعر بالهواء يرتضم بلحم فخذاها أعقبه يد حمدان التي بدات تتحسس فخذاها صاعدة لأعلي، شعرت فاطمة ببلل كسها كما لم تشعر به من قبل بينما تحولت الإنتصابات التي كانت تشعر بها لإنقباضات عنيفة تجعلها تصدر أهات فإبتسمت بعد أول أهه صدرت من شفتاها عندما تذكرت بأنها كانت تتعجب لصدور تلك الأهات والأن عرفت سبب صدورها، شعرت فاطمة بأنها ستسقط فلم تعد تتحمل الوقوف فلم تجد سوي جسد حمدان لتنشب أظافرها فيه بينما جسدها يترنح، أسندها حمدان علي ساعده ليهبط بها تجاه الأرض ولم تشعر إلا وهي مستلقية أرضا كما كانت تري أختها بينما حمدان يسارع فى رفع ثوبها ليبدأ لحمها فى الظهور، كانت فاطمة تشعر بخجل شديد فى أن يري حمدان جسدها عاريا فحاولت النهوض ولكنها لم تستطع فقواها خارت بمجرد لمس جسدها فحاولت أن تجذب ثوبها من يد حمدان لتستر جسدها ولكن أسرع حمدان يدخل يده تحت ثوبها فشعرت بيده تصعد من فخذها لتتحسس بطنها بينما فى الطريق إرتضمت بكسها لتجد جسدها قد إنتفض فابعدت يدها تاركه ثوبها بينما تغلبت على خجلها بإغماض عيناها حتي لا تري ما يفعل حمدان بها، أحست فاطمة بثوبها يرتفع حتي بلغ رقبتها بينما أحست بالهواء يجول على جسدها العاري بينما سمعت حمدان يقول يا بنت الكلب ... إيه الحلاوة دي، ففتحت عيناها لتجد جسدها عاريا ماعدا ذلك الكلسون الذي ترتديه بينما ثدياها عاريان وقد إنتصبت حلمتهما بينما رأت حمدان يلتهم ذلك الجسد العاري بعيناه قبلما يطبق عليه
وضع حمدان إحدي يديه على ثديها فإرتعش جسدها بينا أعادت إغماض عيناها لتشعر بحمدان يعتصر ثديها بكفه بينما أنفاسه الحارة تقترب من الثدي الأخر الطليق، بدأ حمدان يلتهم حلمة ثدي فاطمة فوجدت أصواتها تعلو بدون إرادتها ليسرع حمدان بكتم أنفاسها بشفتاه، مشاعر جديدة تماما تمر بفاطمة حينما وجدت شفتها السفلي تدخل بفم حمدان بينما يرضعها هو بنهم شديد، كان حمدان يتحسس جسدها حتى وصل بالقرب من موطن عفافها فكانت يده على عانتها، شعرت فاطمة بإنتفاض جسدها بينما تحركت يداها بحركة تلقائية تمسك بحمدان وتقبض عليه ليزيح حمدان طرف لباسها بينما أصابعه تتسلل تدريجيا لتتلمس أحد شفريها، عند هذه النقطة وفقدت فاطمة الشعور تماما حتي سقطت يداها على الأرض مستسلمة أستسلاما كاملا، نهض حمدان مسرعا تجاه قدميها ليبدأ بسحب لباسها ويبدأ شعر عانتها الخفيف فى الظهور ليزيد إثارة حمدان فيسحب لباسها تماما من جسدها ويظهر كسها البكر واضحا للعيان، مد حمدان يده يتحسس ذلك الكس البكر ذو الشعيرات الناعمة فوجده ساخنا مبللا يطلب من يرويه ويرتوي منه، أعجبه لون شفراتها الوردي فبدأ يفرك كسها بكف يده بينما يباعد فخذاها إستعدادا للقاء كسها، كانت فاطمة ملقاه بعالم أخر فهي تشعر بما يفعل ولكنها لا تقوي حتي على النطق فشعرت به يبعد فخذاها وشعرت بكسها العاري ومياهه الغزيرة بينما لم تستطع حتي التفكير في ضم فخذاها فتركته يعبث كيفما يشاء فهي تشعر بمتعة لم يسبق لها أن شعرت بمثلها من قبل، أحست بأنفاس حمدان وهو يقبل فخذاها وصاعدا تجاه كسها بينما إصبعه يعبث بكسها ويقترب رويدا رويدا من تلك الفتحة التي تحوي بكارتها وبدأ يدفع إصبعه حتي يفض بكارتها
إنتفض جسد فاطمة من صوت إرتضام قوي يصحبه صراخ قائلا بتعمل إيه يا إبن الكلب ... يالهوتيييي ... يا إبن الكلب، فتحت عيناها مسرعة لتجد أختها حسنية تضرب حمدان بينما يهب هو واقفا بسرعة محاولا كتم أنفاس حسنية قائلا بس .. حتفضحينا يا بنت الوسخة ... بس، إنتفضت فاطمة تحاول ستر جسدها العاري وتتحامل للوقوف بينما لا تزال تشعر بالدوار وتقف تبحث عن لباسها تحت الأقدام قبلما يأتي أحد ويري لباسها ملقي بالارض، أفلح حمدان فى كتم أنفاس حسنية التي هدأت تجنبا للفضيحة بينما وجدت فاطمة لباسها وبدأت ترتديه على عجل غير مبالية بتلك القطع الطينية التي تسللت بين فلقتي مؤخرتها، بدأوا يسمعون أصوات قادمة لتعرف سر تلك الجلبة فتسلل حمدان بعيدا بينما خرجت الأختان فى الإتجاه المضاد وحسنية تلكم فاطمة بكتفها قائلة مستعجلة أوي ياختي ... حتضيعي نفسك ... دول كلاب، بينما لمحتهم عيون بعض الفتيات وهم خارجات من بين عيدان الذرة العالية بينما حسنية تدفع فاطمة أمامها ليدور بينهم كلام قائلا البنت الصغيرة طالعة هي كمان لبوة ... حتطلع لمين غير لأختها الكبيرة

جعلوني عاهرة - جـ5

لم يمر إسبوع إلا ووصلت تلك الأخبار لوالد فاطمة فأوسعها ضربا بينما هو غير متأكد مما فعلت ولكن من منطلق أنه لا دخان بدون نار قام بواجبة فى ضرب فاطمة لتأديبها حتي إنطلق الدم من جسدها من أثر الضرب، كان الأب يبتلع ريقه عندما تتلوي فاطمة أمامه لتجنب ضربات العصا بينما يشع ذلك البياض من أسفل جلبابها عندما يظهر ذلك اللحم بين فخذيها، أيقن الأب أن تلك الفتاه لا بد أن تتزوج بأسرع ما يمكن أو أن تترك البلدة لتعيش خارجها لألا تصيبهم الفضايح، فى تلك الليلة تحدث الأب مع الأم بما يدور بخلده وأخيرا قرر أن يذهب صباح الغد لأبو مسعود ليبعد الفتاه عن قريتهم الصغيرة قبلما تطولها الألسنة كان أبو مسعود رجلا فوق الخمسين تخصص في تسفير الفتيات للقاهرة للعمل كخادمات بالمنازل، وبعدما راجت تجارته تلك خصص حجرة بمنزله وأثثها كمكتب لإدارة عمله وهناك توجه أبو فاطمة فى الصباح الباكر ليعرض إبنته على أبو مسعود لكي يجد لها منزل تخدم به فى القاهرة ويبعدها عن القرية فقال أبو مسعود أيه ... بنتك فاطمة ... خسارتها يا راجل ... البنت زي لهطة القشطة ... حرام تتبهدل فى الخدمة، فرد الأب قائلا لأ يا أبو مسعود ... إحنا محتاجين والإيد البطاله نجسة ... وإنت عارف إن رزقنا قليل، هز أبو مسعود رأسه وهو يقول خلاص إديني إسبوع وأنا أشوفلها بيت ناس طيبين
بدأت فاطمة فى البكاء عندما علمت إنها ستسافر للعمل كخادمة بالمنازل بينما كانت أختها حسنية تبكي أيضا فهي كاتمة أسرارها وصديقتها الوحيدة بتلك الدنيا، ولكن مر الإسبوع سريعا ليعاود الأب مقابلة أبو مسعود فيقول له لقيتلها شغلانه تمام ... في بيت واحد مهندس بترول متجوز وعنده بنت وولدين فى سنها كدة ... ومراته ست طيبة تتحط على الجرح يطيب، فساله الأب قائلا أبو مسعود ... إحنا مش عاوزين فضايح ... متأكد إنهم ناس كويسين، فرد أبو مسعود مسرعا عيب ... عيب يا راجل ... دي فاطمة دي بنتي .... المهندس بيسافر طول الاسبوع ويرجع خميس وجمعة بس ومراته ست طيبه ... وحيدفعوا خمسين جنيه فى الشهر ... قلت إيه؟ فرد الأب مسرعا عندما سمع بالنقود على بركة الله ... أروح البيت أجيبهالك دلوقت، فقال له أبو مسعود لأ ... بكرة الساعة 6 الصبح أستناها عند موقف العربيات حاروح أوديها، إنطلق الأب سعيدا بعدما سمع بالخمسين جنيه التي ستأتيهم كشهرية حيث كان أبو مسعود يذهب للقاهرة أول كل شهر ليطمئن على البنات ويجمع أجورهن ويعود ليوزع أجورهن على أهاليهم بعدما يأخذ نسبة لنفسه بالطبعصباح اليوم التالي أخذ الأب فاطمة بينما كانت تبكر لفراق إخوتها وذهب بها لموقف القرية ليجد أبو مسعود منتظره فيوصيه على فاطمة بينما يهمس بأذن فاطمة قائلا ماتفضحيناش ... إحنا ناس غلابه ... خلي بالك، ثم يتركها ويغادر مسرعا بينما يسحبها أبو مسعود ليدخلها سيارة أجرة ويجلس بجوارها لتنطلق السيارة فى طريقها للقاهرة
كانت فاطمة جميلة فكان كل من بالسيارة يسترق النظر لها ولجسدها بينما لم يتحمل أبو مسعود طويلا حتي بدأ يلتصق بجسدها متعللا بإهتزاز السيارة على الطريق بينما كانت فاطمة تعلم ما يفعل وتري قضيبه منتصبا بين فخذاه فتصنعت النوم حتي لا يقول بأنها كانت تشعر وتركته ويعود ليصفها باللبوة كأختها، وإستغل أبو مسعود نومها أفضل إستغلال فكان يحتضنها وكأنه يخشي عليها فهي مسئولية فى رقبته بينما يده تلتف حولها لكي تطال بروز ثديها من تحت إبطها ليعبث به بينما يضم فخذاه ليعتصر قضيبه بين فخذاه من شدة شهوته، لم يترك أبو مسعود جزء بجسد فاطمة إلا وحاول الوصول إليه بينما ظهرت هي كمستسلمة لنوم عميق طوال الطريق ولكن ما ضايقها هو بلل كسها فلا بد أنه قد بلل جلبابها وسيظهر عندما تنزل من السيارة ولكنها لم تبالي عندما رأت بقعة قد بللت جلباب أبو مسعود من الأمام فلم يتحمل الرجل ذلك الجسد البكر فقذف مائه علي فخذاه من شدة شهوته
وصلت السيارة على مشارف القاهرة بينما كان أبو مسعود قد أنزل مائه فبدأ يوقظ فاطمة قائلا فاطمة ... فاطمة ... قومي يابنت وصلنا، ففتحت فاطمة عيونها ورفعت رأسها لتنطر حولها، كانت أول مرة لها تري المدينة بزحامها فإنبهرت بما رأت فالسيدات جميلات بينما يظهر الكثير من أذرعتهن وسيقانهن، وتلك السيارات الفارهه والمحلات الكبيرة، كلها أشياء بهرت تلك الصغيرة فشعرت بالفرحة لأنها ستبقي بالقاهرة وإنها تركت البلد ولكنها تمنت أن تكون أختها حسنية معها هنا، نزل أبو مسعود من السيارة ممسكا بيد فاطمة حتي لا تتوه منه بالزحام بينما تمسك هي بيدها الأخري منديل كبير يوجد به بعض الملابس، جذبها أبو مسعود من يدها ليصعد بها لباص ممتلئ بالبشر بينما ظل يدفعهم ليدخل جاذبا خلفه فاطمة التي حشرت مثله بالباص ولكي يحميها فقد جعلها أمامه ليحمي مؤخرتها من العابثين ينما يتيحها لنفسه، بالطبع كانت فاطمة أقصر منه فهي لم تبلغ عامها الثالث عشر بعد فكان قضيبه المنتصب يحتك بمنتصف ظهرها بينما هو يحتضنها بيديه ليحميها من السقوط ولكي يتحسس ثدياها فهي أخر فرصه أمامه ليرتوي من جسد الصغيرة، مر الوقت عليهما سريعا فهو مشغول بدفع قضيبه بجسد فاطمة وهى مشغولة بالنظر من النافذة لتري الدنيا الجديدة التي ستقبل عليها وقد أعجبتها دنياها الجديدة
سحب أبو مسعود فاطمة لينزل من الباص وليسيرا متجهين نحو عمارة فاخرة بينما يلقي عليها تعليماته قائلا ما تمديش إيدك على حاجة ... أي واحدة هناك تقوليلها يا ستي والراجل تقوليله يا سيدي ... تكوني مؤدبه وعينك ما تترفعش من الأرض وما لكيش دعوة بأي حاجة تشوفيهم بيقولوها أو يعملوها، وهكذا بدأ يلقي بتعليماته وهي ترد دائما بكلمة حاضر ... حاضر
وصلوا أمام عمارة شاهقة بينما ذهلت فاطمة من لمعه الرخام والزجاج المغطي للعمارة من الخارج، دخل أبو مسعود وخلفه فاطمه ليركبها المصعد ويصعد بها للدور العار بينما خافت فاطمة من المصعد ليجدها أبو مسعود فرصة ليحتضنها فيها ليطمئنها بينما يحاول إيصال قضيبه حتي فمها ولكنه لا يفلح سوي أن يدفعه بلحم أحد أثدائها حتي وصل المصعد للدور العاشر، فخرج أبو مسعود جاذبا فاطمة من خلفه ليقرع باب أحد الشقق ولتفتح الباب فتاه قد تكون أكبر من فاطمة بسنة أو سنتان وهي تسأل مين؟ فيرد أبو مسعود قائلا الست هانم موجودة، فتلتفت الفتاه خلفها صارخة ماما .. ماما ... فيه واحد عاوزك، فأتت الأم لتنظر ثم تقول أهلا أهلا أبو مسعود ... فدخل أبو مسعود يحيها قائلا أهلا بيكي يا ست هانم، ثم ينظر خلفه ليقول لفاطمة خشي يا فاطمة ... خشي سلمي على الست هانم، فدخلت فاطمة تنظر بالأرض بينما ترحب بها سيدة المنزل قائله إسمك فاطمة ... أهلا يا فاطمة، بينما يدفعها أبو مسعود من ظهرها قائلا خشي يا بنت ... بوسي أيد ستك، فإنحنت فاطمة ممسكة بيد سيدتها تقبلها، بينما تقول سيدة المنزل لأبو مسعود جميلة فاطمة، فيرد أبو مسعود لأ وأدب وأخلاق ... دي بنت ناس طيبين، دخلت السيدة داخلا لتحضر وبيدها نقود لتضعها بكف أبو مسعود فيقبل يدها ويخرج تاركا فاطمة خلفه فى مجتمعها الجديد
جعلوني عاهرة - جـ6

أغلق أبو مسعود الباب خلفه فوجهت السيدة كلامها لفاطمة قائله تعالي يا فاطمة تعالي ودخلت بينما تخلع روبا من على جسدها لتجدها فاطمة شبه عارية بدون ذلك الروب، كانت سيدة جميلة وكان شعرها الأشقر الناعم يصل لمنتصف ظهرها بينما لحمها الأبيض يظهر بوضوح من تحت ذلك القميص الشفاف الذي ترتديه وهو يهتز مع خطواتها، تبعتها فاطمة بينما تنظر بفضول لتلك الملابس الفاضحة فقالت لها السيدة وهي تريها المنزل دي أوضه ستك شهيرة ... ودي أوضه سيدك علي وسيدك فارس ... واللي هناك دي أوضتي أنا وسيدك شكري هو أغلب الوقت مش موجود لكن بيجي خميس وجمعة ... وده المطبخ وهناك الحمام، ثم إلتفتت لها السيدة تنظر لها وتقول والله خسارتك يا بنت فى الخدمة، ثم مدت يدها تتفحص شعرها وهي تقول يلا أدخلي فورا على الحمام .... تستحمي وتشيلي التراب اللي عليكي ده، ثم صرخت شهيرة ... شهيرة ... شوفي حاجة قديمة من عندك وإديها لفاطمة تلبسها، فخرجت شهيرة لتأخذ فاطمة من يدها وتدخل بها غرفتها، كانت شهيرة فتاه رقيقة فنشأت بينها وبين فاطمة صداقة سريعا وقد قالت لها ما تقوليليش يا ستي قوليلي شهيرة بس ... لكن قدام ماما قولي يا ستي لحسن لو عرفت حتضربك، أخذت فاطمة الملابس ودخلت الحمام وأغلقت الباب ثم وقفت عاجزة عن التصرف فهي لم تري بانيو من قبل ولا تعرف التعامل مع الدش فخرجت ثانية لتراها الأم وتقول لها إيه ... ما إستحمتيش ليه؟ فقالت فاطمة مش عارفة فندهت الأم على شهيرة لتريها كيف تستعمل الحمام وتركتهم ودخلت غرفتها لتأخذها شهير تريها كيف تستعمل الدوش بينما بدأت ترشها ببعض الماء فضحكت فاطمة وشهيرة قليلا ثم تركتها شهيرة لتستحم
خرجت فاطمة من الحمام وقد تبدل شكلها تماما بعدما إستحمت ولبست تلك الثياب التي أخذتها من شهيرة وما أن رأتها شهيرة حتي أطلقت صفارة إعجاب وهى تقول إيه ده كله ... دا إنتي ولا بنات السينما، ثم إرتفع صوتها تنادي الأم لتري فاطمة فأتت تتأفف ثم فغرت فاها عندما رأتها فقالت ايه يا بنت ده ... كنتي مخبية ده كله فين .... لأ إسم فاطمة مش لايق عليكي خالص ... إنتي من النهاردة إسمك نورا، وبتلك الكلمات كانت أخر مرة تستمع فاطمة لإسمها القديم وتصير نورا منذ ذلك اليوم
مر يومان على وجود نورا بالمنزل فتعرفت على أهله ما عدا الأب فهو لم يعد بعد من سفره، الأم وكان إسمها ليلي وهي تقضي نهارها ما بين أحاديث التليفون والمرأه، أما شهيره فكانت فتاه مرحة تقضي نهارها على الكومبيوتر تستخدم الإنترنت فقد اكن يوجد جهاز بغرفتها غير ذلك الجهاز الموجود بغرفة الأولاد، كانت شهيرة فى الرابعة عشر من عمرها وكانت قد إنتهت من الصف الثالث الإعدادي وتتأهل لدخول الثانوي ولم تكن تقوم من أمام الكومبيوتر إلا إذا قضتها الضرورة وكانت تقضي ليلها بوقت متأخر تتحدث على الهاتف بدون أن يشعر بها أحد، أما علي فهو أصغر من شهيرة وكان بعمر نورا فهو على مشارف الثالثة عشر من عمره ويقضي يومه مع أخيه الأصغر فارس خارجا بالنادي صباحا ليعودا ظهرا للغذاء ثم يجلس أمام الإنترنت بينما يجلس فارس ليشاهد أفلام فيديو على التليفزيون فقد كان لا يزال فى العاشرة من العمر ومتأثرا بأفلام الكاراتيه التي يقضي أغلب وقته مساء أمامها
فى ذلك اليوم دخلت ليلي الحمام بينما كانت نورا تعد الطعام بالمطبخ فسمعت صوت ليلي يناديها فتوجهت واقفة على باب الحمام لتجد ليلي تقول لها تعالي ... افتحي الباب وتعالي، مدت نورا يده تفتح الباب بينما لا تعلم ماذا تفعل وكيف تنظر لسيدتها بالحمام، نظرت للأرض ودخلت ثم أغلقت الباب خلفها سمعت صوت ليلي يقول تعالي يا بنت، فنظرت أمامها لتجد خيال جسد سيدتها من خلف ستارة الحمام وكأنه مانيكان فقد كانت ليلي لا تفعل شيئا سوي الاعتناء بجسدها، تقدمن نورا قليلا ثم وقفت فأبعدت ليلي جزء من الستارة ليظهر وجهها وكتفيها بينما تقول إنتي مكسوفة ... تعالي تعالي، ثم استدارت لتعطي ظهرها تجاه نورا بينما تبعد الستارة تماما فظهر جسدها لنورا عاريا، كان جسد ليلي جميلا فهو أملس تماما ذو بشرة مخملية ناعمة بينما كان خاليا من أي شعرة بأي مكان فكانت كقطعة لحم معدة لفم الجائع، تقدمت نورا لتقف خلفها بينما تعطيها ليلي قطعة من الإسفنج الملي بالشامبو وهي تقول لها إدعكيلي ظهري، أخذت نورا قطعة الإسفنج من يد ليلي وبدأت تدلك ظهرها بقطعة الإسفنج بينما تشعر بنعومة جسدها مع الشامبو فيعطي ملمسا مثيرا للأصابع، كانت نورا تدلك ظهر ليلي بقوة وسرعة فقالت لها ليلي أيه ده يا بنت ... بشويش شوية ... على مهلك، فبدأت نورا تمهل من حركة يدها على ظهر ليلي بينما قد خففت ضغط يدها فبدت وكأنها تتلمس لحم ظهرها برقة ونعومة، شعرت نورا بالإثارة فقد تذكرت صديقتها سميرة وما كانا يفعلانه سويا بينما لم تجرؤ علي النزول أكثر من وسط ظهر سيدتها فبادرتها ليلي بالقول إنزلي لتحت شوية، فبدأت نورا تدلك ظهر سيدتها لأسفل ولكنها كانت حريصة على أن تبتعد عن مؤخرتها بينما بدأت تشعر بإنتصاب مهبلها وشفراها من ملمس ذلك اللحم الناعم، قالت ليلي لنورا سيبي الإسفنج ودلكي ظهري بإيدك، فوضعت نورا الإسفنج جانبا وبدأ كفاها يتلمسان ظهر سيدتها وتناهي لأسماعها تنهدات صادرة من أنفاس سيدتها، كانت ليلي تنظر لنورا على إنها طفلة ولم تكن تعلم أنها تعلم كل شئ عن الجنس تقريبا فظنت إن الفتاه لن تفهم معني تلك التنهدات بينما فهمت نورا فورا بأن سيدتها فى حالة إستثارة، كانت نورا تشعر بالخوف فقد تطردها سيدتها إذا أحست بأنها تشعر بشعور جنسي ولذلك كانت يداها ترتعشان بينما تحاول تجنب الوصول قرب مؤخرتها أو بالقرب من إبطيها حتي قالت لها ليلي إنزلي لتحت شوية، إقتربت يدا نورا من مؤخرة سيدتها ليبدأ لحم المؤخرة يهتز مع حركة يد نورا على جسد ليلي بينما بدأت أصابعها تغوص في لحم لين بينما كانت تنهدات ليلي أكثر وضوحا، مدت ليلي يدها خلفها وأمسكت يد نورا لتضعها تماما على مؤخرتها وهي تقول إنتي مكسوفة ولا إيه؟ وجدت نورا يدها علي إحدي فلقتي سيدتها فبدأت تتحسسها بينما أنزلت يدها الأخري لتتحسس الفلقة الثانية بينما ليلي قد سندت يداها على الحائط المقابل لها مبرزة مؤخرتها المغطاه بالشامبو المتساقط من ظهرها، كانت بدأت تتنهد بشدة فسألتها نورا مالك يا ستي ... تعبانة؟ فردت عليها ليلي قائلة مالكيش دعوة إنتي ... كملي اللي بتعمليه بس دوسي أجمد شوية، بدأت يدا نورا تغوص فى لحم مؤخرة سيدتها بينما بدأت تشعر ببلل كسها يسيل خارجا ولكنها كانت غير قادرة على فعل شئ سوي تنفيذ أوامر سيدتها، مدت ليلي يدها تجاه كسها بينما نورا لا تراها من الخلف لكنها تري يدها ممتدة لأسفل بينما جسدها بدأ يهتز وهي تقول لنورا أجمد يا نورا ... أكتر ... دوسي أكتر، فوجدت نورا نفسها تقبض علي مؤخرة سيدتها بكفاها وكلما زادت يدها قسوة تطالبها سيدتها بالمزيد من الضغط حتي شعرت نورا بأنها تعتصر الفلقتين ليفرا هاربين من الشامبو فتعود ثانية لتمسك بهما بشدة، بدأت ليلي ترتجف بشدة وصوتها يعلو قليلا ولكنها كانت حريصة ألا يخرج خارج نطاق الحمام حتي ضمت فخذاها سويا على يدها الممسكة بكسها لتقول خلاص خلاص خلاص ... إمشي ... إطلعي برة، فأسرعت نورا خارج الحمام تلهث من هياجها تاركة سيدتها تعتصر فخذاها سويا وتتحسس ماء نشوتها الساقط بين فخذيها، بينما أغلقت نورا الباب مسرعة للمطبخ لتقف وحيدة وتدخل يدها بين فخذاها تحاول تهدئة تلك الإنقباضات الشديدة التي تشعر بها
جعلوني عاهرة - جـ7

كانت نورا تتحسس شفرتاها بينما بلل كسها ينساب علي يدها ليبلل أصابعها، أغمضت عيناها ودار بمخيلتها ليونة جسد سيدتها ليلي كما تذكرت أنفاس حمدان الملتهبة التي كانت تسري على أفخاذها حين أرقدها أرضا، شعرت بزنبورها قافزا بين أصابعها طالبا المداعبة لتلتقطه وتفركه بين إصبعين لزجين من ماء كسها، تناهت إلي أسماعها صوت شيرين تنادي عليها قائلة نورا ... نورا ... إعمليلي كباية عصير، تجاهلت نورا النداء فقد كانت حالتها لا تسمح برفع يدها من كسها فقد علت أنفاسها وعيناها مغمضتان بينما تستند بظهرها للحائط تحاول تهدئة جسدها الصغير، أعادت شهيرة ندائها لتيقظ نورا من أحلامها فإكفهر وجهها بينما تسحب يدها من بين فخذاها وهي تضغط بشدة على كسها وكـأنها تودعه وتعتذر عن تركها له،أسرعت نورا لتأخذ كوبا نظيفا وكانت شهيرة قد علمتها كيف تضع ملعقتين من العصير ثم تصب الماء البارد ليصير عصيرا طازجا ففعلت ذلك على عجل أملا فى العودة سريعا لتنفرد بكسها ثانية، توجهت لشهيرة لتعطيها كوب العصير وكانت شهيرة تجلس أمام الكومبيوتر تتصفح الإنترنت بينما صورة كبيرة لقضيب مولج بداخل إمرأه تملأ الشاشة، أغلقت شهيرة نافذة الإنترنت مسرعة عندما شعرت بأقدام نورا قادمة بينما إنطلقت نافذة بوب أب مسرعة بمجرد إغلاق النافذة الكبيرة فلم تهتم بها شهيرة قفد كانت محتوياتها لم تظهر بعد، دخلت نورا على شهيرة التي كانت ترتدي شورتا قصيرا يظهر أغلب أفخاذها البكر بينما ترتدي فوقه تي شيرت قصير أيضا يظهر أجزاء من ظهرها وبطنها كما يظهر تحت إبطها وأطراف ثديها البكر من الجانب، أعطت نورا لشهيره كوب العصير بينما كانت الصورة التي علي نافذة البوب أب قد بدأت فى الظهور لتحتوي على إعلانا لمقوي جنسي يحمل صورة لشاب وفتاه عرايا بينما قضيب الشاب متضخم وتنظر إليه الفتاه العارية نظرة سعادة ودهشه، كانت الصورة واضحة عندما كانت نورا بجوار شهيرة بينما شهيرة تنظر لنورا تأخذ من يدها الكوب فإنطلقت صرخة من فم نورا قائله إيه ده؟؟؟ فنظرت شهيرة مسرعة فرأت الإعلان لتغلقه مسرعة وهي تقول في خجل بعدما إكتشفت نورا سرها دي إعلانات... بتظهر كده فجأة، إبتلعت نورا ريقها فلم تكن تنقصها الإثارة بينما بدأت تتجه للخروج لتعود مسرعة لكسها الذي كان لا يزال صارخا طالبا يدها، قبل خروجها كانت شيرين قد رفعت كوب العصير لترشف منه رشفه فوصل لأنفاسها رائحه تعرفها جيدا، إنها رائحة ماء الكس عندما تأتيه الشهوة فقد نست نورا عندما كانت تسرع لعمل العصير أن تغسل يداها فتلوث الكوب بالسائل الموجود بأصابعها، كانت نورا قد وصلت لباب الغرفة عندما قالت لها شهيرة نورا ... تعالي، فإستدارت نورا وهي تقول إي خدمة تاني يا ستي، فردت شهيرة وهي تقول لها قلتلك لما نكون لوحدنا تقوليلي شهيرة بس ... تعالي، فإقتربت نورا عائده لشهيرة التي مدت يدها بكوب العصير لنورا قائله شمي، فتعجبت نورا وقالت بينما تمد يدها بتردد للكوب أشم إيه؟ فقالت شهيرة شمي الكباية، أخذت نورا الكوب من يد شهيرة ورفعته تجاه أنفها ليصل لأنفها رائحة ماءها النفاذ واضحا وجليا، أطرقت نورا في خجل شديد فهي لا تدري ماذا تقول لكن ضحكة من شهيرة جعلتها ترفع وجهها لتقول لها شهير بصوت خفيض ماما فين؟؟ فردت نورا الست هانم فى الحمام، فمدت شهيرة يدها لتمسك الكوب وتنظر في عيني نورا بينما بدأت تبلل لسانها من العصير وتلعق به تلك الأماكن الملوثه من ماء نورا على الكوب، أمسكت نورا يد شهيرة مسرعة وهي تقول هاتي أعملك غيره، فردت شهيره وهي تتمسك بالكوب قائلة أسكتي إنتي ما تفهميش حاجة، وقفت نورا ذاهلة بينما شهيرة تلعق أثار مائها من علي زجاج الكوب فبدأت تتسارع أنفاس نورا فهي لم تكن فى حاجة لإثارة فقد كانت مستثارة ولكن منظر لحم شهيرة مع حركاتها الجنسية زادت إثارتها فظهر ذلك على أنفاسها، قالت شهيرة أوريكي حاجة بس ده سر بيننا ... روحي شوفي ماما الأول خرجت من الحمام ولا لأ، فنظرت نورا مسرعة لتعود قائلة الست هانم لسة فى الحمام فردت شهيرة بينما تضغط بضع ضغطات على الكومبيوتر هي كدة لما بتدخل الجمام تقعدلها تلات أو أربع ساعات، كانت شهيرة قد ضغطت على أحد ملفات الباوربوينت الذي يعرض محموعة صور بالتتالي، فإمتلأت شاشة الكومبيوتر بمنظر لفتاتان يسيران سويا فى أحد الشوارع بينما بدأت نورا تنظر للشاشه فهي لم تري مثل تلك المناظر من قبل، بدأت الصور تتوالي فدخلت الفتاتان منزل ليبدءا بتخفيف ملابسهما بالتدريج ثم إقتربا سويا لتأتي إحدي الصور لهما وهما يقبلان بعضهما البعض عندها قالت نورا بدهشه يالهوي .. يالهوي يا ستي ... إيه ده؟ فإبتسمت شهيرة ومدت يدها تجذب نورا من فستانها وهي تقول بدلع قلتلك ما تقوليش يا ستي تاني، كانت شهيرة جالسه على كرسي أمام الكومبيوتر بينما جذبت نورا لتقف بجوارها ومدت يدها لتحتضنها من الخلف فكانت رأس شهيرة موازية لبطن نورا فأسندت راسها على بطن نورا بينما بدأت تتابع الصور فبدأت الفتاتان بخلع ملابسهما ليبدوا اثداء احدهما بينما الأخري بدأت تغتصره وتلعق حلمته، إستمعت شهيرة لأنفاس نورا المتسارعة فبدأت يدها تتحرك على ظهر نورا لتتحسس جيدها برقة ولم تلبث أن بدأت تتسلل لتصل لبداية مؤخرتها، كانت نورا قد إشتعلت تماما فالمنظر الأن أمامها للفتاتان بينما قد تجردتا تماما من ملابسهما ويعبثان كل منهم بكي الأخري فوجدت يدها بحركة تلقائية تتوجه لكسها لتضغط عليه وما أن لمحتها شهيرة حتي أبعدت يدها ووضعت هي يدها على كسها فأنت نورا عندما شعرت بكف شهيرة على كسها فلم تضيع شهيرة الفرصة فأدخلت يدها من تحت فستان نورا تتحسس فخذاها فى الطريق للوصول لرغبتها المنشودة، شهقت نورا من حركة يد شهيرة بينما بدأت تتمتم لأ ... لأ ... بلاش يا ستي، كانت تقول كلماتها بينما تباعد فخذاها وتقبض بطنها ليبرز كسها أماما ليلتقي مع يد شهيرة المسرعه تجاهه، أدخلت شهيرة كفها من أسفل كيلوت نورا من ناحية الفخذ فتلاقت أصابعها مع شعر عانة نورا لتمسك به شهيرة وتدلك عانة نورا بشدة فلم تلبث الأخيرة أن مدت يدها تحتضن رأس شهيرة على بطنها بشدة بينما تتحسس بشرة وجهها الناعمة، أنزلت شهيرة أصابعها برقة من عانة نورا لتدفع إصبعين يتحسسا شفرتي نورا بينما يحصران زنبورها المتقد بينهما أطلقت نورا صرخة عندها وفتحت عينها لتري أمامها على شاشة الكومبيوتر منظرا لإحدي الفتاتين تفتح كس الأخري بيدها بينما تلعقه بلسانها، لم تكن نورا تعلم أنه يمكن لأحل لعق الكس فهي لم تسمع أو لم تري ذلك من قبل سواء من حمدان أو من أختها حسنية، نظرت بدهشه للك المنظر بينما كنت تشعر بسوائلها غزيرة وشعرت بشهيرة ترفع فستانها لتضع رأسها على لحم بطنها العاري فلم تتحمل الفتاه أكثر من ذلك فمدت يدها لتضغط بشدة علي يد شهيرة الموجودة بين فخذاها وقبضت عضلات فخذاها بشدة فقد أتتها أول نشوة بحياتها ولك تكن قد شعرت بها من قبل
إرتخي جسد نورا بعد النشوة فلم تتحمل الوقوف وخرت جالسه على الأرض أمام شهيرة التي ضحكت عندما رأتها على ذلك الوضع، أسندت نورا رأسها على فخذ شهيرة العاري بينما بدأت يداها تتحسسان لم ذلك الفخذ اللين وهي تطبع بعض القبل علي سطحه، كانت شهيرة قد وصلت لقمة هياجها وتحتاج لمن يعبث بكسها فمدت يدها تبعد رجل الشورت الذي ترتديه وتمسك بيد نورا وتعطيها أول الطريق لتدخل متوجهه لكسها، وجدت نورا المنطقة ساخنة جدا بينما تراجعت هيرة بظهرها لتفسح مجالا أكبر لنورا فى الوصول لمنطقة رغبتها، وفي تلك اللحظة سمعت الفتاتان صوت باب الحمام يفتح بينما صوت ليلي ينادي نورا ... نورا، أسرعت نورا بسحب يدها وكذلك شهيرة أسرعت بإغلاق المناظر المتتالية على شاشة الكومبيوتر بينما تعتدل فى جلستها، أسرعت نورا بمحاولة النهوض وهي تقول أيوة يا ستي، ولمنها تعثرت مرتين قبلما تستطيع النهوض فقد كان جسدها مرتخيا، وأسرعت الخطي فى الخروج بينما شهيرة تشعر بألام أسفل بطنها تناشدها بإفراغ ذلك الهياج من كسها فقالت لنورا وهي خارجة بسرعة يا نورا ... مستنياكي إرجعي بسرعة



جعلوني عاهرة - جـ8

خرجت نورا لسيدتها فوجدتها واقفة ترتدي روب الحمام بينما تنظر إليها فتجدها لاهثة ويظهر على وجهها أثار الإجهاد فقالت لها ليلي إيه مالك يا بنت ... وشك مخطوف كدة ليه؟ فردت نورا متعلثمة أبدا يا ستي ... ما فيش حاجة، فإستدارت ليلي متوجهه لغرفتها وهي تقول لنورا تعالي ورايا
دخلت ليلي حجرتها لتتوجه مباشرة تجاه سريرها ترقد عليه وهي تقول لنورا إقفلي الباب وراكي، أغلقت نورا الباب بينما أفسحت ليلي مساحة من السرير عند قدميها لتقول لنورا تعالي أقعدي هنا، نفذت نورا أمر سيدتها وجلست عند قدماها فجلست ليلي بينما بيدها مبرد رفيع وطللبت من نورا أن تنظر لها كيف تنزع الجلد الغير مرغوب به من قدمها ومن حول أظافر أصابع قدمها ثم قالت ها ... تعرفي تعملي كدة، فردت نورا أيوة يا ستي، وأمسكت نورا المبرد بينما إستلقت ليلي على السير لتضع باطن قدمها على فخذ نورا التي بدأت تفعل كما علمتها سيدتها، كانت ليلي تضع باطن قدمها على فخذ نورا بينما تثني ركبتها بينما ترتدي روب الحمام وهي عارية تماما من تحته، كان ساقيها يلمعان من ليونة ونعومة بشرتها بينما بدأ نظر نورا يتسلل لتنظر لفخذي سيدتها وإختلست نظرة لتصعد بها لأعلي فخذي سيدتها فرأت كسها واضحا جليا متضخما بما لا يتناسب مع جسد ليلي، فقد كان كسها كبير الحجم بينما واضح المعالم حيث أنه خالي تماما من أي شعرة يمكن أن تعكر صفاء بشرة عانتها أو شفراتها فكان شفريها الكبيران بيضاوان من أثر نزع الشعر بينما يميل لون أطرافهما للون الوردي ويتدلي من بينهما شفران أخران رقيقان يميل لونهما للون البني ويلتقيان سويا من أعلي فى نقطة إلتقاء يبرز منها زنبور لم تري نورا في مثل حجمه، كانت ليلي سيدة شغوفة بالجنس بينما زوجها مبتعد عنها بسفره في شركة البترول التي يعمل بها، وقد تبادلت الجنس مع عدة رجال قبلما يبدأ أطفالها فى الإدراك، أما الأن وعندما كبر الأطفال فقد إمتنعت عن ممارسة الجنس مع أحد سوي زوجها بينما إستعاضت عن ذلك ببعض المكالمات التلفونية الملتهبة مع من لا تعرفهم، فكانت تدخل غرفتها وتطلب أي رقم عشوائي لتبدأ بعدها فى إستدراج الطرف الأخر واصفه له مدي شهوتها وحلاوة جسدها حتي تثيره، ومتي بدأ فى الإستثاره تتركه هو ليتحدث عن مقدرته وأفعاله بجسدها لتغمض عينيها وتحول الخيال لواقع تتحسسه بينما تتحسس جسدها حتي تأتي نشوتها، وإستمر بها هذا الحال طوال السنوات الماضية ليأتي زوجها يومان بالإسبوع يطفي ما يستطيع من لهيبها، بينما كانت ليلي قد إكتشفت اليوم أن كفا نورا الصغيرتان أشد إثارة لها من المكالمات التليفونية فقد أعجبتها الفتاه منذ رأتها فى أول يوم وأدركت مدي جمالها وصغر سنها الذي يجعلها عجينة لينة تشكلها كيفما يبدو لهالمحت ليلي عينا نورا وهي تتلصص على موطن عفافها فبدأت تهتز بساقها بينما أمسكت بأحد المجلات تقرأ بها لتعطي نورا الفرصة لتري كسها بدون خوف، كانت ليلي تهز ساقها بإثارة فتارة يلتصق الفخذان ليخفيان كنزهما عن الأنظار وتارة ينفرجان فينفرج معهما الشفرتان ويظهر ذلك اللون الأحمر الموجود بباطن الكس وكأنه يؤشر عن مكان الولوج بداخله، كان باطن قدم ليلي ناعما كقطعة من الحرير بينما لمسات نورا عليه وفخذها اللين الذي يحتضن القدم كالوسادة التي تحتضن رأس النائم قد أثارا ليلي فبدأت تشعر بلل كسها بينما بدأت نورا تري الشفرتان يلمعان من أثر بللهم، كان لإهتزاز ساق ليلي الأثر في حركة قدمها فبدأت تنزلق علي فخذ نورا تدريجيا حتي وصلت لأخر فخذها بينما الإصبع الكبير قد إرتضم بعانتها بالقرب من زنبورها، كانت ليلي تتمهل فى عملها حتي تري ذلك الكس الضخم لأطول فترة ممكنة فقد كان لما فعلته شهيرة بها وتلك الصور التي رأتها الأثر في تحريك شهوتها تجاه النساء بينما لم يغب عن مخيلتها ذلك المشهد للفتاه التي كانت تلعق كس صديقتها وكانت تتمني أن يفعل أحدا ذلك بكسهافي نفس الوقت كانت شهيرة جالسة بغرفتها تنتظر قدوم نورا فقد كانت فى أشد حالات هياجها، بينما قد فتحت بعض الصور الجنسية تشاهدها ريثما تأتي إليها نورا، كانت شهيرة في سن المراهقة بينما يغيب عنها رقابة الأب والأم فقد كان أبوها مشغولا بعمله بينما الأم منشغله طوال انهار بجسدها وبمكالماتها التليفونية فقد كان بيتا مفككا بمعني الكلمة كل من أعضائه منشغل بحاله الخاص تاركا الأخرين يفعلون ما بدا لهم، كانت شهيرة قد بدأت منذ سن الحادية عشر فى دخول عالم الإنترنت وتلقفتها الأيادي لتعلمها الشهوة الجنسية وترشدها لطريق الشات وغرفه وما يدور بها، فشعرت بأن العالم كله من حولها يتحدث عن الجنس وكأنه لا يوجد شئ أخر يتطلب الإهتمام بينما ساعدها على ذلك الشعور سنها الذي كان على أعتاب المراهقة فغابت عن العالم الواقعي بالإنغماس في ذلك العالم الخيالي، كانت شهيرة من هواة الصور فكانت تدقق بالصور جيدا ثم تنظر لجسدها محاولة مقارنة ما تراه بجسدها بتلك الصور بينما عاش بخيالها فارس أحلام تراه أمامها في أثناء محادثتها بالشات لأي شاب، حتي علمها أحدهم كيف تمارس العادة السرية ومن يومها وهي تمارسها بإنتظام أغلب أوقات اليوم، لم تكن شهيرة من أولئك الفتيات اللائى يفضلن الخروج من المنزل أو ممارسة علاقات خارجية فقد أخذها عالم الإنترنت مبكرا قبلما تكتشف أن هناك أشياء أخري بالدنيا يجب أن تراها
منذ سنة تقريبا مارست شهيرة السحاق مع إحدي صديقاتها حينما كانت بالمدرسة وتحدثا سويا عن الإنترنت بينما كل منهما تعتقد بأنها وصلت لما لم تصل إليه صديقتها حتي إكتشفا أنهما يدخلان لنفس المواقع ويريا نفس الصور فبدأ حديث جنسي بينهما تطور لممارسة السحاق بأحد المرات بدورة مياه المدرسة حيث لعقت كل منهما كس الأخري ولكنهما توقفا عن ذلك بسبب إنتهاء العام الدراسي وعدم مقدرتهما علي التلاقي خارج إطار المدرسة، وقد كانت نورا هي ثاني جسد تتحسسه شهيرة بعد صديقتها وفرحت كثيرا لأنها ستجد من هو معها طوال اليوم بالمنزل لتستطيع إطفاء شهوتها معه
في تلك الأثناء كانت نورا قد إنتهت من إحدي أقدام سيدتها لتضع ليلي القدم الأخري مكانها ولكنها تعمدت في تلك المرة أن تضعها بين فخذي نورا قريبا جدا من كسها بينما زادت من إنفراج فخذاها لإغراء الفتاه الصغيرة، دفعت ليلي قدمها ضاغطه بها على كس نورا فصدرت أهه من بين شفتاها فأبعدت ليلي المجلة التي تتصنع القراءة بها لتنظر لنورا قائلة إيه ... مالك؟؟ فردت نورا أبدا ولا حاجة يا ستي، فأعادت ليلي النظر بالمجلة بينما علمت أن الفتاه ستستسلم لما ترغب في أن تصل إليه فزادت من ضغط قدمها على كس نورا التي كتمت أنفاسها لكيلا تشعر سيدتها، بدأت ليلي تهز ساقها بشدة ففركت أشفار وزنبور الفتاه فلم تستطع التحمل وتوقفت عن العمل بقدم سيدتها وإكتفت بوضع كفيها علي تلك القدم الغازية لتلك المنطقة الحساسة من جسدها، نظرت إليها ليلي وهي تقول إيه يا بنت ... بطلتي ليه؟ فردت نورا بنفس لاهث بينما كانت عيناها في شبه إغماءة حاضر يا ستي ... حاكمل، فإعتدلت ليلي فى جلستها عندما رأت ان الفتاه قد إهتاجت بينما لم تحرك قدمها من فوق كسها بل زادت الضغط حتي أحست نورا بأن قدم سيدتها ستولج بداخل كسها فأنت أنينا واضحا تلك المرة بينما هبت واقفة لا تدري ماذا تفعل فقالت لها ليلي غيه يا بنت مالك ... مالك بتنهدي كدة ليه؟ لم تستطع نورا الرد فهي لا تعلم ماذا تقول، فكيف تقول لسيدتها إنها مهتاجة من حركة أقدامها ومن منظر كسها الضخم المودع بين فخذان من المرمر، مدت ليلي يدها لتجذبها من فستانها بينما تقول بخبث أأأأه ... فهمت .... بس دا إنتي لسه صغيرة على كدة، وقفت نورا لا تدري بأي كلام ترد فوقفت صامتة بينما الخجل يقتلها فقد فهمت سيدتها ما بها، مدت ليلي يدها لروبها تخلعه وتبقي عارية تماما على السرير لتستلقي بينما تنظر تجاه نورا التي زاغت نظراتها من ذلك الجسد العاري المسجي أمامها

جعلوني عاهرة - جـ9

كانت نورا تنظر إلي الأرض وهي تخشي النظر لجسد سيدتها خوفا منها بينما عيناها لا تطاوعها فتزوغ عيناها لتلتقط لقطات من الجسد المثير العاري الموجود بجوارها علي السرير، إبتسمت ليلي وهي تري نورا علي تلك الحالة فقالت لها تعالي هنا فإقتربت الفتاه من سيدتها التي أمسكت يدها ووضعتها علي ثديها وهي تقول بتعرفي تعملي مساج؟؟ لم تكن نورا تعرف معني تلك الكلمة، فقالت إيه؟؟؟ بينما يدها الموجودة علي ثدي ليلي ترتعش وهي لا تعرف هل يدها ترتعش خوفا أم إثارة فهي كانت خائفة ومستثارة فى نفس الوقت، فردت ليلي بينما تحرك كف نورا فوق ثديها مساااااج .... يعني تدلكي لي جسمي، فهمت نورا وقالت أيوة يا ستي، فتركت ليلي يد نورا التي بدأت تحرك كف يدها بحذر وخوف فوق ثدي سيدتها، لم يعجب ذلك ليلي فأمسكت يد نورا لتدفنها بلحم ثديها بعنف وهي تقول لها من وسط ابتسامة شهوة إيه يا بنت ... إنتي خايفة ... دوسي جامد، مدت نورا كفيها الإثنتين علي ثديي ليلي وبدأت تعتصرهما بينما أغمضت ليلي عيناها وبدأت تصدر أنينا جميلا مثيرا من تلك الشفاه الرائعة لصاحبتها، كان جسد نورا يرتعش من شدة شهوته بينما يداها غائصتان بلحم يغري من يراه، كانت عينا نورا علي كس سيدتها فكسها كان منتفخا بما يشهي الرائي أن يتلمسه، كانت نورا تنظر لكس ليلي بينما كفاها قابضان علي ثديي ليلي وشعرت بإنتصاب حلماتها شديدا فتركت أحد ثدياها لتدلك لها حلمته بينما يدها الأخري لا تزال ممتلئة بقطعة كبيرة من لحم الثدي الأخر الأملس، كانت حركاتها عشوائية فهي قد تحولت لحركات فتاه ترغب فى الجنس ووجدت جسدا أمامها، بدأت يدا نورا تترك الثديان لتدلك بطن ليلي بينما كانت ليلي مستمتعة بتلك اللمسات فهي تارة تصدر أنينا وتارة تقبض وسطها بينما تحرك فخذاها ليتصادما سويا ويهتز لحمهما وهو يصدر صوتا أشبه بالتصفيق، مرت نورا بأناملها علي بطن سيدتها مركزة عيناها على هدفها وقد أصبح قريب المنال من يديها، أثناء مرور أصابع لبني علي بطن ليلي غمست إصبعا بداخل سرة ليلي صدفة فإرتعشت ليلي من دخول الإصبع الدقيق بسرة بطنها ومدت يدها بسرعة تقبض علي يد نورا لتثبتها فوق سرتها فقد أثارها ذلك كثيرا ولم يسبق لأحد أن فعل ذلك بجسدها، خافت نورا فسحبت يدها سريعا ظنا منها بأن سيدتها قد تألمت أو بأنها قد غضبت مما تفعل بها ولكن ليلي مدت يدها مسرعة لتلتقط يد نورا وهي تقول بصوت يخرج من بين أنات لأ ... لأ .. حطي صباعك ... دخليه فى سرتي، وأمسكت يدها تضعها فوق سرتها لتدخل نورا إصبعاه ثانية بداخل سرة ليلي التي لم تتمالك نفسها ومدت يدها على كسها وبدات تدلك أشفاره المبتلة بينما أطلقت أصوات أهاتها علانية تعلن لنورا شهوتها، بدات نورا تداعب سرة سيدتها بينما وجهت يدها الأخري مباشرة تتحسس عانة سيدتها الصلعاء، فقد كانت تلك العانة كعانتها وهي طفلة شديدة النعومة بينما اللحم مكتنز بها ويعطيها شبها بمؤخرة طفل صغير، أبعدت ليلي يدها من فوق كسها لتفتح المجال ليد نورا للوصول بينما باعدت ما بين فخذيها ليبرز كسها الضخم مناديا علي يد نورا، مدت ليلي يدها تجذب فستان نورا وترفعه لتعرية فخذاها بينما دفعت يدها لتتحسس لحم الفخذ البكر، خافت نورا ثانية فإبتعدت قائلة لأ ... لأ يا ستي عيب، إغتاظت ليلي فقد كانت في شدة محنتها فقالت لنورا بشدة إقلعي يا بنت ... باقولك إقلعي ... عارفة لو ما قلعتيش حاقوم أهريكي ضرب، مدت نورا يدها في خجل وبدأت ترفع فستانها لتخلعه بينما يتعري لحم جسدها أمام عينا ليلي الثائرة لتري جسدا شديد الجمال والنعومة حيث أن نعومته طبيعية وكان بياضه يشرق وكأنما بداخل ذلك الجسد نور يشع خارجا منه ليضفي عليه جمالا ملائكيا، خلعت نورا فستانها بينما أمسكته أمام صدرها تحاول الإختباء خلفه ولكن ذلك الفستان لم يجد سوي يد ليلي التي جذبته لتلقيه بعيدا وتصير نورا واقفة أمام سيدتها عارية ما عدا تلك القطعة التي تداري كسها ومؤخرتها، كانت عينا ليلي تأكل جسد الصبية بينما نورا تنظر فى الأرض خجلا فقالت لها ليلي يعني ما قلعتيش ... أقوم أضربك دلوقت؟؟ فردت نورا أنا قلعا أهه يا ستي، فقالت ليلي لأ لسه ... إقلعي لباسك، ترددت نورا فجذبتها ليلي بعنف وألقت جسدها الصغير علي السرير لتقوم بنزع لباسها عنوة بينما نورا تنظر للسقف لا تدري ما الذي يجب أن تفعله، صارت نورا كتلة بيضاء من اللحم الناعم فوق السرير بينما لا يلوث ذلك البياض سوي بقعة من الشعر الأسود يختبئ كسها تحته، ألقت ليلي لباس نورا على الأرض بينما أسرعت تتمدد فوق جسده الصغير، لم تكن ليلي تهتم بنورا بقدر إهتمامها بأن تأتي شهوتها فهي في نظرها خادمة فقط وعليها أن تخدم سيدتها فى أي مجال، وضعت ليلي أحد ثدياها بفم نورا بينما أخذت أحد فخذي نورا وجعلته بين فخذيها لتدلك به كسها الثائر وهي تعتصر أحد أثداء نورا الصغيرة بطريقة مؤلمة لكي تستمع لأصوات صرخات نورا، كانت ليلي سيدة شديدة الشهوة بينما الفتاه الصغيرة لم تعتاد علي ذلك بعد فكل هذا جديدا عليها واليوم هو أول يوم بحياتها تأنيها النشوة لتعرف معناها، ظلت ليلي علي ذلك الوضع فترة لتقوم بعد ذلك وتجثو واضعة رأس نورا بين فخذاها ولتجد نورا كس سيدتها الشهي فوق رأسها مباشرة وأمام عيناها بينما بدت رائحته النفاذة تتسلل لأنفها، قالت ليلي إلحسي كسي، تذكرت نورا ذلك المشهد الذي رأته للفتاه التي تلحس كس صديقتها بينما لم تجرؤ هي على فعل ذلك فلم تفعل، نظرت ليلي من بين فخذيها لنورا قائلة بأقولك إلحسي كسي، ومدت ليلي يدها لشعر عانة نورا تتخير شعرة تنبت على طرف أحد شفرتيها وتجذبها بعنف لتخرج من جذورها مؤلمة نورا في تلك المنطقة الحساسة فتصرخ نورا لتقول لها ليلي مرة أخري وهي تجذب شعرة أخري نابتة بالقرب من زنبورها بأقولك إلحسي، كان نتف شعر كس نورا مؤلما فسيدتها تتخير أماكن شديدة الحساسية بينما الفتاه لم يسبق لها نتف شعر كسها فلم تعتاد بعد علي ذلك الإحساس، قربت نورا رأسها قليلا من كس سيدتها وهي تغمض عينيها وتخرج طرف لسانها فيلمس طرف لسان نورا تلك الشفرات المدلاه ويبدأ طعم كس ليلي مع رائحته يتسللان لجسد نورا، أدخلت نورا لسانها بسرعة لتتذوق ذلك الطعم الجديد على فمها بينما نزعت ليلي شعرة أخري لتحثها على الإستمرار، لم يكن الطعم الذي تذوقته نورا سيئا بل كان يحمل طعم شهوة الجسد فمدت نورا لسانها ثانية تتحسس شفرات سيدتها التي مدت إصبعين تبعد بهما الشفرتان عن بعضهما ليظهر داخل كسها أمام نورا وليتعلم لسانها طريقه بداخل تلك الشفرات، إستحسنت نورا بعد مرور قليل من الوقت كس سيدتها فلم تحتاج لنزع شعيرات كسها للإستمرار بل بدأ لسانها بطريقة ألية يشق طريقه بين الشفرات مبتدئا من زنبور سيدتها حتي يصل بالقرب من شرجها، أعجبت ليلي بما تفعله نورا فإقتربت اكثر بكسها من فم نورا لتلمس أنف نورا شرج ليلي وتستمتع ليلي بذلك البروز الذي يمس شرجها فزاد هياجها لتحضن فخذي نورا سويا بينما ثدياها يتدليان فوق لحم نورا الناعم وحلماتها المنتصبه تحتك بتلك النعومة فتزداد إنتصابا وهياجا، بدأت ليلي تشعر بالنشوة بينما كانت نورا قد تبلت تماما ومائها معتصر بين فخذيها نتيجة لضم ليلي لفخذي نورا بقوة، في لحظات إنتفض جسد ليلي وجلست بمؤخرتها فوق وجه نورا وهي تحرك وسطها بعنف شديد دالكة زنبورها بوجه نورا بينما سوائل كسها تنحدر لتغطي وجه نورا بالكامل، أنهت ليلي إنتفاضتها فألقت بجسدها على السرير تاركة نورا في قمة شهوتها بينما تقول لنورا يلا ... إلبسي هدومك وشوفي إيه وراكي برة ... وإقفلي الباب وراكي، لم تكن نورا قادرة على النهوض من السرير بينما كسها ينقبض بشدة فدفعتها ليلي بأحد قدميها لتنهضها من علي السرير لتتمدد ليلي على وجهها محتضنة وسادتها ولتقوم نورا لتلتقط لباسها وفستانها من الأرض ترتديهما وتنظر خلفها لسيدتها قبل الخروج فتر لحم مؤخرتها يهتز فوق السرير وه منبطحة على وجهها، فأدارت نورا وجهها وخرجت من الحجرة لتغلق الباب خلفها في تلك الأثناء كانت شهير تبحث عما يطفئ شهوتها التي كانت قد إشتعلت قبلما تتركها نورا فلجأت لإحدي صديقاتها بالشات وكانت تسميها قاموس الجنس، كانت صديقتها تتخذ لنفسها إسما غريبا على أسماع شهيرة وهو ما جذبها أولا لأن تتعرف عليها فقد كان إسم صديقتها المزيونة، تعجبت شهيرة أول مرة عندما رأت الإسم لتعرف بعد ذلك معناه منها بعدما توطدت علاقتهما سويا فقد كان ذلك الإسم معناه الحلوة، وقد كانت المزيونة فتاة حلوة الروح مرحة دائما بينما كانت تحتفظ بكمية كبيرة من القصص الجنسية ارسلتها لشهيرة، ولأنها كانت من هواة قراءة القصص فقد اصبح لديها مخزون هائل من المعلومات الجنسية وكانت شهيرة تسألها في كل شئ يخص حياتها الجنسية، في ذلك اليوم وجدتها شهيرة وبدأت تروي لها ما حدث بينها وبين نورا ولتبدأ المزيونة ترد عليها بعبارات تزيد هياجها فقد شرحت لها كل ما يمكن أن تفعله بالمشاركة مع نورا وجلست شهيرة منتظرة خروج نورا من عند والدتها ولم تعلم أن الفتاه ستخرج هائجة فلو سألها أي شخص في تلك الحالة لأسلمته جسدها فورا وبدون مقدمات، سمعت شهيرة صوت نورا وهي خارجة من الغرفة فإستأذنت من المزيونة التي تمنت لها جنسا سعي دا على أن تعدها بأن تحكي لها كل شئ مما فعلت وأن تعرفها على نورا
جعلوني عاهرة - جـ10

إنتظرت شهيرة أن تمر نورا أمام حجرتها ولكنها تأخرت فخرجت شهيرة تستطلع الأمر فوجدت نورا وقد أسندت ظهرها للحائط بينما أنفاسها تلهث بشدة، سألتها شهيرة مالك؟؟؟ .. إيه ماما ضربتك أو زعلتك، فلم تكن شهيرة تتوقع أن تكون أمها قد مارست الجنس مع نورا فظنت ان أمها قد ضربتها أو أنهكتها فى أحد الأعمال فزعت نورا وإنتصبت عندما سمعت صوت شهيرة وقالت لها أبدا ... ما فيش، فأشارت لها شهيرة قائلة طيب يلا تعالي ... إتأخرتي عليا، ودخلت شهيرة غرفتها بينما توجهت نورا للحمام لتغسل وجهها لكيلا تجد شهيرة رائحة كس والدتها على وجهها وتعرف بما كانت تفعله أمها مع الخادمة ثم توجهت لغرفة شهيرة وهي غير مصدقة لتلك الكمية من الأفعال الجنسية الموجوده بذلك المنزل بينما لا أحد منهم يعلم شيئا عن الأخر، دخلت نورا الحجرة لتجد شهيرة منتظرة خلف الباب لتتلقي جسد نورا بسرعة ثم تحتضنها بشدة وبدأت تقبل رقبتها، كانت نورا تكاد تموت من شدة الشهوة بينما منظر كس سيدتها لا يزال عالقا أمام عيناها وكانت تتمني أن تري كس شهيرة ايضا لتقارنه بكس والدتها فلا بد أنه شهي مثل أمها، كانت نورا ترغب في ضم شهيرة بشدة إليها لكنها كانت لا تزال متخوفة من فعل أي شئ فقد تطرد من المنزل فى لحظة واحدة فكانت تقف مستسلمة لما يفعل بها بينما تؤدي ما يطلب منها فقط، بدأت تصعد شهيرة بشفاهها على رقبة نورا لتقترب من شفتاها ثم تبدأ في تحسس شفتها السفلي بشفتيها ثم تفرج شفتاها قليلا فتبدأ شفه نورا فى التسلل بين الشفتان الحارتان وتبدأ شهيرة في رضاعة شفة نورا برقة بالغة أفقدت نورا وعيها لتجد لسانها قد بدأ يلعق شفاه شهيرة أيضا، غابت الفتاتان في قبلة طويلة فقد كانا متعطشتين لشئ حالم في تلك المرحلة من عمرهما، كانت شهيرة تنفذ تعليمات صديقتها المزيونة بدقة قفد إكتشفت متعة فى تقبيل شفاه نورا، غابت الفتاتان عن الوعي بينما إقتربا من السرير ليجلسا سويا على حافة السرير وشفاهما لم تفترق قفد أحبت كل منهما طعم قبلة الأخري، فى تلك المرة بدأت نورا في مد يدها دون إرشاد من أحد فقد أمسكت ثدي شهيرة بهدوء، كان ثدي شهيرة أكبر من ثدي نورا ولكنه كان لا يزيد عن حجم كف نورا كثيرا فبدأت نورا تعتصره بلطف بالغ لتتصاعد أنفاس شهيره حارة تلهب شفتي نورا أكثر، لم يكن باستطاعة الفتاتان عمل الكثير لأنهما يخشيان خروج ليلي بأي وقت من غرفتها فقالت شهيرة وهي تنظر بعيني نورا
أنا خايفة ماما تيجي ... حنعمل إيه ... انا عاوزاكي يا نورا، فقالت لها نورا وأنا كمان عاوزاكي ... مش قادرة، وغابت الفتاتان مرة أخري في قبلة حارة بينما بدأت بعض المشاعر تتناقل بينهما فقد كانت شهيرة بنت حلوة الروح والمعاملة، جثت نورا علي ركبتيها بين فخذي شهيرة لتنظر لكسها تحت ذلك الشورت القصير بينما مدت أصابعها لتفسح مجالا من تلك الثغرة الموجودة برجل الشورت لتصل لكس شهيرة، كان لمرور تلك الأصابع الصغيرة على كس شهيرة شعور جعل جسد شهيرة ينتفض فأرخت جسدها للخلف بينما وضعت إحدي قدميها بين فخذي نورا وبدات تدلك لها كسها بأصابع قدميها، فإقتربت نورا برأسها من كس شهيرة محاولة الوصول له لكي تلعقه ولمنها لم تستطيع سوي أن يتلمس طرف لسانها أحد شفرتي نورا فقد كان المكان ضيقا ولكن تلك اللمسات الخفيفة جعلت شهيرة تنتفض فهي لم تكن محتاجة أكثر من ذلك لتقذف مائها بينما وضعت يدها على فمها محاولة كتم أصوات نشوتها، كانت تحرك قدمها بسرعة علي كس نورا التي أفسحت المجال لأصابع قدميها بالدخول من لباسها لتعبث بلحم ذلك الكس الثائر فكان إصبع قدم شهيرة الكبير يجول ويصول بين الشفرتان بعدما تبلل من كس نورا بينما بقية الأصابع تصطدم بلحم أفخاذها ومؤخرتها ولم تكن نورا أيضا بحاجة فى تلك الحالة لما هو أكثر من ذلك فقذفت مع شهيرة لتسترخي بعد عناء الشهوة فوق أفخاذها ولكن شهيرة استدعتها لتستلقي فوقها بينما غابا سويا في قبلة حالمة تعرف بقبلة ما بعد النشوة
مر الوقت سريعا ليعود الصبيان من النادي وتضع نورا طعام الغذاء ليأكلوا جميعا ثم يخلد كل منهم لغرفته للراحة بينما كان لها فراش صغير تضعه بأرضية المطبخ لتنام عليه ولكنها كانت سعيدة به فهو أهون من تلك السجادة القذرة التي كانت تنام فوقها من قبلتقضي نورا مسائها بين تلبية طلبات أفراد الأسرة فهذا يريد عصيرا وهذا شايا بينما ليلي تلقي لها ببعض الغسيل لتغسله، كانت تقوم بأعمال كثيرة لكنها كانت سعيدة لا يؤرقها سوي خوفها من أن تغضب أحدا فيطردونها وتعود لما كانت عليه بقريتها
وفي المساء تخلد للنوم مبكرة بعد عشاء الأسرة فقد كانت تستيقظ مبكرا بينما تنام ليلي أيضا وتسهر شهيرة مع التليفون بينما علي ساهرا إما الكومبيوتر وفارس أمام التليفزيون الذي لا يفارقه لحظة واحدة، عندما كانت نورا تنام بالمطبخ كانت تشعر كثيرا بمكن يدخل المطبخ لشرب الماء من الثلاجة الموجودة بالمطبخ وبالرغم من أنها تشعر بالداخل إلا إنها تتصنع النوم لكيلا يطلب منها أحدا طلبا أخر، ولاحظت نورا بأن علي يدخل كثيرا للشرب بينما هي نائمة ومتي كان الوقت متأخرا كان يقف فترة من الوقت وهي لا تعلم ماذا يفعل فقد كانت تعطي ظهرها جهة الداخل للمطبخ، وفي ذلك اليوم قررت أن تجعل وجهها تجاه الداخل لتري لماذا يقف علي طويلا وفعلا لم يمر الكثير من الوقت حتي دخل علي بينما تنظر هي بعينان شبه مغلقتان لكيلا يعلم بأنها مستيقظة، توجه على للثلاجة ليفتحها ويخرج زجاجة الماء ويستدير وهو يشرب لينظر تجاه نورا، كان يتأمل جسدها وبالرغم من أنها كانت تحت الغطاء إلا إنه كان ينظر لها بنهم شديد بينما مد يه الأخري يعبث بها بين فخذاه فرأت نورا قضيبه المنتصب من تحت البنطلون بينما يعتصره علي بشده وهو ناظر لجسدها النائم، شعرت نورا بالإثارة فهي فتاه مراهقة وأي شئ يمكن أن يثير حاسة الجنس لديها فقررت أن تثير علي أكثر
بعد قليل خرج علي وهي تعلم إنه سيعود ثانية فتقلبت فى فراشها لتستلقي على بطنها وترفه مؤخرتها لتصبح بارزة من أسفل الغطاء بينما أخرجت إحدي ساقيها خارج الغطاء ليبدوا ساقها الأبيض وسط الظلام الدامس كقطعة شهية من اللحم الذي يشع ضياء، لم تمضي لحظات كما توقعت إلا وعاد علي ثانية وشعرت به وهو يفتح الثلاجة فأصدرت أصوات تدل على نوم عميق بينما كسها يصدر أصواتا أخري لا يسمعها سوي عاشق للجنس، شعرت بعلي وقد أغلق باب الثلاجة بينما لم يغادر تلك المرة، كان علي واقفا مشدوها ينظر لتلك الاستدارة لمؤخرتها بينما يتأمل ساقها الخارجة من أسفل الغطاء كانت أصابع أقدامها الرقيقة خلابة المنظر بينما باطن قدمها الأبيض ذو الجلد الرقيق الحساس والذي ينتهي بكعب وردي اللون يعطي قدمها شكلا مثيرا ومميزا بينما ساقها بيضاء تماما فوق ذلك الكعب الأحمر ببشرة صافية تسأل الرائي أن يتحسسها حتي تصل قبل الركبة ليداري الغطاء ما بعد ذلك، كان علي مراهقا أيضا بينما تلك أول مرة يري نورا علي ذلك الوضع فلم يتمالك نفسه ليخرج قضيبه خارجا ويبدأ في دلكه، كان علي قد تعلم العادة السرية من أصدقائه بالمدرسة منذ حوالي عام وكان سعيدا عندما رأي أنه بدا يقذف منيا كالرجال بينما قضيبه لم يكن قد أتم كامل نضجه بعد ولكن يبدو أنه سيكون من تلك القضبان المميزة عندما يكبر فهو وارثا لزنبور والدته الضخم، كانت نورا تتعجب فيما بينها وبين نفسها فهي ترغب فى أن تعلم ماذا يفعل حتي بدأت تستمع لصوت احتكاكات عنيفة فقد كان علي يدلك قضيبه بعنف شديد، فى تلك الأثناء توجهت شهيرة للمطبخ لكي تشرب وعندما وصلت للباب فوجئت بمنظر علي وهو يعطي ظهره للباب بينما نورا نائمة وهو يهتز بشدة واضعا يده بين فخذاه، توارت شهيرة سريعا لتري ماذا يفعل أخيها، مضت عدة ثوان وعلي يدلك قضيبه وعندها لم يشعر إلا وسوائله بدأت تخرج بعنف من قضيبه فهو أول مرة يمارس العادة السرية أمام لحم حي، خرج المني متدفقا لتشعر نورا بسقوط سائل حار علي باطن قدمها فانقبضت أصابع قدمها بحركة لا إرادية بينما رأت شهيرة مني أخيها وهو يسقط أرضا ويصيب بعضا منه نورا فعلمت أنه إنتهي فأدارت وجهها وأسرعت بخفة لحجرتها لكيلا يشعر بها، وقف علي مخدرا بعدما أنزل مائه بينما كان قضيبه يرتخي وكأنه سيف أدي مهمته وعائدا لغمده، أدخل قضيبه بمكانه وإستدار خارجا لتنهض نورا تتحسس قدمها لتري ذلك السائل الساقط عليها فمسحته بيدها وقربته من أنفها لتستنشق رائحة الجنس ولتتعرف لأول مرة بحياتها على ماء الرجل


جعلوني عاهرة - جـ11
إستلقت نورا علي فراشها بينما واضعة يدها المبللة بماء على أمام أنفها تستنشق رائحته بينما تفرك باطن قدمها اللزج من باقي ماء علي بأصابع قدمها الأخري فتنزلق لتثير دغدغة تسري فى ساقها لتصل لكسها فقد إهتاجت نورا كثيرا من ذلك الماء فدهنت قليلا منه أسفل أنفها لتظل الرائحة النفاذة معها بينما قررت إستخدام البقية لتداعب بها زنبورها المهتاج، فى تلك الأثناء كانت شهيرة قد دخلت غرفتها وأغلقت الباب خلفها ,أغمضت عينيها لتكرر المشهد الذي رأته فهي قد رأت صورا علي شاشة الكومبيوتر من قبل بينما لم تري مشهدا حيا لممارسة جنسية ولماء يقذف فوق لحم عاري فاشتدت شهوتها لتسرع للهاتف وتتصل برقم عشوائي علها تجد من يطفئ شهوتها بكلامه، ولم يكن ذلك صعبا عليها فطالما مارست الجنس عبر التليفون ليلا، أما علي فلم ينم ليلته أيضا فمنظر ساق نورا لم يفارق خياله بينما بدأ يسرح بخياله ليتحسس ذلك اللحم وليدخل معها تحت الفراش ليتحسس باقي جسدها ويضع قضيبه بين ثنايا لحمهامرت الأيام ليأتي أول يوم خميس منذ وجود نورا بالمنزل فكانت حركة ليلي غير طبيعية في ذلك اليوم فهي تستعد لقضيب رجلها المنشود، إستيقظت ليلي مبكرا لتجلس عدة ساعات بحمامها تعد لحم جسدها لرجلها بينما كانت قد أمرت نورا بإعداد خليط من ماء وسكر وبضع قطرات من الليمون وتغليها سويا على نار هادئة حتي تتكون حلوي لزجه لتستخدمها ليلي في إزالة شعر جسدها، كانت نورا تعرف تلك الحلوى فهي قد رأت أمها تعدها ولكنها لم تعلم ماذا تفعل بها ولكنها الأن علمت أنها كانت تعد كسها لأبيها لكي يعود ككس طفلة، خرجت ليلي من الحمام تنادي نورا وتأمرها بأن تأتي بالحلوى التي أعدتها وتتبعها وتسبقها متوجهه لغرفة نومها بينما ترتدي روبها المعتاد، دخلت ليلي الغرفة لتغلق الباب خلفها وتخلع روبها مباشرة وتقف عارية أمام المرأة تتطلع لجسدها وعندها سمعت صوت طرق على الباب فسالت مييين؟ فردت نورا من الخارج أنا يا ستي، فقالت ليلي أدخل وإقفلي الباب وراكي، دخلت نورا وأغلقت الباب خلفها بينما ليلي واقفة عارية أمام المرأة تتطلع لجسدها لتري أين نبت شعرا يتطلب إزالة، كانت تقوم بحركات أثارت نورا الصغيرة فكانت ترفع ساقها بينما تفتح شفراتها ب يديها لتري أثار الشعر ثم انحنت موجهه مؤخرتها للمرأة ومدت يديها تبعد الفلقتان وهي تنظر من بين فخذاها لداخل مؤخرتها وتقول يووووه ... طلع شعر تاني، ثم ألقت بجسدها على السرير وقالت لنورا تعالي يلا، أمسكت ليلي بقطعة من الحلوى لكي تري نورا ماذا تفعل ثم قالت لها يلا ... تعرفي تعملي كدة؟؟ .. لو خليتي شعرة فى جسدي حاهريكي من الضرب، وإستلقت ليلي بينما بدأت نورا تعمل في جسد سيدتها بالحلوى، لم تكن نورا تري شعرا بلحم سيدتها ولكنها لا بد وأن تنفذ أوامرها، فبدأت بساقي سيدتها وكانت مع الضغط تشعر بمدي ليونة لحم ليلي حتي إنها عندما كانت تجذب الحلوى الملتصقة بلحم الساق كانت تري اللحم يصعد معها ثم يعود راسما تموجات كموج البحر، كانت نورا تقترب من جهة كس سيدتها بينما تخشي تلك اللحظات التي ستضطر فيها للعمل بلحم ذلك الكس، وصلت نورا لأعلي الفخذان وكانت ليلي تقوم بحركات مثيرة لكي ترفع فخذاها لنورا لتستطيع الأخيرة الدوران حول كامل الفخذ فشعرت نورا بانقباضات حوضها وكسها بينما لا تستطيع سوي تنفيذ الأوامر، مدت نورا يدها تجاه كس ليلي وهي ترتعش فيجب عليها الأن البدء بالعمل به فأمسكت ليلي يدها قائلة لأ ... خلي هنا للأخر ... إعملي باقي جسمي الأول، فإبتعدت نورا وبدأت العمل ببطن سيدتها ثم صعدت لثدياها حيث أن سيدتها قد أمرتها بأن تنتزع أثارا لبعض الشعيرات التي كانت تنبت فى الماضي السحيق حول هالات حلماتها، كان العمل بثديي ليلي ممتعا فكانت يد نورا تغوص بالثدي عندما تفرد قطعة الحلوى علي لحمه بينما إنتصبت الحلمات بشدة من تلك الحركات ومن جذب الحلوى لها وقد تأثرت ليلي فأغمضت عيناها بينما تمنع نفسها بشدة من فعل أي شي لأنها تعد شهوتها اليوم للعمل مع قضيب حقيقي وليس للنزول مقابل بعض الاحتكاكات الخارجية، أعطت ليلي ظهرها لنورا بعدما إنتهت من ثدياها وقد كانت نورا المسكينة على شفا الانهيار مما تفعل فقد تبلل لباسها تماما بينما بدأت شفراتها تنزلقان سويا أثناء حركتها من كثرة المياه بينما زنبورها متطلعا ومنتظرا لمن يخمده قبلما يعود ليرتخي ثانية، أنهت نورا عملها بظهر سيدتها وأتي الدور على تلك الأماكن الشديدة الحساسية، عادت ليلي لتستلقي علي ظهرها بينما فتحت فخذاها وطلبت من نورا أن تجثو بين فخذاها، نظرت نورا أمامها لتري كس سيدتها الشهي فجثت بينما حرصت أن تضم فخذاها حتي تعتصر كسها بينهما، بدات نورا في غزالة الشعر بتلك الانحناءة بين الفخذ والكس بينما كانت يدها ترتضم بالشفران اللينان لتجد أصابعها تغوص بلحمهما بينما ليلي أغمضت عيناها كما إعتادت كلما شهرت بالهياج بينما دلف زنبورها من بين الشفرات متطلعا، بدأت نورا العمل بالشفرتين وكانت تضطر لإبعادهما عن بعضهما بأصابعها لكي تنزع الشعر الموجود على أحرف الشفرات، لم تدر نورا بنفسها إلا وبرأسها يقترب من كس سيدتها لتلقم ذلك الزنبور المنتصب بداخل فمها بينما تسلل أحد أصابعها ليدخل عميقا بداخل مهبل سيدتها، أطلقت ليلي أنينا شديدا بينما أتبعته بلطمة على مؤخرة رأس نورا وهي تصرخ قائلة بتعملي إيه يا وسخة، كانت ليلي ترغب في إبقاء شهوتها لتطفئها بقضيب ولا ترغب بإطفائها بإصبع طفلة بينما تعجبت نورا لأن سيدتها كانت تجعلها تلحس كسها عنوة بينما هي الأن تصفعها لفعل ذلك، نهضت ليلي لتستمر فى صفع الفتاه المسكينة وهي قائلة حد قالك تعملي كدة يا وسخة ... إنتي باين عليكي حتطردي زي سناء الخدامة اللي قبلك، بينما بصقت بصقة استقرت على وجه نورا، لم تشعر نورا إلا والدموع تنساب من عينيها بينما لا تعرف سببا لتصرفات سيدتها فقالت من بين بكائها آسفة يا ستي ... آسفة ... مش حأعمل كدة تاني، عادت ليلي لاستلقائها فاتحة فخذاها لكي تستأنف نورا عملها، عادت نورا لعملها بحرص شديد بينما تكبت هياجها الذي كاد أن يفجر رحمها، اضطرت ليلي لرفع قدماها وإمساكهما بيديها لتصل نورا للمنطقة الموجودة بين الشرج والكس لتنظيفها ثم جثت على ركبتيها لتطالب نورا بنزع الشعر من بين فلقتي مؤخرتها، كان بين فلقتي ليلي أبيضا ولا يوجد به غلا شعيرات بسيطة ومع ذلك فعلت نورا ما هو مطلوب منها بين الفلقتين، إنتهت نورا فقامت ليلي تتفحص جسدها فى المرأة بينما تنحني وتتلوي لتري كل جزء من أجزاء جسدها بينما نورا تتطلع لجسدها الناعم بترقب، أحضرت ليلي علبة كريم وأله غريبة الشكل تتكون من كرتان بينهما جزء مستقيم يربطهما ببعض، عادت ليلي لتجثوا فوق السرير ولتقول لنورا خذي من علبه الكريم وإدهني شرجي، تعجبت نورا بينما لم يكن لها سوي أن تنفذ الأمر فأخذت بعض الكريم علي أصابعها وبدأت تدلك شرج ليلي بطريقة دائرية بينما ليلي ترخي شرجها فكانت نورا تري حركة الشرج أما عينيها، قالت ليلي دخلي خذي كريم تاني ودخلي صباع جوة، فزعت نورا لتسال إزاي يا ستي فردت ليلي بعنف إييييه ... فيه إيه غريب فى كدة ... خد ي كريم ودخلي صباعك فى طيزي جوة، أخذت نورا بعضا من الكريم ووضعته فوق الشرج وبدأت في إدخال إصبعها حتي دخل بالكامل فقالت ليلي لها طلعيه ودخليه كذا مرة، فبدأت نورا بإخراج إصبعها وإدخاله حتي قالت ليلي دلوقت دخلي صباعين مع بعض، حاولت نورا ادخال الإصبعين ولكنها شعرت بأن الشرج ضيق فخافت أن تضربها سيدتها إذا تألمت فتباطأت فى العمل فقالت ليلي يلا خلصي ... زقي صوابعك جوة، فدفعت نورا إصبعيها بينما سمعت صوت أنين سيدتها فثبتت لتقول لها ليلي دخليهم وطلعيهم كذا مرة، فبدأت نورا تدخل وتخرج إصبعيها حتي شعرت بأن الشرج لم تصير ضيقة كما كانت، فقالت لها ليلي وهي تمسك بالأداه الغريبة الشكل خدي دخلي دي جوة لغاية ما الكورة تدخل وخلي التانية برة، كانت ليلي تدخل تلك اللعبة بمؤخرتها كلما أتي زوجها فهي تدخل إحدي الكرات بينما تترك الأخري بالخارج ويظل الجزء المستقيم بينهما فاتحا لشرجها بينما الكرتان يمنعانه من الحركة وبذلك يرتخي شرجها ويكون مستعدا لإستقبال الضيف المنتظر، تعجبت نورا من أمر سيدتها ولكنها حاولت دفع الكرة فلم تمر فقالت لسيدتها كبيرة يا ستي ... مش عاوزة تدخل، فقالت نورا زقي جامد يا بنت، فضغطت ن ورا بكل قوتها فإنزلقت الكرة داخلة بشرج ليلي بينما صرختها وأظافرها التي نشبت بالسرير دلا على مدي الألم الذي حدث بشرجها من دخول تلك اكرة بينما إحتجزتها الكرة الأخرى الخارجية من الإنزلاق بالكامل ورأت نورا شرج سيدتها أمامها مفتوحا، نهضت ليلي تاركة لعبتها بداخل مؤخرتها بينما أخذت روبها لتعود ثانية للحمام لتزيل أثر الحلوي من جسدها بينما توجهت نورا للمطبخ متعجبة مما رأت اليوم، بينما كان أمامها عمل طويل مع الطعام فى إنتظار رجل البيت الذي سيصل على وجبة الغذاء



جعلوني عاهرة - جـ12
دخلت ليلي تستحم وتزيل أثار الحلوي من جسدها وهي تتحسس جسدها الناعم بينما تشعر ببعض الألم في شرجها من تلك اللعبة الموجودة بداخله لكنها بالتدريج بدأت تعتادها حيث أن شرجها قد بدأ يتسع تدريجيا، أما نورا فهي تعد الطعام بالمطبخ بينما شهيرة لا تزال فى جلستها أمام شاشة الكومبيوتر تشعر بمحنة شديدة وكنها تعلم بأن والدها سيعود اليوم وأن نورا لديها العديد من الأعمال المنزلية لتنتهي منهامر الوقت سريعا وعاد علي وفارس من النادي ولم تنقضي نصف ساعة ليعود الأب أيضا ليجد الجميع فى استقباله، كانت ليلي فى أبهي صورة تراها نورا لها منذ يوم مجيئها بينما العطر يفوح من جسدها ينادي الأنوف لتستنشق لحم هذا الجسد، استقبلت الأسرة الوالد الذي سلم عليهم جميعا بينما نورا لا تزال فى المطبخ حتي صاحت ليلي على نورا بأن تأتي لتقدم العصير المثلج فسأل شكري ليلي نورا مين؟؟ فردت ليلي الخدامة الجديدة، دخلت نورا وبيدها العصير لتجد رجلا طويل القامة بشوش الوجه بينما بعض الشعر الأبيض ينمو علي جانبي رأسه فتقدمت بالعصير بينما رحب هو بها قائلا أهلا يا نورا، فقالت ليلي بوسي أيد سيدك يا بنت، فتقدمت نورا تقبل يد شكري الذي نظر لصدرها الصغير وهي تنحني ليري بها علامات فائقة الجمال لجسد ربما يصير لأجمل جميلات القاهرة، أعدت نورا طعام الغذاء بينما أسرع أفراد الأسرة لتناوله ودخل كل منهم لحجرته بعد ذلك بينما دخل شكري وليلي سويا لحجرتهما وليلي تكاد تموت من شهوتها، أغلقت ليلي الباب وهي تقول لشكري بينما يتمدد هو على السرير وحشتني، فرد عليها وأنتي كمان يا حبيبتي، وأشار لها لتأتي بجواره على السرير فأسرعت تجلس ع لى طرف السرير بجواره، جذبها شكري من عنقها لتميل عليه وليلتقط شفاهها فى قبلة طويلة بينما انحنائها وهي جالسة بجواره لم يكن مريحا لها لأن لعبة شرجها كانت تندفع بأمعائها فقالت له ثانية واحدة أروح الحمام وجيا لك على طول، خرجت ليلي ونظرت حولها لتجد المنزل هادئا فذهبت للمطبخ فوجدت نورا مستلقية على فرائها نائمة فركلتها ركله خفيفة بقدمها وهي تقول لها نورا ... نورا قومي، هبت نورا واقفة وهي تقول أيوة يا ستي، استدارت نورا وهي ترفع قميص نومها الشفاف وتنحني لتظهر تلك الكرة الموجودة بين فلقتي مؤخرتها بينما تقول لنورا اسحبي البتاعة اللي فى طيزي دي، نظرت نورا لتجد شرج ليلي قد إتسع تماما بينما اصبح أحمر اللون فمدت يدها تجذب تلك اللعبة من شرج ليلي ليتسع شرجها طاردا الكرة الموجودة بأمعائها مع صوت أصدرته ليلي من فمها، لاحظت نورا أن شرج ليلي لم يغلق بعدما سحبت تلك اللعبة ولكنه ظل مفتوحا لتسرع ليلي جارية مرة أخر لحجرة نومهاعلمت نورا أن شيئا سيحدث الأن فتسللت تنظر خارجا فوجدت الكل نيام فأكملت طريقها لتضع أذنها على باب حجرة سيدتها فى هدؤدخلت ليلي الحجرة لتجد قضيب شكري منتصبا من أسفل بيجامته فهو محروم منها له إسبوع كامل ومن يمتلك إمرأة بمثل مؤهلات ليلي إما يعشق الجنس أو يطلقها أفضل له ولها وفضل شكري أن يعشق الجنس، جلست ليلي بجوار شكري لتنحني مرة أخري تقبله بينما مدت يدها تتحسس ذلك القضيب الذي وحشها، بينما مد شكري يده يتحسس أفخاذ إمرأته الناعمة بينما رائحتها العطرة تنتشر بجو الغرفة كله، أدخلت ليلي يدها من بنطلون البيجامة لتقبض على قضيب شكري المتعصب والمتوتر وتبدأ في دلكه، ولكن ذلك القضيب لم يكن فى حاجة لدلك بقدر ما هو فى حاجة لكس يندفع بهن نهض شكري ليدفع ليلي على السرير بينما نورا بالخارج تستمع لها وهي تضحك وتقول ايه ده يا راجل ... بشويش ... طب إستني، بينما أصوات السرير تعلو شيئا فشيئا فتقترب نورا أكثر من الباب لتلصق أذنها بشدة لتستمع للمعركة التي ستحدث الأنكان شكري قد أرقد ليلي علي السرير وجردها من ملابسها تماما بينما جعلها ترفع فخذيها عاليا وتثنيهما على صدرها وبدأ يأكل بنهم ذلك الكس الشهي الذي أعدته نورا منذ قليل، كانت أصوات ليلي تخرج لتصل لأسماع نورا وهي تصرخ قائلة حرام عليك ... حتموتني بلسانك ده ... أأأي ... ما تعضش بيوجع هنا، لم تتحمل نورا فأدخلت يدها لتعبث بكسها بينما تنظر حولها بحذر لتطمئن على نوم الأولاد، كان شكري يعض ليلي فى أشفارها ولا يترك الشفرة حتي يري علامات أسنانه قد إنطبعت بلحم الشفرة فيتركها وليعض الشفر الأخر بينما دخل إصبعين بمهبلها يتحسس بهما فتحة البول الموجودة أسفل زنبورها ويدفع بإصبع أخر بشرجها المتسع، كادت ليلي أن تجن من حركات زوجها فهو ماهر في كيفية تعذيب كسها وهي تحب أفعاله بها، بدأ شكري يسرع في وتيرته بينما ليلي تصرخ وهي تجذب فخذاها لصدرها أكثر ليتسع لزوجها المجال للعبث بتلك الأماكن الحساسة، خلع شكري ملابسه مسرعا بينما بدأ يبلل راس قضيبه من ماء كس ليلي ليوجهه بعد ذلك تجاه شرجها، أحست ليلي برأس القضيب تتحسس الشرج فبادرت بالقول مسرعة لأ يا شكري ... بلاش طيزي ... بتوجعني حرام عليك، كانت نورا تستمع لما يحدث فضحكت فهي تعلم أن سيدتها أعدت شرجها إعداد خاص لتلقي جرعة قويه بداخله وها هي الأن تتمنع، لم يستمع شكري لكلام زوجته فقال لها أنا عارف إنك بتحبي تتناكي في طيزك، ووضع رأس القضيب علي الشرج وبدأ بدفع وسطه دفعات سريعة ومتتالية ليتسع الشرج فيستقبل قضيبه، صرخت ليلي قائلة جرحتني ... حرام عليك، بينما دلف القضيب كاملا بداخل الشرج حتي أحست ليلي بالخصيتان يصطكان بلحمها، وبدأ شكري الدفع بشرجها بينما يراقب إنقباضات كسهاكانت شهيرة معتادة أن تستمع لوالدها عندما يضاجع والدتها فهي كانت تنتظر عودته ليخلو لها الجو ظهرا فى الإستماع كما تفعل نورا الأن فتسللت شهيرة بخفة ولكنها صدمت عندما وجدت نورا تحتل مكانها، اصدرت شهيرة صوتا خفيفا سمعته نورا ففزعت وإنتصبت فورا لتنظر خلفها وتري شهيرة تنظر إليها بينما تؤشر لها بيدها أن تأتي خلفها، أسرعت نورا خلف شهيرة متوجهه معها لحجرة نومها بينما تخشي عواقب فعلتها السوداء، قالت شهير لنورا بتعملي إيه؟؟ فأطرقت نورا لا تعرف بماذا تبرر فعلتها فقد رأتها شهيرة تستمع لما يدور بالغرفة بينما كانت يدها تعبث بين فخذاها، فأمسكت شهيرة بيدها التي كانت موجودة بين فخذاها وهي تقول لها كنتي بتسمعي بابا وهو بينيك ماما؟؟ قالت جملتها بينما بدأت فى مص أصابع نورا الملوثة من كسها، ضحكت نورا قائلة بخجل أيوة، فقالت شهيرة أنا كمان كنت بأعمل كدة ... يلا نروح بس بشويش علشان محدش يحس بينا، وتسللت الفتاتان عائدتان لباب الغرفة ولتضع كل منهما أذنا لتستمع بها بينما أصبحا فى المواجهه وأنفاسهما تختلط سويا، يبدو أن الفتاتان كانا قد وصلا بإحدي المراحل الصعبة بداخل الغرفة فقد إستمعا لليلي تقول أأأأي ... . يلا .. أسرع ... بحبك بحبك وبحب زبك، فرد شكري قائلا وأنا بأحب لحمك وبأحب نيكك، كان شكري راقدا فوق ليلي فى تلك الأثناء بينما كان قد إنتهي من شرجها ومولجا بكسها الأن ليدفع دفعات شديدة جدا بداخلها بينما كان رحمها يترنح بداخل بطنها من تلك الدفعات وكانت ليلي لا تعلم كم مرة أتت نشوتها منذ بداية دخول القضيب بها للأن، كان شكري ممسكا بثدي يفترس حلمته بوحشية فقد كان هاويا للعض حتي يري أثار أسنانه على لحم زوجته البيضاء بينما دفعاته مستمرة بقوة وثبات وصوت لحمهما سويا يدوي بجو الغرفة ليصل لمسامع المراهقات اللائى ينصتن بالخارج بينما شهيرة تؤشر بحركة قذرة من إصبعها لنورا بمعني أن بابا بينيك ماما الأن، كان شكري على وشك الإنزال فزادت سرعة ضرباته قبل أن ينزل دفعة كبيرة من المني بداخل ليلي فانتفضت ليلي عندما أحست بتلك السوائل تملئ مهبلها بعنف لتأتي شهوتها هي الأخري وهي تحتضن شكري قائلة ما تنزلش جوا ... ما تنزلش جوا ... عاوز اذوق، بينما كان شكري قد افرغ جعبته كامله بداخل كسها ليسحب قضيبه بعد ذلك ويستلقي يسترد أنفاسه بينما تقول ليلي بنبرة حزن ما دوقتنيش ليه ... طعمه واحشني، فضحك شكري وهو يقول ا لمرة التانية فى بقك، لكن لم تصبر ليلي فقامت تقبض بعنف على قضيب شكري محاولة إستخراج باقي منيه الموجود بداخل مجري قضيبه لتخرج لها نقطة كبيرة على رأس القضيب فإلتهمتها بشغف واضح بينما شكري يصفعها على مؤخرتها وهو يقول إستني يا لبوة ... المرة التانية حأنزلهملك فى بقك، ولم ترد ليلي فقد كانت مشغولة بتصفية قضيب شكري تماماإبتعدت الفتاتان ضاحكتان ليدخلا حجرة شهيرة فتقول شهيرة لنورا يالهوي يانورا يالهوي ... حاموت كسي حيموتني، بينما تضحك نورا وهي تقول وأنا كمان نفسي أتناك دلوقت ... إيه ده .. دي مامتك فظيعة، فقالت شهيرة لنورا إنتي لسة ما سمعتيش حاجة دا بابا ما بيخليش حتة فيها إلا لما ينيكها كنت بأشوفها طالعة من الأوضة وداخله الحمام وجسمها كله مبلول وشعرها منكوش وملزق بعد ما بتاع بابا بينشف عليه، لم تكد شهيرة تكمل جملتها حتي سمعت الفتاتان باب الحجرة يفتح لتخرج ليلي فى حذر وتدخل الحمام إستعدادا لجوله جديده، ضحكن الفتاتان بينما إقتربت نورا من شفاه شهيرة وبدأت تقبلهما إلا إن شهيره قالت لها لأ دلوقت مش حينفع ... بالليل بابا حياخذنا يخرجنا نتفسح ... أنا حاقول لهم إني تعبانة ومش حاخرج معاهم ونقعد أنا وإنتي لوحدنا هنا، ضحكت نورا فسوف تنعم بأمسية جنسية بينما قرصتها شهيرة بثديها وهي تقول روحي المطبخ دلوقت علشان محدش يحس بحاجة، فذهبت نورا للمطبخ لتنام قليلا وتستعد لجولة شهيرة المسائية


جعلوني عاهرة - جـ13
فى المساء ابلغ شكري أولاده بأنه سيصطحبهم للسينما بعدما يتناولون طعام العشاء خارج المنزل تهلل الأولاد بينما لمعت عينا شهيرة فيجب عليها الأن الإعداد لكيلا نذهب معهم فدخلت دورة المياه لتبقي قليلا بالداخل ثم تخرج وتعود عدة مرات ثم تقول بعده أنا الظاهر مش حاقدر أخرج معاكم، فرد والدها ليه يا شهيرة، فقالت شهيرة عندي إسهال ... كل شوية بأدخل الحمام، فقال شكري تحبي نروح لدكتور .. أو بلاش نخرج النهارده خلاص، فردت بسرعة لأ ... أنا كويسة بس شوية إسهال، بينما صاح فارس لأ ... أنا عاوز أشوف فيلم كاراتيه، فحمله شكري ضاحكا ليقول حاضر يا سيدي، وقال علي وأنا عاوز أتعشي كنتاكي، فرد شكري كل اللي عاوزينه حأعملهلكم، في تلك اللحظة خرجت ليلي من الغرفة تسير فى دلال بينما وجنتاها حمراوين وتبدوا السعادة واضحة على وجهها بعدما إرتوي كسها وفمها من ماء شكري، لتنادي نورا وتطالبها بعمل شاي للأسرة بينما دعتهم لبدء إرتداء ملابسهم للنزول، نهض الجميع لإرتداء ملابسهم بينما أعدت نورا الشاي وبدأت تدور عليهم لتوزع الشاي فدخلت غرفة علي وفيصل وكان علي يرتدي بنطلونه بينما يغلق السوستة الأمامية فنظر إليها وهو يغلق السوستة على مهل بينما يتواري تكور قضيبه رويدا رويدا أمام عيناها، وضعت نورا الشاي بيد راجفة وخرجت مسرعةخرج أفراد الآسرة بينما أوصت ليلي نورا على شهيرة وبأن تعد لها العشاء، وخرج الجميع ليغلقا الباب خلفهما ولتنظر شهيرة ونورا لبعضهما البعض وينطلقان يقفزان سويا فهي أول مرة لهما وحيدين، رفعت شهيرة فستان نورا لأعلي كاشفة جسدها بالكامل بينما تدفعها أمامها تجاه الغرفة وهي تعبث بمؤخرتها، دخلت الفتاتان الغرفة فجذبت شهيرة فستان نورا من رقبتها وألقته على السرير لتقف نورا عارية لا ترتدي شيئا سوي لباسها والبلل يظهر بالجزء الأمامي منه، نظرت لها شهيرة وضحكت بينما أسرعت تخلع ملابسها بسرعة شديدة لتراها نورا أول مرة عارية تماما، كان جسد شهيرة مثير فهو جسد بكر بينما ترث الكثير من صفات أمها، لم تكن شهيرة مزيلة لشعر عانتها ولكنها كانت تنظمه بطريقة مثيرة وجذابة كتلك الصور التي تراها عبر الكومبيوتر بينما شعر عانة نورا على طبيعته، وقفت الفتاتان كل منهما تنظر لجسد الأخري حتي بدأت نورا تقترب من شهيرة وتمد يدها تتحسس ثديها، كان ثديها لينا وجميلا فبدأت تعتصره برفق بينما الحلمة تبرز من بين أصابعها فأخرجت لسانها لتبلل تلك الحلمة المنتصبة لتبدأ فى الإنزلاق من بين أصابعها، مدت شهيرة يدها لتتحسس كس نورا ولتجد زنبورها منتصبا يكاد يخترق كف يدها من إنتصابه، تعانقت الفتاتان الملتهبتان عناقا طويلا بينما لحمهما يتلامس سويا ويشعران بأثدائهما اللينه وهي تتدلي لتصطدم سويا لتعزف مقطوعة جنسية تثير شهوتهما معا، بينما نورا ممسكة برأس شهيرة تمتص شفتاها وشهيرة تحتضن نورا من الخلف تداعب لحم المؤخرة الناشئة، تراجعت شهيرة للخلف وهي محتضنة نورا حتي وصلت للسرير فألقت بجسدها على السرير جاذبة نورا لتسقط فوقها فيرتضم جسدهما بعنف، أمسكت نورا بشعر شهيرة وهي تلعق شفتاها بينما الأخيرة فتحت فخذاها لتسقط نورا بينهما ويتلاقي كسيهما في عناق كسان محرومان ومتعطشان للجنس، بدأت سوائلهما تختلط لتبلل عانتاهما وتنزلق شفرات كل منهما علي شفرات الأخري بينما شهيرة تمسك مؤخرة نورا بشدة جاذبه إياها لأعلي فتنفرج الفلقتان ليتلمس الهواء شرج وردي اللون لم يعبث به من قبل، بدأت الفتاتان تتدحرجان سويا فوق السرير بينما أنفاسهما اللاهثة تختلط مع أصوات محنه صادرة منهم، بدأت الفتاتان تنتفضان سويا فقد كانت شهوتهما كبيرة وأجسادهما لا تحتمل ما يفعلان بها، فصرخت شهيرة أولا بينما أغلقت فخذاها علي نورا وهي ترفع وسطها لتفرك كسها بشده على كس نورا التي إستجابت معها لتقذف من السوائل ما يجعل الكسان ينزلقان بينما يقوم الشعر بعمله في فرك الشفراتإرتخي جسد الفتاتان بعدما أتت نشوتهما لكن شفاهما لم تفترقا فقد ظلت شفة شهيرة بين شفتي نورا، أغمضت الفتاتان أعينهما ريثما يستردوا قليلا من أنفاسهماجلست نورا بجوار شهيرة التي كانت لا نزال مستلقية وهي تنظر لجسدها بينما مدت يدها تجذب حلمة شهيرة وترجها بسرعة ليهتز معها الثدي بالكامل يدغدغ مشاعر شهيرة فتضحك بينما تحاول إفلات ثديها ولكن نورا كانت تمسك الحلمة بشدة فلم تجد شهيرة طريقة سوي أن تقرص زنبور نورا التي تركت ثدي شهيرة صارخة، ضحكت الفتاتان سويا حتي نظرت شهيرة لكس نورا وهي تقول لها ليه مش موضبة شعر كسك؟ فردت نورا وهي تنظر لشعر كس شهيرة المرتب بعناية ما أعرفش أعمله زيك كدة، فنهضت شهيرة لتقول لنورا تعالي، وتتجه تجاه الكومبيوتر لتعرض لها مجموعة من صور الأكساس لتنتقي منهم نورا شكل الشعر الذي ترغب فيه، بدأت الفتاتان تعلقان علي أشكال الأكساس المعروضة بينما يقارنان كسيهما بأكساس صور الفتيات وهما يضحكان، حتي رأت نورا شكلا أعجبها لكس حليق تماما بينما يوجد خيط رفيع من الشعر المرتب صاعدا من فوق الزنبور لأعلي فيعطي الكس إيحاء بالطول، أسرعت شهيرة تجذب نورا للحمام بينما تحضر مقصا وبدأت تقص ذلك الشعر الطويل تدريجيا حتي بدأ كس نورا فى الظهور، لم تكن نورا تدري أنها تحمل مثل ذلك الزنبور الشهي فقد كان مختبئا بين الشعر فنظرت لزنبورها بتعجب بينما أمسكته لتقول لها شهيرة الظاهر إنك حتطلعي راجل، فضحكت نورا وهي تتعجب من حجم زنبورها، توجهت شهيرة فوق الحوض لتحضر كريم الحلاقة وماكينة الحلاقة الخاصة بوالدها ثم تبدأ فى فرد الكريم على عانة وشفري نورا كان الكريم باردا فأثار نورا ليقفز زنبورها مع حرجة يد شهيرة التي ضربته بإصبعها قائله له نام لغية ما نخلص علشان أرضعك، ثم بدأت شهيرة في حلاقة الشعر بالماكينة حتي حصلت علي الشكل المطلوب، دخلت نورا تحت الدش تنظف كسها من أثار الصابون ثم إستدارت لتراها شهيرة بينما تطلق صفير إعجاب قائلة إيه ده يا نورا ... دا إنتي تجنني ... خسارتك والله، أسرعت الفتاتان أمام المرأه للتتأمل نورا شكل كسها الجديد وفعلا رأت أنها جميلة ومثيرة فحزنت بداخلها لأنه ليس بيدها سوي أن تكون خادمة بالمنازلبدأت الفتاتان جولة أخري مسرعتان قبلما تعود العائلة من الخارج فتبادلت الفتاتان اللحس حيث أعطت كل منهما كسها لفم الأخري لتتلوي الألسنة مخترقة الأشفار ويختلط اللعاب بمياه الشهوة بينما بدأت شهيرة تداعب شرج نورا التي قبضت شرجها فكانت شهيرة تضحك على حيرة شرج نورا فتعيد وضع إصبعها لتري رد فعل شرج نورا فى الإنقباض، إنتشت الفتاتان وإستلقيا سويا بينما نظرت شهيرة فى الساعة لتجدها الثانية عشرا فقالت لنورا زمانهم راجعين ... على فكرة خلي بالك من أخويا على ... أنا إمبارح شفته وهو بيبص عليكي وإنتي نايمة، بانت علامات التعجب على وجه نورا فلم تقل لشهيرة بأنها كانت تعلم بأنه يمارس العادة السرية ليقذف مائه على جسدها، قالت نورا ببراءة حاضر ثم قبلت شهيرة وأسرعت كل منهما تلتقط ملابسها ليرتدياها بينما يسمعان صوت الباب يفتح معلنا وصول العائلة من الخارج



جعلوني عاهرة - جـ14
كانت الفتاتان لا يزالان يرفعان لباسيهما بينما سمعا صوت الباب فأسرعت نورا تجري تجاه المطبخ بينما ترفع لباسها لأعلي، كان علي أول الداخلين للمنزل فلمح بطرف عينه نورا وهي داخلة للمطبخ بينما كان الفستان ينزلق ليداري فخذها الأبيض فلمح علي الفخذ قبلما يتداري تماما، دخلت باقي الأسرة خلف علي بينما كانوا يتضاحكون علي أحداث الفيلم بينما أسرعت ليلي لغرفة أبنتها شهيرة لتتفقدها فوجدتها راقدة على السرير كملاك طاهر فسألتها عن أحوالها وعلمت أنها بحال أفضل الأن وقد تناولت عشائها، دخل كل من أفراد الأسرة لغرفته يبدلون ملابسهم ليخلد كل منهم بعد ذلك لما يرغب، فخرج فارس أمام التليفزيون بينما أسرع علي للكومبيوتر كما أسرعت ليلي لإغلاق الباب عليها هي وشكري لتناول وجبتها الليلية من ذكره بينما فردت نورا فراشها على الأرض لتستلقي عليه وتنتظر دخول علي ليتلصص علي جسدها فأبرزت بعض الأجزاء التي تثير من يراهاكان علي مهتاجا من ذلك الفخذ الأبيض الذي رآه فدخل الحمام وخلع ملابسه ووقف يتأمل قضيبه بينما يتحسس خصيتاه، كان الفتي هائجا ويرغب فى إطفاء شهوته فتلفت حوله ليلمح بعض الملابس الداخلية التي تخص والدته وأخته بسلة الغسيل فوقف يتأملها بينما يدلك قضيبه، بدأ علي يمد يده يتحسس تلك الملابس فأثارته نعومة الأقمشة المستخدمة فى ملابس النساء فمد يده ليمسك بأحد الكلوتات ويرفعه ليتأمله، كان لونه أحمر ويخص أخته شهيرة ووجد لون ابيض فى المنطقة الواقعة بين الفخذان فتحسسها بيده ليجده شيئا قد جف ليترك ذلك الأثر الأبيض اللون، قرب على تلك المنطقة من فمه فوجد رائحة نفاذة تسري بأنفه وتثير شهوته أكثر فهي رائحة الجسد مختلطة برائحة إفرازات جنسية أنثوية، وضع علي قطعه بداخل فمه وبدأ يبللها من لعابه ليسيل ذلك السائل الذي جف من قبل ثم بدأ يمتص لعابه ثانية ممزوجا بسوائل أخته، أدي ذلك الطعم الذي شعر به لرفع حاله هياجه فزاد دلكه لقضيبه بينما أدخل نصف الكيلوت بفمه يمتصه بعنف ولم يتحمل لحظات حتي وجد قضيبه يقذف بشده ليتناثر منيه فوق الملابس الموجودة بسلة الغسيلفي ذلك الوقت كانت ليلي تجلس علي قضيب زوجها وهي تتلوي بينما هو نائم تحتها محتضن مؤخرتها ويحاول جاهدا تحريك إصبعه الموجود بشرجها فقد قارب شكري على القذف، أدخل شكري نصف إصبعه ثم جذبه جانبا ليجذب معه أطراف ذلك الشرج فيرد علي إصبعه بانقباضات متتالية سريعه بينما تتمحن ليلي من حركات زوجها فقضيبه مولج لخصيتاه ويحتك بشدة برحمها من الداخل بينما زنبورها مفروكا بين ثقل جسدها وشعر عانة شكري، قذفت ليلي قبله فشعر شكري بإنقباضات المهبل المتتالية وكأنها تستجدي قضيبه ليقذف فإستجاب قضيبه وقذف منيه بينما كانت ليلي تسعي جاهدة للقيام لكي تحصل علي بعض منه فى فمها فهي كانت عاشقة لمياه الذكورة، كان شكري يقذف أثناء قيام ليلي من فوقه فتناثرت مياهه علي شكل دفعات تصيب بعضها جسده والأخر لحم زوجته بينما تسرع ليلي فاتحة فاها محاولة التقاط بعض من ذلك المني المتناثر حتي قبضت علي قضيبه بعنف لتمنع تدفق الماء منه بينما يتلوي شكري فهو يرغب فى دفع مائه لكن ليلي ظلت قابضة على القضيب حتى وضعت فمها على رأسه لترخي يديها وينساب مني شكري مندفعا لفمها، فامتصت منه ليلي ما تستطيع لتبلل ببقيته شفتاها وهي تئن وكسها ينبض ليخر ج مني شكري سائلا علي أفخاذها، انهارت ليلي بعدها فانكفأت علي عانة شكري بينما جسدها مسجى بين فخذاه وأغمض هو عيناه بينما قضيبه ينبض نبضاته الأخيرة قبلما يرتخيأفاقت ليلي علي طلب شرجها فهو ينبض معلما إياها بأنه لم يتلقي جرعته فإستلقت ليلي بجوار زوجها لتبرز مؤخرتها بينما فهم هو رغبتها فصفعها علي مؤخرتها بشدة لترتج كلها مصدرة دويا من الصفعة بينما يصاحبها صوت صرخة من شفاه ليلي وقال لها شكري عارفك أنا من يوم جوازنا وغنتي بتحبي نيك الطيز، فقالت له فى دلال يوووه يا شكري .. ما تكسفنيش بقي، فإستدار شكري يعبث بمؤخرتها بعنف بينما تقول له وهي تقوم ثواني أدخل الحمام وأرجعلك، ونهضت ليلي بينما شكري يعبث بقضيبه ويمنيه بالولوج بتلك المؤخرة الناعمة، إرتدت ليلي روبا على اللحم وخرجت لتجد باب الحمام مغلقا فقد كان علي وقتها يقذف منيه على سلة الملابس، قرعت الأم الباب ففزع علي بينما كان يدخل قضيبه داخلا فرد قائلا أيوة، فقالت ليلي يلا يا علي عاوزة الحمام، خرج علي مسرعا لتدخل أمه خلفه مباشرة تلقي الروب وتفتح الدوش لتغسل جسدها سريعا بينما أحضرت خرطوم ماء ووضعته علي شرجها وفتحت قليلا من الماء بشرجها لتصنع حقنة شرجية تنظف بها فضلات أمعائها، جلست ليلي على التواليت تخرج الماء من أحشائها ثم أدخلت إصبعها تتحسس أمعائها لتتأكد من خلوها من الفضلات، بينما هي جالسة لمح ت الملابس بسلة الغسيل علي غير عادتها بينما كيلوت شهيرة على المقدمة ومبلل تماما من تلك القطعة التي تغطي كسها الصغير فقد كان بفم علي منذ قليل وأثناء خروجه مسرعا لم يستطع إخفائه، مدت الأم يدها لتخبئ الكيلوت بين الملابس لكيلا يراه أحد بينما ظنت بأن إبنتها هي التي افرزت كل تلك السوائل فقالت تحدث نفسها البنت باين عليها مولعة ... والله بتفكرني لما كنت فى سنها ... ما كنتش بأسيب كسي لحظة، وضحكت ليلي بينما تسحب إصبعها من شرجها بعدما إطمأنت علي نظافته لتدخل ثانية تحت الدوش ولتنزل بعض المياه علي جسدها ثم تتوجه لخزانه بأعلى الحوض تحضر منها علبة كريم تأخذ بعضا منه لتعبئ به شرجهاعادت الزوجة لزوجها بينما الكريم يسيل من سخونة شرجها لتلقي نفسها بجواره بينما كان قضيبه منتصبا من عبثه به، فأدارت ظهرها له بدون حديث وهي عارية، كان شكري يرغب فى مداعبتها فأدار وجهه الناحية الأخري وهو يقول تصبحي علي خير، قفزت ليلي وهي تقول إيه ... مالك؟؟ فرد شكري ما فيش ... حأنام، فمدت ليلي يدها على قضيبه المنتصب وهي تقول له بدلال زبك واقف، فضحك وقال وإيه يعني ... حأنام وهو واقف، فقبضت عليه بقوة وهي تقول بدلال عاوزاه، فسألها بخبث عاوزاه فين ... كسك إتهري، كان الكريم يسيل من شرجها بينما شرجها ينبض طالبا قضيب شكري، فلم تجد ليلي بدا من أن تقول لشكري بهمس عاوزاه فى طيزي، وإستدارت مسرعة تخفي وجهها بينما تصدم مؤخرتها بمؤخرته، فإستدار شكري ليصفعها ثانية وهو يقول لها متنااااااكه ... بس بحبك، فضحكت بينما كان هو يولج قضيبه بشرجها، لم يلق قضيب شكري أي مقاومه فدلف داخلا ليشعر بسخونه أمعاء ليلي التي بدأت تحرك مؤخرتها لتمتص قضيبه بينما دفعها شكري ليرقدها على وجهها ويعتلي جسدها ويبدأ دفعاته المنتظمة التي كانت تخرج أمعائها من شرجها مع كل ضربه من قضيب شكريلم يستطع علي النوم بينما رائحة كيلوت أخته لا تزال بأنفاسه فخرج من الغرفة ليذهب كعادته يتلصص علي جسد نورا، تسلل على ليدخل المطبخ على أطراف أصابعه ولم يكن يعلم أن نورا متصنعة النوم وهي تنتظره، فقد إستلقت علي وجهها بينما أخرجت له المزيد من ذلك الفخذ المغري فقد أخرجت فخذها من بدايته حتي بدا أوله متكورا وكأنه أول المؤخرة، دخل علي ليجد منظر الفتاه المثير وهي منبطحة علي بطنها بينما يخرج للعيان ذلك الفخذ مستلقيا على وجهه هو الأخر ومظهرا الجهة الخلفية التي تمتاز بنعومة وشدة حساسية بشرتها بينما يزدان بباطن القدم المثير بأخره، فغر على فاه من المنظر بينما شعر بألم من تلك السرعة التي قفز بها قضيبه، نظر علي حوله ثانية فلم يجد أحدا فتسلل ليجثو بجوار فخذ نورا، بدأ الصبي يقترب بأنفه من فخهذها يتشمم رائحة جسدها بينما شعرت نورا بأنفاسه الساخنة تسري علي فخذها العاري فإقشعر جسدها بينما شعرت بدغدغة خفيفة تسري بفخذها وتمنت لو تستطيع تحريك قدمها ولكن ذلك قد يجعله يتراجع فتحملت تلك الدغدغه ليستمر علي يتشمم لحم فخذها حتي وصل لأخرة بالقرب من مؤخرتها عندها شعرت نورا بأنفاسه تتسلل من تحت الغطاء لتصل لمنا طق حساسه بجسدها بينما علي يتمني أن يشم رائحة كسها كما تشمم رائحة عبق أخته شهيرة





جعلوني عاهرة - جـ15
دخلت ليلي غرفتها ساحبة خلفها نورا بينما تفكر في إبنتها شهيرة فإذا كانت نورا هي التي تفعل ذلك فهي تخشي على إبنتها منها، أغلقت ليلي الباب وعدما دفعت نورا داخل الغرفة بعنف ثم نظرت اليها قائلة ايه اللي بتعمليه فى هدومي ده يا وسخة ... وهدوم شهيرة كمان أنا شفتها قبل كدة مبلولة، ردت نورا بين صوت بكائها تحلف بأنها ليست الفاعلة فصفعتها ليلي صفعة شديدة على وجهها أوقعتها أرضا وهي تقول لها أوعي تكذبي ... أنا عارفاكي يا شرموطة أبوكي وأمك ما عرفوش يربوكي وأنا حأعرف أربيكي إزاي، وإتجهت ليلي لتجلب واحدا من أحزمة زوجها لتثنيه نصفين وهي تقول لنورا إقلعي هدومك، زاد بكاء نورا وهي تتوسل وتحلف بأنها ليست الفاعلة لتصيبها جلدة شديدة علي فخذها من ذلك الحزام بينما تقول ليلي بأقولك إقلعي، كانت أصوات بكاء نورا قد خرجت خارج الغرفة لتسمعها شهيرة التي كانت وحيدة بالخارج فأتت مسرعة لتضع أذنها على الباب وتستمع لما يحدث بالداخل، سمعت شهيرة صوت جلدة الحزام علي جسد نورا بينما أمها تأمرها بخلع ملابسها فبدأت عيناها تدمعان فهي تعرف أمها عندما يقسو قلبها، قالت ليلي لنورا مش حأسيبك إلا لما تقولي الحقيقة وتعترفي ... إقلعي، وهوت بالحزام مرة أخري على جسد الطفلة التي تحلف بأغلي عزيز لديها بأنها ليست الفاعلة، أسرعت ليلي فجذبت فستان نورا عاليا بينما دفعتها لترقدها على وجهها على السرير كاشفة ظهر نورا بينما مدت يدها تسحب لباسها لأسفل وتنهال ضربا بذلك الحزام الموجه على ظهر ومؤخرة الصغيرة بينما تترك كل ضربة أثرا أحمر اللون فوق بياض نورا الناصع، كانت نورا تتلوي تخت ضربات الحزام بينما تصر ليلي أن تسمعها تقول بأنها الفاعلة ولم ترحم صرخاتها ولم تصدق قسمها بأنها لم تفعل شيئا، مدت ليلي يدها تقلب جسد نورا علي ظهرها بعدما إهترأ من كثرة الجلد لتنهال علي بطنها بالحزام بينما لمحت كسها بعدما أزالت شعره ولمحت ذلك الزنبور الناشئ الذي ينبئ عن مولد إحدي نجمات الجنس بمصر، أوفقت ليلي ضرباتها بينا عيناها تناظران كس نورا بعدما ظهرت حلاوته فبدأت تخفف من نبرة صوتها وهي تقول لها قولي الحقيقة وأنا حأسيبك، فأعادت نورا كلامها بأنها لم تفعل شيئا فمدت ليلي يدها بالحزام تجلدها جلدة شديدة الخفة على كسها لتصيب زنبورها مباشرة، ضمت نورا فخذاها بينما تعجبت من رقة الضربة فضربات سيدتها كانت عنيفة جدا، مدت ليلي يدها وأمسكت بإحدي سي قان نورا لترفعها عاليا وتفرج فخذاها لتبدأ سلسلة من الجلدات الهادئة على كس الصبية فبدأ زنبورها يستعد للإنتصاب بينما تلمحه ليلي وهو يزيد حجما وسمكا فتعيد جلده برقة، أعجبت ليلي بما تراه من كس نورا فتركت ساقها وهي تقول لها حأسامحك المرة دي ... لكن لو عملتي كدة تاني حأطردك من البيت، تنفست نورا الصعداء عندما علمت بأن سيدتها إنتهت من جلد جسدها وأسرعت تقوم لترتدي ملابسها بينما ظهرها ومؤخرتها متوجعان من الجلد بينما أسرعت شهيرة لتغادر موقعها من الباب لتعود لغرفتها، غادرت نورا حجرة سيدتها وهي لا تزال تبكي بينما ليلي تفكر فى كس تلك الفتاه معتقدة بأن نورا كانت تمتص إفرازات كسها الجافة وتقرر أن تستغل تلك الفتاه أفضل إستغلال ولكنها قررت أن تبقي ذلك حتي ينتهي الصيف ويعود الأولاد لمدارسهم ولا يتبقي بالمنزل إلا هما فقط صباحاذهبت نورا للمطبخ بينما أسرعت شهيرة خلفها تحتضنها وتمسح دموعها فقد عشقت شهيرة نورا بينما نورا تفكر فى كيفية الانتقام من علي لتثبت براءتهابدأت نورا ترقب علي وتصرفاته بدون أن يدري وتدخل خلفه الحمام فتري كيلوتات ليلي مبللة بينما تعرفت علي قطرات مني علي المتناثرة بينما كانت ليلي تري كيلوتها المبلل فتسعد معتقدة بأن نورا تعشق كسها ولم تعترض بعد ذلك منتظرة بدء المدارس، كانت نورا تفكر كيف تفضح علي ولم تعلم كيف فهو يغلق باب الحمام خلفة ولا مجال لضبطه متلبسافي أحد الأيام دخلت نورا لتستحم وبالطبع لم تكن تضع ملابسها مع ملابس الأسرة بل كانت تضعها بمكان بالمطبخ بعيد عن الأعين، تعمدت نورا وهي خارجة من الحمام أن تمر أمام عينا علي بينما تظهر كيلوتها الذي خلعته للتو بيدها وتتدلي منه تلك المنطقة التي كانت تغطي كسها، وبالفعل حدث ما توقعته فقد قام مسرعا يراقبها ليعلم أين تخفي ملابسها، وضعت نورا ملابسها ثم غادرت المطبخ بينما يرمقها علي من بعيد وقد علم مكان ملابسها ومني نفسه بوجبة لذيذة من ماء كس نوراكان علي يحاول أن ينتهز الفرصة ليصل لملابس نورا ولكن الفرصة لم تكن مواتية فقرر فى أحد الأيام ألا يذهب للنادي صباحا وينتهز فرصة إنشغال نورا بتوضيب المنزل وعندما رأها مشغولة بينما شهيرة وليلي كل بحجرتهما أسرع إلي المطبخ بينما أسرعت نورا بعيناها خلفه ووجدته ينحني ليلتقط واحدا من ملابسها وأسرع للحمام يدخل ويغلقه عليه، شعرت نورا بالهياج فها هو علي الأن يتشمم ما بين فخذاها فأسرعت لتري ماذا أخذ من ملابسها فوجدته قد أخذ أحد كيلوتاتها ولكنه لم يكن متسخا بالقدر الكافي فعزمت علي أن تعد له كيلوتا شهيا ووقفت بالمطبخ لم تبارحه، كان علي في ذلك الوقت يتشمم كيلوتها وهو يفرك قضيبه حتي أنزل منيه ولكنه في تلك المرة لم ينزله خارجا بل أمسك بالكيلوت لينزله تماما في موضع كسها ويفرك رأس قضيبه ليجففه تماما بكيلوت نورا ثم أسرع خارجا ليعيده مكانه بينما خبأه بملابسه واضعا إياه أمام قضيبه، وصل علي للمطبخ مسرعا ليجد نورا واقفة فى المطبخ فلم يستطع إعادة الكيلوت لمكانه فتصنع بأنه قد اتي للشرب وشرب بعض الماء وغادر بينما كيلوتها على قضيبه يستنفر قضيبه ليبقيه منتصبا، أسرعت نورا للحمام بينما سوائلها تنهال من هياج ها وبدأت تمسح كافة السوائل الموجودة بكسها بالكيلوت الذي ترتديه ثم زادت عليه بقطرتين من بولها لتختتمها بمسح شرجها جيدا ثم إرتدت كيلوتا نظيفا وعادت أمام عيناه لتخبره بأن وجبة شهية فى إنتظار فمهسار الحال بينهما علي هذا المنوال نورا تعد له وجباته اليومية بينما يلتهمها علي يوميا وهو لا يعلم إن كان البلل شهوة أم بول فهو يبتلع أي شئ من شدة هياجه ورغبة مراهقته بينما تستمتع نورا بما تفعله بعلي فتارة تذيقه بولها وتارة بعض من فضلات شرجهاكانت شهيرة لا تزال علي علاقتها بنورا وقد إشتدت علاقتهما لتصير أكثر عنفا وشبقا بينما نست شهيرة تماما أمور الصبيان وكان كل تركيزها منصبا على نورا فقد أصبحت عشيقتها ولم تكن شهيرة تضيع فرصة ممكنة إلا وتمارس الجنس مع نورا، ولكن بقاء ليلي بالمنزل لم يكن يتيح لهما الكثيرمرت أيام الأجازة وبدأ أول يوم دراسي ليستيقظ المنزل مبكرا ويذهب الأولاد لمدارسهم بينما لم تنسي شهيرة أن تقبل شفاه نورا قبلما تنزل لمدرستها بينما كانت ليلي تتلهف علي نزول الأولاد فهي ترغب أن يخلو المنزل لها مع نورا، وما أن أغلق الباب إلا ونظرت ليلي تجاه نورا بينما بدأت نظراتها تتغير فقد إنفردت أخيرا بالصبية



جعلوني عاهرة - جـ17
كانت نورا ذاهبة لتبدأ عملها اليومي عندما جلست ليلي على الأريكة واضعه ساقا فوق الأخري وهي تهز ساقها وتنظر لجسد نورا وهي تسير بينما مؤخرتها ترتج خلفها فقالت ليلي نورا ... تعالي هنا، أتت نورا مسرعة وهي تقول نعم يا ستي، كانت نظرات ليلي تخترق ملابسها فهي لم تنسي منظر كسها الشهي فقالت لها إنتي إمتي حلقتي كسك؟؟ شعرت نورا بالخجل الشديد ونظرت بالأرض بينما ليلي تنتظر جوابا وهي تهز ساقاها، لم تجد نورا ردا فوقفت صامته فأمسكت ليلي بفستانها ترفعه وتنظر من تحته لتقول لها هو لسه محلوق ولا الشعر طلع؟؟ كانت ليلي تحافظ علي توضيب كسها من أجل شهيرة فردت بصوت منخفض ملئ بالخجل حلقاه يا ستي، مدت ليلي يدها لتبعد لباس نورا جانبا فظهرت عانتها البيضاء وهي حليقة بينما يزينها ذلك الشارب الذي يعطي إتساعا وطولا لكسها فيزيده شهوة وحلاوة، إنتفضت نورا عندما لمستها أصابع ليلي وسحبت جسدها للخلف قليلا فجذبتها ليلي من لباسها لتقربها أكثر وهي تتفحص كسها ثم قامت متجهه لغرفة نومها وهي تقول لها إقلعي هدومك هنا وتعالي ورايا عريانة ... فاهمة عريانة، ودخلت ليلي حجرة نومها فخلعت كامل ملابسها وتمددت على السرير بينما وقفت ن ورا بالخارج في خجل شديد فكيف تخلع عارية بصاله المنزل ولكن صرخة ليلي من داخل الغرفة أجبرتها لتسرع وتخلع ملابسها بينما اسرعت تدسها بالمطبخ وتجري تجاه غرفة سيدتها عارية بينما ثدياها يقفزان ومؤخرتها تصفق فتصدر صوتا، لم تكن نورا نست لسعات الحزام على جسدها فأصبحت تطيع أوامر ليلي طاعة عمياء، وقفت نورا علي باب الغرفة وهي عارية ومطرقة بالأرض من الخجل فلم ترفع عيناها ولم تري أن ليلي عارية هي أيضا، نظرت ليلي لجسد نورا بينما نورا عاقدة يديها أمام جسدها لتخبئ كسها خجلا فقالت ليلي تعالي ... قربي، إقتربت نورا من سرير ليلي وأثناء إقترابها بدأ جسد ليلي العاري يظهر فبدأت ترفع عيناها لتجد سيدتها عارية هي أيضا، كان كس نورا مبللا من وضعها فهي تستثار من أي شئ جنسي بسرعة شديدة، وقفت نورا عند حافة السرير لتقول لها ليلي إتدوري يا بنت وريني جسمك، فبدأت نورا تستدير ببطئ وعينا ليلي تستدير علي لحم جسدها تتمعن في تلك التضاريس البكر حتي إستكملت نورا دورتها وعادت واقفة أمام سرير سيدتها فمدت يلي يدها مباشرة بين فخذي نورا لتجد مياه كس نورا تفضحها، فسحبت يدها بينما تفرك سوائل نورا بين اصابعها وهي تقول لها كسك مبلول ليه؟؟ ... هايجة؟؟، بالطبع لم ترد نورا ولكن ليلي إقتربت من جسد نورا وبدأت تتشمم بطنها بينما تحتضن مؤخرتها، صدرت أهه من نورا بينما ترغب فى الإمساك برأس ليلي ولكنها لا تستطيع، تركتها ليلي لتقول لها شايفة ماكياجي اللي هناك ده ... روحي هاتيه، كانت تشير بيدها تجاه أدوات تجميلها الموضوعة فوق التسريحة، استدارت نورا لتأتي بأدوات التجميل بينما تأكلها ليلي بنظراتها ولا تطيق صبرا عليها، أحضرت نورا طلب سيدتها التي أمرتها بالجلوس علي حافة السرير أمامها وبدأت ترسم وجه الفتاه ليبدأ شكل نورا يتغير تماما مع أدوات التجميل فهي أجمل من الجميع بدون ماكياج أما الأن فهي لا مثيل لها، لم تكتفي ليلي بتجميل وجه نورا بل وضعت قليلا من أحمر الخدود حول إستدارات ثدياها وعلي مؤخرتها بينما رسمت حلماتها وشرجها بأحمر الشفاه، برقت عينا ليلي وهي تنظر تجاه أجمل فتاه رأتها منذ يوم مولدها فلم تطق صبرا لتلقي بكل ما في يديها وترقد نورا وتنهال عليها تقبيلا وعناقا بينما تفرك كسها بجسد الفتاه بعنف، كانت أهات نورا عنيفة فقد ثارت نورا جدا من منظرها بعد التجميل وأحست بجمالها وجمال جسدها، أتت نورا شهوتها تلك المرة لك ن ليلي لم تكن قد أتت شهوتها بعد ولم تترك نورا فرقدت علي ظهرها فاتحة فخذاها وطلبت من نورا أن تلعق لها شفراتها وكانت نورا مشتاقة لكس ليلي الضخم فرقدت بين فخذاها بينما لسانها يقوم بمعركة محاولا التغلب علي إنتصاب زنبور ليلي القوي حتي صرخت ليلي حطي صباعك في طيزي ... حطي صباعك في طيزي، فدفعت نورا إصبعها لتخترق شرج ليلي بشدة فصرخت وهي تغلق فخذاها علي رأس نورا وترتعش فقد أفرغت شهوتهاقامت نورا بعد ذلك لتقوم بأعمال المنزل ولكن ليلي طالبتها بأن تبقي عارية طوال وجودهما منفردين بالمنزل ولا ترتدي ملابسها إلا بإقتراب وصول الاولاد من المدرسة، ومنذ ذلك اليوم أصبحت نورا الخادمة العارية صباحا فبمجرد خروج الأولاد تخلع ملابسها وتتجمل لسيدتها بعدما علمتها ليلي فن التجميل لتقوم بأعمال المنزل عارية تماما أما بصر سيدتها التي تطلبها للجنس أكثر من مرة في الصباحلم تكتفي ليلي بذلك بل كانت ترغب في أحداث أكثر إثارة فإتصلت في أحد الأيام بصديقة مقربة لها تدعي لبني، وكانت ليلي ولبني لا يفترقان قبل زواجهما ولكن بعد الزواج إنشغلت كل منهما عن الأخري بمشاكل الزواج والأولاد ولكن لم تنقطع إتصالاتهما وكانا يتحدثان فى الجنس سويا فهما لا يخجلان من بعضهما البعض، قالت ليلي للبني أنها ترغب في أن تريها نوعا جديدا من الخدمة المنزلية ودعتها ذلك الصباح لزيارتها ولم تمتنع لبني بل لبت الزيارة فأولادها بالمدارس أيضاكانت نورا عارية تنظف الصالة عندما سمعت طرقا علي الباب فأسرعت جارية للمطبخ تبحث عن ملابسها بينما وجدت نورا متوجهه لفتح الباب وهي تقول لها بتعملي إيه ... حتقعدي زي ما إنتي، ذهلت نورا من كلام سيدتها ولم تطع فقد مدت يدها لفستانها لتجد صفعة قوية علي وجهها توقعها أرضا بينما الشرر يتطاير من عينا ليلي، فتركت فستانها وتوجهت ليلي لفتح الباب، وقفت نورا لا تعلم ماذا تفعل بينما فتحت ليلي الباب لتجد صديقتها لبني فرحبت بها ودخلا ليجلسا بين الضحك والترحيب حتي صاحت ليلي قائلة نورا .... الشاي، سمعت نورا ولكنها لم تعلم ماذا تفعل فأعدت الشاي بينما إنتظرت قدوم ليلي لتأخذه فهي بالطبع لن تخرج أما ضيفة ليلي بهذا الجسد العاري، مضت بضع دقائق قبلما تصرخ ليلي ثانية فين الشاي يا بنت، لترد نورا من الداخل الشاي جاهز يا ستي، فقالت ليلي هاتيه، تجمدت نورا بمكانها فقدماها لا تسعفانها لتجد ليلي واقفة فوق رأسها تصرخ بها مش قلتلك هاتي الشاي، فردت نورا بهمس ألبس هدومي يا ستي ؟؟ فقرصتها ليلي في ثديها وهي تقول لها لأ ... تعالي عريانة زي ما إنتي، وتركتها لتجلس مع صديقتها بينما حملت نورا الشاي وسارت بأقدام ترتعش ووجهه ا ناظر للأرض لتخرج بالشاي، ذهلت لبني عندما رأت فتاه خارقة الجمال بينما تتجمل بتلك المساحيق التي لم تغطي وجهها فقط بل تغطي ثدياها ومؤخرتها ايضا فصاحت لبني إيه ده يا ليلي، فضحكت ليلي ضحكة غانية وهي تقول خدامتي الجديدة، وضعت نورا الشاي بينما تدلي ثدياها عندما إنحنت لتضع الشاي فقالت ليلي إيه رأيك، ضحكت لبني خجلا وهي تقول والله لسة مجنونة زي ما إنتي يا ليلي ... ما إتغيرتيش، فنظرت ليلي لنورا وهي تقول إتدوري يا بنت خلي ستك لبني تتفرج علي جسمك، بدأت نورا تستدير لتنظر لبني لجسدها العاري وقد كان بحق جسدا مثيرا فقالت لبني لأ وإيه ... حاطلها ماكياج علي طيزها، فقالت لها نورا إنتي ما شفتيش الخرم، وقالت لنورا وطي وإفتحي طيزك، كانت نورا تشعر بالخجل الشديد ولكنها إنحنت ومدت كفيها لتبعد فلقتي مؤخرتها ولتنطلق ضحكة عالية من ليلي ولبني عندما يريان ذلك الشرج وقد إزدان بدائرة حمراء من أحمر الشفاه، فقالت لبني دا إنتي مدلعاها خالص، فردت ليلي أصل البنت تستاهل ... جسمها حلو قوي، وقالت لنورا تعالي هنا، فإقتربت نورا لتمسك ليلي أحد أثدائها وهي تقول شوفي لحمها طري خالص ... إمسكيها وجربي، فمدت لبني يدها لت مسك الثدي الأخر فوجدت الفتاه شديدة النعومة وجسدها لين تماما، فقالت أيوة والله يا ليلي عندك حق، ومدت يدها الأخري تتحسس مؤخرة نورا الناعمة وعندها قالت ليلي لنورا خشي جوا ولما أعوزك حأندهلك، فإستدارت نورا داخلي للمطبخ بينما بدأت أثار سوائل شهوتها تسيب على فخذاها وهي تفكر إلي أين ستصل بها ليلي—




جعلوني عاهرة - جـ18
وقفت نورا بالمطبخ بينما جسدها يرتعش من شهوتها فأي بنت في مثل تلك السن الحرجة تتعرض لما تتعرض له نورا لا بد أن تنهال شهوتها فورا، كانت تعليقات ليلي ولبني علي جسدها تصل لأسماعها فتزيد إثارتها فهما يتحدثان عن ليونة لحمها بينما ليلي تصف للبني شكل زنبورها الكبير فوقفت نورا وبدأت تدلك شفراتها وهي مستندة علي حائط المطبخ، كانت ليلي تتحدث مع لبني بينما بدأت تلاحظ أثار الشهوة علي لبني فقد إزدادت وجنتيها إحمرارا بينما كانت تفرك يديها بعصبية وتضم فخذيها أحيانا فسألتها عجبتك البنت؟؟ فردت لبني تهبل يا نورا ... والله إنتي مجنونة مين يتخيل إن عنده خدامة عريانة فى بيته يندهها وقت مايحب زي ما إنتي بتعملي كدة، فردت ليلي أندهالك تاني دلوقت، وأدارت ليلي وجهها ناحية المطبخ فوجدت نورا مستندة للحائط تفرك شفراتها فقالت للبني بهمس تعالي شوفي البنت بتعمل إيه، فمدت لبني رأسها لتري نورا وهي تمارس عادتها السرية فجذبتها ليلي وقاما متسللين لتجدهما نورا فجأة واقفين أمامها يضحكان بالصوت العالي علي ما تفعل فسحبت يدها من بين فخذاها بسرعة بينما ليلي تقول من بين ضحكاتها للبني شوفي المتناكة بتعمل إيه، ثم مدت يدعا لتقبض علي زنبور نورا المنتصب وهي تقول للبني تعالي ناجذها الصالة نلعب فيها شوية، وسحبت نورا من زنبورها وهي تسير تجاه الصالة لتجرها خلفها من ذلك الزنبور المنتصب بينما تطلق نورا بعض صيحات الألم والشهوة وهي تسرع خلف سيدتها لكيلا يؤلمها جذب زنبورها، وصلت ليلي ولبني للأريكة ليجلسان بينما أمرت ليلي نورا أن تجثوا فى الأرض أمامهما ثم بدأت تداعب ثديها بقدمها ككرة فتقذفه ذات اليمين وذات اليسار وتطلب من لبني أن تشاركها هذا العبث فخلعت لبني حذائها لتشترك مع ليلي في تقاذف أثداء نورا مستخدمين إقدامهما بينما أمسكت لبني حلمة ثديها بين أصابع قدمها وبدأت تفرك ذلك الثدي لتتلوي نورا بين تلك الأقدام فهي تكاد تموت من شدة شهوتها، مدت نورا يدها تجاه أشفارها لتدلكها فركلت ليلي يدها لتبعدها وهي تقول للبني شوفي البنت عاوزة تلعب فى كسها قدامنا، ثم وجهت كلامها لنورا قائلة مالك يا شرموطة ... إيه هايجة، ثم وضعت قدمها الأخرى تحت كس نورا لتفرك كسها بأصابع أقدامها ولتفقد نورا سيطرتها تماما فإرتمت بالأرض تتلوي وتطلق صرخات شديدة بينما ليلي ولبني يضحكان علي ذلك المنظر، قالت ليلي للبني مش عاوزة تجربي لسان البنت . .. دي بتلحس لحس، قالت لبني لأ، فقد خجلت من ليلي فهما يتحدثان فى الجنس لكنهما لم يفعلا شيئا سويا من قبل، فقالت ليلي لنورا تعالي هنا يا بنت، وفتحت فخذاها لتدعوها بأن تدخل رأسها بين فخذاها، فأدخلت نورا رأسها بين فخذي سيدتها بينما لم ترفع ليلي فستانها فرأت لبني رأس نورا تتحرك أسفل فستان ليلي حتي رأت رأسها قد وصلت لأعلي فخذاها ثم بدأت تري ليلي وقد اغمضت عيناها بينما وضعت يدها على رأس نورا من فوق الفستان تدفعها بشدة، كانت نورا تلعق كس ليلي بشراهه فقد إعتادت على ما يمتع سيدتها فأمسكت بزنبور ليلي بين شفاهها ثم بدأت تلعق رأس ذلك الزنبور بحركات دائرية سريعة مستخدمة لسانها وكمية هائلة من اللعاب وبعدما تشعر ببدء إنقباضات مهبل سيدتها تلعق الشفرتان بينما تدخل لسانها بداخل مهبل ليلي مع كل نبضة من مهبلها وعندما تشعر بإقتراب قذف ليلي فإنها تسرع بإدخال إصبعها بشرج ليلي لتصرخ ليلي وتقبض علي رأسها بفخذاها ولا تتركها إلا عندما تهدأ إنقباضات مهبلها، رأت لبني تلك الحركات العنيفة لنورا أسفل فستان ليلي كما رأت صرخات ليلي وإنقباضاتها على رأس الفتاه فشعرت بالنيران تشتعل فى جسدها وبدأت تمد يدها تتحسس ل حم مؤخرة نورا الجاثية وشرجها فإزدادت إشتعالا ولم تكن نورا تنتهي من ليلي وترتخي الأخيرة مطلقة رأس نورا من بين فخذاها إلا وإمتدت يد لبني تمسك نورا من شعرها لتقذفها بين فخذاها بينما باعدت بينهما لتفسح مجالا لرأس نورا بالدخول بينما مارست نورا بكس لبني تلك الطقوس التي تعلمتها من ليلي فى لعق الكس والشفرات بينما جذبت نورا قدم لبني لتجلس فوقها فاركة كسها بقدم لبني أثناء لعق كسها، شعرت نورا بإنقباضات مهبل لبني وصرخاتها فعلمت أن نشوتها قد إقتربت فمدت إصبعها تجاه شرج لبني لتخترقة ولكنها وجدته شديد الضيق فهو ليس بالشرج المتمرس كشرج ليلي فوضعت إصبعها بكس لبني لتبلله جيدا من سوائلها اللزجة ثم دفعته بشدة بشرجها فصرخت لبني متألمة فهذه أول مرة بحياتها يغزو أحدا شرجها لكن مع متعة لعق نورا إستسلمت لتصب شهوتها فوق وجه نورا، لم تتخلي نورا عن قدم لبني فهي لم تأتي شهوتها بعد وظلت تدلك اشفارها بتلك القدم حتي أنزلت شهوتها وإرتمي جسدها الصغير تحت أقدام السيدتان اللاهثتان فوق الأريكةنظرت ليلي بالساعة المعلقة على الحائط ووجدت أن موعد عودة الأولاد من المدرسة قد إقترب فأمرت نورا بأن تذهب للحمام لتزيل اثار ادوات التجميل تماما وترتدي ملابسها لتعد طعام الغذاء بينما قامت لبني بخطوات متعثرة تجاه الباب لتعود لمنزلها بينما تقول لليلي بكرة الصبح حأجيلك ... أنا مش حأسيب البنت دي، فضحكت ليلي لتقول لها من بكرة حأقطع لها تذاكرعاد الأولاد من المدرسة لتعود الحياه بالمنزل لطبيعتها بينما كانت شهيرة فى شدة الإشتياق لنورا فأخذتها لحجرتها تروي لها ما تم باليوم الدراسي وتختطف اللحظات لتنال قبلة من بين شفتاها وهي لا تعلم أن معشوقتها نورا قد أصبحت لحما عاريا بالمنزل طوال ساعات النهار وليس لأمها فقط بل ولصديقاتها أيضالم يتغير شئ بحياه أفراد المنزل سوي المذاكرة فعلي يحضر له إثنان من أصدقائه ليستذكروا معه بالمنزل بينما شهيرة يأتي لها أستاذ كمال مدرس اللغة العربية ثلاث مرات بالاسبوع ليعطيها بعض الحصص الخاصة، وكان الاستاذ كمال شابا يافعا ولكنه كان لم يتزوج بعد بالرغم من أن سنة قد قارب علي الثلاثين ولذلك كان ينتهز فرصة وجودة مه شعيرة لينظر لاثدائها أو يحاول تلمس فخذاها من أسفل المكتب وهو جالس، وقد روت شهيرة ما يحدث لنورا التي بدأت تراقب يد الأستاذ كمال وهي تحاول الوصول لبعض الأجزاء من جسد شهيرة بينما كانت شهيرة تبتعد فهي مغرمة تماما بنوراكان أصدقاء علي حسين وطارق في مثل سنة بينما أفكار المراهقة تملا رؤسهم وكان علي يروي لهم ما يفعلة بكيلوتات نورا الخادمة وفي أحد المرات سرق لهم كيلوتا ليشاهدونه جميعهم وليصبحوا في شدة الإثارة وكان حسين يحث علي دائما علي الهجوم علي نورا وممارسة الجنس معها فهو يقول لعلي بأنها طالما لم تقل لاحد فهي ترغب في أن يمارس معها الجنس بينما طارق لم يكن مهتما كثيرا بذلك الموضوع بقدر إهتمامه بفارس الأخ الأصغر فقد كان فارس سمين الجسم ذو أثداء تشبة أثداء المراهقات الصغيرة بينما فخذاه الأبيضان السمينان يخلبان عقل طارق فهو لصغر سنه لم ينبت به شعر بعد ولم يزل يتمتع بنعومة بشرة الأطفال ولطالما كان طارق يتركهما يستذكران ليقول لهما بأنه سيساعد فيصل في مذاكرته ويقف بجواره ليغرس قضيبه المنتصب بكتف الصبي أو يتحسس فخذاه في لحظات خاطفة، كان طارق يرغب فى إنتهاز فرصة لينفرد بفارس بينما لم تواته الفرصة للأن فكان يكتفي بتلك اللمسات بينما كان فارس قد شعر بذلك الشئ القاسي الذي ينغرس بكتفه ولكنه لم يبدي أي ردة فعل، وفي أحد الأيام كان يجب علي الاصدقاء الثلاثة شراء أحد الكتب الخارجية وما أن إجتمعوا فقال علي لازم ن نزل دلوقت نشترى الكتب، فرد عليه حسين قائلا يلا بينا بينما تعلل طارق بأنه سيبقي نع فارس يساعده على المذاكرة لحين إحضارهم تلك الكتب فها هي قد واتته الفرصة للإنفراد بفارس، فنزل علي وحسين بينما أغلقوا باب الغرفة علي طارق وفارس فامامهم نصف ساعة على الأقل قبل العودة، وأثناء مرور علي علي المطبخ أوصي نورا بعمل شاي لطارق وإدخاله له الغرفةإقترب طارق من فارس الذي توقع أنه سيلتصق به كالعادة وفعلا إلتصق طارق بفارس وهو ينظر بكتبه ويقول له بتذاكر إيه؟؟ فرد فارس باذاكر علوم، فألقي طارق بثقل جسده بالكامل علي كتف فارس وهو مستندا علي قضيبه المنتصب فقال فارس أي ... أي ... بتوجعني، فإبتسم طارق وغير وضعه ليذهب للكتف الأخر ويعيد ما فعله وهو يقول طيب وكدة بأوجعك برضه، فرد فارس ايوة، فقال له طارق لأ يبقي إنت عيان ... قوم كدة وريني، وأوقف طارق فارس أمامه بينما جلس هو علي الكرسي متصنعا دور الطبيب وبدأ في تحسس جسد فارس وهو واضعه بين فخذيه، فأمسك طارق ثدي فارس يقرصه بشدة وهو يسأله هنا بيوجعك؟؟ وبالطلع تألم فارس من الصرخة ليقول له أيوة بيوجع، فقال له طارق لأ ... لازم أشوف، ورفع ملابس فارس ليجد ذلك اللحم الأبيض الناعم السمين مرر يده علي لحم فارس حتي وصل لثديه بينما تدغدغ فارس من يد طارق فوقف وجسده يتلوي وأعجبته تلك الحركة، أمسك طارق بثدي الطفل برقة وهو يرجه ويهزة وفارس يضحك بينما قضيب طارق كان قد إنتصب تماما، فبدأ طارق يجذب جسد فارس تجاه قضيبه ليصطدم به وهنا سأل فارس طارق قائلا إيه ده، فمد طارق يده وأمسك قضيب الطفل فوجده منتصبا فق ال له زي ده، فقال فارس بس ده كبير، فأمسك طارق يد فارس ووضعها علي قضيبه وهو يقو له شوفه كدة، بدأ فارس يتحسس قضيب طارق وقد أعجبه كبره بينما بدأ طارق فى إنزال ملابس فارس الذي لم يمانع فقد اعجبته يد طارق على قضيبه الصغير، بدأ طارق يتحسس مؤخرة وقضيب فارس الناعمان ثم قال له تعال هنا، وجعل فارس ينحني على السرير بينما بدأ يعبث فى شرجه بإصبعه قليلا ثم أخرج قضيبه وبدأ يمرره علي فخذي فارس وعلي مؤخرته، حاول طارق أن يدفع قضيبه بشرج فارس لكنه كان ضيقا جدا ولم يكن لدي طارق الخبرة الكافيه ليفعل ذلك فإكتفي بجلد فارس علي مؤخرته مستخدما قضيبه بينما بدأ يفرك قضيبه ليأتي شهوته وفارس سعيدا بتلك الحركات التي تهز لحمه السمين، في تلك اللحظة فتحت نورا الباب لتدخل حاملة الشاي فوجدت سيدها فارس منحنيا بينما سيدها طارق مخرجا قضيبه ويعبث به بمؤخرته، فزع الصبيان فور دخول نورا وإعتدلا بينما فارس يحاول حشر بنطلونه بلحمه السمين وطارق يحاول ثني قضيبه المنتصب لإدخاله بالبنطلون، ضحكت نورا وهي تقول الشاي لتضعه علي المنضدة وتخرج وهي ترمقهما بنظرة تعني بأنها قد فضحت سرهما
جعلوني عاهرة - جـ19
خرجت نورا تاركة طارق وفارس بالغرفة بينما أغلقت الباب وهي تكتم ضحكاتها من ذلك المنظر الذي رأته بينما كان طارق يقول لفارس تفتكر تقول لحد؟؟ فرد عليه فارس مش عارف، لحظات ودخلت نورا الحجرة ثانية لتقول سيدي فارس لوسمحت ثواني، خرج فارس وهو خائف متوقعا أن تكون أمه واقفة تنتظره لتعاقبه بينما نزل العرق الغزير من جبين طارق خوفا وخجلا، خرج فارس خلف نورا فأمسكته من يده وتوجهت تجاه المطبخ لتأخذه بعيدا عن الباب وتجثو بجواره وهي تقول حأعدلك هدومك علشان سيدي علي لما يرجع ما ياخدش باله إن هدومك طالعة، وبدأت نورا تعدل ملابس فارس بينما يدها تتحسس قضيبه الصغير ومؤخرته التي وجدتها ألين وأحلي من مؤخرة ليلي سيدتها ثم تركته وهي تصفعه على مؤخرته بدلال وهي تقول له خلاص ... كدة محدش حياخد باله، رجع فارس مسرعا للغرفة بينما هو غير مصدق نفسخ بأن نورا لن تكشف ما رأته ليدخل ويجد وجه طارق أصفر اللون وهو يتسائل عما حدث فأفهمه فارس بأنها كانت ترتب له ملابسه حتي لا يدرك أحدا بما كان يحدث له، عندها إطمأن قلب طارق وبدأ يضع يده مرة أخري علي مؤخرة فارس السمينة وحاول فارس الرفض لكن طارق أمسك به وأوقفه بين فخذاه يتحسس أثدائه بينما قضيبه المنتصب مغروسا في لحم مؤخرته فأحب فارس ذلك الوضع ووقف مستسلما، لم يمر وقت طويل حتى سمعا صوت علي وحسين وقد أتيا من الخارج فإبتعد فيصل بينما جلس علي ليداري إنتصاب قضيبه الواضح من تحت ملابسهأثناء خروج طارق وحسين لمغادرة المنزل إلتقت عينا نورا وطارق فإبتسمت نورا إبتسامة خبيثة بينما أطرق طارق عيناه أرضا فقد علمت نورا بشذوذه ورغبته في ممارسة الجنس مع أخو صديقه لكنه كان مطمئنا بأنها لن تقول لأحدمرت أيام علي ذلك المنوال فالصباح تتحول نورا لخادمة عارية لخدمة أغراض ليلي الجنسية التي بدأت تدعوا المزيد من صديقاتها ليشاهدوا عرض الخادمة العارية ويتمتعون بلعقها المتميز بينما كانت ليلي تبتكر كل يوم جديدا لتنعش رغبتها ففي أحد الأيام قامت بدعوة خمسة من صديقاتها اللائى تعرفن علي نورا مسبقا وأرقدت الفتاه العارية علي سفرة الطعام بينما قيدن يداها وقدماها لكي لا تتحرك ثم بدأن يشتركن سويا في رسم جسد الفتاه بالكريم الذي يستخدم في زينة الجاتوهات، فأمسكت كل واحدة من الخمسة صديقات بقمعا معبأ بالكريم وبدأن يرسمن علي جسدها خطوطا وورودا بينما لحظ نورا العاثر تلك اليوم كانت توجد صديقة لليلي إسمها كوثر، وكانت كوثر إمرأه عاهرة وشديدة الشذوذ فكانت مميزة جدا فيما تفعل فقد أمسكت قمعا وبدأت في إدخال أوله بمهبل نورا، كانت تعلم بأن نورا لا تزال عذراء ولكنها أدخلت جزئا من تلك الفتحة الضئيلة بغشاء بكارتها وبدأت تعبئ مهبل نورا من الداخل بالكريم بينما نورا تتلوي أمامهم من الشهوة والشبق ولا تستطيع الحركة لإطفاء شهوتها، ثم بدأن يلعقن الكريم من فوق جسد نورا بينما يتناوبن للجلوس فوق رأسها لكي تلعق لهن أكس اسهن حتي إنتشين الخمسة صديقات فوق جسد الفتاه بينما تركوها مقيدة تصارع شدة رغبتها حتي كادت نورا أن تجن فما كادت ليلي تحل قيدها حتي بدأت تتلوي وهي تفرك شفراها بعنف بينما وقفن مدعوات نورا يراقبنها وهن يتضاحكن عليها، كانت نورا تشعر القهر من تصرفات ليلي وإنعكس ذلك علي معاملتها لأبنائها فى المنزل فبدأت في إغراء علي بشدة بينما كانت تتحين الفرص وتعبث بمؤخرة فيصل حتي اصبح شرجه يتسع لإصبعين من أصابعها سويا بينما بدأت تحث شهيرة علي ممارسة الجنس مع الأستاذ كمالكان علي قد وصل لما يشبه الجنون من إغراءات نورا المستمرة بينما يحثه صديقه حسين علي ممارسة الجنس معها، وفي أحد الليالي لم يستطع علي النوم من إنتصاب قضيبه الذي بدأ يؤلمه من شدة الإنتصاب ولم تعد ممارسة العادة السرية علي ملابس نورا تكفيه بينما كلمات صديقه حسين تدوي بأذنيه، قام علي متسللا ووقف علي باب المطبخ يراقب جسد نورا النائم ثم بدأ يقترب منها وجثا محاولا رفع الغطاء عن جسدها، إستيقظت نورا فقد شعرت بأحدا يحاول رفع الغطاء فتصنعت النوم بينما تركت تلك اليد ترفع الغطاء، كانت نورا غارقة في النعاس قبلما تستيقظ فكان فستانها مرفوعا حتي سرتها، لم يكد علي يشاهد تلك الفخوذ البيضاء بينما يتكور بينها كس بارز حتي فقد صوابه فإنهال علي ساقيها تقبيلا ولعقا، لم يكن ممكنا أن تستمر نورا بتصنع النوم فهبت تستر جسدها وهي تقول مين؟؟ فحضنها علي بشدة وهو يقول بحبك يا نورا ... بحبك، لطمت الفتاه خداها وهي تقول يالهوي ... يا لهوي يا سيدي ... إنت مش حتسيبني فى حالي بقي، فلم يتراجع علي تلك المرة بل بدأ يستلقي بجسده فوق جسدها بينما يداه تتلمسان لحمها وشفتاه تسريان فوق رقبتها، حاولت نورا دفعه لكن ثقل جسده جعل ج سدها يستلقي بينما تلك الأنفاس واللمسات جعلت عضلاتها ترتخي رويدا رويدا بينما تقول له سيبني حرام عليك ... سيبني، ولكن التكور الموجود بين فخذي علي أنهي تلك المقاومة عندما إصطدم بعانتها فوجدت نورا نفسها مرتخية وغير قادرة على الحركة فمد علي يده يفرج عن قضيبه ليقفز خارجا ويصطدم بشدة بلحم نورا التي ردت عليه بأهه تزيده إنتصابا، كانت نورا تحاول التخلص من علي ولكن ليس برغبة حقيقية فإرتضام قضيبه المتصلب بعانتها يجعلها تدفعة بينما تفتح له فخذاها ليسقط جسده بينهما ولتجد رأس قضيبه ضاغطة علي عانتها بينما باقي القضيب يقسم الشفرتان ويغوص بينهما، كانت نورا تحاول كتم أصواتها لكيلا يشعر به أحد وتعطيه الفرصة ليثبت رجولته بجسدها، كان علي في قمة هياجه فأخذ قضيبه يتخبط بعانة وفخذي نورا بينما يحاول بحركات جسد علي الغريزية ان يجد مكمنه وأن يغزو جسد الأنثي المستلقية تحته، لم يجد قضيب علي غرضه بسهوله حتي ساعدته غريزة نورا بحركة جسدها ليلتقي مقدمة قضيب علي بشفرتي نورا وعندها لم يحتاج ذلك القضيب مساعدة ليشق طريقه ويبدأ دربه، دخل قضيب علي بداخل كس نورا بينما أحست نورا بألم عند مدخل مهبلها ولكن رغبتها وهيا جها طوال أيام وجودها بمنزل تلك العائلة جعلاها تتناسي ألامها وتترك ذلك القضيب ليملأ مهبلها ويصل لرحمها، لم يكن ببال نورا ولا علي بأنها قد فقدت عذريتها في تلك اللحظة بل كانت الشهوة والنشوة هما المسيطران بينما لم تعلم نورا هل ثدياها هما الموجودان بكفي علي الأن أم فلقتي مؤخرتها وأين تلعق شفاهه فتلاحم لحم جسديهما جعلهما في عالم أخر وهو عالم متعة أول جنس



جعلوني عاهرة - جـ20
كانت نورا تشعر ببعض الألم عندما يتنفض قضيب علي فيزيد سمكه ويشد علي فتحة مهبلها ولكنها كانت تحصل علي متعة تفوق الألم بمرات عديدة، لم تستغرق وقتا طويلا للحصول علي شهوتها فهي أول مرة يمتلئ مهبلها بشئ صلب يدلك جدران مهبلها الداخلية فأتت شهوتها وإنطلقت من بين شفتيها صرخة بينما تحتضن علي بشدة من فوق مؤخرته ليلتصق بها أكثر وليدخل قضيبه بشدة ليصل لرحمها فلم يتحمل علي هو أيضا ذلك وشعر بأنه سيقذف مائه، إستيقظت شهيرة علي تلك الصرخة وقد كانت هي الوحيدة التي تهتم بأمر نورا كثيرا فأسرعت جارية لتري ما بها وما أن وصلت لباب المطبخ حتي وقفت فزعة فقد كانت نورا ممددة علي الفراش بينما رأت أخيها يسحب قضيبه المنتصب من داخل مهبلها وهو يدله بشدة ليصب منيه فوق شفرات كسها من الخارج بينما هي راقدة بدون نفس أو حراك، لم تكن تتخيل شهيرة بأن قضيب أخيها قد بلغ ذلك الحجم وأنه أصبح مثل الرجال الذين تري صورهم علي شاشة الإنترنت فوقفت فاغرة فاها بينما تري أخيها يتنفض وهو ينزل أخر قطرات من قضيبه ليرفع ساق نورا المستسلمة بعد ذلك ويمسح رأس قضيبه علي مؤخرتها، خافت شهيرة أن يراها أخيها فأسرعت عائدة لحجرتها بينما ذلك ا لمشهد لم يفارق خيالها، كان علي قد إنتهي من شهوته فرفع ملابسه وأسرع لغرفته بينما بدأت نورا تشعر بألم بمهبلها ولكن نشوتها كانت تجعلها تبتسم بينما كانت غير قادرة علي النهوض لكي ترتدي ملابسها الداخلية فإكتفت بجذب الفراش علي جسدها لتغض في نوم عميق لم تذق مثله منذ مولدهاكانت شهيرة بحجرتها تبكي فقد شعرت بأن نورا قد خانتها وأنها أسلمت جسدها لشخص أخر ولكنها كانت تعود فتلتمس لها العذر ويصور لها عقلها بأن علي قد إغتصبها علي غير رضاها ولم تنم شهيرة ليلتها تلك وهي تكاد تجن من غيرتها علي نورافي الصباح الباكر وقبلما يستيقظ أحد قامت شهيرة وذهبت لنورا وجثت بجوار رأسها وبدأت تداعب شعرها بينما شعرت نورا بتلك المداعبة وظنت بأن علي لا يزال فوقها يضاجعها حتي سمعت صوت شهيرة وهي تقول برقة نورا ... نورا، فتحت نورا عيناها فزعة لتري وجه شهيرة أمامها مباشرة فشعرت بالخوف فهي تنام بدون كيلوت ولم ترتديه بعدما إنتهي علي منها وخافت أن ترفع شهيرة الفراش وتراها عارية، قالت لها شهيرة أنا شفت علي إمبارح وهو نايم معاكي، شعرت نورا بالخوف الشديد فبالتأكيد سوف تقول شهيرة لأمها وستطرد من المنزل بفضيحة ولكن أكمل شهيرة قائلة أنا عارفة أنه كان غصب عنك ... وإنه إغتصبك، فإرتاحت نورا لفكر شهيرة وقررت أن تجاريها فبدأت دموعها تنهمر وهي تقول لشهيرة أيوة ... أنا ما قدرتش أعمل حاجة وإضطريت أسكت علشان الفضايح، فقالت لها نورا لكن لازم أخليه يدفع الثمن ... أنا حأقول لماما، فلطمت نورا قائلة لأ ... لأ يا شهيرة وحياتي ... أنا مش عاوزة فضيحة ... كفاية إني خسرت شرفي، كانت تقول تلك الكلمات وهي تبكي فإنهمرت دموع شهيرة بجوارها فقد صدقتها وإحتضنت رأسها بصدرها ثم قالت لها قومي ... قومي إتشطفي وخلينا نشيل أثر الدم ده، رفعت نورا الفراش لتجد بقعة من الدم بين فخذاها فأجهشت بالبكاء أمام شهيرة التي أخذت تواسي فتاه فقدت شرفها، قامت نورا وساعدتها شهيرة في إخفاء الفراش الملوث بالدم بينما ذهبت نورا للحمام لتغسل كسهالم تكن نورا حزينة كما أفهمت شهيرة فهي تشعر بأنها فتاه ضائعة ولا يوجد لها أهل ليتفقدوا أحوالها وبمجرد دخولها الحمام حتي أسرعت تضع إصبعا بين شفرات كسها ثم بدأت تدخله بداخل كسها وهي تبتسم فقد صارت إمرأة ويمكنها الأن ممارسة الجنس كما تمارسه سيدتها ليلي وأن تدخل ما تشاء بداخل مهبلها، إنتهت نورا من تشطيفها لتخرج فتجد شهيرة تنتظرها لتسألها فيه ألم ... أنا عارفة إنه الفتح بيوجع خالص، كانت نورا لا تشعر بألم ولكنها قالت لشهيرة أيوة يا شهيرة ... حاسة بحرق شديد ... مش قادرة أضم رجليا، كانت شهيرة تشفق على نورا بشدة بينما إستغلت نورا شعور شهيرة تجاهها، لحظات وبدأ أهل المنزل يستيقظون فأسرعت نورا تقول لشهير بهمس أوعي تقولي لحد ... علشان خاطري، فطمأنتها شهيرة بأنها لن تخبر أحدا فتركتها نورا متوجهه لإعداد الإفطار بينما رأت شهيرة أخيها علي خارجا من غرفته فنظرت له نظرة نارية بها كم هائل من الغضب ولكنها عندما إستدارت لتدخل غرفتها رأت مرة أخري أمام عينيها مشهد أخيها وهو يسحب قضيبه من داخل نورا ويقطر قطراته علي شفراتها ثم يرفع ساقها ويمسح رأس قضيبه بمؤخرتها فشعرت شهيرة ببعض البلل يسيل من مكمن شرفها ولكنها طردت فكرها سريعا وبدأت ترتدي زيها المدرسيمرت الأيام علي التوالي بينما لم تكتشف ليلي أن نورا فقدت بكارتها فهي كانت تعبث بكسها من الخارج فقط ولم تفكر يوما بأن تفتح شفراتها أو تلعق كسها فهي لم تكن تهتم بها بقدر ما كانت تعبث بها لتتسلي أو لتأتي هي شهوتها، كما أن نورا قد إعتادت علي العري أمام صديقات ليلي وبدأت ترقص لهن على أنغام الموسيقي رقصات جنسية وساعدها في ذلك ذكائها وليونة ورشاقة جسدهاكان علي ينتهز أي فرصة ليجد نورا وحيدة فيبدأ في تحسس جسدها بينما كانت هي لا تزال تفهمه بأنها لا ترغب به وتهدده بالقول لوالدته ولكنه أصبح لا يهتم لكلامها فقد علم بأنها لن تقول لأحد فزاد من مداعباته حتي إنه كان يدخل إصبعه بشرجها حينما تمر أمامه أو يمر هو خلفها بينما لم تمكنه هي من نفسها مرة أخري خوفا من شهيرة، وبدات تفكر كيف تجعل شهيرة ترتبط بالأستاذ كمال مدرس اللغة العربية حتي يتسني لها المرح مع علي، فبدأت تراقب الأستاذ كمال وهو ينظر لثديي شهيرة بشغف كبير بينما يحاول أن يصدم فخذه بفخذها من أسفل المنضدة وهي تحاول تحاشي لمساته، بدأت نورا تحدث شهيرة عن الأستاذ كمال ونظرات الإعجاب التي ينظر بها لثدييها كما قالت لها بأنها تراه وهو يحاول أن يتلمس فخذاها من أسفل المنضدة بينما تبتعد هي، كانت شهيرة لا تفكر إلا في حبها لنورا ولكن مع كلمات نورا المثيرة بدأت شهيرة تشعر بإنوثتها وبأنه يوجد بجوارها قضيب يرغب في تحسس شفرات كسها الهائج فإتفقت مع نورا أن تترك الأستاذ كمال في ذلك اليوم يصل لفخذاها علي أن تتدخل نورا إذا لزم الأمرحضر الأستاذ كمال في موعده بينما كانت نورا قد أوصت شهيرة بارتداء بلوزة بأزرار لكي يتسني للأستاذ كمال أن يري لحم ثدياها من بين فتحات البلوزة، جلس الأستاذ كمال بينما عيناه لم تفارق الثديان اليافعان ولم تحاول شهيرا أن تداري ثدييها كما تفعل بكل مرة بل إنتصبت فبرز ثدياها أكثر بينما كانت ترقبها نورا من الخارج لتشجع أنوثتها وشهوتها، لم يمضي وقت طويل حتي بدأ الأستاذ كمال يهز فخذاه فبدأ فخذه يصطدم بفخذ شهيرة ولكنها تركت فخذها لتشعر بإرتجاجات فخذه وهي تدلك لحم فخذها فيرتج ذلك اللحم وشعرت بدغدغة تسري في جسدها فنظرت تجاه نورا التي شجعتها علي الإستمرار فتركت شهيرة فخذها يرتج وتركت الدغدغة تسري حتي وصلت لتنبه شفرتيها وتنبه أعضائها التناسلية بالإستعداد لتلقي المداعبة، دخلت نورا للحجرة تحمل الشاي ووضعته علي المنضدة بينما تنظر نظرات إثارة وشهوة لشهيرة لتثير غرائزها بينما شعرت شهيرة بالخجل فهي تشعر بأنها جسد يعد ليعاشر جنسيا من قبل من هم حولها الأن، إستدارت نورا بعدما وضعت الشاي بينما دفعت أحد الأقلام من علي المنضدة لتوقعه أرضا فقالت آسفة، بينما إنحنت لتحضر القلم وهي فى الحقيقة أرادت تفقد الوضع تحت المنضدة ووجدت قضيب الاستاذ كمال يكاد يخترق ملابسه بينما رأت كيلوت شهيرة مبتلا من بين فخذاها فاطمأنت لما سيحدث ثم غادرت الغرفة بينما أغلقت الباب جيدا خلفها وبذلك قطعت علاقة شهيرة بالعالم الخارجي تماما


جعلوني عاهرة - جـ21
أبعدت شهيرا فخذها بحركة تلقائية عندما وجدت باب الغرفة قد اغلق عليها مع الأستاذ كمال بينما بدأ قلبها بنبض بعنف شديد، كانت عينا الأستاذ كمال تراقبان ذلك الثدي المنتصب والظاهر جزء منه من بين أزرار البلوزة التي ترتديها شهيرة بينما قضيبه أصبح في أشد حالاته إنتصابا، بدأ الأستاذ كمال يقرب فخذه ثانية ليلمس فخذ شهيرة اللين فتركت شهيرة فخذها، قال الأستاذ كمال لشهيرة تعرفي إنك من أجمل بنات المدرسة، إبتسمت شهيرة لمجاملة الأستاذ كمال وقالت له شكرا، فقال لها لا والله انا بأتكلم جد ... إنتي من أحلي بنات المدرسة، أطرقت شهيرة عينيها خجلا بينما تشعر بتزايد ضغط الأستاذ كمال علي فخذها، قام الأستاذ كمال من علي الكرسي وبدأ يشرح لها وهو يسير حولها إلي أن إقترب منها وشعرت بقضيبه يلتصق بكتفها، سرت رعشة بجسدها وإنتفضت بينما تنظر بطرف عينيها لذلك الشئ الصلب الذي إلتصق بكتفها فزاد كمال من ضغطه ليغوص بروز قضيبه بلحم كتفها اللين، إرتخت عينا شهيرة وحاولت الكلام ولكن خرج الكلام من بين شفتيها ككلام السكاري فقالت أستاذ كمال، كانت لهجتها مع إرتخاء جفونها مثيرا جدا فتشجع كمال ومد يده يحتضنها ويدفعها أكثر تجاه ق ضيبه، حاولت شهيرة رفع يدها لتبعد يد كمال فلم تستطع تحريكها فكل ما إستطاعت فعله هو رفعها ووضعها علي يده التي تحتضنها بينما كانت تكتم أنفاسها خشية صدور صوت يدل علي إنتصاب أشفارها، بدأ كمال يحرك وسطه فشعرت شهيرة بقضيبه يتحرك علي كتفها فأغمضت عيناها لتري مشهد قضيب أخيها وهو خارجا من جسد شهيرة فشعرت وقتها بأن شيئا يخرج من بين فخذيها، أنزل كمال يده تدريجيا من كتفها فوصل لثديها ووضع كفه فوق الثدي الذي ملا تجويف كفه وعندها لم تستطع شهيرة كتم أنفاسها أكثر فصدر منها صوتا أخجلها كثيرا ولكنه شجع كمال علي البدء في حل أزرار البلوزة ولتصبح يده علي لحم الثدي الذي كان يراه، كان ثديها مدهشا بتلك الحلمة الوردية المنتصبه فبدأ كمال يعتصر الثدي ويدلكه بينما تركت شهيرة أنفاسها تلهث فلم يعد هناك فائدة من كتم تلك الأنفاس، مد كمال يده ليفرج عن قضيبه من محبسه بينما لم تراه شهيرة حيث أنها كانت مغمضة العينان لتفاجأ بشئ ناعم الملمس يسري علي رقبتها وخدها فمدت يدها لتجد شيئا صلبا قاسيا متصلبا علي كتفها، كان قضيب كمال من ذلك النوع المفلطح فكان عريضا بينما رأسه كبيرة الحجم، فزعت شهيرة عندما لمست ما يوجد فوق كتفها ويتحسس لحمها فقد كانت تظنه يد كمال ففتحت عينيها لتراه أمام عينيها فصرخت ودخل بقلبها قليلا من الرعب فهي كانت تري ما تري فى الصور ولكنه تلك المرة متصلبا أمام عينيها مباشرة، تعلثمت شهيرة في الكلام فبدأت تخرج كلاما لا معني له لأ .. لأ .. أستاذ كمال ... شيله إبعده، كانت يد كمال تعتصر ثديها بقوة بينما تطالب شهيرة بإبعاد قضيبه ويدها متشنجة علي ذلك القضيب بقبضة قوية، في تلك اللحظة فتح باب الغرفة ودخلت نورا لتجد ذلك المنظر أما عينيها فإنتفض الإثنان رعبا ومدت شهيرة يدها تغلق أزرار صدرها بسرعة بينما إستدار كمال لعطي شهيرة ظهره محاولا إدخال قضيبه بملابسه بينما ككان الإنتصاب يعانده في ثني قضيبه، إبتسمت نورا وأغلقت الباب خلفها بسرعة وتقدمت تجاه المنضدة لتأخذ كوب الشاي الذي لم يشربه كمال فقالت له الشاي برد ... أعملك غيره يا أستاذ، رد كمال بتعلثم لأ لأ شكرا، فوضعت نورا كوب الشاي بالصينية وقبلما تخرج تقدمت تجاه شهيرة ومدت يدها لتحل أزرار بلوزتها بالكامل وتكشف جسدها عاريا بينما كمال ينظر بدهشه غير مصدق لما يحدث فقالت شهيره وهي في طريقها لمغادرة الحجرة أنا واقفة برة ... لو عاوزين حاجة إندهوني، وخرجت نورا تاركة شهيرة وقد تعري ثدياها وبطنها بينما لم يفلح كمال في إدخال قضيبه المنتصب بملابسه، كانت شهيرة تحاول رفع يديها لتداري لحمها العريان ولكن الدهشة قد أقعدتها كتمثال بينما إستدار كمال ليجد اللحم الأبيض البكر أمامه فإنهال عليه تقبيلا ولعقا ففقدت شهية كامل وعيها وبدأت تحتضن رأسه بينما أصابعها تسري بين خصلات شعرة وهي تشعر بثديها داخل فمه والحلمة تشترك مع لسانه في حرب كل منهما يريد إثبات ذاته للأخر، رفع كمال شهيرة كطفل صغير ليجلسها فوق المنضدة وبدأ يرتضع شفتاها بنهم بينما لسانه يجول بداخل فمها، كان قضيبه قد أصبح في مستوي أفخاذها فرقد عليهما ليتحسس لحمهما وليتحسسا صلابته، مدت شهيرة يدها لتحرك قضيب كمال فوق فخذيها وقد أعجبها ملمس رأسه الناعمة، دفعها كمال ليبدأ في لعق رقبتها وينزل رويدا رويدا متجها تجاه غايته، لم تستطع شهيرة الجلوس أكثر من ذلك فإنزلق جسدها ليتمدد فوق المنضدة بينما ساقاها مدليتان لأسفل، بدأ كمال يلعق بطن شهيرة ويدخل لسانه بسرة بطنها يلعقاه من الداخل فبدأت شهيرة تتلوي وهي تضم فخذيها بعنف علي شفرتاها لتعتصرهما بين عضلات فخذيها القويتين، مد كمال يده من أسفل الجيب الذي ترتديه نورا وتحسس فخذاها الناعمين فوجدتها تضم فخذيها بعنف شديد فرفع الجيب وبدأ يلعق ما بين الفخذان المتشنجان فبدأت عضلاتهما ترتخي فأبعدهما بيديه ليشاهد الكمية الهائلة من البلل الذي يغطي كيلوتها الصغير فإقترب يتشمم رائحة شهوتها وجعلتها أنفاسه تجذب رأسه بعنف تجاه موطن عفتها ليجد كمال الطريق أمامه مفتوحا فأبعد كيلوتها فظهرا شفران ورديان يذهبان بالعقول بينما يظهر بأعلاهما زنبور منتصب وكأنه مستعدا للدفاع عن شرف تلك الفتاه فلم يدع كمال له الفرصة فإنقض عليه يلتهمه بشغف بينما بدأت تصرخ نورا وهي تتلوي ليفتح كمال الشفرتان بيديه ويلعق ما بينهما ليعود مرة أخري للزنبور يعتصره بلسانه حتي يرسل له مزيدا من إفرازات الفتاه البكر، كان كمال يدفع قضيبه فوق ساق شهيرة فبدأت تداعب خصيتاه المتدليتان بقدمها، إنتصب كمال وإقترب بقضيبه ليبلل رأسه من شفرات شهيرة التي كادت تجن عندما شعرت بتلك الرأس الناعمة تمرق من بين شفرات كسها ولكنها قالت ما بين الحلم والحقيقة ما تإذينيش يا أستاذ ... أنا بنت، فقال لها كمال ما تخافيش، فتركته حيث أنها لم تكن تستطيع فعل ما هو أكثر من ذلك، بدأ كمال يدلك رأس قضيبه بسرعة شديدة بين شفرتي كسها ليتبلل قبلما تصدم تلك الرأس الكبيرة رأس زنبورها الصغيرة، شعرت شهيرة بنشوتها علي شكل إنقباضات عنيفة جدا بحوضها ورحمها وأدت تلك الإنقباضات لنزول سوائل من مهبلها تدفعها إنقباضات ذلك المهبل فتبلل قضيب كمال بالكامل ولم يتحمل فشعر بالمني يأتي مسرعا متجها لفتحة قضيبه فأبعده عن الشفرات ليلقيه علي بطنها وتبدأ سوائله تخرج دفعات علي بطنها بينما من شدتها تصيب رقبتها وثدياهاكانت شهيرة ممددة غائبة عن الوعي تطلق أهات مثيرة من شفتاها بينما بدأ قضيب كمال في الإرتخاء فوضعه بكف يدها ليرتخي تدريجيا علي كفها تاركا خلفه خطا من سائل شفاف علي كفها، كانت شهيرة ترغب في أن يفعل كمال بها ما رأت أخيها يفعله فقالت له بخجل إمسحه في وركي، ورفعت له ساقها قليلا فإبتسم كمال وأمسك قضيبه يفرك رأسه بفخذها فمدت يدها لتفركه علي مؤخرتها كما رأت أخيها يفعل بنورا فأكمل كمال تلك المهمة وفرك قضيبه بمؤخرتها التي كانت تهتز مع فركات قضيبه فقال لها كمال معلش ... أنا عقلي طار وما لحقتش ألعبلك فيها النهاردة، فخجلت شهيرة جدا ولكنه أكمل الحصة الجاية ناخذها من ورا، وقرضها قرصة خفيفة بمؤخرتها وإبتعد يدخل قضيبه بمكمنه ويدعوها للقيام فقد تأخروا عن موعد الحصة، فنهضت بينما أشرق وجهها وإحمرت وجنتاها تعيد لحمها العاري أسفل ثيابها


جعلوني عاهرة - جـ22
خرج الأستاذ كمال من الغرفة محاولا أن يبدو منتصبا ولكن عضلات فخذية خانته فما لقيه بداخل تلك الغرفة مع صبية فى ربيعها الخامس عشر يذهب بالعقول، نظرت له نورا وإبتسمت له فهي من تعلم بما كان يفعل بتلك الغرفة بينما شهيرة ألقت بجسدها علي الفراش بعد خروجه مباشرة وسحبت الفراش علي جسدها لكي يتسني لها أن تدخل يدها لجسدها وتتحسس منيه اللزج علي لحم بطنها وثدياها، دخلت نورا إليها مسرعة لتقول لها إيه إحكيلي، فقالت لها شهيرة أحكيلك إيه بس يا نورا ... الله يسامحك ... إنتي السبب، كانت رائحة مني كمال تصل لأنف نورا بينما رأت يد شهيرة من تحت الفراش تتحسس بطنها فقالت لها هو نزل علي بطنك؟ فأومأت شهيرة فأدخلت نورا يدها من تحت الفراش تشارك نورا في مداعبة ذلك المني الطازج ثم أخرجت نورا يدها المبللة بالمني وبدأت تعطي شهيرة إصبعا إصبعا في فمها لكي تلعقه، شعرت نورا بالرضا فها هي شهيرة قد تعلقت بأستاذها وبذلك قد يكون المجال سانحا أمامها لتعبث مع علي كيفما تريد فها هي الأن تستر علي شهيرة ويجب عليها أن تستر علاقتها مع أخيها علي فقالت نورا لشهيرة علي أخوكي من يوم ما عمل عملته وهو عاوز يعملها تاني، تنبهت شهيرة علي الفور قائلة الوسخ، فردت نورا بدلال هو وسخ صحيح لكن مش وسخ قوي، إبتسمت شهيرة وهي تقول عجبك؟؟ فقالت لها نورا أديكي جربتي ... إيه رأيك في الرجاله؟؟ فعادت شهيرة تلقي بجسدها علي السرير وهي تتنهد ثم ضحكت وهي تقول بس زبه يخوف ... كبير عامل زي الخرطوم، ضحكت معها نورا ثم قامت لتعد علي لمضاجعتها في تلك الليلةأعدت نورا شايا ثم ذهبت لغرفة علي وفارس لتقدم لهم الشاي بينما تعمدت أن تصدم علي بمؤخرتها ثم تقول له سيدي ... أنا ليا يومين مش عارفة أنام بالليل، فإبتسم علي وقال لها تحبي أجي اقعد معاكي، فردت بدلال لأ ... لحسن الشيطان شاطر وأنا بصراحة بالليل ما بأقدرش أقاوم، فقال لها علي بشقاوة يبقى حأجيلك، فإبتسمت وغادرت الحجرة وهي تمني نفسها بليلة ساخنة، كانت نورا ترغب في أن تراها شهيرة وهي تمارس الجنس مع أخيها فذهبت لغرفتها وقالت لها أخوكي علي بيقولي إنه جاي بالليل ... وأنا جسمي كله بيتنفض، فردت شهيرة وهي تبتسم لها حيجي يعمل إيه؟ فقالت نورا يوووه ... ما تكسفنيش يا شهيرة، فقالت لها شهيرة بخبث حينيكك؟ فقالت نورا مش عارفة، ثم غادرت الغرفة مسرعة وقد علمت أن شهيرة لن تفوت الفرصة لتري ما يحدثانتظر علي حتي نام كل من بالمنزل ليتسلل للمطبخ بينما شهيرة لم تكن نائمة وكانت تنتظر خروج علي لتري ماذا سيفعل بنورا، دخل علي المطبخ ليجد نورا مستلقية تتقلب علي فراشها ونهضت مسرعة عندما دخل بينما تمسك بفراشها تضعه علي صدرها في إغراء مثير وهي تقول عاوز إيه يا سيدي، فأسرع علي تجاهها ليحتضنها وهو يقول عاوز أذوق الشهد اللي في شفايفك، فأبعدت نورا جسدها بدلال وهي تقول لأ لأ لأ يا سيدي ... حرام عليك، فأمسكها علي وكتم أنفاسها بشفاه حارة وتتصنع نورا محاولة الخلاص منه لتجدها فرصة لتتخبط بجسده وبقضيبه، كان قضيب علي منتصبا من مجرد التفكير بأنه سيضاجع نورا وكانت هي أيضا منتظرة على أحر من الجمر دخول قضيبه بجسدها، كانت شهيرة تقف ببقعة مظلمة تشاهد ما يحدث بالمطبخ فرأت علي قد ترك نورا بينما أنزل ملابسه ليظهر قضيبه المنتصب بينما نورا تتراجع في إغراء حتي إصطدمت بالحائط ولا مجال أخر أمامها للتراجع بينما يتقدم علي تجاهها وقضيبه يسبقه حتي إصطدم قضيبه بجسدها، كانت شهيرة تتعجب لقضيب أخيها وحجمه فهو أصغر منها ولكن قضيبه يشابه الرجال بينما لا يبدوا علي وجهه ما يشير لممتلكاته الجنسية تلك، أمسك علي يد نورا ووضعها علي قضيبه بينما مد يديه يعتصر ثدياها بدأت نورا تتأوه من عصرات علي لثدياها بينما بدأ علي يضغط علي كتفيها مطالبا إياها بالجثو أمامه فما أن فعلت حتي وجدت نفسها تواجه قضيبه وجها لوجه، أمسك علي قضيبه وبدأ يحركه علي شفتاها مع ضغطات خفيفة فبدأت تلك الشفاه تستجيب بالانفراج ليتسلل قضيب علي داخلا لفم نورا، كان طعم رأس قضيبه رائعا بداخل فم نورا التي بدأت تلعق تلك الرأس وكلما لعقت زادت عشقا وولها لقضيب علي فتكافئ المزيد منه بالمص ولم تستطع إدخال أكثر من نصف قضيبه بفمها، لم يتحمل علي تلك السخونة بفمها فشعر بأنه سيقذف فأسرع يبعد قضيبه عنها وهي تحاول التمسك به لكنه استطاع إخراجه لتجد نورا دفعه من سائله تندفع لرقبتها فأسرعت تقبض عليه بشدة لتمنع باقي الدفعات من النزول ثم قربت فمها منه وأخرجت لسانها خارجا لتمدد رأس قضيبه علي لسانها وهي تنظر لعيني علي بإغراء ثم ترخي قبضة يدها فتتدافع طلقات قضيبه لتغرق لسانها وفمها وتسيل منهما لتقطر فوق ثدياها المنتصبان، رأت شهيرة ذلك فلم تتمالك نفسها ووجدت يدها قد وصلت لشفراتها وتمنت لو ألقت بجسدها وسطهما لتشارك نورا ذلك المني الساخن، اعتصرت نورا قضيب علي بشدة حتي أفرغته تماما ثم وقفت وهي تقول له خلاص خلصت ... سيبني أنام بقي، لم تكن بالطبع ترغب فى النوم فهي ترغب بذلك القضيب بين فخذاها ولكنها توجهت لفراشها تتمدد عليه وتنثني لتبرز مؤخرتها بينما فخذاها عاريان، نظر علي لجسد نورا بينما قضيبه لا يزال خارج ملابسه ولم يرتخي بينما كانت شهيرة ترغب أن يكمل علي فقد أحبت ما رأت من أفعال، تقدم علي تجاه نورا وجثا بجوارها يتحسس فخذاها لتقول له يووووه بقي يا سيدي ... إنت مش حتسيبني، فقال لها علي بأحبك يا نورا ... مش قادر أسيبك، فقالت له طيب عاوز إيه تاني، فرفع علي فستانها وبدأ يلعق فخوذها وهو متقدما لكسها، إبتسمت نورا بينها وبين نفسها وبدأت تدفع رأسه لتسرعها تجاه كسها فهي لم تعد تتحمل الشهوة، وصل علي لكسها وبدأ يحاول دفع لسانه من أطراف الكيلوت ليصل لكسها فأبعدته نورا ومدت يديها لتخلع كيلوتها ووضعته جانبا فطار صواب علي تماما فأنحني يقبل ويلعق وهو لا يدري أين تذهب تلك القبل ولا ماذا يلعق فهو يلعق كل ما يقابله من تلك البروزات الموجودة بين فخذاها بينما يشعر بطعم ذلك السائل الشفاف وهو يتدفق لفمه، كانت نورا عند إذ في قمة شهوتها وهيجان أعضائها ف جذبته من شعر رأسه لتلقيه علي صدرها وليلتحم الجسدان بينما عقدت فخذاها عليه لكيلا يفر هاربا قبلما يشبعها، كان قضيبه منتصبا ومتواجدا بالقرب من مأواه فعملت حركة أجسادهم وتحركات وسطيهما علي أن يبلغ قضيبه مبتغاة ويدخل مسرعا متجاوزا الشفرتان اللزجتان ليملا مهبل نورا بينما شفاه نورا وعلي متلاحمة فلم تصدر منهما أصواتا بل تمحنات يفهم الجسد معناها، بدأ كس نورا في التلذذ بفريسته المنتصبة فكانت تقبض عليه قبضات متتالية لتمتصه بداخل مهبلها بينما تساعدها ضربات علي فى الوصول لداخل رحمها ولتشعر بحركة قضيبه فى أحشائها، كانت شهيرة تراقب ما يحدث وقد جلست علي الأرض بعدما طالت المدة وبعدما خانتها عضلات جسدها المنهار والمتعطش، فكرت أكثر من مرة أن تدخل إليهما وأن تطالب علي بأن يفعل بها ما يفعل بنورا وإلا فضحته ولكنها كانت خجولة من مجرد تفكيرها فهو أخيها فقررت أن تكتم مشاعرها بينها وبين نفسها وتكتفي بالمشاهدة ولكنها قررت أن تفعل مثل ذلك مع أستاذها كمال حينما يحضر إليها فإن لم يوافق فستضطر لتكبيله بقيود حديدية لتفعل ما تري أمامها الأن، زادت حركات علي بداخل مهبل نورا بينما كانت نورا قد ارتعشت عدة رعشات ولم يزل ذلك القضيب متصلبا بداخلها يستحثها علي بذل المزيد من تلك الرعشات الجنسية حتي غابت نورا عن وعيها تماما وسقطت سيقانها المنعقدة فوق ظهر علي تعلن له إكتفائها وأنه حرا في أن يذهب متي شاء ولكنه بالطبع لم يذهب حتي دفع قضيبه دفعة شديدة بداخلها فانتفخت رأسه بشدة من جراء اقتراب منيه منها فأخرجه من بين فخذاها ليمدده علي بطنها وتندفع طلقاته مبللة بطنها وعانتها، قام علي بعده يرفع ثيابه ويضع الغطاء علي جسد نورا ويسرع مغادرا بينما شهيرة لا تزال مختفية فى الظلام وما أن خرج علي حتي دخلت مسرعة لتكشف الغطاء من فوق جسد نورا، ظنتها نورا علي فقالت وهي مغمضة عيناها إيه تاني يا سيدي ... أنا تعبت، ولكنها شعرت بلسان يلعق ذلك المني الموجود فوق بطنها فتعجبت كيف يلعق علي منيه لتفتح عينيها وتري شهيرة جاثية بجوارها تلعق مني أخيها من فوق بطنها فإبتسمت وأغمضت عيناها لتغرق في سبات عميق تاركة شهيرة تنظف ما ترك أخيها فوق لحمها


جعلوني عاهرة - جـ23
إستيقظت نورا في اليوم التالي كعروس بليلة دخلتها فشعرت بنشاط وبفرحة تسري بجسدها، قامت من فراشها نشيطة لتسرع لشهيرة فقد كان أخر منظر رأته عيناها قبل النوم هو منظر شهيرة وهي تلعق مني أخيها من فوق لحمها العاري، كانت شهيرة لا تزال نائمة فأيقظتها نورا بقبلة فوق شفاهها وهي تقول لها صباح الخير ... معاد المدرسة حيفوت، فردت شهيرة وهي تبتسم لوجه نورا صباح النور، قالت لها نورا إيه اللي عملتيه إمبارح ده ... فيه واحدة تلحس لبن أخوها، خجلت شهيرة وقالت مش عارفة يا نورا ... لولا إنه أخويا أنا كنت دخلت نمت تحته إمبارح ... كنت هايجة حأموت ... منظر زبه وشكلك ورجليكي مرفوعة وهو بيدخل زبه جواكي كان حيموتني، ضحكت نورا وقالت تحبي أكلمه ينيكنا إحنا الإتنين؟؟ فقالت شهيرة بسرعة لأ ... أوعي تعملي كدة يا مجنونة ... يقول عليا إيه، فقالت نورا ماشي ... كفاية عليكي زب الأستاذ كمال، فقالت شهيرة بس ما عملش حاجة ... نفسي يدخله جوايا ... نفسي أتفتح زيك، فقالت نورا لأ ما تتسرعيش ... خليه يحطهولك من ورا، ضحكت شهيرة قائلة ده كبير خالص ... أههه يا نورا لو شفتيه ... ما يدخلش من ورا، فكرت نورا سريعا وقالت لها حأقولك ع لي حاجة بس أوعديني تكتمي السر، فوعدتها شهيرة لتكمل نورا قائلة فيه لعبة مع مامتك بتستعملها علشان توسع بيها خرمها كل ما باباكي يرجع البيت، ثم ضحكت وهي تقول الظاهر باباكي بيحب ينيك من ورا، نظرت شهيرة نظرة دهشة فلم تكن تتخيل أن والدتها تفعل مثل ذلك فقالت لنورا إنتي عرفتي منين؟؟؟ فقالت لها نورا علشان ستي بتخليني أدخلهالها من ورا كل يوم خميس ... وتقعد بيها لغاية ما باباكي يدخل معاها للسرير، تعجبت شهيرة مما تفعل والدتها ولم تجد ما تقوله فقالت إتأخرت على المدرسة، ووثبت من فراشها تجري تجاه الحمام فقابلت علي خارجا من الحمام ووجدت عينيها تنظر بتلقائية بين فخذيه محاولة أن تري ما رأته بالأمسفي المساء كان كلام نورا لا يزال بذهن شهيرة فطلبت منها رؤية تلك اللعبة التي تتحدث عنها فأحضرتها نورا وبدأت شهيرة تتأملها ونورا تشرح لها كيفية عملها بينما شهيرة تنظر برعب لحجم الكرتان الموجودتان علي طرفيها فقالت دي كبيرة قوي ... يا لهوي يا نورا تدخل إزاي دي، فقالت نورا وهي تضحك طيز ستي بتبلعها بلع، فقالت لها شهيرة حأحاول أدخلها، وأخذتها من يدها بينما شهيرة أوصتها بوضع الكثير من الكريم فوق شرجها فبل محاولة إدخالها، دخلت شهيرة الحمام لتخرج بعد قليل ووجهها أحمر وأنفاسها لاهثة فقالت لنورا مش ممكن يا نورا .. مش ممكن يكون فيه واحدة تقدر تدخل دي ... مش راضية تدخل خالص، فقالت لها نورا تحبي أساعدك؟؟ فوافقت شهيرة وأغلقت نورا باب الحجرة وطلبت من شهيرة أن تجثو علي يديها وركبتيها بينما أتتها نورا من الخلف وهي تقول طيزك حلوة ... يلا نفتحها ونجهزها للنيك، قالت شهيرة يوووه يا نورا ... ما تكسفينيش بقي، بدأت نورا بتقبيل شرج شهيرة فشعرت به ينقبض بمجرد لمس شفتيها فقالت لشهيرة أرخى عضلاتك ... ما تشديش نفسك، فأرخت شهيرة عضلات شرجها وظهر ذلك بارتخاء الشرج، أخذت نورا بعضا من الكريم وبدأت تدلك شرج شهير ة بحركات دائرية فشعرت شهيرة باللذة وبدأ مهبلها ينبض وتظهر سوائل شهوتها متدلية من فرجها، فقالت لها نورا إيه الحكاية هجتي؟؟ ومدت شفاهها ولعقت تلك السوائل من بين شفرات شهيرة وهي تقول لها خلينا نخلص المهم ونسيب اللحس للأستاذ كمال، بدأت نورا تدفع إصبعها بخفة بداخل شرج شهيرة مع مزيد من الكريم المرطب ثم بدأت في إدخال وإخراج الإصبع بهدؤ أولا ثم زادت وتيرتها بعد ذلك لتجد الشرج قد زاد إرتخاء، سحبت إصبعها لتضع المزيد من الكريم ثم حاولت ببطئ شديد وضع إصبعين فتألمت شهيرة وأمسكت بوسادة سريرها تضعها بين أسنانها وتنشب بها أظافرها بينما عاد شرجها للانقباض ولكن نورا ثبتت ما أدخلته ليبدأ الشرج فى الإرتخاء ثانية بهدؤ، زادت نورا من مقدار ما تدخل وهي تدير أصابعها بالشرج فبدأت تلك العضلة البكر تستجيب وترتخي لها فتدخل المزيد والمزيد حتي إستطاعت إدخال إصبعيها بالكامل فقالت لشهيرة شفتي طيزك وسعت إزاي ... خرمك واخد صباعين جوة، فقالت شهيرة بس بيوجع يا نورا فقالت لها نورا كل حاجة بتوجع فى الأول ... لكن مش نفسك في زب الأستاذ كمال ... إستحملي شوية، فاستسلمت شهيرة تاركة نورا تدخل وتخرج إصبعيها سويا حتي إتس ع الشرج وتقبل الحركة السريعة فكانت نورا تخرج إصبعيها تماما ثم تعيد دفعهم بقوة وبشراسة بداخل شرج شهيرة الذي بدأ يتسع لهما علي الفور ليغوصا بداخله كما بدأت شهيرة تشعر بمتعة من تلك الحركات وبدأت تتمحن فسحبت نورا إصبعيها واطمأنت أن الشرج لم يغلق مباشرة بل كان لا يزال مفتوحا فأسرعت بإحضار لعبة ليلي ووضعت الكرة فوق شرج شهيرة ودفعتها بشده فأبتلعها شرج شهيرة بينما أطلقت شهيرة صرخة عنيفة تدل علي مدي الألم الذي تعرضت له وألقت بجسدها بعيدا عن نورا ولكن تلك اللعبة كانت قد ثبتت بمكانها فاتحة شرج شهيرة بشدة، قالت شهيرة وهي تتألم مش قادرة يا نورا ... شيليها شيليها، فصفعتها نورا علي مؤخرتها وهي تقول لها خلاص إتفتحتي يا عروسة ... بكرة الأستاذ كمال ينيك ويتهني بطيزك، كانت شهيرة لا تزال تتألم ولكن نورا تركتها وخرجت من الحجرة تاركة إياها تتلوي فوق فراشهاأسرعت شهيرة وهي تحاول اللحاق بنورا بينما لا تستطيع ضم فخذيها سويا فقالت لها نورا ما تسيبينيش كدة ... شيليها مني حرام عليكي، فقالت نورا نسيبها ساعة وبعدين نشيلها وبكرة معاد الدرس ... أول ما ترجعي من المدرسة نحطها ونخليها لغاية ما يجي الأستاذ كمال وتبقي جاهزة لزبه، سكتت شهيرة بينما بدأت تلك الآلام تفتر تدريجيا وبدأت تشعر بنشوة من شرجها المفتوح، وعندما مرت الساعة أتتها نورا لتزيلها ولكن شهيرة ترجتها أن تبقيها قليلا قفد أعجبتها وخاصة أثناء السير عندما تشعر بها تحتك بمؤخرتها، وقد ابقتها ساعتان قبل إزالتها ووجدت شرجها قد صار مفتوحا بعد ذلك فتمنت أن يأتي كمال الأن لتعرض له شرجها وتدعوه أن يغرس قضيبه بداخل جسدهافي الليل عاشر علي نورا وكعادة شهيرة وقفت تتلصص ولكنها في تلك الليلة وجدت ما تدخل به أصابع يدها فقد أدخلتهم بشرجها أثناء مداعبة شفريها وقد أعطاها ذلك متعة مضاعفة بينما تري نورا وهي تتأوه أمامها حتي صب أخيها منيه فوق لحمها العاري وأسرعت شهيرة بعد مغادرته لكي تلعق منيه كعادتها بينما نورا تقول لها أندهه ينيكك دلوقت، فوضعت شهير يدها علي فم نورا تمنعها من الكلام وهي غارقة بمني أخيها تلعق منه ما يروي عطش جسدهافي اليوم التالي وبعد العودة من المدرسة أسرعت شهيرة لنورا لتطالبها بوضع اللعبة بشرجها لأن كمال قادم اليوم، فأسرعت نورا بوضعها لها وهي تحدثها عما سيحدث لشرجها اليوم وتتمني لها قضيبا غليظا يفوق ما يتحمله شرجها، وفي موعد الدرس أتي الأستاذ كمال ودخل مسرعا فقد كان في اشتياق لجسد شهيرة البكر بينما أسرعت هي لنورا بالمطبخ التي أدخلت يدها من تحت فستانها وجذبت اللعبة من شرجها مع صرخة خافته لشهيرة لتسرع الأخيرة لأستاذها وتغلق الباب خلفها بينما تشعر بشرجها المفتوح مستعدا لتلقي قضيب كمال في تلك الحصة


جعلوني عاهرة - جـ24
كانت شهيرة تتصور بأنها بمجرد إغلاق الباب سينهض كمال مخرجا قضيبه ليدفعه بشرجها ولكنه لم يتحرك فتقدمت لتجلس بمكانها المعتاد بينما شرجها ينبض، قال لها كما إزيك ... كويسة، فقالت له الحمد لله يا أستاذ، فقال لها ذاكرتي الدرس اللي فات؟ فإبتسمت وأطرقت أرضا فقد كانت حصتها الماضية درسا في كيفية سكب مني الأساتذة فوق بطون الطالبات فلم ترد ولكن احمرت وجنتاها فقال كما لها الظاهر الدرس عجبك، مد يده لفخذها وهو يقول لها تحبي نكمل الدرس؟؟ فزاد احمرار وجنتيها بينما قام كمال ليقترب من وجهها وتبدأ شفاهه تسري علي وجهها، كانت تشعر بشرجها وقد بدأ يغلق فودت أن تقول له أن يسرع لشرجها قبلما يصعب استقبال قضيبه ولكنها بالطبع لم تقل ذلك وكنها كانت تتحرك فوق كرسيها لتبعد فلقتاها عن بعضهما محاولة إبقاء شرجها مفتوحا، بدأ كمال يتحسس ثدياها وبدأت هي تصدر أصواتها المعتادة ولم تستطع التحمل فمدت يدها تتسلق فخذه حتي إصطدمت بقضيبه الذي لم يكن منتصبا كما رأته الحصة الماضية، فضحك كمال وقال لها أطلعه؟؟ فأطرقت بينما يفتح هو ملابسه ويخرج قضيبه المدلي أمام عينيها، رفعت أنظارها وأخذت نفسا عميقا بينما أمسكه كمال يقربه من و جهها، كان بمخيلتها نورا عندما كانت تلعق قضيب أخيها ففتحت فاها قليلا ليكمل كمال المشوار ويضع رأس قضيبه بين تلك الشفاه فأطبقت شهيرة تلعق وتمتص تلك الرأس التي بدأت تتضخم وبدأ القضيب ينتفخ بينما كانت شهيرة تمتصه بعنف شديد وهي تدلك بقيته الموجودة خارج فمها ومع دلك جسم القضيب كانت يداها تضرب الخصيتين في ضربات منتظمة فيئن كمال مع كل ضربة بخصيتيه فمد يديه يخرج خصيتاه خارج ملابسه ومدت شهيرة يدها تقبض عليهما وتتحسسهما بعدما كانت تراهما في الصور فقط وهالها حجم البيضتان الموجودتان بذلك الكيس المتدلي ففتحت فاها لتلتقط إحداهما وتبتلعها داخل فمها بينما تمرر لسانها سريعا عليها وقضيبه ملامسا لوجهها، لم يستطع كمال تحمل أكثر من ذلك فرفعها بيديه القويتان ليضعها فوق المنضدة ويباعد فخذاها ويبدأ في لعق فخذيها وهو يسحب كيلوتها من بينهما ليظهر كسها الوردي فإنهال عليه تقبيلا ولحسا بينما يدلك قضيبه، كانت شهيرة تخشي أن ينزل منيه من ذلك الدلك كما فعل بالمرة الماضية ويترك شرجها الذي تحملت يومان من إعداده ليتلقي قضيبا بضخامة قضيب كمال فمدت يدها لتبعد يده من قضيبه وأمسكته تجذبه تجاهها وهي تدلك رأسه بفخذها، كانت تجذب كمال من قضيبه ليقترب وكلما إقترب أكثر كلما إستطاعت دلك رأس قضيبه بالقرب من مؤخرتها، وبعد جهد من جذب كمال إستطاعت أن تصل بقضيبه لمؤخرتها فكانت تفركه بلحم بفلقتها اللين وتقترب به من شرجها ببطي، كان كمال منهمكا بلعق حلمات ثدييها وكان متمتعا بملمس لحمها الناعم علي رأس قضيبه حتي شعر بفجوة ساخنة تمر علي راس قضيبه فقد وصلت شهيرة بقضيبه لشرجها الذي لم يكن قد أغلق أبوابه بعد ولا يزال متسعا، أثارت تلك الحرارة قضيب كمال فنظر ليجد قضيبه مندسا بين فلقتيها فأسرع يرفع ساقيها لأعلي ورأي تلك الفتحة الوردية متسعة فلم يصدق عيناه فنزل مسرعا يقبل ويلعق شرجها وهو يحاول إدخال أحد أصابعه فلم يجد مجهودا في ذلك بل وجد إصبعه يغوص بأمعائها، إنتصب كمال ورفع ساقي شهيرة فوق كتفة بينما أغمضت شهيرة عيناها فهي مقدمة على تلك اللحظة التي أعدت نفسها لها، وضع كمال رأس قضيبه بين شفرتي شهيرة ودلكه بشدة ليبلله من مياه شهوتها الغزيرة وبدأ ينزله تجاه شرجها وهي تتمحن بحركات وأصوات تثير شهوتهما معا، بدأ كمال يدفع قضيبه بداخلها ولم يكن يتصور أنها يمكنها تحمل ذلك القضيب، شعرت شهيرة بألم ولكنها فضلت الصمت لكيلا يتراجع كمال عما يفعل فدفع برأس قضيبه لتشق شرجها وتغوص به، تألمت شهيرة ولم تستطع منع ردة فعلتها في صرخة صغيرة بينما تشنجت يداها على فخذيه لكيلا يندفع بقضيبه دفعة واحدة، كان كمال قد وصل لنقطة اللا عودة فقد شعرت الرأس بسخونة الأمعاء ويجب أن تستمر بمشوارها للنهاية، توقف قليلا تاركا رأس قضيبه بداخل شرجها وهو يقول لها معلش إستحملي شوية، وبدأ يحرك رأس قضيبه بخفة دخولا وخروجا فشعرت شهيرة بأن عضلة شرجها لا وجود له وأن شرجها قد صار نفقا لقضيب كمال، كان قضيب كمال يتسلل مدخلا أكثر في كل دفعة من دفعاته حتي شعر بأن شرج الفتاه قد صار أوسع من كسها الصغير فمال بجسده ليضع يديه فوق شفتاها لكيلا تصدر صوتا يفضحهما معا ثم دفع بما تبقي من قضيبه بداخل أمعاء شهيرة دفعة واحدة، تلوت شهيرة من شدة الألم وتحمل كمال عضتها المؤلمة ليده التي تكتم أنفاسها بينما كان القضيب قد وصل لمنتهاه بداخلها وإلتصقت الخصيتان بين فلقتيها، ثبت كمال علي ذلك الوضع حتي هدأت أنفاس شهيرة ليرفع يده فقالت شهيرة بهمس حتموتني ... حرام عليك فتقتني، فقال لها كمال أول مرة صعبة شوية ... معلش، ومال ثانية بلعق حلماتها الوردية بينما بدأت شهيرة تشعر بذلك الإنتصاب الموجود بأحشائها وبشرجها الذي صار يدخل قبضة يد كاملة فبدأت تشعر بالمتعة بعدما قل الشعور بالألم وبدأت تؤتي شهوتها حتي بدون حركة من كمال فكانت سوائلها تسيل من بين اشفارها لتصل لشرجها مباشرة، بدأ كمال بدفع قضيبه بداخل شهيرة دفعات متتالية بينما تعبت شهيرة من إحصاء عدد مرات وصولها لنشوتها وذلك القضيب الضخم يرج كافة أحشائها بضرباته، كان كمال يخرج قضيبه خارجا ويعيد تعبئة أمعائها به من جديد وقد صار شرجها متقبلا لكل حركات كمال الذي دفعه بقوة وشعر بيدي شهيرة وقد قبضت علي خصيتاه بعنف فأصدر فحيحا وهو يفرغ مائه بداخل أمعائها بينما ألصقه بها بشدة أثناء قذفه ولم ترحم هي بيضاته فكانت تعاقبهما بفركهما شديدا بحلم فلقتيهاأصوات انفاس لاهثة هي كانت كل ما يصدر منهما بعد ذلك المجهود بينما كانت لا تزال سيقان شهيرة مرفوعة فوق كتفي كمال وهو منكفئ بوجهه بين ثدياها، في تلك اللحظة فتح باب الغرفة ودخلت شهيرة وهي تحمل صينية الشاي ورأت مشهدهما بينما كانت تغلق الباب مسرعة، فخاف كمال وسحب قضيبه بسرعة من شرج شهيرة التي صدر صوتا من عاليا شرجها نتيجه لدفع الهواء المتواصل بأمعائها اثناء حركة كمال، لم يتمالك ثلاثتهم نفسهم من ذلك الصوت فضحكوا بصوت عالي لتضع نورا الشاي على المنضدة وتغادر الحجرة وهي تضحك بينما تغلق الباب خلفهاقال كمال لشهيرة طيبة قوي خدامتكم دي، فردت شهيرة صاحبتي قوي ... وبنحكي كل حاجة لبعض، فقال لها كمال يعني هي عارفة كل اللي بيحصل بيننا، فأومأت شهيرة موافقة عل ما قال بينما فكر كمال بأنه يستطيع يوما أن يجمع بينهما ليضاجعهما سويا ولكنه لم يقل شيئا لشهيرةخرج كمال مغادرا بعدما أسكت تلك الأصوات التي كان يخرجها شرج شهيرة بعدة دفعات أخري من قضيبه ومزيدا من منيه الحار بأمعائها لتدخل لها شهيرة مسرعة بعد ذلك تطالبها بأن تحكي لها ما حدث ولكن شهيرة قالت لها أحكيلك إيه بس ... ما إنتي شفتي كل حاجة، فمدت شهيرة يدها تتحسس شرجها ثم أعادتها وهي تصرخ وتخفي وجهها بكفيها فمدت نورا يدها لتجد الشرج يدخل ثلاثة أصابع سويا بدون ألم لبنما وجدت مني كمال الذي لم يزل ساخنا يبلل شرجها فأسرعت تغلق باب الحجرة لتقلب شهيرة علي وجهها وتفتح فلقتيها تلعق مني كمال من بين فلقتيها وقد هالها منظر شرجها بعدما كان منذ يوما واحدا لا يدخل إصبع يد وقد أصبح الأن مستعدا لأي قضيب يمكن أن يقابله مصادفة


جعلوني عاهرة - جـ25
خرجت نورا تاركة شهيرة فريسة لنوم هادي بعدما أنهكت جسدها ولم تتابعها شهيرة في تلك الليلة عندما مارست الجنس مع أخيها علي فقد كانت بأحلي نومة ونامت نورا ليلتها وجسدها مبلل بمني علي لأنه لم يجد من يلعقمرت الأيام علي ذلك المنوال حيث كانت نورا فريسة لليلي وأصدقائها صباحا ولعلي ليلا وشهيرة فريسة لأستاذها كمال أثناء الحصص المنزلية بينما كانت نورا تري طارق صديق علي يتابع غارس الصغير بعينية بينما لم تحن له الفرصه لكي يعاشره فقررت نورا مساعدة طارق لكي يعاشر فارس، وفي أحد الأيام أثناء جلوس فارس منفردا أمام التليفزيون ذهبت نورا لتجلس بجواره بينما بدأت تداعب له مؤخرته كعادتها عندما تنفرد به بينما تحدثه عن جمال ونعومة جسده ومدي ليونة أثدائه ومؤخره حتي اصبح الصبي يشعر بمشاعر الفتاه عندما يتغزل أحدا بجسدها فكان فارس يسر بذلك الحديث ويبدوا عليه التوهان كفتاه عندما تأتيها الشهوة، قالت نورا لفارس إيه أخبار طارق؟؟ فقال لها فارس ولا حاجة، فقالت نورا ما عملكش تاني زي يوم ما شفتكم؟ فقال لها لأ ... مش عارف يقعد معايا لوحده، فقالت له نورا طيب وإنت عاوزة يقعد معاك ولا لأ؟ خجل طارق وهو يقول أيوه، فقالت له طيب وإيه رأيك في اللي يساعدك، نظر لها طارق وقد إتسعت عيناه بينما دفعته هي جانبا لكي تطال شرجه بأصابعها وتمرر أحد أصابعها وهي تحدثه فتقول له بكرة لما يجي خليه يقول إنه عاوز يدخل الحمام وبعد ما يد خل تقوم إنت وتروحله وأنا حأشوفلكم الطريق فاضي ولا لأ، أعجبت فارس الفكرة وقال لها طيب وأنا خارج لو فيه حد شافنا؟؟ فقالت نورا أنا حأكون برة ولما طارق يخلص خبط علي الباب ... لو خبطت لك من برة تعرف الطريق فاضي وتخرج، فوافق فارس علي الفكرة وإنتظر قدوم طارق بفارغ الصبر بينما يتخيل قضيبه الصلب عندما كان علي مؤخرتهفي اليوم التالي عندما حضر طارق ووقف بجوار فارس كعادته يسأله عن دروسه همس له فارس قائلا قول لعلي إنك عاوز تروح الحمام وأنا حأجي وراك، فغر طارق فمه من الدهشة عندما علم أن فارس يتمني قضيبه بتلك الصورة فطلب من علي الذهاب للحمام فأدخله علي وعاد للحجرة بينما خرج فارس خارجا، نظر فارس فرأي نورا تنتظره بجوار الحمام وما أن رأته حتي طرقت طرقا خفيفا علي باب الحمام ففتح طارق من الداخل فدفعت له فارس وهي تقول نيك بذمه، وضحكت بينما أغلق طارق الباب من الداخل ومعه فريسته فارسكان طارق في شدة الشوق لفارس بعدما تحسس لحمه المرة الماضية فمد يديه سريعا يعتصر ثديا الصبي الذي إرتخت عيناه كفتاه وإستند علي الحائط ليسرع طارق لكيلا يضيع كثيرا من الوقت ونزع عنه ملابسه بالكامل ليري جسدا أشبه كثيرا بجسد فتاه فهو أملس وناعم بينما الشحم يكتنز فوق ثدياه ومؤخرته وعانته العالية تكاد تخفي قضيبه فلا يظهر منه إلا ما يماثل زنبور فتاه، فأسرع علي يعتصر ذلك اللحم وهو يقبل حلماته ويلحسها بينما إمتدت يداه علي مؤخرته ينتزع فلقتاه السمينتان ويسلل أصابعه لشرج فارس، وجد فارس نفسه يحتضن رأس طارق على ثدياه أكثر بينما شعر بأصبع طارق وقد دخل بشرجه، أحس طارق بإتساع شرج فارس فعلم بأن شخصا ما قد عبث بشرج الصبي فساله إنت طيزك كانت أضيق المرة اللي فاتت ... فيه حد بيلعبلك فيها؟؟ فأجاب فارس ببراءة أيوة ... نورا، صعق طارق عندما علم أن الخادمة تلعب بشرج فارس ولكن ذلك آثاره إثارة شديدة فخلع بنطلونه وكيلوته تماما وأمسك برأس فارس ليدفع قضيبه بداخل فمه بشدة بينما يعتصر ثدياه بعنف فيفتح فارس فمه من الألم ليطلق صرخة فيدفع طارق قضيبه أكثر بداخل فمه، ابتل قضيب طارق تماما بينما أهتاج فارس كثيرا فجذبه طارق وجعله يجثوا علي الأرض علي أربع وبدأ يمرر رأس قضيبه علي شرجه الذي كان لونه أحمر من كثرة إدخال الأصابع به، ثبت طارق رأس قضيبه علي الشرج وبدأ يدفعه بداخل فارس وهو يقول له دلوقت حأنيكك زي الحريم، كان فارس يعجب بتلك الكلمات التي تشعره بأنه أنثي فتصنع عدم السمع ليقول لطارق ما سمعتش، فيعيد طارق الكلمات ثانية لتخترق أذني فارس وهو يتمتع بها بينما شعر بشرجه يتسع وبدأ يشعر بشئ صلب يدخل بداخله، لم يكن طارق قد أدخل نصف رأس قضيبه بعد وشعر الصبي بألام مبرحة بشرجه فحاول الإعتدال وهو يقول بيوجعني، ولكن طارق الثائر وضع كفه علي فمه ليكتم أنفاسه بينما إنهال عليه بجسده فخرق شرجه ومر قضيبه بالكامل دفعة واحده وهو يقول له لازم تتحمل زي الحريم يا متناك، حاول فارس التملص ولكن قبضه طارق القوية منعته حتي سكن قضيبه بداخل أمعائه بالكامل وثبت علي ذلك الوضع قليلا لتهدأ ألام فارس وتنتهي محاولاته لقبض شرجه بعدما إفتتح له طارق شرجه، بدأ فارس يعتاد علي الزائر الجديد وخفتت حركته لينبطح أكثر فيزيد إنفراج فلقاته السمينة ويغوص قضيب طارق بها، وقد استمتع طارق كثيرا بلهيب أمعاء وشرج فارس بينما كان فارس مستمتعا بوضعه كأنثي تضاجع وبتلك الإرتجاجات التي تسري بلحمه السمين مع كل ضربة من ضربات قضيب طارق وكان يري ثدياه مدليان يهتزان بينما يري من بعيد خصيتا طارق المدليتان وهما يرتضمان بقضيبه الصغير، سمع الشابان طرقا سريعا علي الباب بينما أتي صوت نورا هامسا تقول يلا خلصوا ... بتعملوا إيه ده كله، جن جنون طارق عندما سمع صوت نورا وتخيل بأنها تراه وهو يضطجع مع الصبي فزادت سرعة ضرباته بشرج فارس المنفرج ليغرز أخيرا قضيبه بالعمق وهو قار\بضا علي ثديي فارس بشدة ويسيل منيه بداخل أمعاء فارس ثم إنبطح علي الصبي فأرقده أرضا ورقد فوق جسده بالكامل حتي أنزل كامل دفعاته به وهو يقول له حتموتني يا فارس ... طيزك أحلي من الف واحدة ... أنا مش حأنيك غيرك أبدا، بينما كان فارس سعيدا لسماعه تلك الكلمات وأنه إستطاع أن يمتع رجله كأنثي تمتع زوجهاسحب طارق قضيبه وأسرع يرتدي ملابسه وهو يقول لفارس يلا علشان نخرج، ولم يكن فارس قادرا علي النهوض من الأرض بعد ولكنه قال لطارق خبط علي الباب حترد عليك نورا ... أخرج إنت وسيبني، وفعلا طرق طارق علي الباب بخفة فردت عليه نورا بطرقتين لتعلن له خلو الطريق ففتح الباب وإنسل خارجا بينما رأت نورا فارس وهو ممددا عاريا علي وجهه علي أرض الحمام فنظرت لطارق وهي تقول له مجرم ... بهدلت الواد، فإبتسم طارق لها وأسرع لأصدقائه بينما أدخلت نورا رأسها من باب الحمام وهي تقول لطارق يلا يا حلوة قومي ... يلا قبل ما يجوا رجاله البيت كله ينيكوكي، واغلقت عليه الباب وذهبت لمطبخها



جعلوني عاهرة - جـ26
مرت الأيام بنفس احداثها وإمتلأ منزل العائلة بالجنس فنورا تمارس أنواع الجنس مع جميع أفراد الأسرة ما عدا الأب بينما كان طارق يضاجع فارس والأستاذ كمال يضاجع شهيرة، كانت ليلي تسير علي دربها بدعوة أصدقائها علي جسد الخادمة العارية التي بدأت تحترف أغلب أنواع الرقص الجنسي العاري بعد كل ما مرت به من خبرات علي يد ليلي لتنتهي تلك الرقصات بعبثها ولعقها لموطن عفة ليلي وصديقاتها حتي يأتوا شهوتهن بينما كانوا يمنون عليها بأصابع أقدامهم فقط لتداعب شفراتها، وفي أحد الأيام بينما كانت لبني صديقة ليلي فاتحة فخذيها ونورا تلعق لها شفراتها وضعت لبني قدمها بين فخذي نورا كعادتها وبدأت تداعب شفراتها بإصبع قدمها الكبير بينما كانت نورا في ذلك اليوم مهتاجة أكثر من عادتها حيث أنهم وضعوا لها إحدي حبات الخيار بشرجها لتقدم لهم عرضها اليوم بينما تلك الخيارة موجودة بشرجها فأثارها ذلك كثيرا في ذلك اليوم وما أن وضعت لبني إصبع قدمها بين الشفرات فأسرعت نورا تتلوي بجسدها حتي أدخلت ذلك الإصبع بمهبلها، كانت ليلي وأصدقائها جميعا يعلمون أن نورا لا تزال عذراء ففزعت ليني وقد ظنت بأنها فضت بكارة الفتاه فصرخت ليلي ... إلحقي ... البنت إتفتحت مني، أسرعت ليلي تدفع نورا بعيدا عن قدم لبني بينما تنظر لكسها فلم تجد دما أو ألما من نورا فمدت يدها تباعد الشفران وتدخل إصبعها لتكتشف مدي إتساع مهبل نورا وإنها قد فتحت من قبل وليس الأن، لطمت ليلي نورا وهي تقول لها يا بنت الكلب ... مين يا بنت اللي عملك كدة .... مين فتحك ... إنتي عاوزة تجيبيلي مصيبة فى البيت، تعلثمت نورا بينما ليلي تنهال عليها بالأسئلة وعندما لم تجد ردا نهضت مسرعة وتوجهت لحجرتها وعادت وقد أحضرت معها ذلك الحزام الذي جلدت نورا به من قبل وبدأت تجلد الفتاه العارية وهي على الأرض بينما أسرعت لبني لتمسك يد ليلي فقد رق قلبها لتلك الفتاه التي كانت تمتعها يوميا لكن أزاحت ليلي لبني جانبا بينما إستمرت في جلد لحم الفتاه العاري وبدأت أثار الحزام الجلدي تظهر علي لحم نورا العاري، كانت ليلي ترغب فى أن تعترف لها نورا بمن فض بكارتها حتي إضطرت نورا أن تقول لها بأنها هي التي فعلت ذلك في إحدي نوبات هياجها المجنونة فهدأت ليلي قليلا بينما كانت تقول إنتي عاوزة تجيبيلي فضيحة؟؟ كانت نورا جالسة القرفصاء علي الأرض تبكي من أثار الضرب بينما كانت ليلي تشعر بشئ من النشوة عندم ا إستعملت العنف مع الفتاه وقد ظهرت علامات حمراء علي ظهرها وبطنها من أثار الجلد فثارت شهوة نورا مجددا علي الفتاه، كانت تلك الخيارة قد سقطت من شرج نورا أثناء جلدها فتناولتها ليلي وأرقدت نورا أرضا ورفعت ساقيها لتطالب لبني بإمسك الساقين وإبقائهما مرفوعتان وبدأت بإدخال تلك الخيارة بمهبل نورا بعنف فقد زال ذلك الحاجز الذي كان يمنع ليلي عن العبث بمهبل نورا، كانت ليلي تدفع الخيارة محاولة أن تدخلها بالكامل بالرغم من طولها فكانت ترفع رحم نورا التي تهيجت كثيرا ونست أثار الضرب فبدأت تتأوة بينما ليلي تسارع بحركاتها بالخيارة بداخل مهبلها حتي رأت أثار بداية إنقباض مهبل نورا فنزعت الخيارة مسرعة من داخلها فقد كانت غايتها دائما أن تثيرها لما قبل إتيان شهوتها بقليل ثم تتركها لتراها تتلوي وهي تحاول إتيان شهوتها بينما تمنعها ليلي من إكمال عمليتها الجنسية وتتركها في شدة شبقها، فقامت ليلي مسرعة لتجلس علي فم نورا وهي ممسكة بيداها بشدة حتي لا يصلا لكسها بينما بدأت تجبرها علي لحس شفراتها حتي أنزلت ليلي شهوتها ثانية، كانت لبني تنظر لليلي بتعجب وقد أدركت أن صديقتها ليلي لديها نوع من أنواع الشذوذ قي المع املات الجنسية فأخذت نورا بعدما إنتشت ليلي وبدأت تداعب لها مهبلها برقة حتي إنتشت نورا بينما كانت نظراتها نظرات إمتنان للبني التي رقت لحالة شهوتهافي أحد الأيام إتصلت كوثر تلك المرأة العاهرة الشاذة صديقة ليلي بها وطلبت منها أن تستعير خادمتها نورا يوما فإن لديها حفلة وترغب منها أن تساعدها قليلا، بالرغم من ضيق ليلي لكنها أحرجت من الرفض وإضطرت لقبول طلب كوثر وإتفقا إنها ستمر غدا صباحا لتصطحبها بسيارتها لتعيدها مساء، وفي الصباح وبعدما نزل الأولاد لمدارسهم قامت نورا بخلع ملابسها كالعادة وبدأت فى تنظيف المنزل وهي عارية قبلما يأتي صديقات ليلي، خرجت ليلي من غرفتها فوجدتها بهذا الشكل فقالت لها روحي إلبسي هدومك ... ستك كوثر عاوزاكي النهاردة تساعديها وحتيجي تاخدك بعد شوية، ذهبت نورا لإرتداء ملابسها ولكنها لم تزل ذلك المكياج الذي صنعته، ولم يمض وقت طويل حتي طرق الباب فقد اتت كوثر وصحبت معها نورا وأسرعت متوجهه لمنزلهادخلت نورا المنزل مع كوثر وكان منزلا كبيرا ومتسعا بينما الأثاث الفاخر يغطي كافة أرجاء المنزل، كانت كوثر تعمل كعاهرة ولكن ليست بالمعني المعروف للعاهرة فهي تعرف شخصيات ثرية لتستدرجهم بعد ذلك لمعاشرتها فتنهال عليها الهدايا منهم كتعبير عن إمتنانهم وقد كانت تزوجت ستة مرات وطلقت فقد كان زواجها لحب المال فقط وأكثر زواج لها لم يدم أكثر من ستة شهور بينما كانت تحصل علي مبلغ كبير من المال مقابل تلك الزيجات ولم يكن لديها أطفال فقد كانت تستعمل حبوب منع الحمل منذ نشأتها وكانت تعيش وحيدة بذلك المنزل الفاخر حتي يأتي أحد أصدقائها حاملا مجموعة من الهدايا الغالية الثمن ثم يعاشرها ويمضي في حال سبيله، لم يكن لدي كوثر حفلة كما قالت لليلي ولكن فكرة تلك الخادمة الجميلة العارية كانت قد أعجبتها وأرادت تجربتها وهي تقوم بالخدمة لها هي وواحد من عشاقها وهي عارية، بمجرد دخول الإثنتين من باب المنزل حتي أسرعت كوثر لتحضر بعضا من الفاكهة وتتحدث مع نورا باللين لكي تستدرجها لما ترغب به فقالت لها أنا عجبني خالص جسمك ... إنتي تجنني أي حد يشوفك ... عندك مانع تقلعي هدومك عندي هنا؟؟ إستحت نورا قليلا ولكن بعض اللمسات م ن يد كوثر علي جسدها شجعتها فقامت وبدأت بخلع ملابسها بينما كوثر تكتشف ذلك الجسد اللين وهي منفردة بالفتاه، خلعت نورا كامل ملابسها حتي صارت عارية تماما فجذبتها كوثر لتجلسها بجوارها وبدأت تحدثها وهي تداعب وتعتصر حلمتها فقالت لها إنتي بتاخذي كام عند ليلي؟؟ فقالت نورا خمسين جنيه بيروحوا لأبويا فى البلد وأنا بأكل وأنام ويجيبولي لبس، فقالت كوثر مش حرام الحلاوة دي بخمسين جنيه بس ... دا إنتي المفروض تتفرش الأرض تحت رجليكي ذهب، إبتسمت نورا لذلك الإطراء من كوثر بينما كانت كوثر تبلل حلمة نورا بلعابها ثم قالت لها عندك مانع تشتغلي معايا؟؟ صدمت نورا فلم تكن تتوقع ذلك فقد إرتبطت بعائلة ليلي كثيرا والأولاد علي وفارس وشهيرة وإعتادت علي طريقة معاملتهم، فقالت لها نورا لكن ... ستي ليلي توافق علي كدة؟؟ فردت كوثر ما لكيش دعوة بليلي وسيبيها عليا ... أنا حأدفعلك خمسميت جنيه فى الشهر ... وإنتي اللي حتاخديهم مش أبوكي ... وحتنامي معايا هنا وتاكلي هنا ... يعني ما فيش مصاريف عليكي، ترددت نورا قليلا فقد اذهلها ذلك الرقم الذي ذكرته كوثر فإستدارت كوثر لتفتح شنطة يدها وتخرج ورقة بخمسون جنيها أعطتها لنورا وهي تقول خذي دي علشانك دلوقت ... خذيها ما تتكسفيش، مدت نورا يدها وأمسكت الورقة المالية ولم تدري أين تضعها فقد كانت عارية فإنحنت لتضعها بجيب فستانها وشعرت بيد كوثر تمتد لشفراتها تفتحهما وهي تقول أنا سمعت إنك إتفتحتي ... ما شفتش كسك من جوة قبل كدة، وأبعدت كوثر الشفرتان بشدة بينما تنظر لمهبل نورا، كانت كوثر ترغب فى الإطمئنان عل نظافة الفتاه وحسن رائحة مهبلها فوجدتها كما الطلب بل تزيد عليه بلون مهبلها الوردي الشهي، فتركتها لتجلس ثانية بجوارها وقالت لها النهاردة نجرب الشغل وإذا عجبك نتكلم بعد كدة، فقالت نورا هو إيه الشغل بالظبط؟؟ فقالت كوثر زي ليلي ... لكن مع فرق بسيط شوية ... بدل ما تلاقي خمسة أو ستة من صاحباتها بيلعبوا في لحمك حيجي لي ضيف واحد وإنتي حتخدمينا وإنتي عريانة، فتحت نورا عيناها من الدهشة ولم تعرف بما ترد ولم تستطع ايضا التفكير فسألت يعني إنتي عاوزة الراجل ده يعمل معايا .... لأ يا ستي كوثر أنا مش كدة، فقالت لها كوثر وهي تضحك لا لا لا إنتي فهمتي غلط ... الراجل حينام معايا أنا مش معاكي إنتي، فكرت نورا مسرعة فهي يمكنها أن تشاهد كوثر بينما يضاجعها رجل وتقف لتشاهدهما سويا وهي عارية فوجدتها تجربة جديدة فقال لكوثر أجرب النهاردة وبعدين نشوف


جعلوني عاهرة - جـ27
فرحت كوثر برد نورا فقبلتهت قبلة سريعة علي شفتيها ثم قالت لها يلا يا حلوة ... قومي جهزي نفسك، ثم أشارت تجاه أحد الغرف وهي تقول شايفة الأوضة اللي هناك دي ... لو اشتغلي معايا حتبقي بتاعتك ... شيلي هدومك من الأرض وعلقيها في الدولاب ويلا روحي الحمام جهزي نفسك ... عاوزاكي عروسه النهاردة ... وما تنسيش تشيلي الماكياج الرخيص بتاع ليلي ده أنا حأحطلك مكياج علي زوقي، نهضت نورا وهي تبتسم وأخذت ملابسها من على الأرض وأسرعت تجاه الغرفة بينما وضعت كوثر يدها علي كسها من منظر مؤخرة نورا وهي تهتز خلفها بينما شعرها ينسدل علي ظهرها ليخفي قطعا من اللحم ويظهر أخري فقالت كوثر لنفسها هامسة يالهوي يا بنت ... لسة مش عارفة قيمة نفسك، دخلت نورا الحجرة وكانت حجرة بسيطة لكنها مفروشة جيدا وشعرت لأول مرة بحياتها أنه يمكن أن يكون لها غرفة مستقلة وسرير ودولاب للملابس، دارت حول نفسها تستعرض الغرفة بينما تستعرضها عيون كوثر عن بعد وهي تضغط علي شفتها السفلي بأسنانها، وضعت نورا ملابسها بالدولاب وخرجت باسمة تقفز فيقفز معها ثدياها ورأت عينا كوثر تتابعان ثدياها فشعرت بالخجل ووضعت ساعدها فوق ثدياها لتوقف اهتزازاتهما وإب تسمت، قالت نورا فين الحمام يا ستي، فقالت لها كوثر ما تقوليش ستي ... دي كلمة بلدي ... قوليلي يا مدام، ثم أشارت لباب بطرقة داخلية وهي تقول ده الحمام ... روحي وأنا حأحصلك ... ما تقفليش الباب، أسرعت نورا وهي تنظر خلفها تبتسم لكوثر فرأت عيناها تتابعان فلقات مؤخرتها في حركتهما فنظرت أمامها وتركت مؤخرتها تلهو أمام عينا كوثر، دخلت نورا الحمام وكان حماما فاخرا بينما اسرعت كوثر لحجرتها وخلعت كامل ملابسها لترتدي روبا فوق جسدها ثم تبعت نورا للحمام ووجدتها واقفة بالبانيو بينما الماء يسري كأنهار بين ثنايا جسدها الناعم، مدت كوثر يدها بعلبة شامبو وهي تقول لنورا إقفلي البانيو ... عاوزين نعبيه ميه، فأغلقت نورا سدادة البانيو الذي بدأ يمتلئ بالمياه بينما وقفت كوثر تصب شامبو أمام المياه المتساقطة فبدأت تكون رغاوي تسري فوق وجه المياه، أصبح البانيو كمسبح مغطي بالشامبو فقالت كوثر لنورا نامي فى البانيو فتمددت نورا داخل البانيو ولم يخرج سوي رأسها فقط بينما جلست كوثر علي حافة البانيو وبدأن تدلك جسد نورا من تحت الماء، كان ملمس اللحم من تحت المياه مثيرا فكانت أثداء نورا تنزلق من بين كفي كوثر كلما اعتصرت هما بينما الحلمتان المنتصبتان قد زادت استثارتهما من المياه الدافئة، كانت كوثر تتحسس كل جزء من جسد نورا بروية حتي أصابع قدميها لم تتركهما فبدأت تدخل أصابعها بين أصابع أقدام نورا وتدلك لها باطن قدمها فكانت نورا تتدغدغ وتضحك ولكنها كانت مستمتعة وهائجة، قامت كوثر بعدما رأت علامات الهياج واضحة علي نورا فخلعت الروب عن جسدها ثم نزلت للبانيو لتستلقي بثقل جسدها فوق جسد نورا بينما لحمهما ينزلق بفعل الشامبو، أمسكت كوثر نورا من رأسها بكفيها وبدات تقبل شفتاها برقة وخفة تحولت بعد لحظات لقبل شهوانية عنيفة فكانت تجذب لسان نورا وتقبض عليه بفمها وتمتصه بشده ثم تليه بدفع لسانها بداخل فم نورا تلعق لها سقف حلقها وأسفل لسانها بينما جسدها يتلوي فوق جسد نورا الذي إستقبلها بانفراج الفخذين لتلتقي العانتان سويا وكل منهما فخورة بزنبورها المنتصب، كان لتلامس زنبور يهما سويا أثر الكهرباء بأجسادهم فلم يخفف من حدة صرخاتهما سوي تلك القبلات العنيفة بين شفاهما، بدأت كوثر تضغط بشدة بوسطها فوق عانة نورا وقد كانت إمرأه خبيرة بأمور الجنس ثم مدت يدها لتبعد شفراها وتستقبل زنبور نورا بين شفراتها وتعبث به عبثا لم تره نورا بحياتها فلم تتحمل واطبقت علي ظهر كوثر تنشب أظافرها به وهي تنتفض وترفع كسها عاليا وهي مفتوحة الأفخاذ فقد أتت نورا شهوتها بشدة لم تمر بها من قبل وكان لذلك آثره في إرتخاء الفتاه فورا بينما لم تستطيع إيقاف أهاتها فكانت كمن يحتضر، نزلت كوثر تجاه أقدام نورا ثم بدأت بالجلوس فوق أحد أقدامها محاولة إدخال تلك القدم بداخل فرجها فقد كانت ذات فرج واسع، وفعلا نجحت في إدخال بعض الأصابع بداخل مهبلها وهي تميل فوق قدم نورا بحركات من وسطها حتي أسقطت ثقل جسدها فوق قدم الفتاه وهي تصرخ وتضم أفخاذها وتشكر تلك القدم التي أتت لها بنشوتها، عادت كوثر للإستلقاء فوق نورا وتقبيلها والهمس في أذنيها بمدي حلاوة الجنس معهاقامت كوثر ترتدي روبها بينما قالت لنورا قومي إتنشفي ويلا أوريكي حتعملي إيه، قامت نورا وجففت جسدها ثم ذهبت مع كوثر لتريها المطبخ وشرحت لها بالتفضيل ما الذي ستفعله وقد أعجبت نورا بما ستفعل ثم إصطحبتها كوثر لحجرة النوم ووضعت لها من الروائح والماكياج ما جعلها كعروس من إحدي القصص الخيالة فوقفتا مبهوتتان أمام المرأه فلم تتوقع نورا ولا كوثر أن تكون نورا بمثل ذلك الجمال، بدات كوثر تعد نفسها وتساعدها نورا فتعطرت وتجملت ثم إرتدت أحد كيلوتات الإغرء أعقبتها بقميص شفاف اسود فقد كان بياض جسدها يشع من اسفل ذلك القميص بينما جسدها يظهر بوضوح تام من أسفله، قالت كوثر لنورا وهي تلف حول نفسها إيه رأيك؟ فقالت نورا تجنني يا مدام ... حتهوسي الراجل، ثم مدت كوثر يدها لتأخذ روبا لترتديه وفي تلك اللحظة دق باب المنزل فقالت كوثر عزيز وصل ... يلا يا نورا علي المطبخ وما تنسيش اللي قلتهولك، أسرعت نورا للمطبخ بينما أسرعت كوثر لفتح الباب ليدخل رجل أواخر العقد الرابع من عمره وهو يقول إيه الحلاوة دي ... ما فيش مرة أجي إلا والاقيكي أجمل من المرة اللي قبلها، فقالت كوثر ضاحكة كلك ذوق يا عزيز باشا، ما أن أغلقت كوثر ا لباب حتي مد عزيز يديه يحتضنها وهو يقبل شفتاها بينما تتمنع هي وهي تقول طيب ... طيب ... بشويش لما ندخل، وأفلتت من يداه لتجري تجاه الأريكة وتدعوه للجلوس بجوارها فجلس وقد اخرج من جيبه عقدا يساوي بضعة ألوف من الجنيهات ففتحت كوثر عيناها من فرط سعادتها وهي تقول اللللله ... هديتك تجنن يا عزيز، فقال لها البسهالك، فإستدارت كوثر وأعطته ظهرها ليلبسها العقد وبعدها يمد يديه يعتصر ثدياها بشوق ورغبة، ضحكت كوثر وهي تقول بلاش شقاوة بقي يا عزيز، ثم صاحت بصوت عالي نورا ... العصير يا نورا، فإعتدل عزيز في جلسته وهو يقول لها هو فيه حد هنا ... إنتي عارفة مركزي يا كوثر وإحنا إتفقنا من الأول إن محدش يعرف إني بأجيلك، فوضعت كوثر يدها علي شفاهه لتسكته وهي تقول له إستني بس ... دي مفاجأةإستعدت نورا كما أوصتها كوثر فوضعت كوبا من العصير علي صينيه وخرجت تتهادي ليري عزيز من بعد شبح حورية عارية قادمة تحمل صينية، فتح عزيز فمه غير مصدق وهو يتمتم بكلمات متعثرة قائلا الالالالاله ... إيه ده يا كوثر ... إيه ده، فضحكت كوثر ضحكة لم تشمعها نورا من قبل كضحكات ممثلات الإغراء بالأفلام وقالت له دي وصيفتي الجديدة، وصلت نورا أمام عينا عزيز وانحنت تقدم له العصير بينما ثدياها المتدليان يحتضنان كوب العصير وقالت بدلال أتفضل يا باشا، فمد عزيز يده يتلمس ثديا فإعتدلت نورا وهي تقول بنغج ودلال لأ مش ده ... اقصد العصير يا باشا، أطلقت كوثر ضحكة أخرى وهي تقول لأ يا باشا أنا كدة حأغير، فمد عزيز يده يمسك الكوب ويده ترتعش فينصب قليلا من العصير فوق ملابسه فضحكت كوثر بينما إستدارت نورا عائدة للمطبخ تاركة فلقتيها يجذبان عيناه ليكتشف المزيد من لحمها العاري


جعلوني عاهرة - جـ28
كانت كوثر تضحك كعاهرة محترفة بينما مدت يدها تدير رأس عزيز بعيدا عن جسد نورا المتمايل أثناء سيرها وهي تقول له إيه ده يا راجل ... بص هنا ... هو أنا مش مالية عينك ولا إيه، فنظر عزيز لها بينما إنتصب قضيبه رافعا ملابسه ووجهه يتصبب عرقا فقال إيه دي يا كوثر ... جبتيها منين دي ... دي البنت يادوب ستاشر سنة، فردت كوثر وهي تحرك رأسها حركات جانبية كراقصة محترفة لا يا عيوني ... دي أربعتاشر سنة ... يعني لو لمستها فيها حديد، ثم نظرت لقضيبه المنتصب من أسفل ملابسه ومدت يدها تعتصره وتقول معقول بنت صغيرة عملت فيك كدة يا عزيز ... دا إنت ولا المراهقين، فقال عزيز وهو يدفن وجهه بين ثدياها دي تجنن قوي يا كوثر ... تهبل، فأبعدت كوثر رأسه من بين ثدياها وقالت لأ ... نتغدي الأول وبعدين الشغل، وصاحت كوثر نورا ... جهزي السفرة، فبدأت تعد نورا سفرة الطعام بينما كوثر تتضاحك وتتغزل مع عزيز وهو ينظر لجسد نورا وهى تعد السفرة للطعام ثم تقدمت نورا وهي تقول السفرة جاهزة يا مدام، فقام عزيز وكوثر لتناول الطعام بينما وقفت نورا علي طرف المائدة لتلبية بينما عقدت يديها أمام جسدها لتداري كسها العاري عن نظرات عزيز فقال عزي ز لنورا إيه يا حلوة ... مكسوفة ولا إيه ... ما تبعدي أديكي شوية خلينا نمتع نظرنا، فنظرت نورا لكوثر التي قالت لها شيلي له إيدك ... تقوليش الراجل ما شافش كساس قبل كدة، ثم وجهت كلامها لعزيز قائلة إيه يا راجل ... أمال اللي بتعمله معايا ده إيه ... مشفتش كسي قبل كدة، وأطلقت ضحكتها المعهودة بينما رفعت نورا يداها ليبدو انفصال شفرتيها واضحا وعزيز يبتلع ريقة من شدة شهوتهقام عزيز وكوثر بعدما انتهيا وجلس عزيز علي الأريكة بينما اضطجعت كوثر أماه ومدت قدميها فوق فخذاه وبدات تداعبه بأقدامها فأسرعت نورا تدير موسيقي راقصة ثم أتت أمامهما وبدأت تقدم عرضا راقصا علي أنغام الموسيقي وجسدها العري يتلوي وثدياها ومؤخرتها يرتعشان، كاد عزيز أن يفقد صوابه فقامت كوثر وبدأت تنزل له سوسته البنطلون وأخرجت قضيبه خارجا ثم نظرت لنورا وهي تقول لها شايفة زب عزيز يا نورا ... زبه حلو قوي، ثم انهالت علي قضيبه لتضعه في فمها بينما نورا تتابع ما يحدث وهي تتلوي وتنظر نظرات مغرية لعزيز وتعتصر ثدياها أماه بينما بدأ الهياج يدب بجسدها فرأي عزيز شفراتها وقد بدأت تلمع من أثر مياهها فحاول مد يده لتبتعد نورا بحركات مغرية ومثيرة، قامت كوثر وغلعت ملابسها كاملة وجذبت رأس عزيز لبطنها فأحتضنها بشدة وهو يقبل ويلعق بطنها ثم رفع رأسه ليلقم حلمتاها وهي تتأوه بين يداه وتمد يدها لتحل له أزرار ملابسه فقام يخلعها ليصبح ثلاثتهم عرايا وكوثر وعزيز يتعانقان ويتباوسان بينما نورا تستعرض حولهم بجسدها المثير والمغري وكلما حاول عزيز أن يتلمسها إبتعدت وكأنها تقول له إن لحمي للعرض فقط وليس للاستعمال، أرقد عز يز كوثر فوق الأريكة ثم جثا وبدأ يأكل لحمها بشفتاه ويلعق كسها بضراوة وشهوة بينما كوثر تطلق صرخات متعة وشهوة، عندها أتت نورا من خلف عزيز وبدأت تتلمس ظهره فنظر إليها فعاودت الإبتعاد ليعود لإتمام عمله بلعق شفرات كوثر بينما عادت نورا ثانية تتلمس ظهره ومؤخرته، إهتاج عزيز جدا فرفع سيقان كوثر فوق كتفيه وألقي بجسده بين فخذاها وعندها مدت نورا يدها من أسفل جسده وقبضت علي قضيبه لترشده لمأواه بداخل جسد كوثر فأدخله عزيز بعنف شديد من شدة هياجه لينتفض جسد كوثر تحته من سرعة دخول قضيبه بداخل جسدها، بدأ عزيز يدفع قضيبه بشده بداخل كوثر وهي تصيح زبك نار يا عزيز ... إديني في كسي ... جامد يا عزيز ... أجمد .... زبك حلو خليه يمتع كس العطشان، أثارت تلك الكلمات نورا كثيرا فد÷بت أمام عينا عزيز ورفعت إحدي ساقيها فوق مسند الأريكة لتأتي أصابع اقدامها أمام عينا عزيز مباشرة بينما مدت يديها تفتح شفراتها وبدأت تدلك زنبورها بعنف وهي تشارك كوثر أهاتها، ترك عزيز شهاه كوثر وبدأ يلعق تلك الأصابع المتناسقة بقدم نورا بينما رأته كوثر وهو يلعق أصابع قدم نورا وإهتاجت كثيرا وبدأت تتلوي تحته وتتمتع بصلابه قضيبه في ذلك ال يوم، لم يتحمل عزيز كثيرا من تلك الممارسات فشعر بمنيه يقترب من فتحة رأس قضيبه فأسرع يخرج قضيبه وقذف منيه فوق بطن كوثر التي مدت يدها تعتصر له قضيبه أثناء إنزاله لتفرغ أخر قطرة من مياهه علي لحمها العاري، لم يرتخي قضيب عزيز بالرغم من كبر سنه ولكن الفتاه الصغيرة التي لعق قدميها وكانت تتلوي أمامه وهي تتمحن وتعبث بكسها كان قد أعاد له شبابه وهياج فترات المراهقة فقال لكوثر قومي إتشطفي علشان عازك تاني، كان عزيز يرغب في إبعادها لينفرد بنورا قليلا ولكن ضحكت كوثر وهي تقول إيه يا راجل دا إنت من سنين ما عملتش كدة ... مالك النهاردة، ونظرت لقضيبه لتجده لا يزال في تمام إنتصابه وهو يقول روحي بس إتشطفي يلا، ضحكت كوثر ثانية وهي تقول نورا، فأتت نورا وجثت أمامها ونظرت لعيني عزيز بينما بدأت تلعق منيه من فوق جسد كوثر وهي ممددة متمتعة بما يحدث، لعقت نورا كامل مني عزيز من فوق جسد نورا ثم أكملت بلعق كسها لتنظيف سوائل كسها التي كانت قد تدفقت بشدة، كانت كوثر تضحك من منظر عزيز وهو يكاد يجن مما تفعل نورا فقد أعادت جسد كوثر نظيفا بلسانها ثم قامت وهي تقول هل خلاص يا باشا ... المدام جاهزة، فأطبق عزيز يلعق جسد كوثر لكي يتذوق لعاب نورا الذي يغطيه بينما شعر ببعض من طعم منيه ولكنه لم يمانع لأن شوقه للعاب نورا كبير أنزل عزيز في ذلك اليوم أربع مرات حتي خمد قضيبه بينما كانت كوثر ممددة كغائبة عن الوعي وتنظر لنورا نظرات شكر وإمتنان وهي تقول أمام عزيز من بدري ما إتمتعتش زي النهاردة، كان الوقت قد مضي سريعا فإضطر عزيز لأن يرتدي ملابسه مسرعا وهو ينظر نظرات اسف ليودع تلك الفتاه الجميلة لتوصله نورا للباب وتركته يتلمس مؤخرتها بعناية قبل خروجه لتغلق الباب خلفه وتجري تجاه كوثر وهي تسألها بابتسامة عريضة هااا ... عجبتك يا مدام، فلم ترد كوثر ولكن احتضنتها وضمتها علي صدرها وهي تقول أنا مش حافرط فيكي أبدا، ثم قالت لها يلا علشان ترجعي لليلي ... وسيبي موضوع شغلك هنا عليا ... أنا حاكلم ليلي، أسرعت نورا لترتدي ملابسها بينما قامت كوثر لترتدي عبائه بدون أي ملابس تحتها لأنها كانت غير قادرة علي الحركة وأخذت نورا لتوصلها لمنزل ليلي وتركتها عند الباب وإنصرفت لتصعد نورا عائدة لحياتها التي إعتادت عليها


جعلوني عاهرة - جـ29
قرعت نورا باب الشقة فحدثت حركة خاطفة بداخل شقة ليلي فالكل ينتظر نورا فليلي لم تمارس هوايتها الصباحية بنورا وكانت أعصابها ثائرة بينما شهيرة تتوحش نورا تلك التي كانت صديقتها وما كانا يفعلانه ويحيكانه سويا بينما علي متشوقا لتلمس جسدها، الكل كان بانتظارها ولكن لم يبح أحدا منهم بما هو في صدره، أسرعت ليلي لتفتح الباب فدخلت نورا وعلي وجهها إبتسامة فانهالت عليها ليلي بالأسئلة عما فعلت وعن ضيوف كوثر وماذا حدث ولماذا تأخرت بينما كان رد نورا مختصرا ومقتضبا وأفهمتها بأنه بعض أقربائها كانوا يتناولون طعام الغذاء لديها وقامت هي بخدمتهم، كان علي مخرجا رأسه من باب غرفته ليشاهد معشوقته بينما أخرجت شهيرة ايضا راسها لتجد أخيها ناظرا تجاه نورا وهو ممسكا بقضيبه من شهوته وشوقه لها، دخلت نورا مسرعة للمطبخ بينما ليلي تطالبها بإنهاء الأعمال التي لم تقم بها ذلك اليوم فأسرعت نورا لإنهاء أعمالها بينما العيون تسألها عما فعلت اليومدق جرس التليفون فوجدت ليلي كوثر تحدثها وتشكرها لأنها سمحت لنورا بالمجيء إليها ثم بدأت تحدثها عن رغبتها في أن تبقي نورا لتعمل لديها ولكن ليلي رفضت رفضا قاطعا وقالت لها بأنها لا يمكن لها الاستغناء عن نورا كما أن زوجها شكري أخر إسبوع له بعمله بعيدا هو ذلك الإسبوع وسوف يعود بعده ليستقر بالقاهرة فقد أتته ترقيه ونقل لمقر الشركة بالقاهرة وبذلك سوف تزداد أعباء المنزل وهي الأن في حاجة لنورا أكثر من الأول، شعرت كوثر بخيبة أمل شديدة فالفتاه قد أضفت جوا رائعا علي حفلة مجونها وجعلت ضيفها يشتعل كما لم تستطع هي إشعاله من قبل ولكنها اعتذرت لليلي وأعادت شكرها وأغلقت الخط بعدما دعتها ليلي لكي تشاركها لحم نورا في الصباح فوافقت كوثر بالطبع مرحبةفي الليل أتي علي مسرعا لنورا التي توحشها كثيرا لينقض عليها وهو جائع للحمها بينما كانت شهيرة تراقبهما كعادتها حتي إشتعلت وبدات تمارس عادتها السرية، كانت نورا رافعة ساقيها وعلي يضرب كسها بضربات شديدة بينما قضيبه متوتر تماما وأرادت شهيرة إضفاء المزيد من المتعة لجنسها فقد كان جسدها متعطش للجنس بعد ما رأته صباحا وكانت تري منظر عزيز وهو يلعق أقدامها بينما يضرب كوثر بقضيبه وصوت لحمهما يرتفع مع كل ضربة من ضربات عزيز داخل جسد كوثر، كانت تلك المشاهد تمر أما عينيها فتزيدها إثارة، نظرت نورا من فوق كتف علي المستلقي يلعق بثديها ورأت شهيرة هي مغمضة العينان تمارس عادتها السرية فقالت لعلي بهمس سيدي ... سيدي ... ستي شهيرة وراك، فزع علي وهب واقفا بينما قضيبه منتصبا أمام جسده ليري شهيرة مستنده علي حائط بعيدا عينهما وهي مغمضة العينان بينما ترفع جلبابها بيدها ويظهر فخذاها أبيضان أملسان وبإحدى يديها تدفع كيلوتها من الجانب ليظهر كسها بينما يدها الأخري تشق شفراته بسرعة وشدة، فغر علي فمه من الدهشة لمنظر أخته وهي علي هذا الوضع بينما فتحت هي عيناها لتزداد من مشهد الجنس أمامها لتري علي واقفا يتقدمه قضيبه ينظر لها بدهشه فهو لم يعلم أينظر لها كأخته أم كامرأة فبها كل مؤهلات المرأة المثيرة بينما هي أخته، فزعت شهيرة عندما رأت علي ينظر لها فسارعت تترك فستانها وتجري تجاه غرفتها وأغلقت الباب عليها وقلبها يخفق بشده فقد كانت في نفس حيرة علي فهي تراه بعيونها كرجل ذو قضيب جذاب وكانت تشتهي أن ترتمي تحت قضيبه بينما هو أخيها ولا تجرؤ أن تفعل ذلك معه، ألقت بجسدها علي السرير بينما لم يفارق عينيها منظر علي وهو واقفا يرمقها وهي تمارس عادتها السرية فكيف سينظر لها الأن بعدما رأها في وضع جنسي مثلها مثل أي إمرأة تشتهي وترغب في أن تسحق أسفل جسد رجلكان علي لا يزال واقفا بينما نورا مستلقية علي فراشها وهو لا يزال ذاهلا بينما قضيبه بدأ يرتخي فقالت له نورا مالك ... فيه إيه، وجلست تحت أقدامه بينما أمسكت بقضيبه وبدات تداعبه لكيلا يرتخي أكثر فقال علي مش مصدق نفسي ... شهيرة أختي .... لأ لأ مش قادر أصدق، جذبته نورا من ملابسه فأجلسته بجوارها ومدت يدها لتمسك بيده وتضعها بين فخذاها لكيلا يفتر أكثر وينسي الجنس وقالت له مالها شهيرة؟؟ فقال علي مش عارف ... المنظر اللي شفتها بتعمله، فقالت نورا طيب وهي شهيرة مش أكبر مني ... وبنت برضه ... ولا هو حلال إنك تعمل معايا كدة وحرام عليها هي، تدارك علي نفسه ليقول مش قصدي ... لكن، فقاطعته نورا قائلة أختك شهيرة زيها زي أي بنت ... عندها شهوة ورغبه ... بالظبط زيك إنت ... ولا إنت متخيل أختك دي إيه يعني هي مش إنسان ليه مشاعر وأحاسيس، أطرق علي فقد كان كلام نورا منطقيا وصحيحا فهو يحلل لنفسه ما يحرمه علي أخته جذبته نورا لترقده علي ظهره ثم تقول له هو أنت مش حتكمل ولا إيه؟ فنظر لها وهو يبتسم بينما امتطته هي كفارسة ماهرة تمتطي جوادا وأشبعت جسدها منه كيفما شاءتغي الصباح تحاشي كل من علي وشهيرة اللقاء فقد كان كل منهم يخشي أن يقابل الأخر ولا يعلم ردة فعله فما أن وجدت شهيرة نورا إلا وجذبتها سريعا داخل الغرفة وسألتها عما حدث فقالت لها نوره أن صوتها قد إرتفع أثناء تمحنها فسمع علي الصوت ونظر خلفه ورآها، فسألتها شهيرة عما قال فقالت لها نورا بأنه لم يكن مصدقا أن أخته تفعل ذلك وإنها مثل باقي البنات تتهيج وتثور شهوتها ... ولكني أفهمته أن مثلك مثل باقي البنات وأن جسدك لا بد وأن يتهيج فهذا شئ طبيعي، فأدارت شهيرة وجهها للأرض وقالت مش عارفة أوريله وشي إزاي دلوقت ... حيقول عليا إيه، فقالت لها نورا طيب ما هو بيعمل زيك برضه ... وما فيش حد أحسن من حدبعدما ذهب الأولاد للمدرسة استعدت نورا وتعرت ووضعت مكياجها إستعدادا لليلي وفرحت كثيرا عندما علمت أن كوثر هي ضيفة اليوم، واتت كوثر ومارست مع ليلي مختلف أنواع الجنس بنورا حتي انتشيا وانتهزت فرصة ابتعاد ليلي لتقول لنورا أنا كلمت ليلي علي إنك تيجي عندي وهي ما وافقتش ... عزيز حيتجنن من إمبارح وإشترالك خاتم ذهب هدية موجود عندي، أطرقت نورا وقالت طيب ما هي ستي مش موافقة ... يبقي ما فيش فايده، فنظرت لها كوثر نظرة خبث وهي تقول ما فيش حاجة تغلب علي كوثر ... بصي يا نورا ... شكري الإسبوع ده حيرجع خلاص القاهرة ومش حيسافر تاني ... عاوزاكي توقعيه في هواكي ... وليلي مش حتستحمل وحتطردك، فقالت لها نورا يا لهوي يا مدام ... سيدي شكري راجل كبير، فردت كوثر وهي تقرصها بثديها يا بنت دا إنتي تهبلي أي راجل ... ده لو شاورتيله بصابع رجليكي حيجي يركع قدامك ... إنتي ناسية عزيز كان حيتهبل عليكي إزاي، إبتسمت نورا وقد إختمرت الفكرة برأسها وهي فرصة لتتذوق قضيب شكري قبل رحيلها من المنزل نزلت كوثر لتعود لمنزلها وعاد الأولاد من مدارسهم وتقابل علي مع شهيرة وكان كل منهما ينظر للأرض ولكنهما لم يقولا شيئا ولم يلوما بعضهما البعض فاطمأنا بعض الشئ وهدأت نفوسهما بينما كانت ترقبهما نورا وقد خططت لتجعل علي يتحسس جسد أخته في تلك الليلة

جعلوني عاهرة - جـ30
في فترة المساء دخلت نورا لشهيرة فوجدتها جالسة وهي ممسكة بأحد كتبها الدراسية بينما عيناها سارحتان فى الفضاء، فأتت من خلفها تتسلل ومدت يدها وقرصتها في ثديها وهي تقول الجميل بيفكر في إيه؟؟ إنتفضت شهيرة من فوق الكرسي فقد كانت سارحة بخيالها في تلك المناظر التي تشاهدها وكان يمر أما عينيها قضيب الأستاذ كمال وقضيب علي أخيها ومنظرهما وهما متشنجان قالت شهيرة بسرعه إيه ده يا نورا ... خضيتيني، فمالت نورا عليها وقالت كنتي بتفكري فى إيه؟؟ قالت شهيرة ولا حاجة ... بأذاكر, ولمن نورا لم تتركها وبدأت تلح قي السؤال حتي رأت تلك النظرة الجنسية الهائمة بعيني شهيرة فقالت لها كنتي بتفكري في علي ... صح؟؟ صمتت شهيرة ثم قالت مش قادرة اشيل شكله وبتاعه واقف من بالي، فقالت لها نورا لأ وإيه يا شهيرة لو حسيتيه من جوا ... يالهوي يا شهيرة ... بيسحب روحك كل ما يجي يطلعه، إنسدلت عينا شهيرة وهي تسمع ذلك الكلام ولم تكن محتاجة له لتتهيج فهي مهتاجة من قبل فقالت لها شهيرة بس مش عارفة يا نورا ... دا أخويا ... مش عارفة أفكر إزاي، فقالت لها نورا النهاردة بالليل ما تطلعيش من الأوضه وتنامي وتتغطي كويس، فقالت لها شهيرة لأ ... أنا مستنية الليل علشان أتفرج، فقالت لها نورا حأوريكي اللي أحسن من الفرجة ... بس إنتي إعملي زى ما قلتلك، فوافقت شهيرة وخرجت نورا عائدة لمطبخهابعدما إنتصف الليل تسلل علي كعادته جاريا لنورا بفراشها وقد كانت تنتظره فقد ولت ايام تظاهرها بالنوم وأصبحت صريحه معه بأنها تعشق الإستلقاء بحضنه ليعبث بما وهبته لها الطبيعة، فوجدها جالسة علي فراشها وهي تضع بعضا من طلاء الأظافر علي اصابع قدميها وبالطبع كان فخذيها منفرجان فاسرع علي يلقي بجسده بين فخذيها ويمد رأسه ليقترب من موطن عفافها، بينما ضحكت هي بهمس وهي تقول بصوت منخفض يا مجنون، كان علي متهيجا جدا فهو يتصور أن أخته شهيرة ستأتي لرؤيته بعد قليل وهو يضاجع نورا وتلك الأفكار أثارت شهوته، أبعدت نورا زجاجة طلاء الاظافر بينما كانت رأس علي قد إستقرت لتلامس شفراتها وقد أبعدت نورا فخذيها ومدت قدمها لتضعها علي قضيب علي تتحسس مدي صلابته وإستعداه لمباشرتها فوجدت علي مستعدا تماما، كان علي قد ابعد كيلوتها وأظهر شفراتها وبدا يقبلهم ويستجدي مائهم ليرويا عطشه وبالفعل لقد إستجابت له تلك الشفرات بإفراز ما يرغبه فتحولت القبلات للعق ورضاعة بينما أمسكت نورا برأسه وهي تنظر لشفراتها وهي تتحرك من تأثير لسانه الممتد، مد علي يده وأمسك بقدم نورا الموجوده علي قضيبه من فوق الملابس وأدخلها بداخل بنطلونه ليلا مس باطن قدم نورا الحساس قضيبه المشتعل، لمحت نورا علي وهو يسترق النظر كل قليل لذلك المكان الذي رأي فيه شهيرة بالأمس فقالت له نورا إنت بتبص علي إيه؟؟ فقال لها ولا حاجة؟؟ فقالت نورا بتشوف شهيرة شايفاك ولا لأ؟؟ إبتسم علي وهو يقول إنتي مجنونة يا نورا، فسحبت نورا قدمها من داخل بنطلونه وأبعدتها عن قضيبه وهي تقول ياواد ... إنت حتكدب عليا ... البنت عجبتك بس اللي حايشك إنها أختك ... مش كدة؟؟ لم يرد عليها علي فنهضت وهي تجذبه وتقول له تعال، فقام معها وهو يسأل حتروحي فين، فأشارت له نورا بأن يخفض صوته ويتبعها وأنسلت خارجة من المطبخ وتوجهت تجاه غرفة شهيرة وفتحت الباب بهدؤ ونظرت له فوجدته مترددا فجذبته من يده وأدخلته الغرفة وأغلقت الباب خلفهما، كانت شهيرة نائمة كما طلبت منها نورا ومعطية وجهها تجاه الحائط بينما جسدها مغطي بكامله، كانت مستيقظة لكنها كانت تتصنع النوم مثلما طلبت منها شهيرة وشعرت بمن يدخل الحجرة لكنها لم تري فسمعت أصواتهما تهمس من خلفها وسمعت علي يقول لأ ... لأ يا نورا ... شهيرة تصحي بعدين، فقالت له نورا أسكت وتعالي ورايا، إقتربا من شهيرة النائمة علي السرير وجثت نورا علي الأرض ب جوار طرف السرير بينما بقي علي واقفا فقالت له نورا شايف جسم أختك حلو إزاي، ومدت يدها تبعد الغطاء عن مؤخرتها وأفخاذها بهدؤ، بينما قال علي بهمس حتصحي يا نورا، فأشارت له بالصمت ومدت يدها ترفع جلباب شهيرة لأعلي،ظهر لحم أفخاذ نورا الأبيض وهي عاقدة أفخاذها بينما الكيلوت قد انحسر عن فلقتي مؤخرتها ليدخل أغلبه بين الفلقتين وتضئ فلقتيها ببياضهما في ظلام الغرفة، نظر علي للحم شهيرة وهي نائمة بينما وجهها غير ظاهر فشعر بها كإمرأه وليست كأخته، فها هي لديها كل شئ موجود بباقي الإناث الفخذان المخروطان والبشرة الملساء والمؤخرة البارزة اللينة، شعر علي بالهياج بينما نورا تنظر له وهو يتفحص بعينيه لحم أخته وشعرت بإثارة عنيفة بينما كانت شهيرة تشعر بأن جسدها قد تعري وأن أخيها واقفا يتأمل مواطن عفتها ولحمها العاري فشعرت هي الأخري بالإثارة وكانت تمنع أنفاسها وخلجات جسدها بصعوبة شديدة، مدت نورا أطراف أصابعها لتتحسس لحم شهيرة أما عينا علي وهي تري نبضات قلبه قد صارت تظهر في إنتصاب قضيبه من شده هياجه فمدت يدها تمسك كفه وتجذبه تجاه إحدي فلقتي مؤخرة شهيرة، وجد علي نفسه يجثو بجوار نورا وهو تاركا كفه لها فوضعت ه نورا فوق مؤخرة شهيرة ليستقر كف علي فوق لحم أخته الملتهب ونسي تماما إنها أخته، بينما شعرت شهيرة بذلك الكف الذي امتد لمؤخرتها لأول مرة وشعرت بارتعاش أصابعه وكادت تصرخ من شهوتها وحاولت جاهدة أن تتماسك ولكن المدقق كان يستطيع ملاحظة سرعة تنفسها وانقباضات خفيفة تسري بأصابع قدميها لم تستطع السيطرة عليهم، قربت نورا راسها من فخذي شهيرة تتشمم رائحة جسدها وتمرر شفتاها لتتلمس ذلك الجسد ثم مدت يدها لتجذب رأس علي ليفعل مثلها وقد كانت مؤخرتها تواجهه فإقترب برأسه وشعر برائحة إفرازات كسها قوية منبعثة من بين فخذاها، كانت شهيرة تشعر بأنفاس شخصين تسري علي أماكن حساسة جدا من جسدها وكانت تتألم لتسيطر علي جسدها ولكن أفلتت منها انقباضة لعضلة فخذها فارتجت مؤخرتها علي أثرها، ابعد علي رأسه مسرعا ولكن نورا قالت له دي بتحلم ... مش حاسة بحاجة ... تعال، فعاد علي يقترب مجددا وقد وجد جسد شهيرة شهي جدا ورائحة إفرازاتها عطرة بأنفه ويمكنها أن تسد حاجته، بدأ علي يمرر شفتاه علي مؤخرتها وهو يحاول الاقتراب من شفراتها من الخلف فمدت نورا يدها لتبعد له الكيلوت قليلا وتظهر له كس شهيرة من الخلف فجن جنون علي عندما رأي شفراتها الملساء الحليقة بوضوح بينما تلمعان من أثر الإفرازات، تركت نورا علي يعبث بلسانه بما ظهر له وإستلقت علي الأرض وقد أخرجت قضيب علي وبدأت ترضعه بفمها، كان علي يحاول إدخال لسانه بين شفرات شهيرة وفعلا نجح في إدخال طرفه بين الشفرتان وتذوق سائل شهوة أخته بينما كانت شهيرة تنتفض عضلاتها ولم تستطع السيطرة عليها ولكنها إستطاعت كتم أنفاسها، كانت أنفاس علي قد سخنت وزادت سرعتها من أثر مص نورا لقضيبه وبدأ جسده ينتفض فشعرت نورا بأنه قارب علي الإنزال فقامت مسرعة وأوقفته وجثت هي أمامه تكمل له مص قضيبه ودلك خصيتاه حتي شعرت بأن سائل شهوته قد وصل لرأس قضيبه فنزعت قضيبه من فمها ووجهته نحو مؤخرة شهيرة العارية لتنطلق حمم المني وتصيب مؤخرة وأفخاذ شهيرة وتسيل علي لحمها بينما إنتظرت هدؤ الدفقات لتعيد لعق قضيبه وتنزل ما تبقي من منيه بداخل فمها وهي تعتصر له خصيتاه بشدةكان ثلاثتهم في حالة هياج تام ولكن نورا إكتفت بما فعلت الليلة ومدت يدها تغطي جسد شهيرة وتسحب علي ليخرجا خارج غرفة شهيرة وهما يتسللان


جعلوني عاهرة - جـ31
كان علي ينظر خلفة تجاه جسد أخته ونورا ساحبة إياه خلفها لتغلق الباب وتتسلل للمطبخ حيث تبعها علي وهو لا يزال مجنون بهياجه وتوتر أعضائه فدخل المطبخ خلف نورا يحتضنها من الخلف ويدفع جسده بمؤخرتها وهي تقول له في همس إيه يا واد ... ما كفاكش إنك جبتهم علي أختك النهاردة، فقال يهمس بآذانها وهو يدخل يده من فستانها يتلمس ثديها لأ يا نورا ... النهاردة هايج هياج مش طبيعي ودفع بنورا علي فراشها وسقط فوقها وهو يتلوي علي جسدهاشعرت شهيرة بإغلاق الباب وخروج نورا وعلي فأسرعت تنزع الغطاء لتري مني أخيها علي جسدها قبلما يجف فجلست وهي تكشف فخذاها وبدأت تفرك مني أخيها علي لحمها بينما وضعت يدها بين أشفارها المهتاجة وتسارع بدلكها وهي في قمة جنونها مما شعرت به وأنفاس أخيها الحارة تكاد تشق شفراتها وهو واضعا لسانه بينهما، لم تتحمل شهيرة ففتحت باب الغرفة وأسرعت لنورا بينما كانت تتوقع أن علي قد ذهب لحجرته بعدما أنزل مائه عليها ولكنها ما أن وصلت لباب المطبخ حتي سمعت بعض الأصوات فإبتعدت مسرعة لتذهب لركنها المظلم فرأت علي وقد رفع ساقي نورا وقضيبه يسلك بمساره المعروف بمهبلها وهو يدفعه بداخلها دفعات شديدة وعنيفة بينما خصيتاه المتدليتان يرتجان أسفله ليصطدما بمؤخرتها في وتيرة ثابتة بينما نورا تحتضنه بشدة وتنشب أظافرها في لحمه ويظهر الاستمتاع الشديد علي ملامح وجهها، كان علي رافعا ساقي نورا عاليا تلك المرة وهو يضمهما سويا فكانت شفراتها مضمومة سويا ويظهر بوضوح شق قضيب علي لتلك الشفرات، ارتكزت شهيرة علي الحائط ورفعت فستانها وبدأت تمارس عادتها السرية وجسدها يحترق فهي لا تعرف كيف تتخلص من شهوتها التي لم تتوقف الأن لمدة يومان منذ أن رأها أخيهاكان علي شديد البأس مع نورا تلك الليلة فقد أنزل علي جسدها مرة ولكنه لم يكتفي بل بدأ ثانية بمضاجعتها ولم ترتوي شهوته وكانت نورا قد أتت شهوتها عدة مرات من شدة إنتصاب قضيبه وهي تقول له زبك خطير النهاردة ... أيوة يا علي ... أيوة ... دوسه جوايا ... أنكته فيا عاوزاك تقطع لي كسي بزبك، وكان علي مهتاجا جدا ويضرب ضرباته بسرعة وعنف حتي فتحت نورا عيناها فرأت شهيرة بمكانها المعتاد فقال لعلي شهيرة أختك، لم ينتفض علي تلك المرة ولكنه ازداد شراسة بداخل نورا فكان يخرج قضيبه تماما من مهبلها ليعيد دفعه من جديد وبسرعة فائقة بداخل جسدها فكانت نورا تنتفض انتفاضات عنيفة أسفل جسده حتي شعر بأن نورا قد أتت رعشتها واستمتعت تماما ثم نظر من خلف ظهره ليري شهيرة وفخذاها الأبيضان ظاهران في الظلام الدامس الذي تقف به فقام من فوق نورا التي كانت في شبه غيبوبة بينما تجاهد لتفتح عيناها وتراه ماذا سيفعل فقد توجه علي مباشرة تجاه شهيرة وقضيبه منتصب أمام جسده وقد كانت شهيرة كعادتها مغلقة عيناها وجسدها يرتجف ويهتز مع اهتزازات أصابعها بين شفراتها فوقف علي أمامها مباشرة وشعرت شهيرة بأنفاس ففتحت عيناها لتجد نفسها في مواجهه مباشرة مع أخيها عليخفق قلب شهيرة بشدة وتركت فستانها ليداري لحمها وقد نظرت تجاه الأرض وأسرعت لتبتعد ولكن علي مد يده ليحتجزها فرفعت وجهها ونظرت لعيناه بينما حاولت إبعاد يده عن طريقها والمرور ولكنه جذبها من يدها وأعاد إسنادها للحائط وهو ينظر مباشرة بعيناها، حاولت التملص والإفلات ولنه كان قد إلتصق بها بينما أنفاسه قد صارت تلهب شفتاها اللتان انفرجتا ليهمسا قائلين علي ... عيب ... أنا أختك، ولم تستطع تلك الشفاه إكمال كلامهما فقد أسكتتهما شفاه علي فقد رآهما شفاه أنثي ترغب فى الجنس وليش شفاه أختهكانت نورا قد قامت وهي تتعثر بالطريق فقد كان جسدها منحلا مما حصلت عليه من نشوة لتجد علي مطبقا علي شفاه شهيرة وهو ممسكا بيديها وكأنه يصلبها علي الحائط بينما قضيبه المنتصب مغروسا بعانتها بعنف من فوق فستانها، أتت نورا من خلف علي واحتضنته وبدأت تدفع جسدها علي جسده لتزيده التصاقا بجسد شهيرة وتزيد قضيبه غرسا بلحمها اللين، كانت شهيرة قد إستسلمت وبدأت تترك شفتاها لعلي تماما قبلما تبدأ بمبادلته لعق الشفاه بينما يداها المصلوبتان علي الحائط قد خفتت مقاومتهما فتركهما علي يسقطا بجوارها ويفرغ يديه للإمساك بأثدائها، مدت نورا يدها لتعيد رفع فستان شهيرة ثم سحبت لها كيلوتها حتي ركبتيها فشعرت رأس قضيب علي باللحم المحرم الساخن والأملس بينما كانت شهيرة تتلوي كالثعبان فتتحرك رأس قضيب علي فوق عانتها، جثت نورا وقد بدأت تدلك وتقبل مؤخرة علي وهي تدفعها لتلصقه أكثر بجسد شهيرة التي لم تتحمل أكثر وبدأ جسدها ينهار لتسقط تدريجيا تجاه الأرض فأسرع علي ونورا يسندانها لتقول له نورا شيلها نوديها الأوضه، فحملها علي وهي كالمغشي عليها بين ذراعيه وأسرعت نورا أمامه تفسح له الطريق ليدخل بها حجرتها ويضعها علي سريرها بي نما تسرع نورا بإغلاق الباب وإضاءة نور الغرفةكان نور الغرفة بمثابة المفاجأة للأخوين فهي أول مرة يري فيها علي تفاصيل جسدها بوضوح كما إنها أول مرة تري قضيبه وخصيتاه بمثل ذلك الوضوح فشعر الأخوان بشئ من الخجل أسرعت نورا لتزيله فأسرعت تجاه شهيرة لتكمل خلع كيلوتها وإخراجه تماما من بين قدميها ثم خلعت ملابسها كامله وألقت بجسدها فوق جسد شهيرة لتقبل رقبتها وتمد يديها تخرج ثدياها خارجا وتعتصرهما أما علي الذي أتي من فوق نورا وغرس قضيبه بداخل مهبلها من الخلف وبدأ يضربها بضربات عنيفة وهي مستلقية بين جسدهما سويا، مدت نورا يدها لتجذب يد علي وتضعها فوق ثدي شهيرة وعرفت اليد ما يجب أن تفعله بذلك الثدي وتلك الحلمة الوردية المنتصبة، بدأت نورا تتملص من علي لتخرج جسدها من بين جسدي الأخوان وتترك علي يسقط فوق شهيرة وقضيبه يتخبط بين فخوذها حتي استقر أمام زنبورها المنتصب فتلاقي رأسي الزنبور والقضيب سويا فبدأت شهيرة تتأوه كلبوة وقد فقدت كل شعور غلا شعور واحد أنها مهتاجة وتحتاج لذلك القضيب المتصلب فوق جسدها فبدأت تتكلم بدون وعي قائلة حرام عليك ... مش متحملة ... دخلهولي ... حطه جوايا، ولم يكن علي محتاجا لتلك الكلمات فطالما وصل قضيبه لأرض المعركة فلن يتركها إلا منتصرا بينما نورا كانت تقبل مؤخرته وتعتصر له خصيتاه بفمها وكأنها تساعدهما علي إعداد منيهما الذي سيتدفق بعد قليل، كان جسدا علي وشهيرة يتلويان كل منهما يحاول إطفاء شهوته فلم يكن هناك سبيل أخر أمام قضيب علي سوي أن يبدأ انزلاقه بين شفرات شهيرة التي كانت مبلله تماما فكانت إفرازاتها تجعل تلك الرأس تنزلق في مختلف الاتجاهات حتي أتت اللحظة التي انزلق فيها القضيب لمكانه الطبيعي وقد شق طريقه مع صرخة خفيفة من شفاه شهيرة لتشعر بعدها بأن جوفها قد إمتلا بينما يشعر علي بأن قضيبه قد دخل بمكانه المنشود ليشعر بدفئ جسد أخته الحبيبةرأت نورا قضيب علي وقد شق مهبل شهيرة بينما قد سالت بضع قطرات من الدم تشكل خيطا رفيعا متجها تجاه شرج شهيرة بينما شهيرة لم تكن تشعر سوي بأنها قد حصلت علي ما ترغب به وتحاول جاهدة بحركة جسدها أن تمتص ذلك القضيب الذي تشعر به لأول مرة بحياتها بداخل موطن عفتها وقد أسلمت شرفها له بينما علي جاثما فوقها يتلذذ ويتشرف بكونه أول قضيب يدخل بتلك المغارة الرطبة فقد كان مهبل أخته شديد الإنقباضات، فلم يتحمل الأخوان كثيرا حتي بدأت شهيرة تأتي بحركات لا إرادية وهي تتأوه وتجذب فخذيها بشده وهي تأتي رعشتها لبنما تبعها علي بشعوره بأن قضيبه قد زاد توتره وانتفاخه ليحاول جذبه من داخل شهيرة قبلما يصب مائه ولكن مهبل شهيرة كان قابضا بشدة علي قضيب علي فلم تتركه وافرغ مائه ليسيل بداخل مهبلها ويروي عطش سنوات من حرمان مهبل مغلقمرت لحظات وكل منهما مستلقي فوق الأخر ليستردا أنفاسهما ثم قام علي وهو ذاهل فلا يعلم هل ما فعله صحيح أم لا فنظر تجاه شهيرة التى نظرت هي الأخري تجاهه ثم إبتسمت له فأطرق أرضا وإستدار ليغادر الغرفة وقضيبه قد بدأ في الإرتخاء بينما نورا أسرعت تقبل شهيرة وهي تهمس بأذنها قائلة مبروك يا عروسه، وأسرعت تطفئ نور الغرفة وتخرج تاركة شهيرة لأحلامها





جعلوني عاهرة - جـ32
أسرع علي للمطبخ حيث كانت ملابسه الداخلية لا تزال علي فراش نورا بينما كان واجما وقد أفاق من نشوة الجنس وأدرك أنه قد فض بكارة أخته بينما كانت شهيرة راقدة علي سريرها في طريقها لإغماض عينيها عندما شعرت ببعض الحرق بمهبلها ووضعت يدها لتجد أثار دم ففزعت وهبت جارية تجاه المطبخ لنورا فوجدت أخيها واقفا يرتدي ملابسه الداخلية وهو واجم بينما هي مادة يدها أماما تحمل اثار دم عفتها وتتمتم بكلمات غير مفهومة، إلتقت عينا الأخوين فأطرقا في ندم فتقدمت نورا من شهيرة التي بدأت دموعها تسيل واحتضنتها وهي تقول لها خلاص يا شهيرة اللي حصل حصل ... البكاء مش حيفيد ... إنتي دلوقت بقيتي إمرأة وخلاص فكري فى المتعة اللي ممكن تحصليها ووقت الجواز يحلها ألف حلال، كان علي لا يزال واجما فتركهما وتوجه لغرفته بدون أن يتفوه بكلمة فقالت شهيرة لنورا خلاص يا نورا أنا ضعت ... خسرت كل حاجة، فقالت لها نورا عارفة يا شهيرة المتعة اللي بأتمتعها أنا كل يوم دلوقت تساوي ألف بكارة ... دلوقت الأستاذ كمال بدل ما ينيكك في طيزك حيلاقي كسك مفتوح ... وشوفي إنتي زب زي بتاع الأستاذ كمال يعمل فيكي إيه، كانت شهيرة لا تزال واجمة فتركت نورا وتوجهت لغرفتها وأغلقت الباب عليها بينما ذهبت نورا للنوم في اليوم التالي إستيقظ الجميع ومر يوما عاديا حتي إنتصف اليوم وعاد الأولاد من مدارسهم وقد كان ندم ليلة البارحة كأنه شيئا لم يكن فمهبل شهيرة عاد لشهوته كما كان بينما قضيب علي عاود إنتصابه وإستعداده للدخول في أحشاء الفتاتان وقد أصبحت النظرات بين علي وشهيرة مختلفة فقد صارت نظرات شهوة بدلا من نظرات الندم والحسرة فكان علي يتحين الفرص ليربت علي جسد أخته بينما تتحين هي الفرص لتحتك بقضيبه البارز ولم يفهمهما سوي نورا التي كانت علي علم وشراكه بكل شئ، في المساء أتي الأستاذ كمال وكعادته بمجرد دخوله الغرفة مع شهيرة بدا يدخل يديه بثدياها وهو يمني نفسه بشرجها الضيق ومارس طقوسه المعتادة من إدخال قضيبه بفمها وتمريره علي جسدها حتي إستلقت له علي المنضدة وبدأ يلعق لها شفراتها كعادته، كان لسانه يمر بين الشفرتان يلعق أطرافهما المتصلبة ليصل أخيرا لزنبورها يرتشفه بينما اسنانه تداعب رأس ذلك الزنبور المنتصب وكلما أطبقت أسنانه علي زنبورها إنتفض جسدها وصدر صوت من إنزلاق لحمها العري علي سطح المنضدة الأملس، بدأ كمال يمرر رأس قضيبه بين شفرات كس شهيرة التي لم تعلم كيف تقول له بأنها فقدت بكارتها وتطالبه بتمزي ق مهبلها بقضيبه الضخم فهي تشعر بالخجل من أن تقول بأنها لم تعد بكرا فكانت تشعر بالرأس الضخمة وهي تمر مباشرة أما فتحتها لترتعش الفتحه رغبة منها في إقتناص تلك الرأس ولكنها تمر مرور الكرام أمام الفتحة وتتركها في حرقة شديدة ووله لإبتلاع الرأس، كانت شهيرة تصدر صوتا عنيفا عندما تقترب رأس قضيب كمال من فتحتها وترتعش لكي تعطيه دليلا يفهم به بأنها ترغب بقضيبه هنا ولكن كمال لم يفهم فبلل رأس قضيبه جيدا من ماء شهوتها ثم إنطلق بقضيبه يضعه علي شرجها وبدأ يدفعه فأبعدت شهيرة جسدها ليمرق القضيب الضخم مسرعا أسفل جسدها وقد أخطأ هدفه فأعاد كمال تكرار المحاولة وفي كل مرة كانت شهيرة تحرك جسدها فينزلق قضيب كمال في إتجاه مختلف فقال لها كمال مالك النهاردة يا شهيرة ... فيه وجع أو حاجة، فوجدتها شهيرة فرصة لتقول له أيوة ... طيزي وجعاني شوية، فقال لها كمال ضاحكا الظاهر إن فيه أستاذ زبه أكبر مني وهو اللي وجعك، فقالت له شهيرة لأ والله يا أستاذ ... ما فيش غيرك لمسني، فقال لها كمال أنا واثق من كدة يا شهيرة، فقالت له شهيرة حكه بس يا أستاذ وبلاش تدخله، فأمسك كمال قضيبه وبدأ بفركه بشدة وعنف علي شفراتها بينما بدأ ت هي بدهاء الأنثي الفطري تدفع جسدها تجاه قضيب كمال بهدوء حتي صار قضيبه كلما مر أما فتحتها يقفز جزء من راس القضيب بداخل كسها الحار ويبدوا أن كمال قد شعر بتلك الحرارة فبدا يركز فركه بتلك المنطقة ونورا تزيد من دفع جسدها تجاه كمال ثم جذبت يداه لتحتضنه فوق صدرها وهي تتلوي بجسدها أسفله وبدأت تتلمس قضيبه بشفراتها حتي وضعت رأسه أمام فتحة كسها بينما إنقباضات مهبلها العنيفة تعمل عمل الفم في لثم رأس قضيب كمال، عند تلك اللحظة تخرج الأجساد عن السيطرة وتنطلق غريزة الإنسان الفطرية فبدأت حركات جسد كمال تدفع بقضيبه تجاه تلك المتعة التي يشعر بها وهو يقنع نفسه بأنه سيدخل جزء ضئيل بدون أن يفض بكارتها وكلما دفع جزء إزدادت الغرائز الحيوانية لتطالب بدفع جزء أخر حتي وجد كمال أن رأس قضيبه قد دخلت بمهبل شهيرة فبدأ يحركها دخولا وخروجا ببطئ لذيذ والفتاه تزيد من دفع جسدها تحته حتي وجد أن جزء غير قليل من قضيبه قد علق بمهبلها وشعر بأن الفتاه قد تكون فقدت بكارتها فقرر أن يتمتع بها ثم يفكر فيما قد يصير بعدبدأ كمال يزيد من دفع قضيبه ليجد أن شهيرة تتقبل ذلك الدفع بلذة ونشوة حتي شعر بأن قضيبه قد أصاب قعر مهبلها ووصل لنهايته بينما كانت شهيرة تنتفض من لذتها تحته وهي تعانقه وتلثمه بالقبلات بينما تبتلع قضيبه وكأنها منتظرة تلك اللحظة بعدد سنوات ولادتها وقد شعرت بأن قضيبه الغليظ يفرك كل جزء بجدران مهبلها بينما زنبورها عالق به ليطيح به ذلك القضيب الضخم أثناء دخوله وخروجه من جسدها، شعر كمال بمدي شهوة كسها وليونته وضيقه فهو كس بكر لم يتهدل بعد فدفع قضيبه بشدة حتي كدا أن يلاصق جيده بجسدها فشعرت شهيرة بأحشائها الداخلية تتحرك من أماكنها بينما مهبلها قد استطال مع دفعة ذلك القضيب فصرخت صرخة هائلة وهي ترفع وسطها وكأنها تطلب المزيد من الألم الممتع الذي يسببه قضيب كمال وقد نزلت شهوتها أثناء صرختها، ولكن كمال بدأ يرهز ويصول ويجول بداخلها ولم يظهر بصمت الغرفة سوي أصوات تأوهات شهيرة وصوت ذلك اللحم العاري عندما يصطدم سويا في إيقاع مثير للشهوةكانت نورا واقفة خلف الباب تنصت للعملية الجنسية وأصوات التأوهات المثيرة عندما خرج علي من غرفته ووجدها تضع أذنها علي الباب المغلق وقد إبتعدت عندما رأته فتقدم إليها وهو يقول فيه إيه يا نورا ... مين جوا؟؟ فقالت نورا دا الأستاذ كمال بيدي شهيرة الحصة، فقال لها وهو يقرب أذنه من الباب طيب وبتسمعي إيه؟؟ فجذبته نورا مسرعة قبلما يسمع صوت المعركة الموجودة بالداخل وهي تقول له ولا حاجة ... بأشوف لو عاوزين حاجة ولا لأ، وفي تلك اللحظة إنطلقت صرخة شهيرة العالية عندما أدخل كمال كامل قضيبه بجسدها فنظر علي للباب غاضبا وهو يقول هو إيه بيحصل جوا، ومد يده ليفتح الباب لكن نورا سارعت بجذبه للمطبخ ودفعته للحائط وهو يقول لها بينيكها ... صح ... بينيك أختي جوا؟؟؟ فردت نورا بهدوء قائلة بس يا علي ما تفضحهاش، فثار علي وهو يقول إيه يعني ... عاوزاني أسيب أختي تبقي شرموطة كل واحد ينيكها؟؟؟ عندها نظرت له نورا وهي تقول وزعلان ليه ... ما فكرتش فيا ليه قبل ما تعمل عملتك معايا ... ولا أنا حاجة وأختك حاجة تانية ... وبعدين مش إنت اللي إمبارح فتحتها؟؟؟ خلاص يا أخي سيبها براحتها ولا كل حاجة حلال ليك وحرام علي غيرك، أطر ق علي في الأرض لكنه لم يستطع كتمان غضبه وغيرته ليسمعا صوت باب الغرفة يفتح والأستاذ كمال خارجا وهو ينظر تجاه المطبخ ويلقي عليهم التحية ليغادر المنزل بينما نظر علي من باب غرفة شهيرة ليجدها قد ألقت جسدها علي الفراش بعدما حصلت عليه من متعة فأدار وجهه وذهب مبتعدا لغرفته



جعلوني عاهرة - جـ33
كان علي يحترق من داخله فشعوره كرجل يشعر بأن أخته تمارس الجنس مع أستاذها وهو يعلم بذلك كان شعورا مريرا ولكنه لام نفسه لأنه من فض بكارتها وتذوق عسل شفراتها فماذا يقول لها بعدما فعل، كانت مشاعره مضطربة ولكنه لم يكن قد بلغ مبلغ الرجال بعد فلا يزال في مرحلة المراهقة مما جعله ينسي كل شئ عندما إنتصب قضيبه فوجد نفسه يتمني أن يستلقي بين أجساد أخته ونورا سويا بينما قد انطبع بذهنه صورة شفرات أخته الوردية وعسلها الحلو المذاق فما أن أسدل الليل ستائره وشعر بنوم أخيه ووالدته حتي خرج مسرعا ولم يذهب تجاه المطبخ تلك المرة بل ذهب مباشرة تجاه غرفة شهيرة فوجدها جالسة علي سريرها تتصفح مجلة وكأنها تنتظره وهي تجلس القرفصاء وحيده بينما ثوبها منحسر عن أفخاذها لتظهر بكاملها ويظهر شريط أحمر اللون يمر بين الفخذان وهو لون كيلوتها، رفعت شهيرة نظرها تجاه القادم فوجدته علي وقد تقدم تجاهها بعدما أغلق باب الغرفة فمدت يديها بحركة تلقائية تجذب ثوبها لتداري بعضا من لحمها العاري فإبتسم لها علي وهو يقول إيه أخبار درس العربي؟؟ فخفق قلب شهيرة فهل يعلم أخيها بأمر كمال ومضاجعته لها؟؟؟ وماذا يقول عن أخته الأن أقد صارت ج سدا مباحا لأي قضيب عابر ليرشق بأحشائها، فقالت شهيرة بتلقائية الدرس كويس ... إيه ماله، فجلس علي فوق حافة السرير بينما قضيبه يتمزق من إنتصابه وقال لها أنا سمعت درس النهاردة ... الأستاذ كمال بينيكك ... صح؟؟ نظرت شهيرة بعيني علي فوجدتهما مبتسمان فإبتسمت وهي تطرق للأسفل فمد علي يده علي فخذها بينما إقترب بوجهه من شفاهها محاولا أكلهما فأرخت له عيناها وشفتاها معا فصدرت أنفاسها الساخنة من بين شفاهها تلبي له ندائه، وضع علي شفة شهيرة السفلي بين شفتاه فإنزلقت بداخل فمه وبدأ يداعبها بلسانه علي أطرافها وهو يرتضعهما بينما يده تتسلل علي فخذها لتعري ذلك اللحم الذي سترته شهيرة وتتقدم في اتجاهها المباشر لموطن عفتها، لم تدري شهيرة غلا ويدها هي الأخري تسير علي فخذ علي متوجهه تجاه قضيبه بينما عيناها المسدلتان تري كافة الصور التي رأتها مكبرة من قبل علي شاشة الكومبيوتر لقضيب الرجل بشدته وصلابته وتلك النعومة واللون الوردي لرأسه، كانت قد شعرت بقضيب كمال وقضيب أخيها بداخلها ورأتهما من بعد ولكن لم يسبق لها أن احتضنت قضيبا بين كفيها تتأمله وتداعبه كطفلها الصغير وكانت في شدة الشوق لفعل ذلك فوصلت يدها لقضيب أخيها بحذر وبدأت تتلمسه بأطراف أصابعها فوجدت جسد أخيها وقد انقبض من تلك اللمسات مما شجعها علي أن تقبض علي قضيبه بكامل كفها وتشعر بقرب تحقق أمنيتها، رفع علي شفاهه من فوق شفاهها وقال لها قومي اندهي نورا، ولكن شهيرة لم تجيبه ولكنها مدت يدها الأخري تبعد ملابسه مسرعة لتخرج قضيبه للنور وتبرز لها رأسه الملساء وجسده المتصلب بينما شعر عانته يحيط به من كل اتجاه، نظر علي لعينا شهيرة فوجدها تنظر بلهفة وأنفاسها متسارعة لقضيبه فارخى جسده للخلف ليخلي لها الساحة، كان قضيب علي متصلبا بشدة وتلك العروق بارزة بجسد قضيبه وكانت شهيرة تمسكه بيد بينما تمرر أصابع يدها الأخرى عليه وكأنها تستكشف ذلك الكائن بينما قد إقتربت برأسها لتتأمله وعلي ينظر إلي شهوتها مستمتعا وكأنه ملكا متوجا، تأملت شهيرة رأس قضيبه الوردية وتحسست نعومتها بينما وجدت نقطة من سائل شفاف قد غطت مقدمتها فتلمستها بإصبعها لتجدها لزجة فبدأت تسيلها علي راس قضيبه وتدلها فزاد شعورها بنعومة تلك الرأس الملتهبة، ثم نزلت ببطئ علي جسد القضيب لتجده أصلب من الرأس بينما العروق البارزة توضح مدي تدفق الدم به وهو ما يجعله ساخنا منتصبا ليدل علي تهيج مالكه واستعداده التام لغزو جسد أملس، مالت شهيرة أكثر برأسها تجاهه فوصل لأنفها رائحة الجنس والشهوة فوجدت نفسها تقبل ملكها الذي له القدرة علي إرضاء رغباتها وإطفاء لهيب جسدها وكلما قبلته قبلة وجدت نفسها تزيد من عشقه وحبه فتزيد من قبلاتها التي تحولت من قبلات لرضاعة عنيفة بدو إرادة مباشرة منها بينما يدها تدلكه بشدة وقسوة حتي إنها تأتي به من جذوره الممتدة بأعماق جسد علي الذي كان مذهولا وغير مصدقا أن أخته بفطرتها تفعل ما هو أحلي من نساء الأرض مجتمعات حوله، كانت يدها كلما دلكت القضيب تصطدم بخصيتاه فلم تفوت علي نفسها مثل تلك الفرصة فأخرجت قضيبه من فمها ولعقت جسد القضيب حتي وقفت في مواجهه مباشرة مع تلك الخصيتان المدليتان، فرفعت قضيبه بينما مدت يدها تغترف خصيتاه بكفها فوجدتهما كبيضتان موضوعتان بكيس جلدي ناعم فأمسكت إحداهما وبدأت تفركها وتتحسسها وعلي يتلوي أمامها من متعته فضغطت علي إحداهما بشدة فإنتفض علي متألما ومتوجعا فعلمت أن مداعبتهما تمتع وضغطهما يؤلم فأمسكت واحدة تداعبها بينما بدأت ترتضع الأخري وتدخلها بفمها لتمتصها وهي تدلك قضيبه بشده ولم تشعر إلا بسائل ساخن قد بدا يتناثر فانتصب ت لتري أخيها قد بدأ يقذف منيه بكل اتجاه فأغرق وجهها وبطنه فأسدلت قضيبه علي بطنه ليفرغ ما تبقي من شحنته بينما أخذت تلعق جسده المختلط بمنيه وعلي ذاهلا من إمكانيات أخته وغير متصور بأنها أنثي بكل ما تحمله معاني كلمة أنثي من إثارة، مد علي يديه يحتضن شهيرة لحضنه وهو يقبلها وكلمات الإعجاب والثناء تتردد من بين شفتيه فقفزت شهيرة من فوقه وهي تقول حأجيب نورا، وأسرعت تجاه الباب وخرجت تاركة علي مستلقيا علي السرير وقضيبه خارجا بينما المني لم يجف تماما من فوق جسدهأسرعت شهيرة لنورا فوجدتها جالسة علي فراشها بالمطبخ وهي تنتظر علي كعادته كل ليلة وقد تأخر عليها فقالت شهيرة لنورا يلا ... علي عندي، فقامت معها نورا مسرعة وذهبوا لغرفتها لتجد نورا علي بتلك الحالة التي تركته عليها شهيرة فضحكت وهي تقول أيوة يا عم ... طبعا من لقي أخواته نسي أحبابه، فضحكوا جميعا بينما نورا تنظر لجسده المبلل بالمني وتقول لشهيرة عملتي إيه فيه ونادهاني ليه ... الواد خلص خلاص، فأمسك علي بقضيبه يدقه علي بطنه قائلا يلا يا بنات ... يلا أنا جاهز، فإقتربت منه نورا وهي تنظر له ثم أمسكت بخصيتاه بعنف ليتألم وتقول له طيب يا ملعون ... حأوريلك، وتسابقت الفتاتان كل منهما في خلع ملابسهما ليقفا عريانان كيوم ولادتهما بينما يشعر علي بأنه ملك وحوله جاريتان شهوانيتان آتيان لامتصاص رجولته وفحولتهألقت كل من نورا وشهيرة بجسديهما علي السرير لتمتزج أجساد ثلاثتهم سويا فلا أحد منهم يعرف جسد من هو الذي يعتصره الأن فتشابكت ستة أيادي سويا وستة سيقان في حرب شعواء بينما أصوات القبل واللعق والآهات تملا سكون الغرفة، ثلاثه أصابع موجودة بثلاثة فتحات ولا يعلم أصحاب الأصابع بفتحة من قد تسللت أصابعهم فالكل منهمك في إلقاء جسده علي الأخرين وتحسس أجسادهم حتي قانت نورا لتجلس فوق قضيب علي وتبتلعه بداخلها بينما جلست شهيرة فوق فمه لتحك أشفارها بشفتاه ولسانه وهي من الأعلى تائهة في قبلة عميقة مع نورا أربع أثداء تقفز وتترنح من حركة الفتاتان فوق جسد الذكر المستلقي أسفلهما، أخرجت نورا قضيب علي من داخلها لتتبادل الأماكن مع شهيرة التي أسرعت تدفنه عميقا بداخل كسها فما فعله كمال بكسها مستخدما تلك العتلة التي يمتلكها قد جعل كسها شديد العمق فكادت تبتلع خصيتا علي مع قضيبه بداخلها بينما نورا قد زادت من وطيرتها فوق رأس علي عقابا له لأنه لم يأتها أولا فكانت تبدل شفراتها وشرجها فوق لسانه بينما تصب سوائل شهوتها بفمه وأنفهإستمرت الفتاتان تتبادلان علي قضيب علي الذي قذف أكثر من ثلاث مرات ولم ترحمه الفتاتان حتي أن شهيرة كانت قد اشتاقت لشرجها فجعلت نورا تبلل لها شرجها لتجلس به فوق قضيب علي الصغير بالنسبة لقضيب كمال فدخل كالسهم بداخل شرجها وهو متعجبا مما وصلت له أخته في فنون الجنس فقال لها والله باين عليكي لبوة يا شهيرة، فضحكت الفتاتان بينما نورا تقول له وهي البنت تكون حلوة إلا لو كانت لبوة ... أمال كسها إتخلق ليه، فضحك وهو يصفعها علي مؤخرتها ويقول أه منك يا شرموطة ... إنتي اللي ولعتي البيت كله، وإستمر ثلاثتهم علي فعلهما ولم يشعرا إلا بضوء الصباح قد بدأ يشرق فأسرع كل منهم ليختبئ بفراشه قبلما تستيقظ الأم وتجد من تظنهم أطفالا قد أصبحوا أبطالا في ممارسة الجنس




جعلوني عاهرة - جـ34
إستيقظت الأم صباح اليوم التالي لتجد أبنائها لا يزالوا نياما فأسرعت توقظهم ليسرعوا لمدارسه وهي تشفق عليهم من سهرهم بالمذاكرة بينما عيونهم تبتسم كلما تلاقت فقد كان مجهود الليلة الماضية مميزا بينما كانت ليلي تفكر بشئ أخر فاليوم هم يوم عودة زوجها شكري وعليها الاستعداد لممارسة الجنس معه وقد كانت سعيدة لأنه سيبقي معها تلك المرة ولن يغادر ثانية فما أن خرج الأولاد لمدارسهم حتي أسرعت تأمر نورا بإعداد حلوي إزالة الشعر وأسرعت للحمام عارية لتنظف بشرتها لكي يلوثها مني شكري زوجهاما أن حان موعد الغذاء إلا ودق الباب معلنا وصول الأب فاستقبله الجميع بشوق ولهفة بينما نظرت له نورا نظرة مختلفة تلك المرة فها هو الرجل الذي يجب عليها أن تستثير غرائزه وتستدرجه لكي يضطجع معها وتجعل زوجته ليلي تراهما سويا لكي تطردها وتذهب لكوثر، فنظرت نورا بين فخذيه وأدركت مدي المتعة التي يمكنها الحصول عليها وفكرت أن تستمتع بقضيبه قليلا قبلما تجعل ليلي تراها ثم أفاقت علي صوت ليلي يصيح مالك يا بنت واقفة كدة ليه ... تعالي بوسي إيد سيدك، تقدمت نورا وهي تقول حمد الله علي السلامة يا سيدي، وقبلت يد شكري بينما تركت شفاهها تتحسس يده وأنفاسها الحارة تلهب بشرته فلم تكن قبلة طبيعيةتناول الجميع طعام الغذاء بينما أسرعت ليلي تدفع بشكري تجاه غرفة النوم في تلهف صريح وواضح لقضيبه بينما تدفع بيد نورا بالخفاء تلك اللعبة التي كانت تضعها بشرجها وقد أخرجتها للتو، دخل شكري وليلي للغرفة بينما عيون أولادهم تتبعهم وهم يعلمون بالمعركة التي ستتم بتلك الغرفة الأن ويعلمون مقدما بأن الطرف الخاسر بها هو تلك الثغرات الموجودة بجسد أمهم العزيزة حيث سيقول الأب بلكم ولكز تلك الثغرات بقضيبه المتشوق لوالدتهم وقد أثارت تلك الأفكار غرائز الأولاد لينتصب الذكور منهم بينما تتبلل الإناث ونظرات كل منهم تتربص بالأخر فأسرعت شهيرة تجذب علي من يده لتدخل به حجرة نومها وتبعتهما نورا وهي تصيح وحتسيبوا كسي لمين؟؟؟كانت معركة شرسة تدور بالمنزل تلك الظهيرة فهناك ثلاثة نساء يتلوين ويتأوهن وهن ممسكات بشفراتهن بينما ذكرين يتمتعن بتلك الأجساد الساخنة بينما لم يكن هناك حظا لفارس الصغير الذي لم يكن مدركا تماما لما يحدث فدخل غرفته بينما يدور بباله ما كان يفعله به طارق صديق أخيه عليبغرفة شهيرة كانت شهيرة مستلقية علي ظهرها بينما تعلوها نورا في عناق حميم بينما علي جاثيا بين فخذيهم يبدل قضيبه من جسد إلي جسد فلم يترك مهبل أو شرج أمامه إلا وأكثر من دفعاته داخله، بينما كانت ليلي قد فرغت من أول جوله لها وخرجت من حجرتها لتدخل للحمام وكانت تريد نورا لتعيد إدخال لعبة شرجها عدة مرات قبلما تذهب ثانية لشكري فلبست جلبابها وتوجهت للمطبخ ولكنها لم تجد نورا فصاحت نورا ... نورا، إنتفض الأولاد مسرعين بينما أسرع علي بالنزول أسفل السرير وأسرعت شهيرة يسحب الغطاء ليستر جسدها العاري بينما لم تترك سوي رأسها خارجا بينما قفزت نورا تدفع بالملابس أسفل السرير وهي ترتدي جلبابها علي عجل وتقول أيوة يا ستي ... أنا هنا، وأسرعت تفتح الباب لتخرج لليلي ولكن ليلي سبقتها وفتحت باب الغرفة وقالت لها بتعملي إيه هنا، فردت نورا أبدا كنت بأتكلم مع ستي شهيرة، وقالت شهيرة أيوة يا ماما ... أنا كنت عوزاها، فلمحت ليلي كيلوت علي ملقي بالأرض وقد كانت نورا قد نسيت أن تدفعه تحت السرير فقالت ليلي إيه ده؟؟ نظرت نورا وقلبها يخفق لتقول مسرعة آسفة يا ستي أنا كنت رابحه أغسله لما ستي شهيرة ندهت عليا، وأخذته نورا م ن الأرض بينما قالت لها ليلي تعالي ورايا، خرجت نورا خلفها لتأخذها للحمام وتسجد أمامها مطالبه إياها بأن تدخل لعبتها بشرجها عده مرات لكي يترهل شرجها فيبدو أن شكري متعب تلك المرة وقضيبه لم يكن في تمام إنتصابه وهي ترغب فى أن توفر عليه مجهود اختراق شرجها وترغب بأن يقوم شرجها بابتلاع قضيبه مباشرة، بينما فى الحجرة أسرع علي بالخروج من أسفل السرير يرتدي ملابسه علي عجل وكذلك شهيرة وقد أرك الأولاد أن الأمور قد تكون تغيرت قليلا بعد قدوم والدهم للمنزل، فأسرع علي خارجا وبينه وبين شهيرة نظرات حسرة علي شهوة لم تنطفئخرجت ليلي مسرعة من الحمام لتعود لشكري وتغلق باب الحجرة عليها لتصير الأنثي الوحيدة التي تتمتع بالمنزل بينما شهيرة ونورا يشعران بنار الهياج ولا يجرؤان علي فعل شئ خوفا من خروجها المفاجئفي المساء اجتمعت الأسرة كعادتها بينما كانت نورا تدور حولهم بأكواب الشاي تارة والعصير تارة أخري بينما بدأت في إغراء شكري فكانت تاركة ثدياها يتدليان أما عيناه وهي تقدم له المشروبات وبدأت تري تلك النظرة التي لا تخطئها غريزة أنثي فقد استحسن ما رأي وبدأ يشتهي الفتاه، مر ت ثلاثة أيام حتي كان شكري قد حفظ تفاصيل أثداء شهيرة فهي تطيل الانحناء أمامه ليتمكن من رؤية جسدها جيدا كما أنا بدأت تتعمد الذهاب للتنظيف بنفس المكان الموجود به شكري وعندما تعنفها ليلي يقول لها سيبيها تشوف شغلها، ولم تكن ليلي قد شعرت بعد بأن زوجا بدأ يشتهي الخادمة الصغيرة، في أحد الأيام كان شكري متوجها للردهة وعند مروره أمام المطبخ لمح شهيرة وحي منحنية تمسح أرض المطبخ بينما فخذاها عاريان من الخلف ومؤخرتها ترقص علي وتيرة حركاتها، وقف شكري يتأمل الفتاه بينما لمحت هي أقدامه من الخلف فاستمرت علي عملها وكأنها لم تره واستمرت في التقهقر تجاهه حتي إصطدمت به لتهب فزعة وتنظر له وهي تقول آسفة يا سيدي، كانت الكلمات تخرج من فمها كممثلة إغراء محترفة بينما تمسح يداها المبللتان بالماء في جلبابها المبتل ليزيد من التصاقه بجسدها بينما شكري ينظر لها نظرة أسد جائع وقد وقع علي فريسة، فتراجعت نورا للخلف بدلال وهي تحاول جذب جلبابها للأسفل لتخبره بأنها تفهم نظرات جوعه للحمها ثم إستدارت وبدأت ثانية بعملها وهو واقفا بتربص بتلك القطع البيضاء التي تلوح من أسفل جلبابها كلما تحركت ولم ينتزعه من مكانه سوي صوت ليلي القادم فإبتسمت شهيرة لنفسها وقد أوقعت ذلك القضيب الذي تعتقد ليلي بأنه ملكها وحدها




جعلوني عاهرة - جـ35
مرت الأيام وشكري يزيد من طلباته من نورا فتارة يطلب شايا وتارة ماء وكل ذلك لكي تنحني أمامه ويري ثدياها المتدليان ولم تقصر نورا في إبراز مواهبها الجسدية سواء في إظهار مفاتن ثدييها أو في رقصة مؤخرتها الطبيعية علي وتيرة خطواتها الراقصة، حتي أتي أحد الأيام وكان شكري قد اهتاج تماما علي نورا ولم يعد بإمكانه السيطرة علي شهوته تجاه تلك الفتاه اللعوب فتحين الفرصة عندما كانت زوجته بالحمام بينما الأولاد كل منهم قد نام بغرفته بعدما يئسوا من ممارسة الجنس بعد عودة والدهم، كان مستلقيا علي سريره عندما صاح طالبا من نورا كوبا من الماء لتحضره نورا وتدخل الحجرة لتجد قضيبه يمثل بروزا واضحا بملابسه من شدة هياجه فضحكت بعقلها عما سيحدث لسيدتها ليلي بمجرد خروجها من الحمام بينما إقتربت تنحني لتقدم كوب الماء لشكري الذي أخذ كوب الماء وعيناه لم تفارق ثدياها وما أن إنتصبت وإستدارت حتي كان شكري قد وضع الماء جانبا وجذبها من جلبابها ليسقط جسدها فوق قضيبه مباشرة وشعرت نورا بمدي صلابة وعنف قضيب شكري ولكنها قامت مسرعة وهي تنظر لشكري ثم إستدارت خارجة بدون إبداء أي من ردود الأفعال لتترك شكري وقد زاد هياجه من ملامس ة تلك المؤخرة لقضيبه بينما لم يعرف هل الفتاه راضية أم غاضبه ولكنه لم يهتم كثيرا فهي مجرد خادمة بالمنزل ولا يهمه رأيها بل يهمه أن ينال من جسدها فقطخرجت ليلي بعد قليل وأغلقت باب الحجرة لتسمع نورا صوت صرخاتها تلك المرة بوضوح تام فيبدوا أن شكري كان هياجه فوق المعتاد فكانت صرخات ليلي عالية جدا حتي أن الأولاد سمعوها وخرجوا من غرفهم علي صوت والدتهم بينما علي يمسك بقضيبه أمام نورا وشهيرة ليريهم مدي إنتصابه وكذلك الفتاتان كانتا قد اهتاجتا ولكن لم يستطع أحدهم فعل شئ خوفا من خروج أحد الوالدين من الغرفةإنتهي شكري من ليلي وقد أعياها من عنف مضاجعته تلك الليلة فتركت نفسها للنوم مباشرة بعدما حصلت علي جرعة ذكرتها بأيام زواجها الأولي بينما تصنع شكري النوم منتظرا نوم ليلي ليخرج تلك الليلة لنورا فهو لم يعد يستطيع التحمل أكثر من ذلككانت شهيرة موجودة مع نورا بالمطبخ يتلمسان أجساد بعضهما مع بعض من القبل الخفيفة فى محاولة منهما لإطفاء شهوتهما عندما سمعا صوت باب غرفة شكري تفتح فأسرعت شهيرة تتسلل للركن المظلم الموجود بالصالة تختبئ لكيلا يراها أحد بينما ألقت نورا بجسدها تحت الغطاء متصنعة النوم، خرج شكري من الغرفة وذهب مباشرة للمطبخ ورأته شهيرة من ظهره فكتمت أنفاسها لكيلا يشعر بها فهو سيشرب بعض الماء ثم يمضي لحال سيبله، لكن شكري وقف أمام باب المطبخ يتأمل ذلك الجسد الرقيق المغطي بينما أنفاسه بدأت تتسارع كاستعداد للانقضاض علي الفتاه الصغيرة، إقترب شكري بهدوء من فراش نورا ثم جثا بجوارها وبدأ يتحسس جسدها، كانت نورا مستيقظة لكنها أثرت أن تنتظر قليلا وتتظاهر بالنوم بينما كانت شهيرة قد فتحت عينيها من الدهشة عندما رأت والدها قد بدأ يتحسس جسد نورا، مد شكري يده علي كتفيها ثم أنزلهما لوسطها وتقدم لمؤخرتها ليثبت قليلا فوق مؤخرتها بينما نورا لم تكن بحاجة لتلك اللمسات لتتهيج فهي مهتاجة فعلا، أدخل شكري يده من تحت الغطاء ولمس كفه لحم أفخاذ نورا، عندها لم تستطع نورا أن تتصنع النوم ففتحت عيناها لتهب فزعة وهي تنظر لشكري وتقول سي دي شكري ... عاوز حاجة يا سيدي، ولكن شكري أدخل يده بين فخذاها لتضمهما مسرعة وهي تقول لأ يا سيدي ... لأ ... لأ، كان لا بد لها أن تفعل ذلك فشهيرة تراهما كما أن دلال الفتاه مطلوب لتهيج الرجل أكثر فكانت نورا تحاول دفعه بعيدا وهي تقول كلماتها بصوت هامس لكيلا يسمع أحدا خارج المطبخ ولكن شكري بجسده الضخم أزاح الغطاء من فوقها وجثم فوق جسدها بجسده بينما أسكت شفتيها بشفتاه ليكتم أنفاس الفتاه تماما بينما جسده الضخم والثقيل يمنعها من الحركة ومحاولات المقاومة التي كانت تحاول التصنع بها بينما شهيرة تقف غير مصدقة وقد رأت والدها يجثم فوق نورا راغبا في الاضطجاع معها، لك يرخي شكري قبضاته من فوق جسد نورا ولم يرفع شفتاه إلا عندما شعر بأن التعب قد أنهك الصغيرة وصارت غير قادرة علي المقاومة فترك شفتاها لتقول له وهي تلهث حرام عليك يا سيدي ... أنا زي بنتك شهيرة ... ستي تصحي وتطردني دلوقت، بينما قال لها شكري وهو يدفع بيده بين خصلات شعرها ما تخافيش، ثم جذب شعرها بشده ليثني رأسها للخلف ثم ينهال لحسا ولثما فوق رقبه نورا بينما يده الأخري قد بدأت في رفع ملابسها حتي ظهرت بطنها عارية فبدأ شكري يعبث بين فخذي ن ورا حيث موطن عفتها واطمأن عندما وجد لباسها مبللا تماما فأدرك أن الفتاه مهتاجة وهي صيد سهل المنال، قررت نورا أن تستسلم تماما لشكري فهي تري به خبرة لم ترها من علي الصغير فتركت جسدها لشكري ليرتع به كيفما شاء بينما شهيرة واقفة وقد تملكتها مشاعر متضاربة فهي ترغب فى رؤية ما سيحدث بينما تخشي أن تشعر تجاه أبيها بما شعرت تجاه أخيها ولكنها تحت ضغط نداء جسدها قررت الوقوف ورؤية جنس أبيها، كان شكري لاعقا ممتازا فلسانه يعلم تماما معني المص واللعق والرضاعة فلم يترك جزءا في جسد نورا حتي تذوق طعمها بعدما قامت يدا شكري بتجريدها من ملابسها تماما وأصبحت أمامه كقطعة بيضاء من اللحم البكر، أمسك شكري بساقا نورا مضمومتان بيد واحدة ورفعهما عاليا ليبدو كسها من الخلف كساندويتش شهي للأكل فنزل برأسه يداعب تلك الشفرات بينما يرمق خيطا من سائل الشهوة منحدرا من بين الشفرات ليصب بشرج نورا فتبع الخيط بلسانه وبدا يلعق ما بين الشفرات والشرج مرارا وتكرارا حتي صاحت نورا طلبة منه الرحمة وأن يفعل بها ما يشاء فجسدها لم يعد يحتمل هياجا بينما مدت يدها تحاول الوصول لقضيبه لتقبض عليه ولكنه كان بعيد المنال عنها، استلقى شك ري بجوار نورا بينما وضع ساعده علي بطنها فاستمتعت بمدي حرارة ساعده وهي مغمضة العينان ثم ذهلت عندما وجدته يلف ساعديه حولها وفتحت عينيها لتجد ما كانت تظنه ساعدا هو قضيب شكري وقد استلقى فوق بطنها، شعرت نورا بالخوف فقد كان قضيبه ضخما فهو في سمك ذراعه تقريبا فكيف له أن يدخل بها بينما كانت شهيرة تنظر بدهشه لقضيب أبيها وهي التي كانت تظن أنه لا يوجد أكبر من قضيب كمال ولكن ما تراه الأن يعد شيئا غير طبيعيا وتعجبت أن شهيرة تقول لها أن ليلي تأخذ قضيب والدها من الخلف فكيف يمكن لأمها أن تتحمل مثل ذلك بشرجهاأمسك شكري بيد نورا فوجدها ترتعش من الخوف فوضعها فوق قضيبه فوجدت نورا أنها لا تستطيع القبض عليه فإضطرت أن تقول لشكري لأ يا سيدي ... أن لسة بنت بنوت، فرد شكر بكلمة واحدة قائلا قلتلك ما تخافيش، ونهض وقد تحرك قضيبه يتبع جسده ليضه جسد نورا بين فخذيه وهو يلقي بقضيبه فوق وجهها داعيا شفتاها لمداعبه قضيبه فبدأت نورا تقبل قضيبه وتحاول إدخال القليل منه بفمها ولكنها لم تستطيع تجاوز الرأس، وقد دار ببالها ما دار ببال شهيرة عن تحمل وتمتع ليلي بذلك القضيب فبالتأكيد أنها إمرأة مميزة، لم يطل شكري فبيداه القويتان قلب نورا علي وجهها كلعبة صغيرة وبدا يمرر يأس قضيبه بين شفراتها كما بلل إصبعه أيضا ومرره بشرجها ففطنت نورا لما يرغب شكري فهبت فزعة لتقول له لأ ... لأ ما أقدرش، ولكنها لم تكمل جملتها فقد وضع شكري يده فوق فمها بينما استلقى علي جسدها الصغير فانبطحت رغما عنها بينما كان بيده الأخري يعدل وضع قضيبه ليأتي أما شرجها تماما ثم بدأ في دفع قضيبه وبالطبع لم يكن من السهل دخول مثل ذلك الشئ ولكن لخبرة شكري فقد كانت دفعاته سريعة وقصيرة بينما وضع جسده جعل مقاومة نورا تزيد من اندماج قضيبه بجسدها، انفرج شرج نورا ودخل جزء من رأس قضيب شكري وهو لا يزال كاتما فما بيده لكيلا تصرخ من الألم وبدا يزيد من دفعاته وشعرت نورا بألم لا يحتمل فبدأت دموعها تنهمر من الألم ولكن صوتها لم يخرج لقوة قبضة شكري بينما شهيرة كانت قد بدأت تمارس عادتها السرية علي مشهدهما سويا فقد كان مثيراوسط بكاء شهيرة ودفعات شكري كان يقول لها استحملي شوية ... ستك ليلي بتحبه في طيزها ... إستني حيمتعك، ولكن نورا كانت قد نسيت المتعة وسط ألامها ومع شهوة شكري الذي لم يفكر سوي فى إمتاع نفسه فقط، مرت حوالي خمس دقائق قبلما يستقر قضيب شكري بكامله بداخل شرج وأمعاء نورا وقد انبطح فوقها بينما همدت أنفاسها من التعب كما أن الألم قد بدأ يخف تدريجيا لتشعر بعدها بمتعة الشرج المفتوح والمحشو بقضيب صلب، إرتخي جسد شكري ورفع قبضته من فوق فم نورا ثم بدأ يجذب جسدها ليجعلها تجثوا علي يديها وركبتيها بينما بدا هو بدفعاته من خلفها وكان جسدها يتلوي علي إيقاع دفعاته وقد مدت يديها من بين فخذاها تداعب شفراتها بينما تشعر بأمعائها تخرج خارج شرجها ليعيدها ثانية قضيب شكري لمكانها بالداخل، استمر شكري علي تلك الحال حوالي النصف ساعة وقد أتت نورا شهوتها عدة مرات بينما شهيرة قد تعبت مما تراه وجلست أرضا وهي مدخله إصبعين بمهبلها وإصبعين بشرجها تحاول بهم أن تنتشي بعدما رأت قضيب والدها العملاق بينما زادت شهوتها عندما رأت والده وقد أقدم علي القذف وتمنت أن يقذف خارجا فوق جسد نورا لكي تتذوق منيه ولم يخيب شكري أملها فقد أخرج قضيبه سريعا من نورا وأنزل دفعات غزيرة من المني فوق ظهرها ومؤخرتها لتسقط نورا علي وجهها منهكة على الفراش بينما قام شكري يرتدي ما يستر عورته وينظر خارج باب المطبخ للاطمئنان ثم يخرج متوجها لغرفته بدون أن يغطي نورا فقد تركها عارية وهي مبللة بمنيه لتسرع لها شهيرة بمجرد دخول والدها لغرفة النوم قبلما يجف المني الطازج لتلعقه من فوق ظهرها ثم مدت يدها لتفتح فلقتي مؤخرتها لتلعق ما بينهما ولكن المنظر الذي رأته هالها وقد علمت لأي مدي قد تألمت نورا فشرجها لن يعود طبيعيا مرة أخري وقررت أن تستشير صديقتها همس في اليوم التالي حيث أن والدها طبيبا فتسألها بخصوص شرج نورا




جعلوني عاهرة - جـ36
لم تكن نورا قادرة علي الحراك فتركت شهيرة تلعق بها كيفما تشاء بينما هي قد فقدت الإحساس تماما في منطقة مؤخرتها وشرجها مما فعله بها شكري ثم ألبستها شهيرة جلبابها ودثرتها بالغطاء لتغفو نورا إغفاءة عميقة بعد مجهود شكري المضني وذهبت شهيرة لتنام بغرفتها وهي تتعجب مما رأت فلم تكن تتوقع أن والدها يمكنه أن ينظر لفتاه بمثل سن نورافي اليوم التالي بينما كانت نورا بمدرستها أسرعت نحو صديقتها همس واضطرت أن تروي لها ماحدث بالتفصيل بينما الفتاه قد تاهت بعالم أخر بعيدا عن شهيره وهي تتصور ذلك القضيب العملاق والفتاه المسكينة التي يخترقها القضيب في قوة ونشاط بينما تتلوي هي ولا يعلم من يري هل تتلوي من المتعة أم من الألم أم من كلاهما، وجدت شهيرة همس شاردة بدنيا أخري بعيدا عن الواقع فأعادتها للواقع بلكمها في ثديها وهي تضحك وتقول لها إيييييه ... رحتي فين، لتتنهد همس وقد اشتعل جسدها فجسد المراهقات مشتعل بدون إي إثارة ولكن ما سمعته من شهيرة يثير إمرأه خبيرة فقالت لها همس طيب وإيه المطلوب مني؟؟ فقالت لها شهيرة عاوزة أعرف من باباكي إيه اللي ممكن يحصل لنورا ... لو شفتيها من ورا يا همس تصعب عليكي ... خرمها مفتوح خالص، فقالت لها همس أنا ما أعرفش أسأل بابا إزاي ... بأقولك ما تاخديها وترحيله العيادة, فقالت لها شهيرة بس مش عارفة أخرج معاها إزاي ... لكن حأشوفومر اليوم كالمعتاد بينما شهيرة تفكر في كيفية الخروج مع نورا لاصطحابها للطبيب بينما لم يكف شكري عن التحرش بنورا فكلما إقتربت منه اصبح ينتهز الفرص ليمد يده لجسدها يلتقط ثديا أو يحرك فلقة مؤخرتها بينما كلماته الخارجة تثيرها فكان يقول لها إيه أخبار طيزك يا نورا ... جاهزة أنيكك بالليل ... عجبك زبي، فكانت نورا تشعر ببلل ينساب منها مع كلماته وهي متخوفة من الليل فهي ليست علي استعداد لكي تغامر مرة أخري بإدخال قضيبه بأمعائها وكانت تفكر بأن تقول له بأنها ليست عذراء فهذا أرحم لها من ألام الشرجأتي الليل ونام الجميع بينما كانت نورا تستغيث بشهيرة محاولة تجنب قضيب والدها لكنه في موعده خرج من غرفته متوجها مطبخ وتوارت شهيرة مسرعة بينما لم تكن نورا تتظاهر بالنوم بل كانت واقفة فاحتضنها شكري من الخلف وهو يتحسس أثدائها ويحرك وسطه ليدلك قضيبه بمؤخرتها فإبتعدت نورا وجلست علي فراشها فوقف أمامها وأنزل ملابسه لتواجه قضيبه الضخم مباشرة أمام وجهها، نظرت نورا للقضيب الضخم نظره حنق ورغبة في أن تبتره من مكانه ولكنه عندما أطال وجوده أمام عينيها وبدات تتأمله بدا قلبها يرق فلا يوجد أنثى تستطيع أن تكره قضيبا مهما قاست منه فهو جزء من أحشائها وهو القادر علي إطفاء لهيب الجسد المستعر بداخل كل فتاه، قد لا يمكنها البوح بحبها للقضيب ولكنها لا تستطيع إنكار ذلك بينها وبين نفسها، مدت نورا يدها وأمسكت بقضيبه ونظرت لشكري تقول بنظرة رعب كبير أوي عليا يا سيدي ... أنا إتعذبت إمبارح حرام عليك، فقال لها وهو يبتسم مفتخرا بقضيبه ولسة عذاب النهاردة بع ما فتحتك إمبارح خرج علي من حجرته متسللا ومحاولا تلقي بعض الجنس بعد حرمان وما أن وصل للمطبخ حتي رأي والده ونورا ممسكة بقضيبه تلعقه فسارع بالاختفاء ليصطدم بجسد حار ولين فهو جسد أخته شهيرة التي تقف تراقب المشهد فوضعت يدها مسرعة علي فمه وهي تؤشر له بالصمت والوقوف بجوارها، مد شكري يديه وسحب نورا من علي الأرض وفي لحظات جعلها جسدا عاريا وإبتعد قليلا وهو يتأمل لحمها وجسدها بينما شعرت هي بالخجل فحاولت أن تداري ثدياها وكسها ولكنه جذب يداها ليشعرها بالعري التام فاستسلمت شهيرة بعدما شعرت بلذة من تلك العيون التي تسري فوق لحمها وشعورها بالعري وهو يديرها ليري جسدها من كل اتجاه بينما التهب كل من علي وشهيرة فاستند علي للحائط وجذب شهيرة أمامه لتستند بظهرها علي جسده وبدأت تحرك مؤخرتها لتفركها بقضيبه المنتصب بينما مد علي يداه ليرفع فستان شهيرة وبدأ يفرك لها زنبورها المنتصب، كان شكري قد إرتوي من رؤية جسد نورا فأمرها بأن تجثو فوق فراشها علي أربع مثلما فعلت أمس ولكنها وقفت تترجاه بالا يقربها من شرجها ثانيه وهي علي استعداد لتلبية أي أمر له فنظر لها نظرة خبيثة وقال لها طيب نامي علي ظهرك، فإستلقت نورا له علي ظهرها بي نما إقترب هو من شفراتها وبدأ يلعقهما وهو يفكر بأنه سينتزع بكارة الفتاة فهو لا يعلم بأنها قد فقدت بكارتها علي يد إبنه علي، أكثر شكري من لعق شفرات نورا ورضاعة زنبورها حتي جنت نورا وقالت له كفاية يا سيدي ... حرام مش قادرة أستحمل ... دخله ... دخله جوايا .... نيكني يا سيدي حاموت، ففرح شكري بمهارته وإقترب بقضيبه يدلكه بين أفخاذ نورا بينما رفع ساقيها ووضعهما فوق كتفيه ويده تعتصر حلمة ثديها، كان علي وشهيرة علي أشدهما مما يريا فأخرج علي قضيبه ورفع فستان أخته من الخلف وأزاح لباسها جانبا ووضع قضيبه بين فلقتي مؤخرتها فلم يعجب ذلك شهيرة فمدت يدها من بين فخذاها لتمسك قضيبه وتضع رأسه فوق شرجها وتدفع جسدها للخلف فمرق قضيب علي بشرجها مع قليل من الضغط فقال علي لأخته إيه ده يا شهيرة ... إنتي فايته من كل حته؟؟ فأشارت له بالصمت وعيناها تراقبان حركات والدها وقد شعرت بالانتصاب المتكتل بشرجها، كان شكري قد بلل قضيبه من شفرات نورا وهى تنظر له متخوفه من تلك اللحظة التي سيقتحم بها جسدها ولكن حانت تلك اللحظة بأسرع مما تتوقع فقد إنتصب شكري علي يديه وهو ناظرا بعيناها ثم بدأ بدفع قضيبه العملاق بين شفراتها ليجد أول مسلكه ويحاول إكمال المسيرة، كان مهبل نورا لا يزال ضيقا فلم يمر به سوي قضيب علي الذي لم يكمل تمتم نموه بعد وشعر شكري بمدي ضيق نورا وأسعده ذلك فقد مل من مهبل ليلي المتسع فبدأ يزيد من دفعاته بداخل نورا التي شعرت بأن مهبلها يتمزق وكأنها تفقد بكارتها من جديد فظهرت معالم الألم علي وجهها لترضي غرور شكري الذي كان يتوهم بأنه يفض بكارتها الأنفلتت صرخة من بين شفاه نورا فأسرع شكري بوضع كفه فوق فمها وقد استلقى بكامله فوق جسدها الصغير وقد كانت رأس قضيبه قد مرت بداخل نورا وأوسعت الطريق قليلا لباقي القضيب لكي يتبعها فتأكد شكري من كتم أنفاس الفتاه جيدا ليدفع قضيبه بعنف بداخل جسدها وهو ينظر مستمتعا بعلامات الألم التي تبدوا منها بينما نورا كانت قد نشبت أظافرها بلحم ظهره من ألمها وهي تشعر بأن مهبلها يتمزق وقد انسحق زنبورها وشفراتها تحت وطأة ذلك القضيب العملاق، شعر شكري بنهاية مهبل نورا فأوقف حركته قليلا لتهدا نورا ثم أزاح يده ليستمع لأنفاسها اللاهثة وهي تخرج من بين شفتيها بينما نظرتها تدل علي عدم تصديقها بأن شكري قد استطاع إدخال قضيبه بداخلها فإبتسمت وهي تنظر للأسفل فقد إنتهت فترة الألم وعيها تلقي المتعة الأن فأطلقت العنان لشهوة جسدها وتحولت أظافرها المتشبثة بلحم شكري لمداعبات لطيفة ورعبها لابتسامه بينما بدأ شكري فى إنجاز مهمته فبدأ يحرك قضيبه خارجا وداخلا بينما شفرات نورا تتبعه أينما ذهب وشعرت الفتاه بمتعة لم يسبق لها مثيل فقد كان مهبلها قابضا تماما علي قضيب شكري فبدأت تتلوي وكأنها تؤدي رقصة جنسية اسفل جسده بينما كان علي قد ثارت ثائرته علي شرج شهيرة فبدأ يجذبها بعنف علي جسده وهو فاتحا فلقتاها ليدخله لأخر جزء منه بشرجها قبلما يخرجه من جسدها ويعيد إدخاله ويده لم تفارق شفراتها سوي ليرفعها ويتذوق ما تبلل من أصابعه ثم يعيد ده ثانية تداعب الشفرات الملتهبة وكذلك شهيرة كانت تارة تقبض علي أحد ثدييها تعتصره وتارة تمد يديها مت بين أفخاذها تجذب علي من خصيتاه وتدلكهما بين فخذيها محاولة إدخال أحد الخصيتين بين شفراتها وهي تشاهد خصيتي والدها وهما يقرعان لحم نورا العاريأتت نورا شهوتها عدة مرات بينما لم يأتي شكري بشهوته فهو كان متمتعا بمشاهدة نورا وهي تتلوي أمامه حتي رأها وقد خارت قواها وذهبت بإغمائه فراوده شيطانه فأخرج قضيبه من كسها الذي لم يصر ضيقا بعد وقام بقلبها علي وجهها فأدركت نورا فيما يفكر شكري وحاولت النهوض وهي تقول مسرعة لأ ... لأ يا سيدي، ولكن جملتها لم تتم فقد كانت الكف التي تطبق علي شفتاها جاهزة لكتم أنفاسها بينما هبط جسد شكري الثقيل فوقها ليرقدها وقضيبه يتحسس طريقه لشرجها، عندها ارتعشت شهيرة وهي تقول بهمس وسرعة لعلي حينيكها في طيزها، ونظرت لتري شرج نورا واضحا وهو يتسع تحت وطأة قضيب أباها فلم تتحمل وارتعشت بشهوتها بينما كانت نورا تعاني إنفراج شرجها بشدة وكلما حاولت النهوض وجدت أن حركتها تساعد قضيب شكري علي الدخول فاستسلمت ليخترق قضيب شكري شرجها للمرة الثانية وهو مستمتعا بمعاناة نورا وألمها أسفل جسده، ما أن أتت شهيرة شهوتها حتي أبعدت جسدها عن جسد علي أخيها ليخرج قضيبه من جسدها ثم جثت أمامه تمتص قضيبه بشغف فهي ترغب في أن تمتص منيه قبلما ينتهي والدها لكي تلحق منيه قبلما يجف فوق نورا، كان شكري يهتز فوق نورا بشدة بعدما سحب جسدها ليجع لها تجثو أمامه وقد استسلم شرجها فكان يخرج قضيبه خارجا ليجلد به لحم مؤخرتها ثم يعيد إدخاله من جديد وهو بنظر ليد نورا التي تقبض بشدة علي وسادتها مع كل دخول لقضيبه وقد كانت شهيرة مستثارة من عنف أبيها الجنسي وحبه لإيلام نورا وعندها بدأت تشعر برغبتها في أن يقيدها والدها بسريرها ويمارس معها الجنس بدون رضاها فأسرعت حركتها علي قضيب علي فلبي نداء شفتيها وألقي لها بكمية هائلة من المني فقد كان محروما لعده أيام وقد إختزن منيه بخصيتيه فلعقت شهيرة بعضا منه بينما دلكت البقية بوجهها وعلي رقبتها وكأنها تتعطر بعطر غالي الثمن حتي أنهت أخر قطرة من داخل قضيب علي فأسرع علي عائده لغرفته قبلما ينتهي والده بينما بقت شهيرة وهي تنتظر بفارغ الصبر مني والدها، ولم يتأخر والدها كثيرا فسحب قضيبه من شرج نورا ليلقي بدفعاته المتتالية فوق ظهرها بينما انهارت نورا فوق فراشها وشكري يلطمها بقضيبه فوق مؤخرتها متمسكا بإنزال أخر قطرة فوق جسدها ثم قام ورفع ملابسه وتركها عارية كما تركها بالأمس وعاد لغرفته فأسرعت شهيرة تنظف نورا وكأنها تعتذر لها عن أفعال والدها بأكلها منيه من فوق جسدها




جعلوني عاهرة - جـ37
إستيقظت نورا في الصباح التالي وهي مصممة علي إنهاء تلك اللعبة مه شكري وفضح أمره أمام ليلي لتتمكن من الذهاب لكوثر فبدأت تعد عدتها منذ الصباح، فبمجرد خروج الجميع وخلو المنزل عليها مع ليلي حتي أخذت أحد ألبستها ودسته أسفل وسادة شكري بينما بدأت بالتظاهر بأنها تبحث عن شئ مفقود منها فسألتها ليلي مالك يا بنت بتدوري علي إيه؟ فقالت نورا أبدا يا ستي ... بس فيه حاجة مش لاقياها، فقالت ليلي إيه هو اللي مش لاقياه؟ فردت نورا والحرج باديا علي وجهها كيلوت من عندي، فصرخت بها ليلي مستنكرة وقائلة هو يعني حيروح فين ... شايفانا حرامية قدامك؟؟؟ فردت نورا أبدا والله يا ستي ما أقصدش، وذهبت بعيدا عن ليلي لتكمل أعمال المنزلبعد قليل دخلت ليلي الحجرة وتمددت فوق السرير لتجد طرف شئ أحمر خارجا من أسفل وسادة زوجها فمدت يدها تسحبه وإذا بها تجد لباس نورا بأسفل الوسادة، شعرت ليلي بالدم يندفع لرأسها وشلت عن التفكير ولم تعلم ماذا تفعل فهل يشتهي زوجها الخادمة أم هو علي علاقة معها؟؟ إنها شعرت بتغير ممارسته للجنس خلال اليومين الماضيين فقد عاد لأوج شبابه وقد كانت تنام مباشرة بعدما ينتهي منها وكان قضيبه لا يزال منتصبا وكأنه يستعد لمغامرة أخري، آلاف الأفكار مرت برأس ليلي حتي دخلت عليها نورا لتري لباسها بيد ليلي فتقول صائحة أيوة هو ده يا ستي، فألقته ليلي بعنف في وجهها وهي تقول خديه وغوري من قدامي، فأخذته نورا وخرجت من الغرفة وهي تبتسم فخطتها تسير علي ما يرامفي الليل كان شكري يعاشر ليلي بينما كانت هي تفكر بعيدا عنه فيما كان يفعل لباس نورا معه بينما بالخارج كانت شهيرة قد ذهبت لنورا التي أقنعتها بضرورة العودة لحجرتها وأوهمتها بأن والدها كاد أن يشعر بها بالأمس مما أخاف شهيرة وقررت عدم المشاهدة في تلك الليلة فانسحبت خارجة لغرفتها وأغلقت بابها بإحكامإنتهي شكري من ليلي التي تصنعت الغيبوبة والنوم العميق لتجد زوجها قد انسل خارجا من الغرفة بعدما نظر لها وسمع أصوات نومها العميق وقررت الانتظار قليلا لكي تضبطه متلبسا، بينما خرج شكري ليذهب لنورا فوجدها نائمة علي فراشها فأبعد عنها الغطاء كاشفا جسدها وجثم فوقها يقبلها ولكنها في تلك اليوم كان يجب عليها عدم الخضوع والمقاومة فبدأت تحاول مقاومته ودفعه بعيدا لكن هيهات مع ذلك الجسد الضخم الذي يجثو فوقها فلم تعلم كيف طار لباسها من بين فخذاها وكيف وصل فستانها لرقبتها وفي طريقه للخروج تماما من جسدها لتصير بعد لحظات عارية تماما ولا حول لها ولا قوه بينما قد خرج قضيب شكري ليسلك مسلكه بجسدها، خرجت ليلي بهدوء من الغرفة وهي تنصت لتسمع بعض الهمس الصادر من المطبخ فتسللت ببطئ لتجد زوجها جاثيا فوق نورا وقد أنزل ملابسه بينما نورا عارية تماما وساقيها مرفوعتان وممسوكتان بقبضة من حديد بيد شكري بينما يمسك بقضيبه ويمرره بين شفراتها مستعدا للإدخال، أضاءت ليلي نور المطبخ وهي تصرخ يالهوتي ... إلحقوني يا ناس، بالطبع هب شكري مسرعا وهو يرفع سرواله ليداري عورته بينما خرج الأولاد من غرفهم علي صرخات الأم ليجدوا أب يهم محاولا إسكات فمها بينما هي مستمرة في الصراخ ونورا عارية علي الأرض وتحاول ليلي ركلها بأقدامها وهي تقول يا بنت الكلب ... لمناكي من الشوارع تكون دي جزاتنا، وتقول نورا بينما تحاول الوصول لجلبابها والله ما ليش ذنب يا ستي، ولكن ليلي ركلت ملابسها بعيدا وهي تجذبها عارية من شعرها وتقول والله لأطردك عريانة فى الشارع يا بنت الوسخة خلي كلاب السكك تأكل لحمك، بينما كان شكري يحاول جذب ليلي وكذلك أسرعت شهيرة لتمسك جلباب نورا وتقذفه لها لتداري لحمها العاري بينما تصرخ ليلي أدخلوا أودكم ... محدش ليه دعوة ... سيبوني، وبالكاد إستطاعت نورا أن تدخل جلبابها برقبتها ولم تكن قد أكملت لبسه بعد لينفتح باب الشقة وتقذفها ليلي بعنف خارجا بينما أسرع شكري يتواري عن الأنظار فقد وجد أغلي سكان البناية قد فتحوا أبوابهم ليستطلعوا ما حدث، بينما نورا تحاول تغطية لحمها الذي رأته العيون بالخارج والسباب ينهال عليها ويصفها بأبشع الألفاظ، تمكنت نورا من الوقوف وجذب جلبابها علي جسدها وأسرعت نازلة علي السلم وهي تبكي فلم تتوقع تلك الفضيحة من ليلي ووجدت نفسها بالشارع في منتصف الليل وهي حافية الأقدام ولا تردي سوي جلبابا لا يوجد شيئا بأسفله ولا يوجد معها نقود، ولكنها ظلت تجري محاولة الإبتعاد عن العيون التي شعرت بأنها تتبعها حتي هدأت قليلا وعلمت بالورطة التي أسقطت نفسها بها، فهي لا تعلم مسكن كوثر ولا كيف تتصل بها بينما وصلت لمكان لا تعرف عنه شيئا فحاولت الاستدارة لتعود لسيدتها ليلي تقبل قدماها وتطلب منها الصفح ولكنها وجدت الشوارع كلها متشابهة ولا تعلم من أين تذهب فوقفت حائرة وبدأت دموعها تنهمر باكية وهي فى موقف لا تحسد عليه



جعلوني عاهرة - جـ38
كان الطريق خاويا سوي بعض السيارات التي تمر مسرعة علي الطريق حيث كانت الساعة قد تجاوزت الواحدة ليلا بينما كانت سيارة تسير بهدوء قد إقتربت من نورا ليخرج شاب رأسه من نافذة السيارة وهو يغازلها بكلمات تدعوها لقضاء الليل معه بينما هي تقف حافية القدمان وقابضة علي عنق جلبابها وكأنها تستر أثدائها ودموعها تنهمر، دوت كلمة ليلي بأذنها عندما قالت خلي كلاب السكك يأكلوا لحمك، فها هي الأن أمام أحد الكلاب الذي يستعد ليأكل لحمها فنظرت حولها ووجدت إحدي العمارات بابها مفتوحا فأسرعت لتدخل بها ووجدت ركنا مظلما بجوار السلم فجلست علي الأرض بالظلام وهي تفكر بما ستفعل بعد ذلكمر الليل طويلا علي نورا فبعد خمس ساعات كان نور الفجر قد أشرق وقد كان الليل هادئا إلا من صعود أربعة سكارى شابان وفتاتان للعمارة وكل فتاه تسأل مرافقها عن أجرتها قبل الصعود معهم للشقة وكانت تلك أول معلومات نورا عن حياة الليل، عندما أشرقت الشمس خرج بواب أسمر اللون ليجد نورا جالسة علي الأرض بجوار سلم العمارة بينما ملابسها قد اتسخت وشعرها قد تجعد وأصبحت كأبناء الشوارع في مظهرها فأسرع يمسك بها وهو يصيح إنتي بتعملي إيه هنا؟؟؟ إنت لازم حرامية ... أنا حأوديكي القسم، فبكت نورا وهي تقسم له بأنها لم تفعل شيئا وهو مصر علي أن يمر بها علي السكان ليسألهم إن كان قد سرق من أحدهم شيئا فشعرت نورا بالخوف الشديد ولم تجد بدأ من عض يد البواب القابضة عليها فأطلق صرخة وتركها لتنطلق مرة أخري هاربة وهي تنظر حولها ولا تعلم أين تذهب، مرت ساعات ونورا تحاول العودة لمسكن ليلي ولكنها كلما حاولت تجد نفسها وقد دخلت بشوارع لا تعرفها بينما عيون الناس ترقبها فقد كان واضحا من اهتزاز لحمها أنها لا ترتدي شيئا تحت ذلك الجلباب المهلهل ولكن تلك العيون قد اختلفت فبدلا من عيون الطبقة الراقية التي كانت تراها بمنزل ليلي أو ك وثر أصبحت عيون الباعة الجائلين أو عمال جمع القمامة فمظهرها المتسخ لا يسمح لأحد من أصحاب الطبقة الراقية بالنظر إليها حتي شعرت نورا بالتعب والجوع فلجأت لأسفل أحد الكباري لتجلس قليلا وكانت شمس الظهيرة قد انتصفت وبدأ العرق يبلل جلبابها فيلتصق بجسدها العاري فأثرت الجلوس أسفل الكوبريمر أمامها بعض من الفتيات اللائى يتأبطن أذرع أزواجهن أو محبيهن وكم تمنت نورا أن تجد لها حبيبا أو زوجا يرأف بمشاعرها ويرويها من حنان حضنه بدون خوف وتشعر معه بالأمان، مر الوقت عليها وبدأ يتجمع حولها بعض الصبية المراهقين وكل منهم يحاول أن يحدثها أو يأخذها في طريقه ليفرغ بها شهوته حتي تجرأ أحدهم وأدخل يده بالقوة من جلبابها وامسك ثديها بقوة شديدة حتي شعرت بأنه سينتزعه من جسدها فصرخت بقوة قبلما تنهار باكية لتجد أحد الأشخاص يقترب منها وهو يبعد عنها أولئك الصبية ويقول لها في حنان مالك يا بنتي؟ كان الرجل في حوالي الأربعين من عمره ويبدوا عليه الوقار فنظرت له باكية وهي تقول تهت يا عم ومش عارفة أرجع بيتنا، فقال لها فين بيتكم؟؟ فردت مش عارفة، فحاول الاستفسار منها أكثر وعندما وجدها لا تعرف حتي إسم الشارع قال لها طيب قومي معايا ... تعالي أقعدي مع أولادي فى البيت لغاية ما نعرف أهلك فين، وأمسكها من ذراعها وهو يكمل كلامه قائلا قومي تعالي كلي لك حاجة ونامي ... تلاقيكي تعبانة ... شكلك مش وش بهدله، شعرت نورا بالاطمئنان لحديثه فقامت معه وأركبها سيارة قديمة وما أن بدأ في السير حتي شعرت نورا بتعبها ف أغمضت عينيها وراحت في سبات عميقلم تعرف نورا كم مر من الوقت عندما فتحت عيناها علي السيارة وهو تهتز بشدة ففتحت عيناها لتجد نفسها بمنطقة شبه صحراوية بينما تظهر المنازل من بعد والسيارة تتوغل فى الصحراء أكثر فقالت إحنا رايحين فين؟؟ فرد عليها الرجل قائلا قربنا نوصل، فلمحت نورا مبني مغلق مقام من الصاج والسيارة تتجه إليه ولم تلبث أن توقفت أمامه وقال لها الرجل يلا إنزلي معايا، فردت بخوف قائلة فين؟؟؟ هنا؟؟؟ وعندها تغيرت نظرة الرجل الطيب ليقول لها بأقولك إنزلي ... ولما المعلم فرج يقول كلمة ما يحبش يكررها تاني، وفتح باب السيارة وخرج لينظر خلفه فوجدها لا تزال بالسيارة فاتجه للباب وفتحه بعنف وعيناه قد صارا حمراوين ولم يتفوه بكلمة وإنما مد يده ليجذب نورا من شعرها ويجذبها لتقع من السيارة علي الأرض ويغلق باب السيارة ويجرها خلفه وهي تصرخ وهو يضحك علي صرخاتها قائلا اصرخي لغاية بكرة الصبح ... هنا ما فيش حد يسمعك، ثم صرخ بصوت جهور واد يا شلاطة ... افتح الباب، ففتحت ثغرة صغيرة بالصاج ليدخل منها فرج وهو يجذب نورا خلفه على الأرض ويلقيها داخلا بينما شلاطة يقول لفرج إيه دي يا معلم ... صيده جديده، فرد فرج قائلا أيوة يا واد بس علي ال له تستاهل قرشين كويسين، ثم سار إلي الداخل هو يقول لشلاطة هاتهالي أجربها، فمد شلاطه يده لنورا يجذبها من الأرض قائلا قومي ياختي ... قومي يا حلوة يلاكانت نورا تحاول النظر حولها لتري أين هي ولكن الظلام كان دامسا بالداخل ولم تعتد عينيها علي الظلام من نور الشمس المبهر بالخارج ولكن تناهى لأسماعها بعض الضحكات الخارجة لصوت فتاه لم تعلم أين هي بينما لمحت بعض الأجساد مكومة بالأرض، جذبها شلاطة لتقوم معه ليصعد بها مكانا أعلي من باقي الغرفة وإن كان مفتوحا فيري منه فرج كل من بالغرفة الواسعة ويوجد بركن منه سرير خشبي قديم وقد جلس عليه فرج وحل أزرار قميصه ليظهر صدره العاري بينما ثدياه بارزان من سمنته، أحضرها شلاطه وأمسك يديها من الخلف وجعلها فى مواجهة فرج الذي قال لها وهو يمد يده لوجهها إيه يا حلوة ... خايفة، تحسس فرج بشرة وجهها بينما تحاول نورا التخلص من قبضة شلاطة ولكنها لم تستطع فقال لها فرج لا لا لا ... ما تتعبيناش معاكي لحسن نزعل ... وإنتي ما جربتيش زعل فرج، ومد يديه وأمسك جلبابها من المقدمة بيديه الإثنتين وجذبه ليشقة نصفين بلمح البصر وإنطلقت صرخت نورا لتسمع علي أثرها صوت الفتاه الضاحكة وقد أطلقت ضحكتها الخارجة وهي تقول نيك يا معلم نيك ... هنيالك البنت، نظر فرج لجسد نورا وهو يقول دا إنتي مش لابسة حاجة خالص ... إيه يا بنت بتشتغلي شر موطة ولا إيه، لم ترد نورا ويده تتحرك علي جسدها يقلب أثدائها ثم نزل بها يتفحص كسها وزنبورها ثم قال البنت دي حلوة يا واد يا شلاطة ... حنطلع منها بقرشين كويسين ... وريني طيزها، فأدارها شلاطة بينما جذب فرج الجلباب تماما من علي جسدها لتصير عارية ومد يده يفتح مؤخرتها وبيده الأخري يحاول إدخال إصبعه بشرجها فوجده قد مر سريعا بينما كانت نورا تقبل يد شلاطة الممسكة بها وهي تقول من وسط دموعها سيبوني ... الله يخليكم سيبوني، بينما فرج يدخل إصبعا أخر ويجد شرج نورا متقبلا لإصبعين براحة تامة فيقول وهو يخرج أصابعه البنت دي مش حتتعبنا ... البنت جاهزة من كله، ثم قام فرج من فوق السرير وهو يخلع بنطلونه ويقول لشلاطة خلاص سيبهالي أجربها، فدفعها شلاطة لتسقط عارية فوق سرير فرج وهو ينظر لها ويضحك بينما يخلع لباسه ويسقطه من بين فخذاه وقد صار عاريا تماما، جذبت نورا كل أعضائها لتتكور فوق السرير وهي تبكي خائفة بينما سمعت صوت الفتاه مرة أخري تقول ما تنسيش يا بنت تقولي أح أوف، ثم ضحكت ليتبعها صوت شلاطة قائلا بس يا متناكة ... بطلي دوشة، فردت عليه إديني زبك وأنا أسكت



جعلوني عاهرة - جـ39
نظرت نورا لفرج الذي يقترب منها عاريا وهي في رعب شديد ولا تعرف ما تتعرض له فهل اختطفت وأين هي، ولمن بغريزتها وجدت عيناها تنسل لما بين فخذيه برعب متخوفة مما سيصيبها ولكنها إرتاحت قليلا فقد وجدت قضيب فرج صغيرا جدا حتي أنه في حالة ارتخائه غير مدلي لأسفل من صغره فقد كان ملتصقا تماما بجسده ليمثل بروزا صغيرا فاطمأنت قليلا إنه لن يؤلمها وإن كان غير متناسب إطلاقا مع جسده وتصرفاته العنيفة، تقدم فرج وهو جاثيا علي ركبتيه فوق السرير ليجذب نورا من شعرها فصرخت ولكن صوتها لم يخرج حيث أن فرج كان قد كتم أنفاسها بدفع فمها فوق عانته ليدخل قضيبه بفمها وقد كان صغيرا لدرجة أن شعر عانته كان قد دخل بفمها وكامل قضيبه ولم يصل لمنتصف فمها من الداخل، قال فرج بلهجة آمرة مصي يا شرموطة ... مصي، ولما لم يجد استجابته من نورا دفعها أكثر علي عانته مع جذب شعرها بشدة لتشعر بالألم الشديد وقال بأقولك مصي يا لبوة، وعندها سمعت ضحكة الفتاه مرة أخري وهي تعلق قائلة مصي بذمة يا بنت، فبدأت نورا تحرك لسانها من داخل فمها علي رأس قضيب فرج في حركات دائرية وهو يضغط رأسها بعنف فوق عانته حتي صارت غير قادرة علي التنفس بينما كانت رائحة قضيبه منفرة كرائحة الغرفة النتنة الموجودة بها، بدأ قضيب فرج في الانتعاش والانتصاب ولكنه أيضا بعد إنتصابه لم يجاوز طول إصبع اليد إلا بقليل وما أن إنتصب قضيبه حتي ألقي رأسها علي السرير وبدأ يستعد لالتهامها، كانت نورا تحاول ضم فخذيها ومداراة أثدائها ولكنه مد يديه وفتح فخذيها بقوة هائلة حتي شعرت نورا بأن عضلات فخذيها قد تمزقتا وسألها مفتوحة يا بنت ولا بكر؟؟ فقال نورا لا ... بكر، فرفع فرج إحدي ساقيها عاليا ومد إصبعين يبعد شفراتها وهو يقترب من موطن عفتها ويرفعه لأعلي ثم شعرت به وقد أدخل إصبعا بشرجها ليقوم بعدها صارخا إنتي بتكدبي عليا يا بنت الكلب، وهوي علي وجهها بصفعة قوية فشعرت بأن الدنيا قد دارت من حولها وأعقبها بصفعة أخري لم تشعر بها من شدة ألم الصفعة الأولي بينما تعقب الفتاه المجهولة قائلة وهو فيه بنت بكر الأيام دي يا معلم ... كل البنت الأيام دي من سن عشر سنين لو ما لقيتش اللي يفتحها بتفتح نفسها، ثم ضحكت ضحكتها العالية ليسمع صوت شلاطة وهو يقول باين عليكي مش حتسكتي النهاردة، فردت الفتاه قلتلك إديني زبك وأنا أسكت، فقال شلاطة طيب تعالي هنا يا لبوة، ثم صمت صوتها بعد ضحكة تدل علي سعادتهاكان فرج يقول لنورا أوعي تكدبي تاني ... إنتي ما تعرفيش زعلي لسة، ثم أطبق عليها يقبل شفتاها بطريقة منفرة ورائحة كريهه تخرج من فمه فلم تشعر نورا بالإثارة مطلقا بينما كان رافعا ساقيها عاليا ومبعدهما بيديه ولكنها من صغر حجم قضيبه لم تشعر به علي جسدها وبدأت تحاول إبعاد وجهه عن فمها حتي أنزل يديه ليدخل قضيبه بها ولم يصل قضيبه لمنتصف مهبلها وبدأ يهتز سريعا بداخلها ولم يستغرق أكثر من دقيقتين حتي أخرج قضيبه من مهبلها وأسرع ينزل منيه فوق جسدها ولم يتجاوز منيه نقطتين من سائل شفاف لينهار بعدها فوق السرير ويدفعها بعيدا فسقطت علي الأرض وهو يقول يلا غوري ... روحي أقعدي مع البنات هناككانت عينا نورا قد ألفتا ظلام الحجرة فمدت يدها لتلتقط جلبابها الممزق وارتدته كروب وهي تحاول إغلاقه من الأمام بيدها لتستر جسدها العاري ونظرت حولها لتجد نفسها بغرفة واسعة بينما يوجد علي الأرض بساط واسع ذكرها بمنزل أهلها وعلي ذلك البساط حوالي عشرة أجساد منها الجالس ومنها المستلقي وبعضهم عاري تماما والبعض يرتدي ملابس ممزقة أو رثة، نزلت للغرفة ووجدت شلاطة وهو رافعا ساقي فتاه وهو ومضطجعا معها فرأتها الفتاه وأطلقت ضحكة علمت منها أنها من كانت تسمع صوتها وقالت موجهه كلامها لنورا إيه يا حلوة ... ما شفتيش نيك قبل كدة، ثم لطمت مؤخرتها بشده لتظهر صوت لحمها وهي تغري شلاطة قائلة نيك يا شلاطة ... نيك نفسي حد يشبع كس اللبوة اللي معايا ده، فرد شلاطه وهو إنت عمرك بتشبعي يا متناكة، فضحكت ثانية وهي تقول تحب أقولك أححح أوف، فتركتهم نورا متوجهه للأجساد الموجودة علي البساط فوجدت فتاه في مثل عمرها تقريبا جالسة وواضعة وجهها بين يديها وكانت تبكي فشعرت بالألفة تجاهها وتقدمت لتجلس بجوارهانظرت نورا حولها فوجدت أن الموجودين بينهم أولاد وبنات وعمر الأولاد الموجودين لا يتجاوز السابعة بينما البنات فمنهم من لم تبلغ بعد ومنهم من هن في سنها، اتكأت نورا بجوار الفتاه الباكية وقالت لها بصوت خفيض إحنا فين؟؟ فلم ترفع الفتاه رأسها ولم تجبها فشعرت نورا بالخوف وبدأت تبكي وتقول أنا خايفة ... عاوزة أمشي، وعندها رفعت الفتاه رأسها ونظرت لنورا وقالت لها تمشي تروحي فين ... انا ليا إسبوع هنا، فقالت لها نورا إحنا فين؟؟ فردت الفتاه قائلة مش عارفة لكن أنا كنت تائهة والمعلم فرج جابني هنا ... وعرفت من صفاء إنهم بينتظروا واحدة أول كل شهر بتيجي تاخذ البنات اللي يجيبهم المعلم، فتعجبت نورا وبدأت تسأل الفتاه فعلمت منها أن إسمها شمس وإنها من الأرياف وقد حضرت للقاهرة بصحبة أهلها ولكنها فقدتهم في محطة القطار ليتلقفها فرج بعد ذلك كما فعل مع نورا وأحضرها لهنا، وأن ذلك المكان خاص بفرج وهو يقوم بإحضار الصيبة الصغار أو البنات اللائى لم يتعدين سن المراهقة ليقوم ببيعهم بعد ذلك لعدة وسطاء ليستخدموا في مجالات مختلفة فعادة يستخدمون في الدعارة أو لبيعهم للأثرياء إذا كانوا صغار السن وفعلا نظرت نورا حولها و وجدت من هم في سن الثالثة أو الرابعة، كما قالت لها شمس بأن صفاء التي يضطجع معها شلاطة قبيحة الوجه ولذلك لم يرغب أحدا في أخذها من فرج ولذلك يستخدموها في خدمتهم وفي تنظيف الغرفة وإعداد الطعامتصادقت نورا مع شمس سريعا فقد كانت ظروفهم متشابهة، وبدأت شمس تروي لنورا ما يحدث هنا فشلاطة هو القائم علي الحراسة بينما يتم إطلاق بعض الكلاب المتوحشة حول الغرفة عندما يكون بالخارج ويقوم فرج وشلاطة في مختلف الأوقات بأخذ شخص من الموجودين ويمارسون الجنس معهم مع محافظتهم علي بكارة الفتيات البكر لأن البنت البكر ثمنها أغلي عند المساومة فيمارسون معها الجنس من الخلف وكذلك الصبيان يمارسون معهم الشذوذ وإن فرج يضاجع شلاطة أحيانا وذلك لإثبات سيادته علي الكلكان شلاطة قد فرغ من صفاء وقام من عليها فأتت مسرعة لتجلس بجوار نورا وهي عارية تماما بينما وجهها وشفتاها مبللتان ورائحة المني تفوح منهما فقالت لنورا إنتي بقي البنت الجديده، ومدت يدها تجذب جلبابها لتري جسدها ولكن نورا أبعدت يدها وغطت لحمها فقالت صفاء إيه يا روحي ... مالك ... إنتي طالما وصلتي هنا خلاص حياتك كلها حتبقي نيك في نيك ولازم تاخدي علي كدة، كان وجه صفاء قبيح حقا وإن كانت تتمتع بجسد ملتهب وحار فمدت صفاء يدها ثانية لتجذب جلباب نورا التي حاولت التمنع ولكن شمس قالت لها سيبيها بدل ما تضربك، فتركت نورا جلبابها لتفتحه صفاء وتنظر لجسدها وهي تقول الله يا بنت جسمك حلو، بينما كانت تمد يدها تعتصر ثديها حتي رأت أثار مني فرج علي بطنها فقالت لها لبن فرج ده؟؟ فقالت نورا أيوة، فنزلت صفاء تلعقه وهي تقول أموت في لبن الرجالة ... نفسي حد يشبعني يا ناس، كانت لمسات صفاء مثيرة للشهوة ولكن نورا لم تكن متقبلة للوضع من الناحية النفسية ومن الإرهاق فلم تثر من تلك اللمسات ولكنها تذكرت شهيرة وعلي وليلي وبدأت دموعها تنهمر ثانية لتسمع فرج يقول واد يا شلاطة ... أنا خارج نشوفلنا حد من اللي بيتوهوا بالليل ... خلي بالك أوعي حد يهرب، فرد شلاطة حاضر يا معلمي، ثم فتح فرج الباب وخرج وتوجه شلاطة تجاه نورا فوجد صفاء تمسك بثديها وهي تلعق لها بطنها فقال لها وهو يبعد رأسها عن بطن نورا إنتي يا لبوة ما بتشبعيش أبدا، فقالت صفاء عمرك شفت لبوة تشبع، فمد شلاطة يجذب نورا وهو يقول تعالي معايا يا حلوة، فردت نورا أرجوك سيبني حرام عليك ... مش قادرة، ولكن شلاطة جذبها وتوجه بها ناحية سرير فرج وجلس عليه وأوقفها أمامه ليبعد ملابسها وهو يقول جسمك يجنن، وبدأ يقبل جسدها ويلعق أثدائها وقد كان مختلفا عن فرج فقبلاته لذيذة مما جعل نورا تشعر تجاهه بالاطمئنان قليلا فقالت له أرجوك ... أنا تعبانة دلوقت ... ما نمتش لي يومين، فرفع شلاطة وجهه من جسدها ونظر لها وقال طيب ... روحي نامي حنتفاهم بعدين، شعرت نورا بالراحة بعد تلك الكلمات من شلاطة وإستدارت عائدة لتبحث عن مكان فارغ بين الأجساد لتستلقي بينهم بينما تبعها شلاطة وجذب أحد الصبية الصغار السمان وهو يقول تعالي خالد ... تعالي، بينما الصبي يصرخ وهو يقول لأ بلاش ياعمو ... بتوجعني ... بلاش، فمدت صفاء يدها لتضربه علي مؤخرته العارية وهي تقول روح يا واد إتناك ... يا بختك يا عم ... هو إحنا لاقيين، بينما نورا قد بدأت تغمض عينيها علي صرخات الصبي متألما من دخول قضيب شلاطه وبدأ الصوت يخفت تدريجيا مع غياب نورا عن الدنيا لتغرق في سبات عميق




جعلوني عاهرة - جـ40
كانت نورا متعبة جدا فلها يومان بدون نوم مع تلك التوترات والأحداث التي مرت بها ولذلك فقد استغرقت فى النوم وإن لم يكن نوما عميقا فقد كانت أحلامها كوابيس تؤرق مضجعها بينما يترائي لها وجه شهيرة مع ضحكهما وعبثهما وحركات علي ومداعباته وكذلك وجه ليلي وهي تطردها من المنزل فكان نومها متقطعا وتصحوا أحيانا علي الدموع وهي تملأ عيناها، حتي سمعت أصوات صياح قادمة من الخارج وصوت فرج ينادي شلاطة أن يفتح الباب ليدخل وهو يسحب خلفه ضحية جديده، كانت ضحيته فتاه صغيرة في العاشرة من عمرها تبكي وتحاول التخلص من قبضة يده وهو يسحبها خلفه ليلقيها علي الأرض بعنف طالبا من شلاطة أن يأتي له بالفتاة ليجربها، جلست نورا ترقب الموقف فقد كان ذات الموقف قد حدث معها منذ سويعات قليلة، فأمسك شلاطة بالفتاة يجذبها ويتجه بها لفرج وكانت نورا تري كل ما يحدث من مكانها بوضوح تام وعرفت أن كل الصبية كانوا يشاهدونها بوضوح عندما كان فرج يشق ملابسها ويضاجعها بينما وجدت صفاء العارية في قمة فرحتها ونشوتها بوصول ضحية جديده وبدأت تطلق ضحكاتها اللعوب وألفاظها الخارجة وهي تجلس بجوار نورا فقالت لنورا إستني شوفي دلوقت حيقطع لها هدومها ، وفعلا لم تمر لحظات حتي كان فرج قد أمسك ثوب الفتاه وهي تصرخ وشقه نصفين بينما جذبه شلاطة من الخلف لتقف الفتاه عارية لا ترتدي سوي كيلوت صغير بينما أثدائها لم تكن قد نمت بعد فهي لم تصل لمرحلة البلوغ، وعندما شق فرج ثياب الفتاه ضحكت صفاء ضحكتها العالية وقالت بصوت عالي نيك يا معلم فرج ... نيك يا خويا ... عقبالنا يا رب، ومدت صفاء تجذب صبي صغير من الصبية الصغار العرايا بجوارها وتضعه بين فخذيها وهي جالسة علي الأرض وبدأت تضم جسده عليها وهي تقبض علي قضيبه وخصيتاه الصغيرتان بقوة آلمته فصاح متألما وهو يحاول أن يبعد قبضتها عن خصيتاه ولكن لم يستطع، كان فرج قد مزق كيلوت الفتاه لتقف أمامه عارية تماما وشلاطة ممسك بيديها من الخلف ونورا تنظر بترقب لما يحدث بينما فرج قد بدأ يحل أزرار ملابسه وهو يقول لها فيه حد ناكك يا بنت قبل كدة ولا لأ؟؟ فبكت الفتاه ونظر فرج لها وضحك ليأمر شلاطة بترك الفتاه فألقاها شلاطة عارية فوق السرير وفرج يخرج فخذيه من كيلوته ليصير عاريا ثم يجثو فوق السرير يجذبها لتلعق له قضيبه الصغير، قالت صفاء لنورا شايفة ياختي ... والله الخول فاكر زبه ده زب راجل ... لكن شلاطة زبه عندي ب الدنيا، وزاد اعتصارها لجسد الصغير الموجود بين فخذيها عندما انحنى فرج ليري الفتاه هل هي بكر أم لا ويبدوا أنه وجدها بكرا فقد قلبها علي وجهها وفتح فلقتي مؤخرتها بيديه لتصيح صفاء أموت في نيك الطيز يا معلم ... اصرخي يا بنت ... المعلم حيفتحك من طيزك، ثم ضحكت ضحكتها العالية أثناء صرخات الفتاه وهي تحاول التخلص من قبضه فرج ولكن سكوتها في النهاية أعلم الجميع بأن فرج قد مرر قضيبه بشرجها وهو يهتز الأن بداخل أمعائها، رأت نورا شمس تبكي عندما سمعت صرخات الفتاه فإقتربت منها تواسيها وتربت علي ظهرها فزاد بكاء شمس لتقول لنورا قبل ما أجي هنا ما فيش حد لمسني ... كنت بنت كويسة ... لغاية فرج ما عمل معايا اللي بيعمله دلوقت وقلعني هدومي قدام كل اللي موجودين وخلاني أركع قدامه زي البهيمة ... كان نفسي أموت نفسي ... وكله كوم وشلاطة كوم تاني ... هو صحيح حنين شوية لكن بتاعه كبير وبهدلني وهو فرحان لأني ضيقة من تحت، وبدأت ثانية في البكاء وقد احتضنتها نورا وقد شعرت بآلامها النفسية لتجذبها صفاء من يدها وتضعها فوق ثديها وهي تقول لنورا يا شيخة بلاش غم ... تعالي امسكي بزازي شوية، ووضعت صفاء كف نورا فوق ثديها وتع جبت نورا أن تلك الفتاه الدميمة تمتلك مثل هذا الثدي الناعم واللين فتركت نورا يدها فوق ثدي صفاء بينما عادت لتنظر تجاه فرج وتراه وهو يرتعش ليخرج قضيبه من شرج الفتاه ويقذف مائه فوقها ثم يركلها ليلقيها أرضا كما فعل مع نورا وينبطح ممددا علي السرير لتأتي الفتاه تجاههم وهو تبكي وتتلقفها صفاء مباشرة تتحسسها وتسارع بلعق مني فرج من فوق ظهرها وهي تصيح بس ده اللبن النهاردة يا معلم، ولم تتلق سوي صرخة تسب أبيها وأمها المتناكة التي أحضرتها للدنيا لتضحك ضحكتها العالية وهي تقول كلنا متناكين يا معلم مش أمي بس، بينما جذبت نورا الفتاه الجديدة لتأخذها بحضنها تربت عليها بهدوء وحنان فهي تعرف ما شعرت به في تلك اللحظات الرهيبة التي مرت بهامر الليل ثقيلا وهادئا ولم يكن بإستطاعة أحد أن يصدر صوتا أثناء نوم فرج فيجب علي الكل الهدوء التام أثناء نومه وإلا استوجب غضبه ليصحوا فرج صباحا ويخرج فتعود الأصوات من جديد بالغرفة البعض بيكي وينتحب والبعض يتحدث مثل نورا وشمس فقد صارا أصدقاء وأقنعت نورا شمس بأنهم يجب عليهما أن يتأقلما مع الوضع هنا حتي تمر أيامهما بسلام ويخرجا بدون أن تتأذي إحداهما، كان شلاطة بنظر تجاه نورا وقد كانت في حركاتها ينفرج جلبابها المشقوق من الأمام فيظهر جسدها العاري فقام شلاطة من مكانه متوجه تجاه نورا يجذبها من يده وهو يقول لها تعالي معايا، فقالت نورا علي فين؟؟ فقال شلاطة أنا مش سبتك ترتاحي إمبارح ... تعالي، فقامت نورا خلفه بإرادتها وهي تعلم ما يريده منها فقد سحبها من يدها وتوجه بها تجاه سرير فرج، نظرت نورا حولها لتري أعين الجميع متجهه لها وكأنهم سيشاهدون فيلما جنسيا علي الطبيعة، شعرت نورا بشئ من الخجل ولكنه ذلك النوع من الخجل الذي يثير الغرائز ويجعل الشهوات تطفوا من أعماق الجسد، جلس شلاطة فوق طرف السرير وأبعد طرفي جلباب نورا ليظهر جسدها العاري من أسفله ومد يديه ليحركها علي بطنها صاعدا بها تجاه أثدائها لتقبض كل يد علي ثدي من الأثداء فشعرت نورا برعشة وانتفض جسدها ومدت كفاها تضعهما فوق كفي شلاطة وتضغطهما علي أثدائها، شعر شلاطة من تلك الحركة بأن نورا ترغب به وأنها حفظت له جميله عندما تركها ليلة أمس للنوم، إقترب شلاطه بوجهه من بطن نورا فشعرت بنفسه الحار علي جسدها فأعاد لها بعضا من حيويتها ومشاعرها الماضية ونظرت تجاه المجموعة الجالسة فوجدتهم جميعا ينظرون تجاهها فأغمضت عيناها لهم وهي تعض شفتها السفلي في إثارة لتصرخ صفاء قائلة أيوة يا شلاطة ... نيك يا خوي نيك، فنظرت لها نورا وقد قررت أن تخرج من صمتها وتغير حياتها التي تعيشها بتلك الغرفة لتصيح قائلة لصفاء أيوة يا صفاء ... حينيك أحلي نيكة، ومدت يدها لتخلع ثوبها تماما وتلقيه علي الأرض وتحتضن رأس شلاطه وتضمها لبطنها بشدة بينما لسانه كان قد بدأ جولته فوق سطح بطنها، أبعدت نورا رأس شلاطة ثم جثت علي ركبتيها بين فخذيه وسارعت بحل تلك القيود التي تقيد قضيبه بداخل ملابسه لتفرج عن قضيبه وتخرجه خارجا للهواء ونظرت إليه فوجدته ضخما وإن لم يكن في ضخامة قضيب شكري ولكنه من ذلك الحجم الذي يمتع الفتيات ولا يؤلمهن، تناست نورا موقفها والمكان الذي توجد به واستعادت شهواتها التي فقدتها علي مدار يومين وهو تحتضن قضيب شلاطة بين كفيها وبدأت تقبله قبلات تصدر صوتا عاليا لتسمع من معها بالحجرة لتجد صفاء قد أتت جارية وقد جثت بجوارها وهي تنظر لقضيب شلاطة بين كفي نورا وهو يستطيل بهدوء ليتحول من اللين للصلابة ومن الإرتخاء للإنتصاب تحت تأثير أنفاس وقبلات نورا لتقول لها صفاء يخرب بيتك يا بنت ... إيه ده ... أنا ما توقعتش منك كدة ... دا إنتي أستاذة، فنظرت لها نورا بعيون ناعسة وهي تلوح بقضيب شلاطة في الهواء وتقول لصفاء تاخذي لحسة، فإقتربت صفاء بفمها لتبدأ نورا تمرر قضيب شلاطة فوق شفاه صفاء بينما بدأ شلاطة يتأوه من إغراءات نورا الغير متوقعة بينما تنظر شمس من بعيد بعيون ذاهلة لنورا ولم تتصور أن نورا يمكنها أن تفعل ذلك، قامت نورا منتصبة لتميل فوق وجه شلاطة وجاعلة أحد ثدييها يتدلي كعنقود عنب فوق شفاهه فجن جنون شلاطة محاولا أن يصل للحلمة لكنه كلما إقترب من الوصول إبتعدت نورا في أغراء وإغواء بينما صفاء منهمكة في تقبيل خصيتا شلاطة وهي تنظر لقضيبه وتتمتم قائله حبيبي يا غالي، ثارت ثائرة شلاطة من أغواءات نورا فأمسك بها يلقيها فوق السرير وينهال علي جس دها تقبيلا بينما نورا تضحك من دغدغة حركاته فوق جسدها حتي انبطح فوقها تماما فبدأت نورا تعانقه وتبادله قبلة بقبلة وشفة بشفة بينما بدأ وسطها يتحرك طالبا المعاشرة من شلاطة، كانت نورا شاعرة بقضيب شلاطة قويا صلبا بين جسديهما بينما جلست صفاء أمامهما علي الأرض ترقب حركات جسديهما سويا ونورا تباعد بين فخذيها لتسقط شلاطة في الفخ المنصوب بين فخذيها والذي التهب الأن وطلب صلابة قضيبه، شعر شلاطة بشفرات نورا الرطبة وهي تلامس قضيبه فبدأ يحرك جسده فيمر قضيبه بين تلك الشفرات ويرتوي من مائها حتي شعر شلاطة بأن جسده قد تبلل من ماء نورا فمد يده ليرشد قضيبه لمساره وما أن شعرت رأس قضيبه بمبتغاها حتي اندفعت ساحبه خلفها قضيب شلاطة وقد ابتلعه جسد نورا المتعطش تماما بينما صاحب ذلك الدخول صرخة طويلة من شفاه نورا تعلم الجميع بأنها قد إبتلعت قضيب شلاطة الأن بداخلها وتدعو العيون لمتابعة متعتها، كانت صفاء غير مصدقة لما يحدث فأغلب الفتيات كن يبكين ويتمنعن ولأول مرة تري فتاه في مثل إغراء نورا ومثل شهوتها وحركاتها المغرية، بينما شلاطة قد شعر بمشاعر طيبة تجاه نورا فلم يمارس معها عنفا وإنما مارس معها جنسا فشعر جم يع من بالغرفة بذلك ووقف الجلوس علي أقدامهم وقد كونوا ما يشبه الحلقة حول نورا وشلاطة يشاهدون حركة الأجساد وهي تتناغم سويا وصوت اللحم وهو يصفق بين حركات شلاطة ونورا بينما نورا معانقة شلاطة بشدة وقد أثارتها تلك العيون الملتفة حولها وأطلقت لشهواتها العنان تماما وتقلصات وسطها وبطنها يدلان علي مدي ما يعانية ذلك الجسد من شهوة ترغب في المتعة، مرت نصف ساعة من الحركات الهادئة بينما قضيب شلاطة يشق جسد نورا دخولا وخروجا حتي شعر الاثنين بأن وقت النشوة قد حان فبدأ شلاطة يتسارع بعنف بينما ثديا نورا يردان علي دفعات قضيب شلاطة بحركات دائرية فوق جسدها حتي أغلقت ساقيها فوق ظهر شلاطة وقد رفعت جسدها متعلقة بجسده بشدة وهي تطلق صرخات متقطعة بينما شعر شلاطة بمهبلها وهو ينقبض بشدة علي وتيرة صرخاتها لترتخي بعدها ويسقط جسدها علي السرير وعدما أتت نشوتها بينما تلك الإنقباضات المهبلية كانت قد امتصت قضيب شلاطة كفم جائع ليشعر شلاطة بمنية سيتفجر فيخرج قضيبه من جوف نورا ويستلقي فوق جسدها ليخرج منيه ساريا بين جسديهما ويشعران سويا بمدي سخونة مني شلاطة وشهوته، لم يستطع أي منهم الحركة وهما يحاولان ان يستردا أنفا سهما بينما ساد الصمت التام علي الحجرة وهما يشاهدان أجسدهما بعد النشوة والوحيدة التي تحركت هي صفاء فقد دفعت جسد شلاطة ليرقد بجوار نورا بينما بدأت هي تمتص ما أنزل شلاطة فوق جسد نورا فشعرت نورا بدغدغات لسان صفاء لتنظر لشلاطة ضاحكة فوجدته بنظر إليها وهو يبتسم أيضا
جعلوني عاهرة - جـ41
ساد جو جديد بالغرفة بعد ذلك العرض الشيق الذي قدمته نورا فبدأ صوت الأولاد يعلو ويتحدثون سويا بعدما كان الجو العام كئيبا ورأت نورا شمس واقفة ولا تزال في صمتها ولكن إبتسامة بادية علي وجهها فأضفت عليها إشراقة وبهاء أزالا مظهرها الحزين، نظرت نورا تجاه شلاطة ثم إستدارت تحتضنه وتضع ساقها فوق جسده العاري وقد ظهرت أثار نشوتها علي وجهها فبدت سعيدة بينما انصرفت صفاء مهتاجة مما رأت وهي تصرخ يا ناس عاوزة زب ... ما فيش زبار في البلد دي، لتنقض مسرعة علي أحد الصبية الصغار وتطرحه أرضا ثم تنهال بفمها أمام الجميع علي قضيب الصبي الذي لم يصل طوله بعد لطول إصبعها لثما وتقبيلا، قالت نورا لشلاطة البنت صفاء دي مجنونة، فوجدت شلاطة يتنهد وهو يقول اللي شافته صفاء صعب أي حد يتحمله، شعرت نورا بأن بداخل شلاطة قلب طيب فقالت له هو حصل لها إيه؟؟ فقال شلاطة المعلم فرج خطفها من أهلها زي أي بنت ولكن بالرغم من إنها وحشة لكنها كانت أكثر واحده حاولت تحافظ علي شرفها، فردت نورا وهي تتعجب صفاء ؟؟؟ دي طول اليوم بتصرخ عاوزة تتناك، فقال لها شلاطة أول ما جابها المعلم فرج طبعا أخذها زي ما بتشوفي مع باقي البنات وقطع لها هدو مها ... وكانت صفاء بتصرخ وتبكي بشدة وتقاوم ... وبعد ما سبتها للمعلم فرج وقلع هدومه وبدأ يقرب منها البنت جريت وحاولت تهرب ولكنه مسكها ... وحاول إنه يغتصبها بالعافية وهي تقاوم بطريقة عنيفة لغاية إيدها ما وقعت علي سكين فضربت المعلم فرج بالسكين في كتفه وياريتها ما عملت كدة، فقالت نورا وقد أصبحت مشتاقة لكي تعرب باقي قصة صفاء وبعدين، أكمل شلاطة قائلا المعلم ربطها إيديها ورجليها بحبل فوق الخشبة اللي هناك دي، واشار تجاه كتلة من الخشب موجودة بداخل الغرفة تشبه تلك التي يقطع عليها الجزار اللحم ثم أكمل شلاطة قائلا وطبعا ضربها ضرب جامد بكرباج بيشيله للحالات دي لغاية الدم ما بدأ يسيل منها وهو بيتوعدها باللي عمرها ما حتشوفه تاني، بدأت نورا تنظر تجاه صفاء الجاثمة فوق الصبي وهي تصرخ به إيه الزب ده ... إمتي حيكبر يا واد، بينما بدأت نورا تشعر تجاهها بالشفقة بعدما علمت بأنها لم تكن علي تلك الحاله فنظرت ثانية تجاه شلاطة ليكمل لها القصة فقال طبعا البنت كانت مكسوفه لأنها كانت عريانة أمام الكل وكانت مربوطة فوق الخشبة وإيديها ورجليها تحت وجسمها فوق الخشبة فكان المعلم فرج بيقول لها بقيتي راكعة زي الك لب ومش حيربيكي غير الكلاب ... والله شرفك ده اللي خايفة عليه حأوريكي حيروح منك إزاي ... وسابها المعلم يوم كامل علي الوضع ده بدون أكل أو شرب وفي اليوم التاني جاب المعلم كلبين من كلابه و، وتوقف شلاطة عن الحديث وهو يتنهد فعلمت نورا بأن ما سيقوله قد ترك أثرا نفسيا سيئا بداخله فقالت له لتشجعه علي الحديث وبعدين، فقال شلاطة المعلم أمر الكلب الأول بالجلوس وجاب الكلب التاني ورا صفاء وهي بتصرخ من الرعب وخايفة من الكلاب ومع ذلك لم تسلم ولم تطلب الرحمة فقد كانت تتمكني الموت علي أن يمس أحد شرفها ... ولكن المعلم مدرب كلابه فجاب الكلب وبدأ يشممه كس صفاء وفورا الكلب نط وحط إيديه علي ظهرها وبدأ يحاول ينيكها ... كانت صفاء بتصرخ والمعلم بيضحك ويقول لها بقي مش عاوزاني أنيكك ... أنا حأخلي الكلاب تعرفك معني النيك ... وكانت صفاء بتحاول تبعد لكن مع أظافر الكلب في ظهرها وتعبها يوم كامل مربوطة بدون أكل بدأت تنهار وفعلا الكلب فتحها أدام الكل والمعلم بيضحك عليها وهو يقول شرفك أخذه كلب يا أم شرف .... ولمدة يومين كاملين المعلم فرج خلي الكلبين يتناوبوا عليها لغاية البنت ما حصل لها حاجة في عقلها وبدأت تصرخ بهستيريا أنا متناكة ... أنا شرموطة ... نيكوني يا ناس ... فجاب المعلم فرج الكلب أدامها وأمرها تمص له زبه ... والكل إتعجبوا لما شافوا صفاء بدون تردد فتحت بقها وبدأت تمص زب الكلب لغاية ما نزلهم علي وشها وهي مش راضية تسيب زبه من بقها ... وقتها ضحك المعلم فرج وقال لي فكها يا شلاطة ومن يومها وهي على الحال دهلم يكن في حديث شلاطة ما يحتاج لتعقيب ولكن نورا شعرت بالشفقة الشديدة تجاه صفاء فقالت يا حرام ... معقول فيه إنسان بالقسوة دي ... ده لو كان موتها كان أحسن ليها، فقال لها شلاطة المعلم فرج ما عندوش قلب، فقالت نورا لكن إنت غيره ... غيه اللي مقعدك هنا؟؟ فقال لها شلاطة أنا ما أعرفش مكان تاني ... أنا هنا لما كان عندي خمس سنين ... المعلم جابني وكان بيـ ... وسكت شلاطة وهو مطرقا عيناه ولكن نورا فهمت فقالت له بخبث بينيكك ... مش كدة، ثم أردفت ضاحكة لكي تزيل عنه الحرج ما تزعلش ... ما المعلم ناكنا كلنا، فرفع وجهه وهو يقول لها الظاهر إني عجبته فخلاني هنا لغاية ما كبرت وأنا اللي بأحرس العيال وهو مش موجود، فقالت نورا طيب ما تهرب ومشيهم كلهم، فقال شلاطة أهرب أروح فين ... اللي شفت المعلم بيعمله عمري ما أنساه ولو واحدة هربت حيكون مصيري زي صفاء، قالت نورا بأسي كل اللي هنا ضحية فرج ... لكن يا شلاطة إحنا مصيرنا إيه، فقال لها شلاطة كل واحد وبخته ... حسب الشخص اللي حيشتريكي، فقالت نورا متعجبة هو حيبيعني؟؟ فقال شلاطة ايوة ... الأول بيعرض الكل علي واحده إسمها الهانم بتجي أول كل شهر وهي بتاخذ اللي يعجبها وبعد كده اللي يبقي فيه ناس تانية بتجي تشوفه، شعرت نورا بالخوف من المصير المجهول الذي ينتظرها فحضنها شلاطة بحنان وهو يقول لها ما تخافيش ... إنتي جميلة والهانم مش حتسيبك، فقالت نورا والهانم دي كويسة؟؟ فقال شلاطة المعلم بيقول إن كل اللي بيروحوا معاها بيظهروا في السيما والتليفزيون وبيكونوا أغنيا، فقالت نورا لشلاطة إدعيلي يا شلاطة، فقال لها بحنان ما تخافيشقامت نورا من فوق السرير وهي تلقي بقبلة في الهواء تجاه شلاطه ثم نزلت وسط المجموعة عارية ولم تلتفت لثوبها الممزق الذي خلعته وقررت أن تحاول تمضية أيامها بتلك الغرفة بدون المزيد من الشقاء والعذاب فإتجهت مباشرة تجاه شمس التي نظرت إليها باسمة وهو تقول ما كنتش أتخيلك كدة يا نورا ... والله أن كنت كرهت الجنس لكن بعد ما شفتك عرفت إن فيه جنس حلو، فإبتسمت لها نورا بينما نظرت شمس لجسدها العاري وهي تقول أمال فين فستانك ... حاقوم أجيبهولك، فهزت نورا صدرها كراقصة ليصفقا ثدييها سويا أما عينا شمس وهو تقول لأ ... أنا قررت أقعد لكم كدة ... يا شيخة كفايانا غم، فإبتسمت لها شمس بينما احتضنتها نورا في رقة لتشعر شمس بشعور غريب من ملامسة جسد نورا العاري فرجف جسدها من ملمس اللحم الناعمكانت صفاء لا تزال تصيح بالصبي الصغير مطالبة إياه بأن ينزل لها منيا تلعقه ولكنه لم يكن قد بلغ بعد فجذبتها نورا من عليه وأجلستها بجوارها وهي تقول لها شوية شلاطة يرتاح وينيككمر يومان لنورا بتلك الغرفة واستطاعت في اليومان أن تكتسب صداقة ومحبة الجميع حتي صفاء تلك المجنونة قد شعرت بالألفة تجاه نورا لأنها كانت تضفي جوا من المرح والصفاء بالحجرة، بينما كانت تنتهز فرص خروج فرج لتقدم عرضا جنسيا للجميع يجمعها مع شلاطة الذي عشق نورا وطريقة جنسها الممتع، حتي أتي يوم وقد كان الجميع نيام وشعرت نورا بالرغبة تشتد عليها فنظرت بجوارها لتجد شمس وهي نائمة بينما إغلاق عيونها قد أضفي عليها جمالا جنسيا مثيرا، فتذكرت نورا شهيرة وعلي ومداعباتهما سويا ليلا ووجدت نفسها تقترب بوجهها من وجه شمس حتي بدأت تشعر بأنفاس شمس الحارة المنتظمة تختلط مع أنفاسها وتزيد من شهوتها فإقتربت أكثر وأكثر حتي صارت شفاهها أمام شفاه شمس ووجدت نفسها تقبل شمس بخفة وهمس لتشعر بمدي نعومة تلك الشفاه البكر ولكن تلك اللمسة كانت كافية لتوقظ شمس ففتحت عيناها لتري وجه نورا أمامها مباشرة فإبتسمت قائلة إيه يا نورا ... عاوزة حاجة؟ فمدت نورا إصبعها ووضعته فوق ذقن شمس وبدأت تحركه نازلا علي رقبتها ومتجها ما بين ثدياها فشعرت شمس بتلك الرعشة التي تشعر بها من ملامسة لحم نورا فنظرت مبتسمة لنورا وهي تقول أنا مش شلاط ة، فأسكتتها نورا بوضع شفتها بين شفتي شمس




جعلوني عاهرة - جـ42
تغلغلت شفتي نورا بين شفتي شمس بسهولة فقد كانت شمس قد شعرت بما هو الجنس من عروض نورا مع شلاطة وإن كانت لا تعلم ماذا تريد فعلا فلا يوجد لها تجارب جنسية سوي تلك التجارب المؤلمة التي مرت بها في تلك الحجرة القذرة وحتى عندما مارس معها شلاطة الجنس الخلفي لم تكن تعلم أنه يمكنها أن تخرج بتلك المتعة والجنس التي رأت نورا تفعلها مع شلاطة ولكنها كانت جاثية مرغمة بينما تنتظر بفارغ الصبر أن يخرج شلاطة أداته الصلبة من أمعائها بدون أن تفكر حتي في محاولة المتعة من تلك اللحظات المجبرة عليها، سحبت نورا شفتها من فم شمس بعدما تذوقت شهد فمها لتري تأثير ذلك علي شمس فوجدتها تنظر نظرة تعجب لما تفعله نورا وقالت لها بهمس لكي لا توقظ الأخرين إيه ده يا نورا؟؟ فقد كانت شمس تعتقد أن تلك الأفعال لا بد أن تتم بين رجل وامرأة فقط ولا علم لها بأن الفتاه يمكنها أن تنتشي باستخدام صديقة لها، كانت شمس تقول كلماتها بينما القشعريرة تسري بجسدها وتشعر بالذنب لأنها شعرت بذلك ولا تدري أن ذلك شعورا طبيعيا تشعر به أية فتاه من مداعبة كنوز متعتها، نظرت لها نورا وهي تقول طعمك حلو، فإبتسمت شمس بخجل وهي تحاول أن تكتم ضحكتها وشعر ت نورا بأن شمس مهتاجة وتطلب الجنس ولكنها لا تعلم كيفية السبيل للمتعة فأحاطت رأس شمس بكفيها وأعادت شفتها مرة أخري بين شفاه شمس التي إستسلمت بدون ردود أفعال فهي لا تعلم ما الذي يجب عليها أن تقوم به ولكنها تشعر بشعور ممتع وترغب في المحافظة عليه، كانت شمس ترتدي ثوبها بعدما قام فرج كعادته مع الجميع بتمزيقه فأدخلت نورا يدها من جلباب شمس لتتحسس الجسد البكر المتواري ولتجد ثديا بضا متكورا منتظرا يدها فأمسكته علي الفور لتشعر شمس بدغدغة المتعة الرهيبة فمدت يدها بحركة تلقائية تضعها فوق كف نورا الضاغط علي ثديها لترد عليها نورا بدفع لسانها ليخترق تلك الشفاه التي لم تذق من قبل طعم المتعة بينما جسد شمس يرتخي تدريجيا حتي أصبحت كمغشي عليها ولتقوم نورا بدور الرجل معها فهي المسيطرة، كانت يد شمس تلامس لحم نورا العاري لقربها منه فأمسكت نورا يد شمس ووضعتهما بين أفخاذها وأغلقت عليها تلك العضلات القوية لأفخاذها تعتصر أصابع شمس فلا يجدا مفرا لهما سوي ذلك الشق الضئيل بين شفرات نورا فإنزلقت أصابع شمس بفعل بلل شهوة نورا واستقرت بين شفرات نورا لتداعبهم إجباريا بفعل حركة جسد نورا الثعبانية، وجدت نورا نفسه ا وقد بدأت تزيد من تمزيق ثوب شمس ليصبح صدرها عاري تماما فتركت شفاهها لتتذوق الحلمات الوردية بعدما زاد انتصابهما وظهرا بارزين كل فوق ثديه فمدت شمس يدها تحتضن رأس نورا فوق ثديها بينما باءت محاولتها لتخليص يدها الأخري من عضلات فخذي نورا بالفشل لتتحول تلك المحاولات لفرك أكثر لزنبور نورا الذي انطوى بداخل كف شمس، لم تدر الفتاتان أن هناك عيون ترقبهما فالظلام لا يظهر كثيرا ولكن كان هناك أحمد الفتي الصغير ذو السنوات التسع وقد كان نائما بجوار شمس واستيقظ علي صوت جلباب شمس عندما مزقته نورا فأثر التصنع بالنوم ليري ماذا يحدث بين الفتاتين، جثت نورا بجوار شمس وأمسكت بما شقت من ثوب شمس وبدأت تجذبه لتمزق المزيد عندها أمسكت شمس يدا نورا وهي تقول لها لأ ... لأ يا نورا ... مش حلاقي حاجة ألبسها، فهمست لها نورا قائلة حأخليكي تجربي متعة اللحم العريان، وجذبت يديها فشقت الثوب لنصفان ثم جذبته من تحت شمس ليخرج بيدها وتمسكه وهي تنظر بعيناها وتشق النصفان لنصفان فتجعل الجلباب لا قيمة له ثانيه ثم ألقته خلف ظهرها لتنظر لجسد شمس العاري الذي لا يوجد فوقه سوي كيلوت أحمر اللون بينما بللها قد صار شديد الوضوح وب لل كيلوتها، فمدت يديها تنتزعه بين رغبات شمس المستعره وتمنعها ولكن فازت نورا أخيرا بكيلوت شمس بين يديها وهي ترفعه بالغرفة عاليا كعلامة لنصرها بينا شمس تغوص فى خجلها من جسدها العاري تماما وهي تبتسم وتحاول أن تداري لحما ولا تعرف ما تدار فكلما دارت قطعة شعرت بالأخرى عارية، ألقت نورا الكيلوت بعيدا فى الظلام ثم جثت واضعة جسد شمس العاري بين فخذاها واتكأت فلامست شفرتاها عانة شمس وشعرت بهما يغوصان بشعر تلك العانة بينما شعرت شمس بضغط جسد نورا علي رحمها ليدر مهبلها إنقباضات عنيفة ظهرت علي جسدها بالكامل فإنحنت نورا لتستلقي فوق شمس وليتلامس جسديهما العاريان ويتلاقي اللحم فيلتصق لحم كل واحدة بصديقتها بينما أثدائهم تتعارك كل منهم ترغب فى أن تجد مكانا تحتله بين ثديي الأخري ولتجد الحلمات ما يسحقها بينما نورا تمتص شفاه شمس الغائبة عن الوعي بينما تنتفض باستمرار وهي لا تعلم أن تلك الانتفاضات هي إتيانها بنشوتها ولكن ما تشعر به هو ذلك الفيض من السوائل الخارج من رحمها، كان أحمد المستلقي بجوارهما صغيرا ولكنه أراد أن يشترك مما تعلمه بتلك الغرفة فتحرك ليلقي بيده فوق جسد نورا المستلقية فوق شمس فانتفضت نورا وشمس وقد ظنتا أن شلاطة أو صفاء قد رأياهما ولكنهما وجدا أنها يد أحمد بينما عيناه مغمضتان ولكن نظرة من نورا لذلك القضيب الصغير المنتصب قد أعلمتها بأن الفتي متصنع النوم فوجدتها فرصة لتعبث به بينما تدرب شمس علي التعامل مع الذكور، فمدت يدها لتمسك ذلك الصغير المنتصب بين إصبعين وهي تنظر لشمس وتضحك بينما تقول لها شمس بس يا نورا ... حيصحا، ولكن نورا مدت فمها لتضع قضيب أحمد بداخل فمها ولما وجدته صغيرا جدا فتحت فمها أكثر لتدخل الخصيتان مع القضيب وتغلق عليهما شفاهها بينما لسانها يتحرك بسرعة ضاربا القضيب المنتصب ليهتز بشده ثم يصيب الخصيتان والفتي يبذل مجهودا جبارا محاولا البقاء ثابتا وكأنه لا يشعر بينما نورا في شدة استمتاعها من كون الصبي متعذبا من حركات لسانها، كانت شمس تنظر لنورا وهي تتمني أن تفعل مثلها ولم تطل نورا حتي مدت يدها لتجذب رأس نورا بجوار رأسها وترفع رأسها تاركة قضيب أحمد منتصبا ومبللا ثم نظرت لشمس نظرة ذات مغزى تدعوها لأن تتمرن في ذلك القضيب الصغير وتساعدها بدفع رأسها لأسفل حتي إقترب فم شمس من قضيب أحمد فأغمضت عيناها وفتحت فمها لتشعر به وقد دخل بداخل فمها فأطبقت شفاهها عليه، كانت نورا تعبث بخصيتيه وهي تراقب شمس حتي علمت أن غريزة شمس قد علمتها ما يجب فعله فدفعت بالخصيتين لتلتقطهما شمس بشفاهها وتدخلهما سويا مع القضيب وتعتصر الجميع بلسانها بينما قامت نورا لتأتي من خلف شمس الجاثية وفتحت فخذاها لتضع شفرات كسها فوق مؤخرة شمس وتبدأ بدلك شفراتها بتلك المؤخرة الملساء وكأنها رجل يمارس الجنس حتي شعرت بأن شهوتها آتية فأسرعت بجذب رأس شمس من فوق قضيب أحمد لتضعها بين فخذيها وتجذبها من شعرها بشدة لتشعر بأنف شمس وهو يخترق مهبلها وترتعش مطفئة نار شهوتها ثم تنهار فوق البساط بينما تلمح شمس وقد تركتها وعادت لتكمل مهمتها مع قضيب أحمد فقد تعلمت شمس متعة المص ولم يعد بالإمكان إبعادها عن ذلك القضيب الصغير




جعلوني عاهرة - جـ43
أغمضت نورا عيناها وغضت في سبات عميق وأخر منظر رأته كان مؤخرة شمس تجاه وجهها بينما تري رأسها من بين فخذاها وهي مستمتعة بقضيب أحمد وكأنها قد وجدت ضالتها وأمنية أحلامها بين فخذي الصبيإستيقظت نورا صباح اليوم التالي لتجد شمس نائمة بجوارها وهي ممسكة بيدها وقد كان يبدوا عليها الاستغراق فى النوم وكأنها قد سهرت الليل بطوله بينما نست شمس أنها عارية تماما وكأنما نورا قد بدلت أفكارها وفتحت عيناها علي متع لم تكن تدري عنها شيئا، سمعت نورا صوت المعلم فرج وهو يصرخ طالبا من شلاطة تجهيز الأطفال الذكور أقل من عشر سنوات لأن المعلمة نرجس ستأتي اليوم لأخذ أحدهم فتوجه شلاطة لثلاثة أولاد بينهم أحمد وأمرهم بالاستحمام بأحد أركان الغرفة وكأنهم بضاعة تعد للبيع، إستيقظت شمس علي تلك الصرخات من شلاطة وهي تنظر لنورا بنظرات استفهام عما يحدث فإبتسمت لها نورا لتطمئنها بينما نظرت شمس لأحمد وشلاطة يجذبه من يده ليستحم مع الأخرين، ولمجت نورا شمس وهي تنظر لقضيب الصبي الصغير فقالت لها الظاهر عجبك مص زب الواد، فغيرت شمس اتجاه عينيها مباشرة في خجل لتضحك نورا قائلة لها أول ما يخرج المعلم شلاطة حأوريكي حلاوة الزبار الكبيرة، ثم ضحكت بينما احمرت وجنتا شمس وهي تقبض بعنف علي يد نورامرت ساعة قبلما يسمع صوت بالخارج ويهب المعلم فرج واقفا وهو يطلب من شلاطة فتح الباب للزبونة ويسرع لاستقبالها لتدخل إمرأة قد تعدت الخمسين من عمرها ضخمة الجثة ترتدي الملابس البلدية ذات صوت جهور وهي تصيح إزيك يا معلم ... من بدري محدش شافك، ليرد فرج فى أدب مرحبا تحت النظر يا معلمة ... نورتي مكانك ومطرحك، لتسير المعلمة نرجس في خطوات ثابتة وهي تنظر تجاه الأجساد الموجودة علي الأرض قائلة إيه الحكاية يا معلم ... هي بضاعتك مش ماشي حالها ولا إيه؟؟ فقال لها فرج والله الأحوال مش زي زمان يا معلمة ... العيال فتحت وبقيت واعية غير عيال زمان، جلست المعلمة نرجس علي حافة سرير المعلم فرج بينما عيناها قد سقطت علي نورا فقالت لفرج يومين كدة وأجي أخدلي بنتين من عندك ... عاوزين نجدد للزباين، فقال لها فرج غالية والطلب رخيص يا معلمة، فقالت له المعلمة نرجس بص يا سيدي ... دلوقت أنا عاوزة ولد صغير أربيه علي إيدي ... وكمان يسد لما يكون عندي زبون طالب عيل ومش عاجباه البنات، فرد فرج قائلا طلبك موجود يا معلمة، ثم صرخ شلاطة هاتلي الأولاد اللي عندك، فأسرع شلاطة يحضر الأولاد بينما تقول نرجس أهم شئ إنه يسمع الكلام و هو مغمض ... أقوله يمين يبقي يمين وشمال يعني شمال ... ما يردش عليا ينفذ وبس، فقال لها فرج إنتي بش شوفي عاوزة مين فيهم ولو ما سمعش الكلام أنا أربيهولك، أحضر شلاطة الأولاد الثلاثة أمام المعلمة وهم عرايا تماما لتقول بمجرد النظر لأ ... الواد ده لأ ... معصعص وأسمر ... محدش حيرضي ينيكه، ثم مدت يدها وجذبت أحمد وهي تقول الواد ده حلو، ومدت يدها تتحسس بشرته وثديه البارز ليلا ثم قالت له آمرة إتدور يا واد وريني طيزك، ولكن شعر أحمد بالخجل من باقي الأولاد ونظر أرضا ليجد كف فرج قد صفعه بشدة أوقعته على الأرض وهو يصرخ قائلا يا واد المعلمة لما تقول لك أمر تنفذه فورا، وجد أحمد الدموع تسيل من عينيه بينما زاد خجله ولكن ركلة من قدم فرج لم تمهله وقتا للتفكير ليهب قائما علي قدميه وهو ينظر أرضا ويستدير معطيا المعلمة نرجس ظهره فتمد يدها تتحسس مؤخرته وهي تقول طري الواد ده ... والله الرجالة حيسيبوا بناتي وينيكوه هو، وضحكت بصوت عالي وشاركها فرج الضحك بينما شمس تشد علي يد نورا خوفا من يوم بيعهما، قالت نرجس لفرج الواد واسع ولا حيتعبنا، فجذب فرج أحمد مسرعا وهو يقول واسع يا معلمة ولو مش واسع نوسعهولك، ثم دفع أحمد ليضعه علي فخذيه موجها مؤخرته تجاه نرجس ويفتح فلقتاه قائلا لها حطي صباعك وشوفيه، فمدت المعلمة نرجس أصابع يدها السميكة ووضعت إصبعين فوق شرج الفتي وحاولت دفعهما بشرجه لكنهما لم يدخلا فقالت الواد ضيق يا فرج ... حيتعبنا، فقال فرج لا يا معلمة ... دوسي جامد، فضغطت نرجس إصبعيها بشده فاخترقا شرج أحمد بين صرخاته من شدة الألم الذي يعاني منه وبدأت نرجس تدخل وتخرج أصابعها بعنف وهي تقول مش بطال ... لكن يستحمل زب ده، فقال فرج طبعا يا معلمة ... وما تنسيش إن الضيق أحلي، فضحكت نرجس وهي تضرب فرج علي صدره وتقول يوووه يا فرج ... طول عمرك شقي، فضحك معها فرج بينما ترك أحمد ليقف أمامها، كانت شمس تشعر بالحزن مما يحدث لأحمد فهو من كان بداخل فمها بالأمس القريب، نظرت نرجس تجاه الفتيات وأشارت تجاه نورا قائلة ما توريني البنت دي يا فرج، فقال لها فرج البنت دي محجوزة يا معلمه، فقالت له نرجس يعني تغلي عليا ياسي فرج؟؟ فرد فرج والله يا معلمة ما تغلي عليكي لكن دي ثمنها مدفوع، فقالت نرجس مدفوع فيها كام؟؟ فقال فرج عشرة آلاف جنية يا ست الكل، فقالت نرجس كل ده ... ليه ... هاتها أتفرج عليها، فصاح فرج قائلا بنت يا نورا ... تعالي هنا، شعرت نورا بقلبها يخفق بشده، فهل سيعطيها فرج لتلك العجوز، ولكنها قامت لكيلا يغضب عليها فرج وقد يلقيها فريسة لكلابهوقفت نورا أمام نرجس فنظرت إليها من أخمص قدميها حتي أعلي رأسها ثم مدت يدها علي جانب فخذها تتحسس بشرتها ثم قالت لها إتدوري يا بنت، فإستدارت نورا لتعطيها ظهرها وشعرت بيديها تبعد شعرها وتمر علي كامل ظهرها ثم تتوقف قليلا عند مؤخرتها تضغط علي ذلك اللحم اللين، ثم قالت لفرج آخذها بخمسة، فقال فرج والله ما تغلي عليكي يا معلمة ... لكن والله والله البنت إتدفع ثمنها وهي أمانة عندنا، فقالت نرجس خلاص يا معلم بس أنا عاوزاك تجيبلي بنت زيها، فرد عليها فرج قائلا عيوني يا معلمة ... إديني مهلة وطلبك يجهز، بدأت نورا تتحرك لتعود مكانها عندما سمعت صوت نرجس يصيح رايحة فين يا متناكة ... حد قالك تمشي من قدامي، فوقفت نورا مكانها رعبا من فرج لتسمع نرجس تقول ثمن الخول ده كام يا معلم فقال لها فرج الف جنيه بس يا معلمة، فقالت نرجس كتير يا فرج، فجذب فرج أحمد يصفعه علي مؤخرته ليعلو صوت لحمه بالغرفة وهو يقول كتير إيه يا معلمة ... شايفة الواد طري إزاي؟؟ فقالت نرجس ماشي يا فرج ... وأدي باكو، وأخرجت من ثديها رزمة من النقود أعطتها لفرج وهي تقول بس بشرط؟؟ فرد فرج بفرحة عندما رأي النقود أمام عينيه قائلا أأمري يا معلم ة، فقالت نرجس أستعمل البنت دي، وأشارت علي نورا، فقام فرج من فوق السرير قائلا البنت وكلنا تحت أمرك يا معلمة، ثم إبتعد عن السرير لتشعر نورا بيد نرجس تجذبها من الخلف لتقوم نرجس وتدفع نورا فوق السرير وتبدأ نرجس في خلع ملابسها وهي تنظر لنورا نظرات شهوانية وتقول تعالي ياحلوة للمعلمة ... تعالي علشان أدوق لحمك بينما إنكمشت نورا فى رعب من منظر نرجس الضخم والمخيف




جعلوني عاهرة - جـ44
كانت عينا نورا تحاول أن تستنجد بمن حولها بينما كانت نرجس تخلع ملابسها وهي تنظر لجسد نورا العاري وتلعق شفتيها في شهوة، بدأت نرجس ترفع جلبابها دون أن تبالي بكل العيون الناظرة لها فبدأ يظهر فخذان سمينان مكتنزان باللحم المتهدل من أثر مرور السنين علي ذلك الجسد، خلعت نرجس جلبابها لتري نورا ثديان متهدلان يصلان لبطن نرجس بينما بطنها بارزا للخارج ويتدلي متهدلا علي عانتها التي كانت حليقة ولكن اللون البني الداكن يغطي ما بين فخذيها وشفراتها نتيجة للالتهابات المتكررة ما بين فخذاها من شدة سمنتها، ألقت نرجس جلبابها علي طرف السرير وتقدمت لتمد يديها تتحسس جسد نورا الناعم وهي تجثوا وتتشمم ذلك اللحم الصغير وتقول بصوت سمعه الجميع أنا بأحب البنات الصغيرة ... تعالي للمعلمة يا لبوة، ثم انقضت تلقي بجسدها فوق جسد نورا الذي إنطلق منه صوت كتم أنفاسها من ذلك الثقل الهائل الذي ضغط عليه، أمسكت نرجس نورا من سعر رأسها ثم هوت علي شفتيها بقبلة عنيفة وهي تتلوي بلحمها السمين فوق جسد نورا، شعرت نورا بلسان نرجس الغليظ وقد تسلل بداخل فمها عميقا جدا فقد وصل لبلعومها بينما شعرت بلعاب نرجس ينساب من فمها ليدخل بداخل ف م نورا التي لم تشعر بشي من اللذة أو المتعة مما يحدث فكادت أن تتقيأ من أفعال نرجس، أخرجت نرجس لسانها من فم نورا ثم أمسكت رأس نورا لتدفعها بين ثدييها وهي تدفع أحدهم لتحشوه بداخل فم نورا وهي تصيح مصي يا لبوة ... مصي حلمات المعلمة، ولكن نورا لم تكن قادرة علي تحريك لسانها فقد امتلأ فمها مما أدخلته نرجس بداخله حتي كادت أن تختنق فأصبح صوت تنفسها عاليا وتري أثر ذلك نظرات الشهوة تزيد بعيني نرجس عندما رأت نورا تنهار أسفلها، صاحت نرجس قائلة يا معلم فرج ... انده لي الواد شلاطة، فإقترب المعلم فرج مسرعا ومد يده علي مؤخرة نرجس يتحسسها وهو يقول والله وحشتيني يا معلمة، فصاحت به بعنف بأقولك انده الواد شلاطة ... هو إنت فاكر اللي معاك ده زب ... غور انده لي شلاطه، فوضع فرج وجهه بالأرض عندما أحرجته نرجس أمام الجميع وصاح شلاطة ... شوف المعلمة عاوزة إيه، إقترب شلاطة بينما نورا تنظر له من تحت جسد نرجس نظرات استغاثة ليرحمها من تلك المرأة الفظيعة، قال شلاطة تحت أمرك يا معلمة، رفعت نرجس وجهها من جسد نورا ونظرت تجاه شلاطة وهي تقول لاهثة اقلع يا واد بسرعة ونيك ... بسرعة، فخلع شلاطة ملابسه مسرعا بينما كان قضيبه مسترخيا فجسد نرجس غير مثير لشهوة أحد فهو جسد قد أكل عليه الدهر وشرب، إقترب شلاطة من مؤخرة نرجس وأمسك قضيبه يدلكه بلحم مؤخرتها مرارا وتكرارا طالبا منه الإنتصاب بدون جدوى حتي شعرت نرجس به مسترخيا فمدت يدها خلفها لتمسك شلاطه من قضيبه وتجذبه بعنف علي السرير وهو يتألم ويسرع حركته ليقلل من جذبها العنيف لقضيبه، وضعت نرجس قضيب شلاطة بين فمها وفم نورا ثم أخرجت لسانها لتدفعه بفم نورا وهي دافعه أمامه قضيب شلاطة ليدخل الإثنان سويا بداخل فم نورا وهي تنظر لشلاطة نظرات رحمة واستعطاف ولكن شلاطة لم يكن شيئا بيده فهو مجبر مثلها، كان منظر لحم نرجس المتهدل وذلك اللون الداكن بداخل مؤخرتها وبين أفخاذها مثيرا للإشمئزاز فكلما إقترب قضيب شلاطة من الإنتصاب ونظر لجسد نرجس الجاثي عاد قضيبه مرة ثانية للارتخاء فصاحت نرجس بغضب بينما كانت شهوتها قد تفجرت إيه يا واد يا شلاطة مالك ... زبك نايم ليه يا واد، وأمسكت بخصيتيه تعتصرهما بعنف شديد فصاح شلاطة من الألم وهو يقول بشويش يا معلمة ... بشويش، قامت نرجس وقد بدأت مياه كسها تظهر خارج شفرتيها السمينتان وعدلت وضعها لتري نورا مؤخرة سمينه فوق عيناها مباشرة ت قترب بسرعة ثم لم تر شيئا فقد جلست نرجس فوق وجهها واضعه كسها فوق فم نورا لتشم نورا رائحة غير طيبة من بين شفرات نرجس بينما أمسكت نرجس بقضيب شلاطة وخصيتاه تدلكهما بعنف وسرعة وتحرك لسانها بطريقة دائرية سريعه علي رأس قضيب شلاطة وهي تضغط بشده علي أول القضيب من أسفل ليستجيب القضيب لخبرتها وينتصب في يديها وتظهر علي شفتيها ابتسامه وهي تنظر لضخامة قضيب شلاطة وتمني كسها بالامتلاء من قضيب شاب، عادت نرجس لوضعها الأول في الرقود فوق نورا وقد رفعت ساقيها عاليا وهي تقبلها وتعتصر ثدياها الصغيران بينما أبعدت فخذاها عن بعضهما وهي تقول لشلاطة بما يشبه الدلال يلا يا شلاطة ... نيك ... مش مستحملة يا واد، إقترب شلاطة من بين فخذي نرجس وجثا علي ركبتيه وهو ينظر تجاه كس نورا ويتمني أن يترك نرجس ويضعه بنورا ولكن صيحة من نرجس أفاقته ليبدأ بإدخاله بداخل كس نرجس الكبيربدأت نرجس تصرخ صرخات عالية وقد كان واضحا أن لها فترة لم يمسسها أحد فربما كان ذلك لسمنتها الشديدة وكبر سنها فلم يعد أحد يرغبها، فما أن شعرت بصلابة قضيب شلاطه وهو يتسلل تدريجيا مبعدا جدران مهبلها المتلامسة من الداخل ليصل برأسه المتكورة لقعر مهبلها ثم يبدأ بجذب مهبلها للداخل حتي أطلقت نرجس أهه عميقة تدل علي مدي عطشها وهي تعتصر لحم نورا بشده حتي صدرت صرخة من نورا لتألمها من قبضه نرجس، بدأ شلاطه يدخل ويخرج قضيبه بعنف بداخل جسد نرجس راغبا أن تأتي شهوتها بسرعة حتي يخرج نورا من أسفلها ومد إصبع يده ليولجه بداخل شرج نرجس ويحركه بطريقة دائرية جاذبا لها أطراف شرجها ويزيد من ذلك كلما صرخت له نرجس طالبة المزيد، استمر شلاطه علي ذلك حوالي خمس دقائق حتي إنتفضت نرجس وسارعت بقبض فخذيها لتضم شفراتها علي قضيب شلاطة وهي تقول يا بوووي ... يا بوووووي ... يا بوووووووي، ثم تتقلص بشده قبلما ترتخي تماما فعلم شلاطة بأنها قد حصلت علي ما تبغي فسارع بإخراج قضيبه من داخلها ليبدأ في دلكه سريعا بيده وهو يقترب من رأسها فهو يعلم ماذا تريد فقد مارس معها الجنس عدة مرات، نظرت نرجس لشلاطة وهي تقول عارف يا واد حتعمل إيه؟؟ فقال شلاطة من بين تأوهاته فمنيه علي وشك النزول عارف يا معلمه، صم صاح لتمسك نرجس رأس نورا وتضعه مباشرة أمام قضيب شلاطة الذي دفع بمنيه لغرق وجه نورا وهو ينظر لها متأسفا عما فعل بينما نرجس تنظر بفرحة لوجه نورا الملطخ بالمني وتخرج لسانها لتلعق وجه نورا من ذلك المني بينما تدفع بعضه بلسانها لتدخله بداخل فم نورا، ابتعد شلاطة وأمسك ملابسه يرتديها بينما رقدت نرجس علي السرير لاهثة الأنفاس لتقوم نورا مسرعة وتجري تجاه شمس تجلس بجوارها خوفا من أن تعيد تلك المرأة ما فعلت ثانيةاستراحت نرجس قليلا لتقوم بوجه باسم وتلتقط ملابسها لترتديها وهي تقول الواد بتاعي جاهز يا فرج فيرد فرج قائلا جاهز يا ست الكل، فمدت نرجس يدها تقبض علي أحمد وهي تعدل وضع ملابسها وتقول لفرج ما تنساش طلبي يا فرج، فقال فرج وهو يتبعها للباب طلباتك أوامر يا معلمةتلاقت نظرات أحمد وشمس في وداع صامت وخرج أحمد لمصير مجهول ينتظره وساد الوجوم علي الغرفة كل يفكر بما يمكن أن يحدث له فى المستقبل




جعلوني عاهرة - جـ45
ودع المعلم فرج نرجس ودخل مسرعا وهو ممسكا النقود بيده وينظر إليها فرحا ويسرع ليبدل ملابسه ويقول وهو في طريقه للباب واد يا شلاطة ... خلي بالك كويس ... أنا خارج، وخرج المعلم فرج فقالت نورا لشمس شفتي المره دي عملت فيا إيه ... يا لهوي يا شمس تفتكري لما نكبر جسمنا حيكون وحش كدة؟؟؟ فردت شمس عليها قائلة مش عارفة يا نورا ... أنا خايفة من اللي حيحصلنا ... ممكن المعلم فرج يبيعنا في لحظة لواحد أو لواحدة زي دي، إقترب شلاطة مسرعا ليجلس بجوار نورا وهو يقول أسف يا نورا ... والله غصب عني كل اللي حصل، فنظرت له نورا باسمه وهي تضع يدها على وجهه قائلة أنا عارفة يا شلاطة ... كان وقت صعب لكن أحل حاجة فيه إني ذقت لبنك، فإبتسم شلاطة لها وقد إقتربت نورا منه لتطبع قبله هادئة علي خده، نظرت نورا لشمس بجوارها فوجدتها تنظر بطرف عينيها للتكور الواضح بين فخذي شلاطه فإبتسمت واقتربت من أذن شمس تقول لها عجبك زب شلاطه، فإحمر وجه شمس من الخجل وهي تبعد نظراتها فمدت نورا يدها لتضع كفها فوق بنطلون شلاطه وتمسك بقضيبه وتقول له لكن زبك ما كانش عاوز يقوم ليه؟؟ فقال شلاطة الست دي مقرفة ... أنا عارف حاسبة روحها ست إزاي، ف إبتسمت نورا وهي تقول له أنا حأعوضك، ومدت يدها تحل بنطلون شلاطه وتغلغل يدها عميقا لتخرجها وقد قبضت علي قضيبه وهي تنظر تجاه شمس لتري عيونها معلقه تماما بقضيب شلاطه، فأمسكت نورا قضيب شلاطه تهزه وهو مدلي لتغري عيني شمس أكثر بينما مد شلاطه يده يتحسس ثديا نورا التي انكفأت فاتحه شفتاها لتختفي رأس القضيب بداخل فمها بينما تظهر أثار أفعالها علي وجه شلاطه الذي رفع رأسه وأغمض عيناه وأطلق صيحة نابعة من أعماقه تصرخ بشهوته ومتعته، كانت شمس تراقب تضخم قضيب شلاطة السريع وهو مع نورا فقد زاد سمكه بطريقة ملحوظة وتمدد حتي رفع رأس نورا عاليا وقد ظهر الاستمتاع علي نورا التي كانت تمصه بشهوة واضحة وهي تدلك جسمه الصلب بيدها لترفع رأسها بعد ذلك وتنظر لنتيجة عملها بفرح وقد رأت الضعيف المرتخي قد أصبح مارد جبار من بضع لعقات من لسانها اللدن، غيرت نورا موضعها لتأتي بجوار شلاطة من الجهة الأخري ولتجعل جسد شلاطة واقعا بينها وبين شمس وبدأت تبادله القبل الشهوانية بشفتيه وهي ممسكة بقضيبه وعيناها لا تزالان تراقبان شهوة شمس التي ظهرت بإنتفاض جسدها وفمها الذي تدلي وعيونها التي أسدلت وارتخت، كانت يد شلاطة تمرح بجسد نورا فلم تترك جزء إلا ومرت عليه حتي استقرت بين فخذاها بجوار عش قضيبه الدافئ لتتحسس ذلك العش وتتأكد من أنه قد استعد لإستقبال زائره القاسي المنتصب، بدأت شهوة نورا تتفجر وقد بللت يد شلاطة الموجودة بين فخذاها وبدأت أنغام أهاتها تملا الغرفة لتثير شهوة بقية الموجودين بالغرفة فقد كانت أهاتها كلحن شهوة مثير للغرائز ولكن نورا برغم شهوتها لم يكن هدفها الأول هو أن تطفئ شهوتها فقد كان هدفها تعليم شمس كيف تحب الجنس بعد تلك التجارب القاسية التي لقيتها بتلك الغرفة فما أن بدأ شلاطة يغير وضعه حتي يعتلي جسد نورا وإلا وجدها قد دفعته لتعيده لوضعه الأول وسط دهشته التي زالت عندما وجدها قد مدت يدها وأمسكت شمس من كتفها وجذبتها فتجد شمس نفسها قد وقعت علي فخذ شلاطة وقضيبه منتصبا بجوار رأسها تماما، فقدت شمس سيطرتها علي نفسها وبدأت تلهث بعنف وعيناها معلقتان بالقضيب الضخم بينما خدها يتحسس لحم فخذ شلاطة وقد اندفعت رائحة الجنس واضحة من قضيب شلاطة تملأ أنفها، حاول شلاطة مد يده ليمسك شمس من شعرها ويدفعها لقضيبه عندما أمسكته نورا وقد إقتربت من أذنه لتهمس بها سيبنى أنا أعلمها الجنس، ثم وضعت نورا رأسها علي فخذ شلاطة الأخر لتتلاقي عينا الفتاتان سويا وتبدأ نورا في إرسال نظرات نارية لشمس وقد بدأت تقبل فخذ شلاطة وتقترب بقبلاتها من قضيبه لتجد شمس قد تبعتها وبدأت تقلدها فتلاقي فما الفتاتان بجوار الخصيتان وهنا أمسكت نورا قضيب شلاطة ولامسته بوجه شمس التي أغمضت عينيها وظهر عليها أنها ذهبت لعالم أخر بعدما شعر وجهها بنعومة بشرة القضيب المنتصب، أخرجت نورا لسانها وبدأت في دفع إحدي الخصيتان لترتضم بأختها وتدفعها فتلامس أنف شمس التي لم تعد تستطيع التحمل وتغلبت شهوتها علي خجلها ففتحت فمها تستقبل الخصية التي بجوارها وتمتصها عميقا بفمها وتغلق شفاهها في خوف علي تلك الخصية من الإبتعاد عنها وبدأت تمرر لسانها من الداخل تتحسس تلك الخصية وتدلكها بين لسانها وسقف حلقها، نظر شلاطة بتعجب لما يحدث فهو لم يكن يتصور أن شمس يمكن أن يصدر منها ذلك فقد سبق له وأن ضاجع شرجها ولكنها كانت تتألم ولم يسبق له أن شعر بأنها يمكن أن تستمتع من الجنس فمد يده بلطف ونعومة وبدأ يعبث بجسد شمس التي أشعلتها تلك اللمسات وأخرجتها عن وعيها فأخرجت الخصية من فمها لتسرع وتمسك قضيب شلاطة من نورا وتنقض عليه في نهم وجوع واضحين وتدفعه بداخل فمها بأقصى قدرتها وهي تدلكه كما رأت نورا تفعل، عندها إبتسمت نورا وقد علمت أنها أسلمت شمس أول الطريق الصحيح فتركت قضيب شلاطه لها وبدأت بقبلاتها تغطي جسد شلاطة مبتدئة من عانته وصعدت حتي بدأت تمتص له حلمات ثدياه وشلاطة مندهش مما يحدث له فقد اعتاد علي كره البنات له وأن يعاشرهن بالقسوة لم يكن يتخيل أنه يمكن له أن يحصل علي كل تلك المتعة باللين والهدوء، كان شلاطة يعلم بأن شمس لا تزال بكرا ويجب المحافظة علي بكارتها ولكنه مد يده يتحسس شفراتها فوجد الفتاه مبتله بشده وكأنها بركان من الشهوة قد انفجر وقد صرخت بمجرد ملامسة أصابعه لشفراتها فأسرع يبعد شفراتها عن بعضهما وهو يدلكهما بعنف بأصابعه وشمس تتلوي ولكنها متمسكة تماما بقضيبه ولا تريد إفلاته من فمها بل كان يزيدها ذلك عنفا في لعقها لقضيب شلاطة الذي شعر بأنه سينزل منيه فقال لنورا حأنزل يا نورا، وحاول أن يدفع رأس شمس بعيدا وكذلك حاولت نورا فهي لا ترغب فى أن تمر شمس بتجربة أخري تجعلها تكره الجنس ولكن محاولاتهما باءت بالفشل فقد كانت شمس متصلبة علي قضيب شلاطة بالرغم من علمها بأنه سيقذف وقد زاد ذلك التمسك شلاطة هياجا وبدأ يقذف حممه التي لم ي ري منها شيئا مطلقا فقد دخلت مباشرة لجوف شمس التي ضربت بكل شئ عرض الحائط وأطلقت للأنثي الكامنة بداخلها العنان لتسيطر عليها تماماإرتخي جسد شلاطة وكذلك قضيبه بينما كانت شمس لا تزال متعلقة بقضيبه وهو يضحك مع نورا سعيدا بما حدث لتعلمه نورا كيف يستطيع أن يحصل على المتعة من الفتيات فالعنف لن يجدي سبيلا لذلك ولكن عليه أن يوقظ شيطان الشهوة الكامن بداخلهن ووقتها سيحصل منهن علي ما لا يتخيله عقل، كان شلاطة يربت علي جسد شمس بحنان وقد إنكفأ يقبل ظهرها قبلات حانية رقيقة شكرا ومودة منه علي ما فعلته به بينما بدأت شمس تشعر بما حولها ووقتها عاد إليها خجلها مما فعلت فرفعت رأسها مسرعة تديرها لجهه أخري ولكنها وجدت أغلب العيون تنظر تجاهها فلم تعلم ماذا تفعل وقد إحمر وجهها من الخجل وهي تسمع تعليقات شلاطة ونورا علي أفعالهامر حوالي شهر علي نورا بتلك الغرفة والأحوال علي ما هي عليه وقد تبدل الموجودون بالغرفة فبعضهم قد تخلص منه فرج وباعه والأخرين في إنتظار مجيء الهانم لتراهم أولا وقد زاد من أصدقاء نورا رشا وهي فتاه جديده قد أحضرها فرج ليضمها إليهم وقد كان المرشحين للهانم هم نورا وشمس ورشا التي كانت تتمتع بجمال فائق أيضا، علمت نورا أن الهانم أتيه في ذلك اليوم فقد طلب فرج من الجميع الاستحمام مبكرا وجلس فى إنتظار الهانم بينما شلاطة قد جلس حزينا وهو متأكدا من قرب موعد افتراقه عن نورا التي تعلق قلبه بهامرت ساعات بطيئة والجميع فى إنتظار قدوم الهانم حتي سمعت صوت سيارة بالخارج وهب فرج واقفا ويأمر شلاطة بفتح الباب مسرعا لتدخل إمرأه شديدة الجمال طويلة القامة ترتدي نظارة شمسية وكذلك ملابس فاخرة وتفوح منها رائحة عطر بدل رائحة الغرفة النتنة، نظرت المرأة حولها وعلامات الاشمئزاز تلوح علي وجهها من جو الغرفة القذر لتقول فين البنات يا فرج، فرد فرج إتفضلي يا هانم إستريحي، فقالت أتفضل فين في القرف بتاعك ده ... وريني البنات خليني أمشي من هنا مش طايقة الريحة، فصرخ فرج طالبا من الجميع الوقوف فوقفوا صفا واحدا بينما بدأت الهانم تتجول بينهم وهي تتفحصهم من الأمام والخلف وقد كانت خبيرة وقراراتها سريعة جدا فقد كانت من نظرة تستطيع أن تحكم علي من أمامها هل يصلح أم لا، وفعلا كما توقع الجميع فقد تخيرت نورا وشمس ورشا لتقول لفرج أنا حأخذ معيا الثلاثة دول ... كام عاوز؟؟ فقال لها فرج عشرين ألف يا هانم فقالت الهانم كتير يا فرج ... أنا حأدفع خمستاشر بس، فقال فرج مسرعا دول فيهم إتنين لسة بكر يا هانم، فإقتربت الهانم من الفتيات وقالت لهن بصوت خفيض إيه يا حلوين ... فيكم حد بكر؟؟ فلم ترد الفتيات خجلا فصاح فرج يا بنات الـ..، ولم يكمل فرج جملته فقد صاحت به الهانم بناتي محدش يزعق لهم يا فرج، فشعرت الفتيات بالراحة والإطمئنان للهانم فقالت رشا أنا بكر يا هانم، وقالت نورا وشمس كما بكر، فنظرت لها الهانم وهي تبتسم وقالت لها وإنتي؟؟ فردت نورا قائلة لأ، فإقتربت الهانم من أذنها وقالت بهمس تعجبيني، أخرجت الهانم دفتر شيكات من حقيبتها وكتبت بضع كلمات لتقطع الشيك وتعطيه لفرج وهي تقول هات حاجة للبنات تلبسها فصاح فرج بشلاطة ليأتي بثلاث جلاليب سوداء ويعطي كل فتاه جلبابا ففعل وهو ينظر لنورا التي إرتدت جلبابها ولم تتمالك مشاعرها لتقترب من شلاطة وتقبله بخده وتودعه بكلمات رقيقة بأذنه ثم تسرع لتنضم للفتيات وهن خارجات من الغرفة ذاهبات لمصير مجهول وإن كان قلبهن مطمئن من طريقة الهانم فى المعاملة



جعلوني عاهرة - جـ46
أغمضت الفتيات أعينهن بمجرد خروجهن من الغرفة حيث نور الشمس الباهر الذي لم تره عيونهن منذ أيام طوال فوقفن قليلا حتي إعتادت أعينهن علي الضوء ولم تدفعهن الهانم بل وقفت تنتظر وهي تقول أنا عارفة المكان اللي كنتم فيه زبالة ... شموا يا بنات الهوا وشوفوا نور الشمس، كانت كلماتها مثيرة للطمأنينة في أنفس الفتيات ليفتحن عيونهن بعد قليل ويرين سيارة فارهه واقفة أمام الحجرة بينما زجاجها أسود اللون ولا يظهر ما بداخلها، تقدمت الهانم لتفتح الباب الأمامي وتدخل وهي تقول يلا يا بنات اركبوا ورا، تقدمت نورا ورشا مسرعتين وابتسامة تملا وجهيهما بينما كانت شمس متوجسة وقلقة فكانت خطواتها بطيئة إلا أنها لحقت بهم ودخلت خلفهم للسيارة وجذبت الباب بينما نورا ورشا ينظران حولهما بداخل السيارة في ذهول من شدة فخامتها، إستدارت الهانم من مكانها وهي تمسك بيدها زجاجة عطر وتدفع منها علي الفتيات قائلة معلش يا بنات ... أنا عارفة إنه مش ذنبكم لكن بصراحة ريحتكم فظيعة، ملا العطر جو السيارة وأجساد الفتيات واكن لكل ذلك الأثر الطيب بمشاعر الفتيات فشعرن بالاطمئنان للهانم التي قالت وهي تتحرك بالسيارة دلوقت حنروح لعفاف هانم وهي حتشرحلكم كل حاجة بالتفصيل، فقالت نورا هو مش إنتي الهانم؟؟ فضحكت الهانم وقالت لأ ... إحنا كلنا بنشتغل مع عفاف هانم ... أنا اسمي مدام سميرة وكنت في يوم من الأيام زيكم كدة ... لكن بعد ما اشتغلت مع عفاف هانم أديكم شايفين وضعي بقي إيه، نظرت الفتيات كل منهن للأخري وكل منهم تفكر كيف ستصبح في يوم من الأيام مثل مدام سميرة وتراءت الخيالات أمام أعينهن فلم يشعرن بالطريق الطويل ليجدن أنفسهن في مكان منعزل يغض بالمزروعات بينما توقفت السيارة أمام بوابة حديدية عليها رجل عملاق يرتدي بدلة ونظارات سوداء ممسكا بيده جهاز لاسلكي وقام بالضغط علي عدة أزرار لتنفتح البوابة أمام السيارة وتدخل في طريق يمر بداخل أشجار عالية وكثيفة لا تظهر ما حولها حتي وصلت السيارة أخيرا لساحة فارغة تتوسطها فيلا أنيقةتوقفت سميرة بالسيارة وفتحت الباب وهي تدعوا الفتيات للنزول وتصعد بخفة ورشاقة لبضع درجات تؤدي لمدخل الفيلا بينما خرج الفتيات من السيارة وهن ينظرن حولهن لفخامة المكان ويستنشقن رائحة عطرة من تلك النباتات المحيطة الفيلا من كل اتجاه بينما كانت غابة الأشجار العالية المحيطة بالفيلا تحجب النظر تماما فلا يرين أسوار الفيلا من الخارج، تبعن الفتيات سميرة وصعدن خلفها ليجدن باب الفيلا قد فتح بينما خادم أسمر واقفا ومنحنيا أثناء دخولهن خلف سميرة التي قالت عبده ... بلغ عفاف هانم إني وصلت، فأغلق عبده الباب بينما توجهت سميرة لأحد الأنتريهات المنتشرة بالبهو لتجلس وتضع ساقا علي الأخري وهي غير مبالية بفخوذها البيضاء الناعمة التي ظهرت، تقدمت الفتيات بينما قالت رشا هو إيه المطلوب مننا بالضبط؟ فقالت سميرة عفاف هانم حتقول لكم علي كل حاجة، ثم هبت واقفة وهي تقول أهي وصلت، لتظهر إمرأة شديدة الجاذبية والأناقة في حوالي الرابعة والخمسين من عمرها إلا أن نضارة الشباب تملأها فهي ذات جمال أخاذ ولافت للعيون وقد قالت مرحبة أهلا سميرة ... أهلا يا حبايبي، ثم نظرت لهن بسرعة لتقول برافوا يا سميرة البنات زي القمر، ودار ت حولهن مرة لتقول أنا عارفة إنكم مش فاهمين حاجة لكن أنا عاوزة أطمئنكم بأن أي واحدة عاوزة تمشي هي حرة ... لكن أحب إنكم تقعدوا لغاية ما تسمعوا كلامي وبعدين القرار لكم ... طبعا أنا عارفة إنكم تعبانين ... دلوقت حتطلعوا أوضكم تاخذوا حمام وتريحوا وتاكلوا وبعدين نتكلم، نظرت نورا لشمس ورشا في ذهول فهن لم يكن يتوقعن مثل تلك المعاملة الحسنة بينما عفاف تنظر لهن مليا وتسري بعيونها علي كامل تفاصيل جسدهن ثم قالت بصوت عالي سارة، لتأتي فتاه فلبينية ترتدي ملابس كوصيفة فتقول لها عفاف خذي البنات لأوضهم ودخليهم الحمام ... وما تنسيش تجيبيلهم هدوم، قالت سارة للفتيات إتفضلوا ورايا، كانت تتحدث العربية كأهل البلاد وتقدمتهم صاعدة لسلم يؤدي لدور علوي لتفتح باب يؤدي لبهو واسع بينما غرف كثيرة متراصة وكأنه ممر بأحد الفنادق الفاخرة بينما ظهرت بعض الفتيات بعضهن عرايا يتنقلن من غرفة لغرفة وبعضهن بملابس داخلية والبعض يلففن روب الحمام فوق أجسادهن بينما ضحكات تملأ المكان وبعض أصوات للموسيقي أو التليفزيون تدوي بالمكان، تقدمت سارة لتقف أمام باب حجرة وهي تقول 19 و 20 و 21 هي أوضكم كل واحدة تختار أوضه منكم لكن بلي ييييز قبل ما تدخلوا لازم تروحوا علي الحمام الأول، كانت نورا أول الشاعرات بقذارتها بعد مستوي النظافة الذي كانت تعيش به عند سيدتها ليلي فأسرعت خلف سارة للحمام وهي تأمل في أن تري نفسها مرة أخري كما كانت تري نفسها مع شهيرة وعلي حيث كان جمالها الباهر ظاهرا بوضوحدخلت نورا الحمام مسرعة لتجد بانيو كبير مثلث الشكل يملأ ربع الحمام الواسع بينما كانت سارة قد فتحت المياه وأمسكت بزجاجة شامبو وبدأت تضع منه بالبانيو وهي تقول يلا يا بنات ... الحمام جاهز، ثم تقول ضاحكة ما فيش أحلا من حمام البنات مع بعض، ولم تكن قد أكملت جملتها حتي كانت نورا قد تخلصت من كامل ملابسها وقد ألقت بجسدها فى البانيو لتشعر بالمياه الدافئة وتستنشق رائحة الشامبو الذكية بينما تبعتها رشا مسرعة غير مبالية لمؤخرتها التي تهتز وهي عارية تسرع خطواتها بينما وقفت شمس كعادتها مترددة وتشعر بالخجل من خلع ملابسها لتتقدم لها سارة وهي باسمة لتقول لها حبيبتي ... هنا ما فيش كسوف ... هنا أحلي حاجة كل واحدة بتتباهي بيها هي كسها ... يلا إقلعي، كانت تقول ذلك وهي تجذب جلباب شمس لترفعه عاليا وقد ظهر جسدها حتي أثدائها لتقول سارة ضاحكة بزازك تجنن ... البزاز دول ما يستخبوش، ثم أكملت ضحكتها وقد خلصت شمس تماما من جلبابها لتسرع شمس للمياه علها تداري بعضا من لحمها العاري وتدخل مع رشا ونورا بينما خرجت سارة وهي تقول حأجيب لكم هدوم نظيفةكانت الفتيات يقفزن بداخل الماء سعداء بينما أثدائهن تسبقهن في القفز ليمثلوا سويا مشهدا جميلا للسعادة والفرحة بينما صوت ضحكاتهن يظهر ليجدن بعض العيون من الفتيات الموجودات قد أتين ليستطلعن أصوات الضحكات فوجدن أعضاء جدد فوقفن بين ابتساماتهن المرحبة ينظرن لتلك القطع من اللحم العاري التي تتحرك أمامهن بينما أتت سارة مسرعة وهي تضحك وتقول البنات بيتفرجوا عليكم ثم وضعت بعض الملابس علي منضدة رخامية بالحمام وهي تقول يلا يا بنات سيبوهم يستحموا لوحدهم، ثم دفعت باقي الفتيات خارجا وأغلقت الباب وإستدارت لتشرف علي حمامهم وهي تمسك شمس من ظهرها وتقول إستني أدعكلك ظهرك، وبدأت تفرك ظهر شمس التي دارت الدنيا من حولها من لمسات سارة بينما تضحك سارة وتقول لشمس جسمك حلو أوي ... ممكن النهاردة أنام معاكي؟؟ فضحكت نورا ورشا وقد إتجها لشمس الخجولة وكل منهما تنظر لها بشهوة حيث منظر عيناها المسدلتان كان مثيرا



جعلوني عاهرة - جـ47
انهارت شمس عندما وجدت جسدها محاصرا بين الثلاثة فسارة تمسكها من الخلف وقد تحولت من دلك ظهرها إلي دلك مؤخرتها بينما نورا قد جثت وأخرجت لسانها بدون مقدمات لتضع لسانها بين فخذي شمس وهو يتحرك باحثا عن تلك الزائدة الصلبة الموجودة عند مقدمة شفرات شمس لكي يداعبها ويتحسسها بينما رشا التي لم يسبق لها ممارسة الجنس من قبل مع أي من نورا أو شمس ولكنها كانت قد رأتهم من قبل أقدمت هي الأخري بدون تردد ومدت يديها تختبر بهما أثداء شمس فقد كانت رشا تمتاز عن الجميع بجراءتها المتناهية وعدم خوفها أو ترددها، شعرت شمس بأنها كفأر قد وقع بمصيدة ولكنها مصيدة لذيذة من المتعة فثلاثة يلعبن بجسدها بينما ثلاثون إصبعا مختلفة فى الحجم والحركة تعبث وتتجول علي بشرة شمس التي بللتها المياه والشامبو فصارت شمس تهذي وتنتفض بينما ثلاثتهم يضحكون من حركات نشوتها وتشنجانها، وقد كانت نورا هي الوحيدة التي سبق لها استكشاف أسرار شهوة شمس فاتجهت بلسانها لتجذب إحدي شفرات كس شمس وتطبق عليه بفمها وتبدأ في جذبه بأسنانها بعيدا عن جسدها فتقلصت شمس وهي تتأوه وحاولت أن تمد يدها لتمسك برأس نورا ولكن كانت سارة ممسكة بيديها من الخلف لتجع ل جسدها ساحة مفتوحة أمام نورا ورشا فلم تستطع الفتاه أن تمسك براس نورا وبدأت تتلوي من شدة متعتها وشبقها بينما إرتخي جسدها بالكامل لتستند بظهرها علي سارة وتركت من يعبث بها يعبث فقد كانت متعتها فوق احتمالها، كانت نورا تنظر لشفاه رشا وهي جالسة تلعق شفرات نورا فهي لم يسبق لها العبث مع شهيرة ولكنها كانت تتمناها لجمالها الفائق، كانت رشا مشغولة بثديي شمس عندما شعرت بيد قد امتدت لها من الخلف وتسللت لتباعد بين فخذيها ولم تكن راغبة في النظر فحلمتي شمس قد أغوتها فباعدت بين ساقيها سامحة للمتسلل بالدخول بينهما ولم يكن المتسلل سوي نورا التي رأت بشفرات رشا شهوة عاتية وهي جاثية بين أربع من السيقان الشهية وتشعر بالمياه التي تغطي حتي نصف ثدياها تضربهما وتدفعهما مع حركات السيقان بالماء فدفعت جسد رشا لتلصقها بشمس واضعة رأسها بينهما تتبادل القبل واللعق ما بين أربع شفرات لينة ومبللة بشهد شهوتهما، كانت شمس قد بدأت تصرخ عاليا بينما ارتعشت عدة مرات ولم تعد قادرة علي المواصلة فأصبحت اللمسات تشعرها بدغدغات عنيفة فوق احتمال جسدها الجديد علي الجنس بينما كانت سارة في قمة استمتاعها لرؤية ذلك الجسد الغير مع تاد علي الجنس من قبل وهو ينتفض متمتعاقضت الفتيات وقتا ممتعا قبلما يخرجن من البانيو وقد استردت شمس بعضا من عافيتها وتقول لهم كلكم عليا ... حرام عليكم، بينما تضحك سارة وهي تجفف جسد شمس بينما رشا ونورا يتفقدان الملابس الجديدة بفرحة وقد ظهر جمال كل منهما واضحا بعد الاغتسال، أمسكت نورا بكيلوت وفردته أمام عينيها ثم إبتسمت وقد تذكرت كيلوتات ليلي الشفافة المثيرة وتمنت لو شاركتها شهيرة لحظاتها السعيدة، بدأت نورا ترتدي الكيلوت لتجد رشا قد إرتدت أحدهم وهي معطياها ظهرها فوجدت مؤخرتها عارية تماما بينما خيط رفيع قد مر بين فلقتاها ليثير شهوتها متي خمدت، رفعت نورا كيلوتها لتشعر بذلك الخيط يشق الفلقتين ويتسلل داخلا بينهما بينما شمس تنظر للفتاتان وقد أصبحا مثيرتين أمامها وقد تركا لها كيلوتا لترتديه فمدت يدها تتفحصه وتقول مس ممكن ألبس ده ... ده عريان خالص، فتجمع عليها الثلاثة مرة أخري يلبسونها الكيلوت وسط ضحكاتهم وتعليقاتهم، كان وقتا سعيدا نسوا فيه ما مر بهم في غرفة فرج المقيتة، خرجت الفتيات من الحمام وهم ينظرن كل منهن لأخري فقد تبدل شكلهن وظهر جمالهن الحقيقي فأصبحن لا يقللن عن أي من الفتيات اللائى رأينهن بالخارج جمالا ورشاقة، أدخ لت سارة كل واحدة منهن بغرفة وهي تقول الأكل حيوصل حالا دلوقت ... وبعدها شوية نوم علشان تقعدوا مع عفاف هانمدخلت نورا غرفتها وأغلقت الباب خلفها لتجد غرفة ليست بالواسعة ولكنها نظيفة جدا ويتوسطها فراش أبيض صغير ويوجد ثلاجة صغيرة بأحد الأركان وكذلك دولاب تغطيه مرأه تظهر صورتها بالكامل بالإضافة لجهاز تليفزيون بينما نافذه مفتوحة تدخل ضوء الشمس وبعض الهواء النقي، ألقت نورا بجسدها علي الفراش وهي لا تتصور كل ما مر بها من أحداث لتأتي لهذا المكان أخيرا فقد شعرت بالراحة والأمان ولم تدري إلا وقد غاصت في نوم عميق من تعب الأيام التي مرت بهاأفاقت نورا من نومها لتجد صينية موجودة بجوارها بها طعام فعلمت أن سارة قد أتت بالطعام وتركتها نائمة ولم ترغب فى إيقاظها، كانت نورا جائعة جدا فأخذت الصينية وساعدها طعم الطعام الشهي والنوعية الفاخرة في فتح شهيتها فأفرغت كل ما في الصينية ثم وقفت أمام المرأه تتأمل شكلها وقد تذكرت جمالها الذي لم تشعر به طوال أيام مريرة، بدأت نورا تلف أمام المرأه حيث كانت ترتدي قميص شفاف قصير لا يوجد أسفله سوي تلك القطعة التي ادعوا بأنها كيلوتا ولكنها لم تكن سوي إشارة واضحة لما تحتويه تلك المنطقة من كنوز الفتاهأفاقت نورا علي طرقات علي الباب أعقبها دخول سارة التي قالت عفاف هانم عاوزة تقعد معاكم، فخرجت نورا لتجد رشا وشمس واقفتين بالخارج لتتقدمهما سارة وتنزل بهن الدرج للبهو الواسع بأسفل وتدعوهن للجلوس علي أنتريه بركن منعزل، لم تمر ثوان حتي أتت عفاف هانم بهيئتها البهية وجمالها النادر مرحبة بالفتيات وجلست علي أحد الكراسي أمامهن لتقول أحب أتعرف بأساميكم، فقالت كل واحدة من الفتيات إسمها وأعجبت عفاف بأساميهن لتقول أساميكم حلوة ... مش حأضطر أني أغير إسم واحد فيكم، ثم اتكأت عفاف وهي تضع ساقا فوق الأخري وتقول أنا حأقولكم علي طبيعة شغلنا ... طبعا الصراحة حلوة من الأول ... وأنا أحب أكون صريحة، أثارت تلك الكلمات انتباه الفتيات فاعتدلن في جلساتهن وقد فتحن أعينهن مصغيات لتكمل عفاف قائلة أنا باشتغال فى الدعارة، صمتت عفاف قليلا لتري رد فعل الكلمة علي الفتيات ولكن لم يظهر تأثيرا علي إحداهن سوي شمس التي تغيرت وضعية جلوسها لتعلم عفاف بأن شمس هي المتخوفة الوحيدة منهن فأكملت قائلة الدعارة أقدم مهنة فى التاريخ ... وبرغم القوانين والموانع علي الدعارة لكن مستحيل فى يوم من الأيام تنقرض الدعارة من علي الأرض . .. أنا بأمارس نوع راقي جدا من الدعارة ... مش زي الدعارة اللي بتسمعوا عنها ولا بأمارس شئ غير قانوني ... كل حاجة هنا بنعملها بالقانون، ظهرت نظرة تعجب بعيون الفتيات فأكملت عفاف قائلة الشرط الوحيد فى البنت اللي تشتغل معايا هو الجمال الفائق ... لازم البنت تكون جميلة جدا وطبعا إنتم جمالكم فوق الطبيعي ... لازم البنت الجميلة تعرف تستثمر جمالها وتوصل لفوق ... أنا بأتعامل مع طبقة عالية جدا من الزبائن ... حتعرفوا ملوك ورؤساء وسفراء وأشخاص فى المجتمع عمركم ما تخيلتم يوم إنهم ممكن يكونوا زبايني، صمتت عفاف قليلا لتري أثر الكلام علي الفتيات وقد قالت رشا أنا مش فاهمة يا هانم ... يعني المكان هنا منعزل ... ومين ممكن يجي هنا؟؟ ضحكت عفاف ضحكة عالية وهي تقول لا يا حبيبتي ما حدش حيجي هنا ... إنتي هنا فى المدرسة، قالت نورا علي الفور مدرسة ... مدرسة إيه؟؟ فقالت عفاف أنا قلتلكم زبايني من طبقة راقية جدا ... ولازم تتعلموا كل حاجة قبل ما تبتدوا شغل فعلي ... هنا حتتعلموا اللغات والكلام والإتيكيت وكل ما يتعلق بالحياه بالإضافة للجنس طبعا ... حأوفرلكم الرعاية النفسية والطبية والتعليم وكل شئ لغاية ما تتأهلو ا إنكم تكونوا بناتي، نظرت لهن عفاف ثم أكملت قائلة الدراسة عندي بتكلف حوالي ربع مليون دولار للبنت الواحدة، ظهرت الدهشة الشديدة علي الفتيات عندما سمعن هذا الرقم وقالت نورا مسرعة طيب وإيه اللي يخليكي تتكلفي مبلغ زي ده، فقالت عفاف لأني بأعرف أرجعه إزاي ... أولا فيه بنات بتدفع المبلغ ده علشان تتأهل للطبقة الراقية ... وفيه بنات زيكم إنتم بتشتغلوا لحسابي وطبعا بيكون لي نسبة من دخلكم، قالت رشا هو إنا حأشتغل بكام علشان أسد المبلغ ده، فقالت عفاف أكثر مما تتخيلي يا رشا ... أنا قلتلكم إحنا ما بنمارسش الدعارة الطبيعية ... لأ ... إحنا بنمارس دعارة الأثرياء ... وعلشان تفهموا أكثر حأوضحلكم ... كل إنسان عنده شهوات والبعض بيعرف يسيطر عليها والبعض لأ ... وفيه طبقة من المجتمع حركاتها محسوبة عليها فى كل خطوة وفي نفس الوقت ما بتقدرش تسيطر علي رغباتها ... هم دول زبايننا ... بيكونوا زهقوا من ستاتهم وعاوزين يغيروا وبأكون أنا الوسيلة ... بأرشحله واحدة من بناتي للجواز، عندما نطقت عفاف تلك الكلمة قالت الفتيات فى نفس واحد جواااااز؟؟؟؟ فقالت عفاف ضاحكة أيوة يا بنات ... جواز محدد المدة ممكن يوم وممكن سنة حسب الأحوال لكنه دايما يكون جواز لأمانك وأمانه، وأجرتك بتكون المهر وأنا بأخذ ثلاثة أرباع المهر والربع ليكم ... أما الهدايا وخلافه كلها لكم ... فهمتم دلوقت؟؟ساد صمت عميق والفتيات يفكرن فيما سمعن من عفاف ولاول مرة تتحدث شمس قائلة يعني مهري ممكن يكون كام علشان أسد تكاليف دراستي؟؟ فقالت عفاف حسب الأحوال لكن للزواج القصير ما يقلش عن ميت ألف جنيه وأوقات بيكون فيه ناس بتدفع لغاية مليون دولار لليلة واحده، كاد أن يغشي علي الفتيات من سماع تلك الأرقام فصمتن تماما وقد شل تفكيرهن بسينما تتابع عفاف قائلة طبعا غير الهدايا والفسح وغالبا بيفضلوا إنهم يسافروا برة مصر ... قلتم إيه يا بنات ... اللي عاوزة ترفض تتكلم دلوقت ولها مطلق الحرية تخرج ... لكن عاوزة كلمتكم النهائية، نظرت الفتيات كل منهن للأخري وهن غير مصدقات بما سمعن بينما عقلهن مشلول عن التفكير وعفاف تنتظر ردهن




جعلوني عاهرة - جـ48
قالت عفاف لتعجل برد الفتيات ولتغريهن فى نفس الوقت يا بنات ... الفرصة ما بتجيش للإنسان إلا مرة واحدة بس ... ممكن الإنسان يستغلها وممكن يضيعها ... وجمالك نعمة ولازم تعرفي تستغليها كويس، لم تكد تكمل جملتها حتي كانت كل من نورا ورشا قد صاحتا فى نفس واحد قائلتين موافقة فاتجهت أنظار عفاف لشمس الصامتة لتقول مكملة كلامها تعليم وفسح وجواز ومتعة وحرية وكمان فلوس ... كل ده بكلمة واحدة منك، فنظرت شمس لتجد كل العيون معلقة بها ولتمد نورا يدها تمسك بيد شمس فتقول بصوت خافت موافقة، تنهدت عفاف بعدما ضمنت أن ثلاثة من الجميلات قد انضممن لمجموعتها فتراجعت في مقعدها لتسترخي وهي تقول من بكرة الصبح نبدأ ... طبعا أول حاجة حنتعلمها إزاي نتغلب على الخجل ونعرف نستغل الفرص ... وأعتقد إن الموضوع ده حيفيد شمس كتير ... لكن عاوزة أعرف الأول مين فيكم لسة بكر؟؟ فقالت رشا بدون تردد أنا وكمان شمس لسة بكر، فنظرت عفاف لنورا التي إبتسمت في خجل ومدت عفاف يدها تربت علي فخذها وهي تقول لها أأأأأه يا نورا ... ما قدرتيش تستحملي الشهوة، فضحكت نورا لتكمل عفاف بسرعة قائلة شمس ورشا ... حافظوا علي بكارتكم لأن ليها سعر عالي .. . أغلي من تصوركم، ثم قامت عفاف وهي تقول دلوقت إتصرفوا براحتكم ... كل شئ مسموح بيه وكل طلباتكم مجابة ... وبكرة الصبح نبدأ الشغل، وتركتهم وإنصرفت بينما الفتيات لا يعلمن أيشعرن بالراحة أم بالقلق لكن الوضع العام كان مريحا فأتت سارة لتصحبهم فتبعوها ليصعدوا للدور الأعلى وتركتهم بالبهو وانصرفت بينما ذهبت كل من الفتيات لغرفتها تتعجل اليوم التالي لتعلم ماذا سيحدثسمعت نورا طرقا علي باب غرفتها حوالي السادسة صباحا بينما صوت سارة يصيح لكي يصحوا الجميع من نومهن فقامت فى تكاسل وأخذت منشفتها لتتجه للحمام وما أن فتحت باب الغرفة حتي وجدت حركة كثيفة فقد إستيقظت كل الفتيات وكانت كل منهن تتجه لاتجاه مختلف بينما ملابسهن مثيرة جدا فظهرن كغابة من المؤخرات والسيقان التي تتزين بأثداء وردية الحلمات، كان منظر الفتيات مثيرا جدا فشعرت نورا بنبضات مهبلها لتفيقها خبطة علي ظهرها فقد كانت سارة تحثها على الإسراع وهي تقول لها يلا يا نورا ... معاد التمارين حيفوت، فأسرعت نورا للحمام لتجد ما به أكثر شهوة من الخارج فذلك البانيو ممتلئ بالأجساد العارية يستحمون سويا عرايا وبعضهن قد أثاره ذلك فارتمى في أحد الأحضان يحصل منه علي متعة صباحية سريعه، نظرت نورا حولها علي شمس ورشا لكنها لم تلمحهن وشعرت بمن تجذب لها كيلوتها من الخلف وهي تقول ضاحكة إيه ... مش حتستحمي، فنظرت نورا خلفها لتجد واحدة من الموجودات تبتسم لها إبتسامة عريضة وهي عارية تماما ولم تنتظر منها ردا فقد كانت مستمرة فى جذب الكيلوت لتجد نورا فتاه أخري سارعت بجذب قميصها وتجد نفسها قد أصبحت عارية مثل الموجودات ودف عتها الأيادي لتلقي بها وسط الأجساد العارية فى البانيو مع أصوات ضحكات ممزوجة بآهات لتجد نورا جسدها يصطدم من كل اتجاه بتكورات لينة فلم تعلم الأثداء من المؤخرات بينما إنزلقت في المياه لتسقط بالبانيو وتجد نفسها بين غابة من السيقان العارية، امتدت أكثر من يد لترفعها وبعضها لتتحسسها ولكن ما كان يميز الجميع هو المحبة والألفة الواضحة بينهم فقد ساعدتها الأيادي علي النهوض لتجد أما عينيها مباشرة فتاة مستندة للحائط وأخري منكبة فوق شفتيها في قبلة لا يمكن القول عنها بأنها ملتهبة فالالتهاب قليل بالنسبة لما رأته عينا نورا، شعرت نورا ببركان يفور بين أفخاذها وقد سال منها ما لم يسل من قبل بينما الإنقباضات المهبلية صارت عنيفة لتمسك بأقرب فتاه لها تحتضنها بشدة وتضم جسدها لتشعر بلحمها الزلق ملتصقا بها فقد أتت نورا شهوتها بأول صباح لها بتلك المدرسةقطع صوت سارة ضحكات الفتيات فقد دخلت الحمام وهي تصرخ وتطالبهم بالخروج فقد حان موعد التمارين فأسرعت كل واحدة تجفف جسدها وتخرج فى سرعة ورشاقة لتأخذ سارة نورا من يدها وهي تقول لها شمس ورشا لبسوا من بدري ... تعالي أوريكي هدوم الرياضة، وصحبتها للغرفة لتفتح دولابها الموجود وتفاجأ نورا بأنه ملئ بالملابس فلم تكن فتحته من قبل، أخرجت سارة بدلة رياضية أعطتها لنورا قائلة يلا بسرعة، فأسرعت نورا للبس البدله بينما فتح باب الغرفة ودخلت كل من شمس ورشا كل منهن ترتدي بدلتها ليخرج ثلاثتهم يتبعون الجميع للأسفلخرجت الفتيات للحديقة الخارجية ليجدوا عفاف واقفة ببدلة رياضية وبدأن في ممارسة بعض التمارين الصباحية والجري لمسافة لم تكن بالقليلة بينما كلمات عفاف تحث الفتيات علي الجري وتذكرهن برشاقتهن الضرورية لجمالهن، شعرت نورا بالتعب ونظرت لشمس ورشا فوجدتهم مثلها ولكن بقية البنات لم يظهر عليهن التعب فقد كن معتادات علي تلك التمارين الصباحيةإنتهت التمارين ليصعدن الفتيات مرة أخري للدور العلوي ويتجمعن فى بهو واسع حيث تم توزيع الطعام عليهن وقد كانت وجبات خفيفة لكنها كافية وفاخره، ثم بدأ كل من الفتيات فى الدخول لغرفتها بينما أتت سارة لتقول لنورا وشمس ورشا إتنم تعالوا معايا، ثم إصطحبتهم لغرفة خاصة بها وأخرجت ثلاثة فساتين بيضاء طويلة وأعطت كل واحدة فستانا لترتديه وهي تقول دي هدوم أول درس لكم، خرجت الفتيات لتجدن البقية قد خرجن عرايا تماما من حجراتهن وبدأن يصعدن لدور علوي بينما قادت سارة الفتيات الثلاثه لتصعد بهن لأعليفى الدور العلوي كانت توجد صالة واسعة جدا وثلاث حجرات فقط ولكن كانت الحجرات واسعة، وجدت نورا جميع الفتيات وقد وقفن بالصالة بينما قادت سارة نورا وشمس ورشا ليقفن في مواجهة الجميع بينما أتت عفاف عارية تماما، كانت أول مرة لنورا أن تري عفاف عارية تماما فلم تتمالك نفسها من جمال جسد عفاف المبهر برغم كبر سنها وظهرت دهشتها علي وجهها لتتقدم منها عفاف قائلة لو سمعتي كلامي حتكوني زي لما تكبري، واجهت عفاف الجميع وهي تقول للفتيات صباح الخير ... النهاردة معانا ثلاثة عضوات جديدات أحب أعرفكم عليهم، ثم أكملت وهي تشير نورا ... رشا ... شمس، فعلا صوت الفتيات يرحب بالثلاثة بينما صوت عفاف يقول طبعا أنتم عارفين أول درس لهم إيه، فردت باقي الفتيات في صوت واحد قائلات الخجل، نظرت عفاف تجاه فتياتنا الثلاث وهي تقول الكسوف شئ طبيعي ... لكن علشان تكوني عاهرة لازم الخجل يموت جواكي ... لا خجل بعد اليوم، قالت عفاف كلماتها بينما كانت سارة تسرع بإحضار كاميرا للفيديو موصلة بشاشة عرض عملاقة ووجهتها تجاه الفتيات الثلاثة فرأت نورا صورتهم مكبرة علي الحائط وتظهر بغاية الوضوح بينما ظهر عفاف ظاهرا وكذلك مؤخرتها قد ظهرت ف ى شكل مغر جدا، قالت عفاف المطلوب منكم تقلعوا ملابسكم عرايا أمام الكل ... وكل واحدة تشوف صورتها المكبرة وهي عريانة، ثم إبتعدت عفاف قليلا وهي تقول كل العيون حتكون باصة لكم دلوقت ... كل حتة من جسمكم بتتعري كل العيون حتتفرج علي تفاصيلها ... حنسيب شمس للأخر لأني عارفة إنها أكثر واحدة بتتكسف ... دلوقت أشجع واحدة فيكم تتقدم خطوة لقدام وتواجه الكاميرا وتبدأ تقلع، نظرت الفتيات الثلاثة كل منهما للأخري وبرغم شجاعة كل من رشا ونورا إلا أن الجراءة لم تواتي إحداهن لتخلع ملابسها تماما وهي تعلم بأن كافة العيون متعلقة بكل جزء يظهر من جسدها، قالت عفاف بلهجة آمرة رشا ... خطوة للأمام لو سمحتي، ولكن رشا لم تواتيها الشجاعة لفعل ذلك فتقدمت عفاف مباشرة لتواجه الكاميرا وقد إنحنت أمامها ومدت يدها تبعد فلقتي مؤخرتها لتظهر صورة مؤخرتها كبيرة علي الشاشة وبالمنتصف يبدوا شرجها وقد ظهر عليه أثار القضبان التي أتت عليه ثم قالت عفاف بصوت عالي يا بنات شايفين خرمي؟؟ فصاحت الفتيات بصوت عالي قائلات أيوة يا مدام، ثم إنطلقت بعض التعليقات علي تلك المؤخرة تتمني كلها الغوص بداخلها فضحكت عفاف ضحكة مميزة وهي تقول عاوزة أ وريكم كسي الحلو، ثم مدت يدها لتبعد شفراتها ويظهر كسها الأحمر وهي تستمع للتعليقات سعيدة لتقف أخيرا وهي تتقدم تجاه رشا وتدفن وجه رشا بين أثدائها وهي تسحبها خطوة للأمام ثم تركتها وتقهقرت للخلف وهي تقول لها ما فيش شئ يكسف ... لازم تكوني فخورة بجسمك وتحبيه ... وكل ما تيجي لكي الفرصة إن الناس يشوفوا جسمك اعرضيه بدون تردد، وقفت رشا ثم أخذت نفسا عميقا وبدأت تسحب فستانها لأعلي تدريجيا بينما بدأت صفارات إعجاب تصدر من الفتيات الواقفات فتراجعت رشا سريعا وقد شعرت بالخجل فقالت لها عفاف إتكسفتي من الصفارات ... إنتي لسة حتسمعي تعليق الكل علي كل حتة فى جسمك ... يلا يا رشا فرجينا علي حلاوة لحمك العريان، بدأت رشا مرة أخري تجذب فستانها وبدأت تشعر باللامبالاة من التعليقات حتي أتتها الجرأة مرة واحدة فخلعت فستانها سريعا وألقته بعيدا بينما أصوات التصفيق تعلوا والجميع ينظر نظرات تدقيق بجسدها العاري



جعلوني عاهرة - جـ49
شعرت رشا بالبرد والقشعريرة تسري علي جسدها ولكن البرد لم يكن بردا حقيقيا وإنما كان خجلا من عريها أمام الجميع فأسرعت تمد ذراعاها تحتضن بهما جسدها لكي تداري أثدائها بذراعيها وهي معتمدة على أن كيلوتها يداري كسها ولكنها عندما نظرت لصورتها المكبرة إكتشفت بأنها عارية جدا وأثدائها تظهر من بين ذراعيها في صورة أكثر إثارة كما أن كيلوتها الشفاف يظهر الشق واضحا بين فخذيها، كانت أصوات التعليقات عاليا فهناك من تتحدث عن ثديها وأخري تصرخ طالبة إنزال ذلك الكيلوت لرغبتها في أن تري كسها عاريا، نظرت عفاف خلفها تستنجد بنورا ولكنها وجدت نورا تبتسم وهي تسمع تلك التعليقات وتنظر علي مؤخرة رشا فإضطرت رشا أخيرا للإبتسام ورفع ذراعيها من فوق أثدائها فزادت التعليقات التي كانت تثير بداخلها مشاعر شهوة ونشوة بالرغم من الخجلإقتربت منها عفاف ومدت يديها لتمسك برأسها بين كفيها وتقول لها وهي ناظرة بعينيها كلنا كنا بنتكسف ... لكن ما تنكريش إنك شاعرة بمتعة ... إلغي الشعور بالكسوف وحاولي تبرزي شعورك بالمتعة، ثم تركتها وقالت لها وهي تعود لمكانها يلا ... الكيلوت يا حلوة، فبدأت الفتيات تردد في صوت واحد سويا الكيلوت ... الكيلوت ... الكيلوت، فتأملت رشا بكلمات عفاف وأطلقت متعتها التي كانت تزيد كلما تسمع كلمة عن جسدها فمدت يدها وبدأت تنزل كيلوتها في بطئ بينما خيط من الإفرازات اللزجة متدليا ليمثل خيطا ممتدا من بين شفراتها لكيلوتها يفضح شهوتها وقد ظنت بأن الفتيات لا تراه ولكنها سمعت التعليقات تزيد والأصوات تصيح بأنها لبؤة جيده الشهوة وأن شهوتها توضح بأنها ستصير شرموطة مثالية، شعرت فعلا رشا بالمتعة تزداد من تلك التعليقات فتعمدت أن تبطئ بحركاتها حتي تزيد من وقت استمتاعها وعرض جسدها على الملأ حتي ألقت كيلوتها أرضا ووقفت عارية ليطالبها الجميع بالإقتراب من الكاميرا والدوران فلبت جميع المطالب وهي في قمة نشوتها بينما عفاف سعيدة بطالبتها الجديدة وقد تخطت أول مرحلة من مراحل تعليمهاطلبت عفاف من رشا أن تنضم لباقي الفتيات العاريات وطلبت من نورا أن تتقدم خطوة للأمام وتبدأ في خلع ملابسها، ولعجب نورا أنها وجدت أول فتاه تصيح هي رشا فقد طالبتها بأن تسرع لتتذوق تلك المتعة التي تشعر بها الأن، فتقدمت نورا وقد زال الكثير من خجلها بعدما رأت رشا أمامها وقالت عفاف لها بصوت عالي إبعدي الكسوف ... وأشعري بالمتعة، فبدأت نورا تخلع فستانها وشعرت فعلا بمتعة التعليقات ولكن صفارات الإعجاب كانت أشد من قبل فقد كانت نورا من أجمل الفتيات وجها وجسدا وسمعت عفاف وهي تقول لها من زمان ما شفتش حلاوتك، وقد كان فستانها أصبح ملقيا على الأرض ومتبقيا كيلوتها ولكنها بدأت تتمنع وتتدلل وهي تستمع للأصوات المطالبة لها بأن تكشف كسها للجميع حتي لبت النداء أخيرا وإجتازت أول إختبار لها وإنضمت للفتيات العاريات ولم يتبقي سوي شمس وحيدة ترقبها كافة العيونكانت شمس أكثرهن خجلا وقد كان خجلها يدفع الفتيات أكثر لكي يقلن المزيد من التعليقات فيزيد خجلها، ولم تستطع شمس تنفيذ الطلب بخلع ملابسها فلم يكن من عفاف سوي مساعدتها فقد وقفت خلفها وأخفت عيونها بكفيها لتري شمس ظلاما دامسا وقد شعرت ببعض الأيادي المساعدة التي بدأت تخلع عنها ملابسها ولم تكن تلك الأيادي سوي أيادي صديقاتها نورا ورشا اللتان جردتاها تماما من ملابسها وإبتعدا لينضما للجمع مرة أخري وقد ابعدت عفاف كفيها لتبصر شمس وتجد نفسها تقف فى الوسط وحيدة عارية وصورتها المكبرة تملأ الحائط والتعليقات علي كافة ثنايا جسدها تنطلق فيصف بعضها حلماتها والأخر اثدائها والبعض تلك السرة الغائرة ببطنها، شعرت شمس بالخجل الشديد ولكن خجلها بدأ يزول رويدا رويدا حتي إستطاعت إبراز المتعة على الخجل فتركت عريها للأعين والألسنةقالت عفاف مبروك يا بنات ... إنتم دلوقت إنضميتم للمجموعة ... وعلشان تعرفوا الهدوم هنا مسموح بها فقط فى وقت فراغكم لو حبيتم ... أما زينا الرسمي مكون من ثلاث قطع الأولى البزاز والثانية الطيز والثالثة الكس، وضحكت عفاف وشاركها باقي البنات لتكمل يعني بالمختصر زينا الرسمي هو العري، ثم صفقت عفاف بكفيها لتقول يلا يا بنات كل واحده على فصلها، فانصرفت الفتيات وقد تقسمن لثلاثة مجموعات كل مجموعة دخلت إحدي الغرف ولم يبقي سوي نورا ورشا وشمس فقالت لهن عفاف فيه عندنا ثلاث مستويات الأول للمبتدئين وده حيكون فصلكم معاهم والثاني للمتوسط والأخير للخبرات الإضافية وده أخر مرحلة ... لكن أنتم دلوقت حتنزلوا معايا علشان الكشف الطبي، إستدارت عفاف وتبعها الفتيات لتهبط السلم وتصحبهم لحجرة صغيرة بها سرير وبعض المعدات الطبية وهي تقول أنا اتصلت بالدكتور الصبح وزمانه جاي دلوقت ... ممكن تستنوه هنا وأنا حأطلع للبنات فوق، فقالت شمس مسرعة ما فيش حاجة نلبسها؟؟ فنظرت لها عفاف وإبتسمت ولم ترد عليها وتركتها وانصرفتقالت شمس أنا مكسوفة ... دكتور يعني راجل ... إزاي حيلاقينا عريانين كدة؟؟ فقالت لها رشا راجل يعني زب ... ليه ما تفكريش فيها كده، ثم ضحكت وشاركتها نورا وهما يمدان يديهما ليعبثان بجسد شمس وتقول لها نورا أما حأخليه يجي يلاقي كسك مبلول علشان تبطلي تتكسفي، ومدت يدها تقرص حلمة شمس كما مدت رشا يداها لمؤخرة شمس تمرر عليها أصابعها بخفة متناهية وشمس تحاول الهروب من أياديهم ليفتح الباب فجأة ويدخل رجل للغرفة عندما كانت نورا تدفع شمس للسرير ورشا تدفع بإصبعها بداخل شرج شمس، قال الرجل بسرعة أعرفكم بنفسي أنا الدكتور محمود ... كويس أنكم نومتوها على السرير علشان نخلص بسرعة، إبتعدت كل من نورا ورشا وهما يشعران بالخجل كما صار وجه شمس أحمر من شدة خجلها وحاولت الوقوف وضم فخذيها لكن كانت يد الدكتور محمود أسرع لجسدها فدفعها مرة أخري علي السرير وهو يقول أنا ما صدقت إنك نمتي ... يا ساتر البنات الجداد بيتعبوني بكسوفهم، لم يكن باديا علي الدكتور محمود الإثارة ويبدوا أنه قد إعتاد ذلك فمد يده مسرعا يتفحص جسد شمس بعناية كما أخرج سماعة طبية من حقيبته وبدأ يكشف عليها، قال الدكتور محمود لشمس لو سمحتي ... إثني ركب ك وإفتحي رجليكي، شعرت شمس بالرعب فإضطر الدكتور محمود للإستعانة بنورا ورشا لمساعدته فى فتح فخذي شمس ليقترب من كسها ويبعد شفراتها بينما زنبورها متشنجا فاضحا ما يدور بداخلها ولكن لدهشتها لم يقم الطبيب بفعل شئ سوي التأكد من بكارتها وأخذ عينة من سوائل مهبلها ليطالب نورا بعدها بالإستلقاء تليها رشا ليتم كشفه فى وقت قليل غير ما تصورته الفتيات ليطلب من نورا بعد ذلك عينة بول وقد إضطرت أن تعطيه العينة أمام عينيه كطلبه ثم خرج مسرعا وهو يقول بلغوا مدام عفاف إن النتيجة بالليل، خرج الطبيب والفتيات فى دهشة شديدة وقد قالت رشا حمار ... فيه حد يضيع من قدامه ثلاث بنات حلوين، ثم نظرت لشمس فوجدتها تلتقط أنفاسها فعلمت حجم الشهوة التي تعاني منعا شمس فبالرغم من خجلها إلا إنها كانت أشدهن شهوة، سمعت الفتيات صوت سارة يصيح من الخارج فخرجن لتصحبهن لأول فصل دراسي لهن بمدرسة الجنسدخلت الفتيات الفصل ولم يكن عدد الموجودات كثيرا فقد كن حوالي خمسة وتتولي عفاف الشرح لهن، قالت عفاف أحب أعرفكم يا بنات بنظامنا هنا ... الفصل الأول أنا بأحب أعطيه بنفسي لأن فيه الأساس .... في أول فصل بنفهم المرأة وتركيبها ... وإزاي تكون عاهرة لأنه مش أي واحده ممكن تكون عاهرة، أما فى الفصل الثاني فبنفهم أوضاع النيك وطرقه وأنواع الجنس ... أما فى المرحلة المتقدمة فبنفهم الرجل وتركيبه النفسي والجسدي ... وطبعا بيكون مصاحب ليكم تعليم اللغة لأنكم حتتعلموا الإنجليزي والفرنسي ... تعليم الإتكيت وطرق المشي والأكل وكما بعض المعلومات العامة اللي تساعدك فى التحدث في أغلب المجالات، صمتت عفاف قليلا لتقول بعد ذلك المرأة تكوين فريد ... كل الرجال بيظنوا أن المرأة مخلوق ضعيف ومغلوب على أمره ... لكن فى الحقيقة المرأة أقوي مخلوق على وجه الأرض، وبدأت عفاف تسترسل فى حديثها لتضرب أمثالا بسيدات في التاريخ قد غيرن وجه الأرض بقدرتهن على التأثير فى الرجال وقد جعلوهم ينفذون مطالبهم، إستوعبت الفتيات مدي قوة المرأة ولكن عفاف قالت المرأة اللي ما تعرفش تستغل مواهبها مرأة ضعيفة ... لكن إحنا لازم نعرف إزاي نستغل ك ل مواهبنا وناخذ اللي إحنا عاوزينه ... ثلاث حاجات يقتلوا المرأة القوية الحب ... الشهوة ... الأمومةنظرت الفتيات فى تعجب فكل ما تقول عفاف هو تركيب المرأة الطبيعي فالأمومة أول مطلب لكل إمرأة كما أنهن المفترض أن يكن فتيات حب وشهوة



جعلوني عاهرة - جـ50
نظرت عفاف للفتيات المتعجبات لكلامها لتقول طبعا كلام غريب ... لكن هي دي الحقيقة ... أولا بالنسبة للحب ... البنت لو عشقت ممكن تضحي بأي شئ في سبيل حبها وقلبها ... ممكن تبيع جزء من جسمها في سبيل حبيبها، توقفت عفاف قليلا عن الكلام لتري رد فعل الفتيات وقد وضح عليهم بأنهم تفهمن ما تقول عفاف فأكملت قائلة ثانيا الشهوة، وهنا اعتدلت كل فتاه بمكانها بينما قالت إحداهن المفروض إننا بنات للشهوة، فردت عفاف صحيح إحنا للشهوة لكن غلط إن شهوتنا تسيطر عليها ... إنتي المفروض إنك تعرفي تستغلي رجلك إزاي وتدفعيه دم قلبه ... لكن لو شهوتك سيطرت عليكي حتضيعي نفسك ... حيكون كل مطلبك جنس ... وممكن هو يأخذ منك مقابل جنسه لأنك طالبة المتعة ... وده فى شغلنا غلط، قالت رشا مش فاهمة، فقالت عفاف عملك شئ ... وشهوتك شئ تاني ... الست اللي تسيطر عليها شهوتها زيها زي العاشقة ... بتكون تحت رحمة ورغبات الرجل مهما طلب منها ... لكن إنتي لازم تعرفي إمتي تمتعي شهوتك وأمتي تمتعي زبونك، تقدمت عفاف لجهاز تليفزيون موضوع بالغرفة لتديره وهي تضغط علي أحد أزرار جهاز الفيديو الموضوع أسفله لتنطلق علي الشاشة صورة لأحد الأفلام الجنسية توضح فتاه واقفة علي قدم واحدة وقدمها الأخري يرفعها رجل عملاق وهو يغرس قضيبه العملاق بداخل جسدها ويدفعه دفعات شديدة متوالية والفتاه تصرخ صرخات عالية، تورات عفاف جانبا وهي تقول طبعا شايفين الفيلم اللي قدامكم ... عاوزين ندق النظر فى البنت ... وعاوزة تعليقاتكم عليها فى الموضوع اللي إتكلمنا عليه، فقالت إحدي الفتيات البنت حتموت فى إيديه، وقالت أخري الراجل شديد، ثم علا صوت نورا قائلة البنت بتمثل، وهنا صفقت عفاف وهي تقول شاطره يا نورا ... إنت الوحيدة اللي فهمتي كلامي، مدت عفاف يدها وسحبت فتاه لتقف بها أمام الجميع ثم أتت من خلفها ولصقت جسدها العاري بجسد الفتاه وبدأت تلهب عنقها بأنفاسها الملتهبه، شعرت جميع الفتيات بحالة من الهياج وقد بدأت أجسادهم تقشعر من منظر قضيب بطل الفيلم العملاق ومن أفعال عفاف بجسد الفتاه، مدت عفاف يدها بلمسات خفيفة علي بطن الفتاه وتقدمت بها تجاه عانتها لتقوم الفتاه برد فعل طبيعي بوضع يدها فوق يد عفاف التي إنزلقت لزنبور الفتاه وضغطت عليه بإصبعها، عندها بدأت أعين الفتاه تسدل وقد تسارعت أنفاسها وبدأت تشعر بالدوار ولكن عفاف تركتها وقد طبعت قبلة علي خدها وهي تقول له ا آسفة يا حبيبتي ... أنا ممكن نكمل بعد الدرس لكن أنا كنت عاوزة أوري البنات الفرق بين الهياج الحقيقي والتمثيل ... طبعا شفتم رغده هاجت إزاي وشفتم ردود أفعال جسمها ... أما بطلتنا فى الفيلم زي ما إنتم شايفين ... ما فيش ردود أفعال ... جسمها قوي ومنتصب ... واقفة علي رجل واحدة بسهوله ... تنفسها عادي ... حركات إيديها طبيعية ... لكن بتمثل المتعة، تقدمت عفاف لتطفئ جهاز التليفزيون وهي تقول يعني صاحبتنا بتضحك علينا وكلنا مصدقين إنها حتموت من المتعة ... هو ده المطلوب منكم ... لازم تتعلمي إزاي تقنعي راجلك بأنك متمتعة ... لكن فى الحقيقة إنك بتمثلي، قالت رغده وهي لا تزال تتنهد مما فعلت عفاف بجسدها لكن متعتنا ناخذها إزاي، إبتسمت لها عفاف وهي تقول طبعا لازم تتمتعوا ... لكن ما تكونيش محتاجة لرجلك لمتعتك ... لو حسيتي إنه حيسيطر عليكي بقوته الجنسية لازم تأخذي متعتك بأي طريقة تانية ... ممكن تلجأي لواحد من الخدم أو أي شخص أو تلجأي لعادتك السرية ... لكن مع الزبون ممنوع يسيطر عليكي أبدا وإلا إنتي حتصيري عبدته وهو بعد ما يكتفي منك حيرميكي فى الشارع ... أرجوا إني أكون قدرت أفهمكم وجهة نظري، كانت وجهة النظر صعبة قليلا فى الفهم فقد تفهمها البعض والبعض ظن بأن الأمر لا يفرق لكن نورا تفهمت ما قالته عفاف جيدا ورسخ بأعماق ذهنهاقالت عفاف الشئ الأخير هو الأمومة ... طبعا كلكم عارفين أن الأمومة غريزة طبيعية بداخل كل إمراه ... حب الأم لطفلها حب طبيعي وفطري وممكن يكون قيد يربطك طول حياتك ... فى الحياه الطبيعية الأمومة مطلوبة علشان الست تقيد زوجها زي ما بيقولوا ... لكن فى حياتنا إحنا الأمومة مرفوضة تماما لأنها حتكون قيد فى رقبتك ... ولعيون إبنك ممكن تدفعي حياتك، قالت شمس مسرعة يعني مش ممكن أكون أم طول عمري، فقالت عفاف لأ طبعا يا شمس ممكن ... لكن مش دلوقت ... إنتي لازم تستغلي شبابك وجمال أفضل إستغلال ... لكن حيجي وقت ممكن تعتزلي فيه وتعيشي حياه طبيعية ... تحبي وتتجوزي وتخلفي ... لكن طول ما إنتي بتشتغلي ... الأمومة مرفوضه، لم يعلق أحد علي ما قالته عفاف فقالت لهم فيه عملية بنعملها بعد ما تخلصوا المرحلة الأولي ... طبعا مش إجبارية لكن مستحسنة لأني ما بأرضاش أتحمل نتايج حملك من زبون ... العملية دي عبارة عن ربط للقنوات ... ودي سهلة وبتتم فى نص ساعة وبتعمل عقم مؤقت ... ممكن ترجعي تاني لطبيعتك وقت ما تحبي لكن مش ده وقت الكلام عن العملية لكن أنا بأديكم فكرة بس ... فيه حد عنده أسئلة بخصوص كلامنا النهاردة؟؟؟ لم تجد ع فاف ردا فقالت دلوقت حتجيلكم مدرسة الإنجليزي وبعدها درس الرقص والباليه، ثم إستدارت عفاف لتخرج من الحجرة وعندما فتحت الباب وصل لمسامع الفتيات أصوات صرخات جنسية عنيفة قادمة من الخارج فضحكت رشا وهي تسأل من هن أقدم منها إيه ده يا بنات؟؟؟ فقالت إحداهن دي حصة فى المستوي التاني، فضحكت رشا وهي تقول نفسي أروح معاهم، ولكنها لم تكمل جملتها لتدخل سيده أجنبية الغرفة وهي تلقي التحية بالإنجليزية فقد كانت معلمة اللغة الإنجليزيةبدأت المعلمة فى إلقاء حصتها ولكن نورا كانت شاردة في حديث عفاف وقد تملك وجدانها وبدأ تفكيرها يتطور سريعا لفهم نفسية المرأة والرجل وكيف تستغل كل ما تملك من ذكاء وموهبة وجمال فى تحسين وضعها، أما رشا فقد كانت فى عالم أخر فقد كان المشهد الذي رأته من الفيلم يدور أمام ناظريها كما أن طريقة عفاف المثيرة التي استعملتها مع رغده جعلت مشاعرها تتحفز وجعلت الدماء تندفع إلي أعضائها التناسلية فتحتقن متضخمة، نظرت رشا أمامها لتري مؤخرة رغده الجالسة أمامها وقد خرج لحمها من عند مسند المقعد الذي تجلس عليه وقد لمحت يدها موضوعة بالأسفل فعلمت أن رغده لا تزال متهيجة، فمدت قدمها ووضعتها علي مقعد رغده من الخلف وقد دفعت بأصابع أقدامها أسفل المؤخرة العارية، رأتها نورا وإبتسمت بينما شعرت رغده بالأصابع التي امتدت لمؤخرتها فأسرعت تضغط مؤخرتها وهي تقلص عضلات فلقتاها وترخيهما لتدلك مؤخرتها بأصابع رشا، سعدت رشا برد فعل رغده وعلمت بأنها ترغب فى الجنس مثلها فسحبت قدمها لتضع باطن القدم فوق لحم مؤخرة رغده وبدأت تمرر باطن قدمها الناعم فوق تلك المؤخرة الملتهبة من الشهوة، مدت رغده يدها خلف ظهرها وبدأت تتحسس قدم رشا وه ي تضغطها أكثر علي مؤخرتها ولم تلبث طويلا حتي رفعت مؤخرتها قليلا من فوق المقعد لتدفع رشا بقدمها داخلة بها بين المقعد وجسد رغده، رفعت رشا إصبع قدمها الأكبر لأعلي وهي تمرره علي دلك الشق الدافئ الموجود بين الفلقتين والذي يحتوي بداخله علي تلك الثغرة التي يعشقها الكثيرون، تسلل إصبع رشا ليدخل بين الفلقتين وقد كانت رغده تساعده على التسلل حتي شعرت به وقد وصل لشرجها فأسرعت تعيد جسدها للجلوس فوق ذلك الإصبع لتدفعه بداخل شرجها، شعرت رشا بالألم فقد التوى إصبعها فأطلقت صرخة ألم وهي تجذب قدمها بسرعة فسبب ذلك الم لرغده بشرجها لتطلق هي الأخري صرخة، نظرت المعلمة لهما فى صرامة وهي تقول إنتم الإتنين برة، قامت رغده من مكانها متوجهه للخروج ولكن رشا لم تستوعب الموقف فهي تظن بأن كل الأمور فى تلك المدرسة تؤخذ بتهريج وضحك ولكن صرخة عنيفة من المعلمة جعلتها تقوم وتتبع رغده خارجة من الفصل فسحبتها رغده من يدها وهي تغلق الباب خلفهما وتقول لها لو مدام عفاف شافتنا حيكون يومنا إسود ... يلا ننزل تحت بسرعة، فأسرعت الفتاتان يتسللان فى هدوء لينزلا لغرفهما وقد قررا أن يكملا ما بدأه سويا



جعلوني عاهرة - جـ51
كانت نورا تجلس فى الفصل وهي فى قمة تركيزها فقد قررت أن تأخذ الموضوع بجدية وتتعلم المزيد فأخذت تتابع معلمة اللغة الإنجليزية بينما بعض المعلومات التي كانت شهيرة قد أعطتها لها قد حضرت بذهنها وهي تتذكر شهيرة وتشعر لها بالامتنان لأنها علمتها ما إستطاعت، فى تلك الأثناء كانت رشا بدنيا أخري فقد كانت عينيها غائمتان وإحدى ثدياها مرفوع لأعلي بينما رغده تعتصره بيدها وهي تلعق حلمة رشا الطويلة، كانت الفتاتان قد توجهتا لحجرة رغده وبدأ الجنس يستولي على جسديهما، كانت رغده أكبر سنا من رشا وأكثر خبرة فكانت لمساتها مؤثرة مما تعلمته بتلك المدرسة على يد عفاف فلم تستغرق رشا بيدها أكثر من دقائق معدودات حتي كانت أسلمت نفسها تماما لرغده لكي تفعل بجسدها ما تشاء، إستلقت رشا على سرير رغده الصغير الموجود بالحجرة وأرخت كافي عضلات جسدها لتفتح رغده فخدي رشا وتباعدهما وتنظر بتأمل لذلك الكس الذي لا يزال بكرا ولم يهترئ من ممارسة الجنس بعد، كانت رشا تتميز بطول أعضائها الجنسية فحلمتا ثدياها طويلتان ورديتان اللون وكذلك زنبورها كان طويلا ويتميز بسمكه أثناء إنتصابه وهو رافها شفرتيها الداخليتين لأعلي معه وتبدو رأسه و اضحة للعيان، شعرت رغده بالرغبة العنيفة تجتاح جسدها عندما نظرت لذلك العضو الموجود أما عينيها وفضلت رشا أن تغلق عينيها تاركة مهمة المتعة لرغده التي نزلت بهدوء لتقبل فخذي رشا الناعمتين وعيناها مرفوعتان تجاه زنبورها وهي تقترب منه ببطئ حتي بدأت تشعر برطوبة بلل رشا وتلك الرائحة المميزة للإفرازات الجنسية قد بدأت تغزوا أنفها فقد وصلت أخيرا للشفرات الرطبة، أخرجت رغده لسانها وبدأت تمرره علي ذلك المكان الغائر الموجود بين الفخذ والكس فكانت أنفاسها تلهب لحم رشا التي كانت تتعجل الشعور بالعبث بأشفارها ولكن خبرة رغده تركت جسد رشا لذلك العذاب اللذيذ والرغبة المحمومة فبدأت رشا تمد يديها وتحرك جسدها حتي يصطدم وجه رغده بمنطقة شهوتها لكن خبرة رغده جعلتها تتجنب حدوث ذلك لترتفع درجة حرارة شهوة رشا لقمتها وتشعر بأنها على استعداد لعمل أي شئ لتطفئ لهيب شهوتها، عندها إقتربت رغده بفمها من شفرات رشا وبدأت تمطر تلك الشفرات بقبلات خفيفة أشبة للهمس لتري إنقباضات مهبل رشا واضحة أمام عينيها فإبتسمت لنفسها وهي تفتح فمها وتبدأ رحلة الانقضاض علي ذلك الزنبور الضخم، أخذت رغده زنبور رشا بداخل فمها فصرخت رشا وانتفض جسدها بعنف بينما كانت رغده تمتص رحيقها بمنتهى الهدوء القاتل، أغلقت رغده شفاهها على زنبور رشا وبدأت تمرر لسانها تداعب ذلك الزنبور المنتصب داخل فمها وتحاول ثنيه بلسانها ولكنه لقوة إنتصابه كان مستعصيا على لسانها فكان ينزلق ذات اليمين وذات اليسار هاربا من لسان رغده التي لم تيأس من محاولاتها وأطالت من تعقبه ودفعه بلسانها، كانت رشا تنتفض مع كل حركة لزنبورها وهي لم تعد تعي شيئا من الدنيا سوي رغبتها فى إطفاء النيران المشتعلة بجدها فمدت يديها تمسك رغده من شعرها وتدفع بها بقسوة بين فخذاها وهي تتلوي وتركل الهواء بساقيها فأمسكت رغده بأحد ساقيها وامتطته واضعة إياه بين فخذيها لتغلقهم فتصبح ركلات رشا دلكا لمناطق نشوتها فأصبحت ترخي فخذيها بين الحين والأخر لتسمح للساق بالحركة فتسحب شفراتها من موطنهما حتي تصل قدم رشا لمؤخرة رغده وتغوص بلحمها ثم تعول لتطبق فخذيها عندما ترغب بالضغط على أشفارها، فعلت ذلك ولم تتخلي عن الزنبور المنتصب بفمها فكانت تزيده عذابا ودلكا وهي تشعر بالمياه التي تسيل من رشا، أرادت رغده أن تعطي رشا المزيد فمدت يدها لتضعها أسفل مؤخرة رشا وبدات تقرص مؤخرتها اللدنة بكفها وهي ت تسلل ببطئها المعهود تجاه شرج رشا فبدأت تشعر بالبلل الذي سال من كسهل ووصل فى طريقه لشرجها فأسرعت رغده تبلل أصابعها من تلك المياه وهي تدلك بها شرج رشا وتفاجئها بعض زنبورها فى نفس الوقت الذي دفعت به إصبعان مبللان بشده ليقتحما شرج رشا التي لم تطق ما حدث لها فأطلقت صرخة شديدة وتقلص جسدها بعنف ورغده تشعر بنبضات سريعة وعنيفة من شرج رشا تضغط على أصابعها لترتخي بعدها رشا وهي فاقدة النطق تماما ولا يسمع لها سوي صوت أنفاس متلاحقة وقد صار وجهها أحمرا وتناثرت بعض البقع الحمراء علي بشرة صدرها ورقبتها، سحبت رغده أصابعها من شرج رشا وأطلقت سراح زنبورها لتقبل كس رشا قبلة هادئة قبل أن تسرع لخزانة ملابسها وتخرج منها قضيبا صناعيا يعمل بالبطارية وتقبله وهي متجهه للسرير لترقد بجوار رشاضغطت رغده على زرر صغيرا بنهاية ذلك القضيب ليصدر أزيزا تعرفه أذان الفتيات، كانت رشا ممددة منتهية الأنفاس وسمعت ذلك الأزيز ولكنها لم تلقى بالا لأنها لا تعلم عنه شيئا، بدأت رغده تمرر القضيب فوق حلمة رشا لتسري فى جسدها دغدغة ورعشة جعلتها تفتح عيناها فرأت ذلك القضيب الحديدي بيد رغده وهو يسير فوق ثديها، كانت رشا قد رأته من قبل فى بعض اللقطات الجنسية المصورة أو فى بعض الصور ولكنها لم تره حيا من قبل ولم تكن تتوقع أن تلك الآلة تصدر ذبذبات ممتعة بذلك القدر فقد كانت تتعجب عندما تري الفتيات يمررنه على أجسادهن وهن ينتشين من المتعة ولكنها عرفت الأن السحر الصادر من القضيب الحديدي، إنتصبت رشا ومدت يدها تمسكه من يد رغده للتأمله وهي تسأل بدهشة إيه ده يا رغده ... بتاعك، فضحكت رغده بميوعة وتركته بيد رشا وهي تقول بدلع أيوة، ثم ألقت بجسدها فى إسترخاء على السرير، أمسكت رشا القضيب ومررته على ثديها فشعرت مرة أخي بالدغدغة فضحكت وهي تنظر لرغده فوجدتها مستلقية أمامها عارية وهي مغمضة العينين فإقتربت بذلك القضيب من سرتها وبدأت تصنع به دوائر حول سرتها فبدأت أنفاس رغده تتسارع فتظهر إرتعاشات على بطنها لتحفز رشا على الإستمرار، انتبهت رشا وأحبت ما تفعل بجسد رغده فجثت على ركبتيها بين أفخاذ رغده وبدأت تدفع بالقضيب تجاه ثدييها وهي تستمع لأزيزه وتشعر بالإرتعاشات بيدها وهي تدلك لحم رغده التي بدأت تلهث وتصدر أهات رقيقة وجميلة تدفع رشا لبذل المزيد من الجهد فى ذلك الجسد، بدأت رشا تمرر القضيب بالتبادل مع لسانها بين ثديي رغده وهي تمسك بثدي منهما وتعتصره بأحد أيديها حتي يبرز لحمه من بين أصابعها ثم تعود لتفركه بكامل كفها فوق جسد رغده التي بدات تتحرك بوسطها إعلانا منها للمنطقة التي تطلب متعة الأن، نزلت رشا لما بين فخذي رغده لتجد أشفارها تلمع من البلل فقربت وجهها تتشمم رائحة بلل رغده وطعم شهوتها كما فعلت معها رغده من قبل، ففتحت فمها لتخرج لسانها لاعقة به بعضا من مياه الشهوة لتصحب معها أشفار رغده فى رحلة لسانها، كانت رشا ترغب فى معرفة مقدرة القضيب الذي تمسكه بيدها على أن يأتي بشهوة فتاه، فبدأت تمرر مقدمته على زنبور رغده المنتصب وما أن لامس ذلك القضيب الزنبور المنتصب حتي شهقت رغده شهقة عاتية وانتفض جسدها فعلمت رشا مقدار متعة تلك الذبذبات فى المناطق الحساسة فأخذت تمرره مرارا وتكرارا على شفرات رغد ه التي تحولت أناتها لصرخات عنيفة وهي تدعوا رشا لأن تدخله عميقا بداخل مهبلها، شعرت رشا بالخوف فهي لا تعلم إن كانت رغده بكرا أم ثيب فإذا كانت بكرا فإنها ستتسبب بذلك فى فقدانها لبكارتها ولكن رغده لم تمهل رشا فرصة للتفكير ففي لحظات كانت قد مدت يدها لتدفع يد رشا وما تمسك به باتجاه فتحة شهوتها وتدفع بشدة وهي ترتفع بوسطها ليدخل ذلك القضيب بعنف ليحتل أخر مهبلها، نظرت رشا لثوان ولكنها لم تر دما أو أثرا علي وجه رغده سوي المتعة فعلمت أن رغده لم تكن بكرا فبدأت تتحرك بحرية بداخل مهبلها وهي تتمني بقرارة نفسها أن تشعر بتلك الذبذبات تجتاح أعماق جسدها كما تري رغده أمامها الأن، كانت رغده قد إقتربت تماما من شهوتها فقالت بعصبية رشا حبيبتي ... أرجوكي صباعك فى طيزي زي ما عملت معاكي ... بسرعة يا رشا بسرعة، فمدت رشا يدها تفسح لها مكانا أسفل مؤخرة رغده وتتسلل بأصابعها بين الفلقتين المتعصبتين ونتيجة للسرعة لم تبلل رشا أصابعها بل بدأت تدفعها وهي تتحسس مكان شرج رغده حتي وصلت لفجوتها فدفعت إصبعها سريعا وبشدة بداخل جسم رغده لتصرخ لها وهي تتلوي بجسدها وكسها وشرجها ينقبضان إنقباضات شديدة على نفس الوتيرة قب لما تهدأ أنفاسها وتبدأ رشا فى سحب أصابعها من جسد رغده


جعلوني عاهرة - جـ52
فى نفس الوقت الذي تدور به تلك الأحداث العنيفة كانت نورا تجلس مع باقى الفتيات وهي فى قمة تركيزها فقد كانت ترغب فى التعلم والاستيعاب، وبعد إنتهاء مدرسة الإنجليزية دخلت إحدي المدرسات وبدأت فى تعليمهن مبادئ الباليه والرقص وقد سعدت نورا بذلك كثيرا فقد رأت أستاذتها تمتاز بجسد مرن ورشيق الحركات فقد جلست أمامهن على الأرض وهي فاتحة ساقاها حتي لامس كسها الأرض بدون ألم كما كانت تستطيع رفع ساقها مفرودة لتلامس بها رأسها، وقد أعجبت نورا بتلك الحركات وتمنت أن يأتي اليوم الذي تستطيع فيه أن تفتح ساقاها بتلك الطريقة، توالت بعض الحصص والمحاضرات ولم تظهر عفاف كما لم تصعد رشا أو رغده من الدور السفلي حتي إنتهي اليوم الدراسي بدرس لتعليم الفرنسية لتنطلق بعده الفتيات كل منهن لحجرتها، فى تلك الأثناء كانت رغده ورشا قد غرقتا فى سبات عميق بعد نشوة جارفة مرت بهما فأخذت نورا تبحث عن رشا بدون جدوى حتي سألت إحدي الفتيات عن غرفة رغده فدلتها عليها لتطرق نورا الباب ولا تتلقى ردا ففتحت الباب وأدخلت رأسها لتجد رشا غارقة فى النوم بجوار رغده وهما عاريتان تماما فإبتسمت وأغلقت الباب خلفها انصرفت لتناول طعام الغذاءعندما حل المساء كانت كل فتاه تفعل ما يحلو لها فهن فى وقت فراغهن وكانت نورا جالسة مع شمس وهي تتذكر كلمات عفاف وتلك الدروس التي مرت بها اليوم لتسمع صوت سارة قادما يطلبها لمقابلة عفاف، فارتدت روبا ونزلت معها فوجدت عفاف جالسة تنتظرها ودعتها للجلوس معها بينما انصرفت سارةقالت عفاف بطريقة مباشرة لنورا حبيبتي ... أنا حبيت ذكائك وأسلوبك ... وأتوقع إنك فى يوم من الأيام حتحلي محلي ... وحيكون كل شئ هنا بتاعك، إبتسمت نورا فى خجل وهي تتمتم بكلمات الشكر فأردفت عفاف تقول فيه مشكلة صغيرة عندك، انتبهت نورا وبدأ قلبها يخفق لتستمع للكلمات الخارجة من عفاف تقول طبعا إنتي عارفة إن الدكتور كشف عليكم الصبح ... النتيجة وصلتني دلوقت، شعرت نورا بالرعب فلابد أن الطبيب قد اكتشف شيئا لديها فأسرعت تقول بشئ من الخوف فيه إيه يا مدام ... طمنيني، فقالت عفاف بهدوء أبدا يا نورا ... حاجة بسيطة لكن إحنا ما بنحبش إنها تحصل ... إنتي حامل فى شهرك الثاني، ذهلت نورا مما تسمع وشعرت بالخوف الشديد ولم تصدق أذنيها فهل يعقل أن تكون حاملا وتحمل فى أحشائها جنينا لمدة شهرين، ومن يكون أبيه أهو على أم شكرى أم قد يكون شلاطة أو فرج فقد ضاجعها الكثيرون بالرغم من صغر سنها، بدأت الدموع تنهمر من عيون نورا ولا تعرف ماذا تقول فقامت عفاف من مكانها وجلست بجوار نورا وضمتها لصدرها وقد وجدت نورا فى ذلك الصدر ما يشجعها على إفراغ تلك الشحنة العاصفة والمشاعر المتضاربة الموجودة بداخلها فإنطلقت تبكي بصوت عال ي بينما تهدئها عفاف وهي تربت على ظهرها وتقول لها بعض الكلمات المطمئنة حتي هدأت نفس نورا قليلا وإنتصبت فى جلستها وهي تقول حأعمل إيه يا مدام دلوقت، فقالت عفاف أنا شايفة إنك لازم تتخلصي من الجنين ... لكن الرأي الأول والأخير لكي إنتي ... وأنا ما بأحبش أجبر حد يعمل شئ مش عاوزه، سكتت نورا قليلا لتقول بعدها دي عملية يا مدام؟؟؟ فقالت عفاف لأن الحمل لسة فى أوله فبتكون عملية بسيطة ما بتاخدش وقت وسهلة ... وبعدين ممكن نعمل لكي فى نفس الوقت عملية ربط القنوات ... وبكده نضمن إن الغلطة دي ما تتكررش تاني، لم تستطع نورا أخذ قرار ولكنها كانت مطمئنة لعفاف فقالت إللي تشوفيه صح حأعمله يا مدام، فإبتسمت عفاف وهي تقول لها أنا قلت من الأول إنك حتكوني بنت مميزة ... على فكرة موضوع الحمل ده مش مشكله ... المشكلة الأكبر جسمك، فنظرت نورا بدهشة وهي تقول فيه حاجة تانية ... ماله جسمي؟؟ فقالت لها عفاف البنت لما تحمل مرة بتحصل تغيرات فى جسمها مستحيل ترجع تاني، فقالت نورا كل الستات بتحمل وما بيحصلش لها حاجة، فمدت عفاف يدها تزيح الروب الذي يستر جسد نورا لتكشف بطنها وتشير لخط لونه أغمق من باقى الجسم يمتد من السرة متوجها نحو العانه وهي تقول لها شوفى مثلا الخط ده ... ده بيظهر بعد الحمل ومش موجود فى البنت اللي ما سبقش لها الحمل، ثم مدت عفاف يدها لتزيح الروب عن صدر عفاف وأمسكت ثديا بيدها وقالت وهي ترفعه شايفة يا نورا لون الحلمة ... عند البنت اللي ما حملتش بيكون فاتح ... لكن بمجرد حدوث حمل يبدأ لون الحلمة يغمق عن الأول، فقالت نورا طيب لو عملت الإجهاض الحاجات دي مش حترجع زي ما كانت؟؟؟ فقالت عفاف للأسف يا نورا ... العلامات دي خلاص بقيت ثابتة فى جسمك ... وهو ده اللي أنا حزينة عليه، أطرقت نورا فى الأرض وهي تشعر بالحزن والندم فقالت لها عفاف وهي تبتسم الظاهر إنك كنتي شقية خالص، فإبتسمت نورا وهي تقول أبدا والله يا مدام، فقالت عفاف عرفتي كام راجل؟؟؟ فخجلت نورا وهي تقول يعني ... أربعه، فضحكت عفاف بصوت عالي وهي تقول يخرب عقلك يا نورا ... أربعه وإنتي لسة فى السن ده، فضحكت معها نورا لتزيل ضحكاتهما لحظات الكآبة التي مرت عليهما فقالت عفاف باين إنك مولعة فقالت نورا مش عارفة يا مدام ... لكن اللي شاعرة بيه إني بأحب الجنس، فقالت عفاف كلنا بنحب الجنس ... لكن إنتي حاجة ثانية، نهضت عفاف من مكانها وهي تقول لن ورا يلا إطلعي أوضتك وأنا حأرتب مع الدكتور كل حاجةصعدت نور لغرفتها وإرتمت على سريها ساهمه وهي تفكر فيما حدث لها بينما كانت مشاعرها مضطربة فتارة تشعر بما تشعر به كل إمرأة تحمل جنينا بأحشائها وتارة أخري تشعر بالخوف من العملية، نهضت نورا ووقفت عارية أمام المرأة وهي تتأمل جسدها وتنظر لبطنها تتحسسها كما تأملت تلك التغيرات التي حدثتها عنها عفاف وقد وجدتها ظاهرة بجسدها ولم تكن قد لفتت نظرها من قبل، عادت نورا مرة أخري للسرير وهي تفكر فيمن يمكن أن يكون أب الطفل فغالبا هو على أو والده لأن شلاطة أو فرج لم يكملا معها شهرا، أخذت الأفكار تعصف برأس نورا حتي غابت فى سبات عميق وقد ملأها شعور بالاطمئنان لأنها بين يدي عفاففى صباح اليوم التالي بدأت الفتيات فى نشاطهن المعهود وبرنامجهن اليومي حتي استقررن فى فصولهن الصباحية وكانت أول حصة لعفاف كالعادة ولم يظهر عليها أي شئ مما دار بينها وبين نورا فى البارحة مما أشعر نورا كثيرا بالاطمئنان أن تلك المرأة يمكن الاعتماد عليها تماما، وما أن مرت حصتين حتي أتت سارة تستدعي نورا التي تبعتها فتوجهت بها تجاه حجرة الكشف فعلمت أن الطبيب سيأتي وشعرت بالخوف فهل يعقل أن يكون سيجري لها العملية الأن، تركتها سارة وجلست نورا وحيده ولم تكن ترتدي شيئا فقد نزلت من فصلها مباشرة لغرفة الكشف فجلست على السرير تعتصر كفيها وتهز ساقاها بعصبية بينما شعرت بالبول يعتصرها، لحظات ووجدت نورا الباب يفتح ودخل الطبيب كعادته متعجلا فهبت واقفة، لم ينظر الطبيب لها وتوجه ناحية منضده ووضع عليها شنطته وهو يقول لها نامي على السرير، سألت نورا بسرعة أنا حأعمل العملية دلوقت يا دكتور؟؟؟ فأجاب الطبيب بدون أن ينظر لها قائلا لأ ... أنا حأكشف بس ... لو الكشف كويس حتكون العملية بكرة الصبح ... ولازم تكوني صايمة قبلها ... يعني تتعشي بالليل وما تفطريش الصبح ... مفهوم ... يلا نامي على السرير علشان أخلص، شعر ت نورا بشئ من الاطمئنان عندما علمت بأن العملية لن تجري الأن وصعدت لتستلقي فوق سرير الكشف، رأت نورا الطبيب متجها تجاهها وهو يحمل بيده قطعه حديدية تشبه المسدس وإقترب منها وهو يقول يلا إفتحي رجليكي ... وإثني ركبك، شعرت نورا بشئ من الخجل والشهوة فى نفس الوقت ولكنها تذكرت كلمات عفاف عن الخجل فسارعت بثني ركبتيها والإبعاد بين فخذاها ليقترب الطبيب وينظر مدققا بين فخذاها وتبدأ بالشعور بأصابعه وهي تبعد شفرتيها بعضهما عن بعض




جعلوني عاهرة - جـ53
ظهرت حركة لا إرادية على عضلات فخذي نورا وأصابع أقدامها من ملامسة أصابع الطبيب لشفراتها ولكن الطبيب لم يلتفت لذلك بل تابع إبعاد الشفرات وبدأ فى إدخال الآلة التي معه بداخل مهبل نورا، كانت نورا لم تعاشر رجلا منذ ثلاثة أيام وبالرغم من المداعبات الجنسية بينها وبين الفتيات إلا أنها كانت فى شوق لقضيب رجل حقيقي فقد كانت معتادة على تناول قضيب يوميا منذ فترة ليست بقصيرة فأدمنت النشوة ولم تتح لها الفرصة لمضاجعة رجل منذ أن أتت لتلك المدرسة، أغمضت نورا عينيها وهي تشعر بيد الطبيب تدفع آلته الحديدية داخل جسدها وهو يباعد بين أشفارها ليفتح المجال لدخولها، كانت نورا تتمني أن يخرج الطبيب آلته وأن يدخل قضيبه بداخلها ولكنها لم تعرف كيف تقول له ذلك، فمنذ أول مرة رأته غير مهتما بالفتيات ولم يلتفت لإحداهن بل كان دائما يمارس عمله معهن وهن عرايا بدون أن يتأثر، ضمت نورا فخذيها وكأنها تتألم من الة الطبيب فبدأ الطبيب يدفع فخذيها ليبعدهما وهو يضغط على شفرتيها وهذا ما كانت نورا راغبة فى الشعور به فأخذت نضم فخذيها كلما أبعدهما الطبيب لتشعر بيديه أكثر وهي تدفع لحمها وتفرج ساقيها، استقرت آلة الطبيب فى عمق مهب ل نورا فضغط على يد الآلة لتنفرج بداخل مهبل نورا وتفتحه واسعا مستديرا وكأن قضيبا عملاقا قد أولج بداخله فلم تتوان نورا عن إصدار أنين مكتوم وكأن كسها يصرخ طالبا العون من ذلك الطبيب المتلبد المشاعر وفتحت عينيها لتنظر تجاهه فوجدته قد أحضر مصباحا صغيرا ووضعه بين فخذيها وهو ينظر بداخل مهبلها الذي إتسع تماما، شعرت نورا بالغيظ الشديد من ذلك الرجل الذي يقف مع فتاه جميلة وعارية ومهتاجة لم يتأثر فقررت أن تبدأ أول دروسها العملية بعد دراسة يومين وأن تحاول الحصول على قضيب الطبيب، بدأت نورا تتسلل بقدمها وكأنها تنزلق على السرير حتي وصلت بها بين فخذي الطبيب وبدأت أصابعها تتحسس الطريق لتصطدم بخصيتي الطبيب المدليتان بين فخذاه، لم يكن الطبيب يتوقع تلك الحركة فلحظت نورا أنه قد إنتفض ورجع بجسده للخف ولم يبدوا على وجهه أي تعبير فعلمت نورا أنه إنسان هش ولن يصمد طويلا أمامها وربما تعود عدم مبالاته لعدم ثقته بنفسه كرجل وأنه لن يستطيع إشباع شهوة الفتيات الصغيرات فقررت نورا مهاجمة هدفها بقسوة والحصول على قضيبه، أسرع الطبيب فى عجالة لسحب آلته من مهبل التي نورا تنهدت شهوتها ليعتدل الطبيب فى وقفته وهو يتحا شى النظر تجاه نورا ليتجه تجاه المنضدة التي عليها أدواته فأسرعت نورا لمهاجمة فريستهااعتدلت نورا فى جلستها وقالت بدلال دكتور، فرد عليها الطبيب بدون أن ينظر تجاهها قائلا أيوة ... عاوزة إيه؟؟ كانت لهجة الطبيب جافة ولكن نورا قررت الإستمرار فقالت عاوزاك يا دكتور، فقال الطبيب عاوزة إيه تاني؟؟ فقالت نورا عاوزاك إنت ... عاوزة أحس برجولتك ... محتاجة راجل، فقال الطبيب وهو يغلق حقيبته ويستعد لمغادرة الحجرة بلاش دلع، فأسرعت نورا تنهض لتقف خلف الطبيب وتحتضنه من الخلف ولم تستطع اللحاق برقبته لأنه أطول منها فإكتفت بإلصاق جسدها العاري بجسده وهي تضغط ثدييها بعنف على جسده لتشعره بليونتهما، مد الطبيب يده ليفك يديها التي أطبقت على وسطه وهو يقول بس يا بنت ... أنا ما بأحبش الحاجات دي، فأسرعت نورا تحل يديها وتنزل بإحداهما تتحسس مكان قضيبه والأخرى ارتفعت تعتصر ثدي الطبيب وكانت يدها الأخري قد عثرت على بروز صغير بين فخذيه فأسرعت تطبق عليه، بدأت حركة الطبيب تخفت تدريجيا وشعرت نورا بالبروز الصغير وقد بدأ ينموا بيدها والطبيب بدا يتنهد وهو يقول بصوت خافت خلاص ... كفاية ... كفاية، ثم إنتفض الطبيب وشعرت نورا ببلل يجتاح بنطلون الطبيب فعلمت أنه قد أنزل منيه وتعجبت لتلك السرعة الشديدة التي قذ ف بها مائه وحصل على شهوته بينما تستعد هي لممارسة الجنس، لم تترك نورا ضحيتها بالرغم من دهشتها الشديدة ولكن أسرعت تحل بنطلون الطبيب وتتركه يسقط أرضا والطبيب يلهث ويتصبب عرقا ربما خجلا مما حدث، أتت نورا لتجثوا أمام الطبيب وتنظر لتتطلع لقضيبه بينما ملأت أنفها رائحة المني المحببة لنفسها، رأت نورا كيلوت الطبيب وقد أصابته بقعة كبيرة من البلل فلم تتمالك نفسها من الابتسام ولكنها لم تضيع وقتا حتي لا تفلت ضحيتها فأسرعت لجذب كيلوت الطبيب ليسرع قضيب صغير بالقفز منتصبا أمام وجهها، نظرت نورا لقضيب الطبيب ووجدته ليس بالكبير ولكنه لم يكن صغيرا كقضيب فرج بل كان أكبر قليلا ولكنه لم يصل لحجم قضيب على بعد وقد كانت تزينه خصيتان صغيرتان أيضا ولكنهما مدليتان بعيدا عنه، أسرعت نورا بفتح فمها وإدخال قضيب الطبيب بداخله قبلما يجف منيه السائل لتشعر بطعم السائل الذي أوحشها كثيرا فزفرت زفرة طويلة بينما قلبها يخفق وهي تتذوق طعم المني، شعرت نورا بيد الطبيب وقد امتدت على رأسها تربت عليها وشعرت أيضا بقضيبه قد بدأ يرتخي بفمها فنهضت نورا لتنظر مباشرة بعيني الطبيب نظرة جسد يتوسل الجنس فطأطأ الطبيب رأسه لأرض وكأنه يعتذر لتلك النظرة التي ترجوه فمدت نورا يدها لتسحب الطبيب خلفها تجاه السرير وهي تقول له نام يا دكتور، فنظر لها الطبيب وهو يقول معلش ... أنا تأخرت، فقالت نورا بنظرة التوسل أرجوك، ومدت يديها لتخلص الطبيب من باقي ملابسه فاستسلم لها ورقد على السرير عاريا، بدأت نورا تلثم صدر الطبيب وتلعق حلمتاه ولم تتخلي يدها عن العبث بخصيتيه وقضيبه بالرغم من ارتخاءه وشعرت بيد الطبيب وقد تشجعت لتسري فوق ظهرها حتي وصلت لمؤخرتها فإعتدلت نورا مقتربة بمؤخرتها من الطبيب لتفتح له المجال بالعبث بها بينما كانت نورا لا تزال تقبل جسده وهي تمرر لسانها بين الشعر المتناثر فوق صدره وبطنه حتي وصلت لسرته فأسرعت تدفع لسانها بداخل سرته وهي تحركه وتضغط خصيتي الطبيب بشدة وطرب قلبها عندما إستمعت لتنهد الطبيب لأول مرة وقد قبض على إحدي فلقتاها وأدخل بعضا من أصابعه بين الفلقتين فشعرت نورا بأنه قد بدا يستجيب فتركت جسده وتوجهت لقضيبه، شعرت نورا بأن مهمتها شاقة فقضيب الطبيب قد كان منكمشا لدرجة أنه غاص بعانته وأصبحت رأسه بالكاد هي البادية من جسد الطبيب فبدأت نورا تقبل عانة الطبيب وتلهبها بأنفاسها الحارة وهي تعتصر الخصيتان ب رقة ونعومة وشعرت بيد الطبيب وهي تنزلق فى ذلك الشق الموجود بين فلقتي مؤخرتها لتصل بعض الأصابع لبين شفرتي كسها من الخلف فسارعت نورا فى حركتها لتعد قضيبه، فوضعت فمها على رأسه البارزة وبدأت تشفطه لتخرجه من جسد صاحبه وهي تلعب بلسانها مداعبة رأسه بكثير من لعاب فمها، بدأ القضيب يستجيب لحركاتها ويبرز لها شيئا فشيئا وهو ينتصب فأخرجته نورا من فمها وبدأت تقبله وهي تقول للطبيب زبك حلو يا دكتور ... نفسي فيه جوايا، كانت تقول تلك الكلمات حتي تثير الطبيب ليكمل إنتصابه وقد أصابت فقد انتشى القضيب بيدها وتصلب وهي تفركه بيدها وتنظر للطبيب وهي تبتسم له كعلامة نصر لها، أسرعت نورا بالقفز فوق جسد الطبيب وهي مشتاقة للشعور بذلك العضو الصلب وهو يدخل بداخل جسدها، فتغير حال الطبيب من السلبية التي كان عليها وأسرع يقلب نورا لتأتي أسفله وبدأ يلتهم ثدياها ويلعق حلمتاها وهي تفتح له فخذاها ليستلقي بينهما وينبض قلب نورا عندما شعرت بلحظة اقتراب دخول قضيبه بها فها هي رأسه تتلامس مع شفرتيها فسارعت نورا بدفع جسدها لترتطم شفرتيها برأسه ويدفع الطبيب جسده وتشعر نورا بقضيبه يشق جسدها فتصرخ من متعتها وشوقها، بدأ الطبيب يدفع بقضيبه دفعات متوالية بداخل جسد نورا وتساعده هي بثنيات من وسطها وتأوهات تذيب الرجال، لم يأت الطبيب بمائه سريعا تلك المرة فقد كان لإنزاله الأول الأثر فى تأخير إنزاله الثاني فاستمر فترة فى تحريك قضيبه بداخل جسد نورا قبل أن يفقد سيطرته على نفسه ويقذف قذفاته المتوالية بداخل مهبل نورا التي تنهدت بعمق عندما شعرت بمني الطبيب يجول بداخل مهبلها فلم تكن نورا قد أتت شهوتها بعد ولكنها ارتضت بما حصلت عليه فيكفي شعورها بعبث القضيب بداخل جسدها ورائحة المني التي أصبحت تنطلق من أنفاسها الأن



جعلوني عاهرة - جـ54
خرج الطبيب من الغرفة بعدما ارتدى ملابسه ونظر خلفه فى طريق خروجه ليجد نورا تمارس عادتها السرية وهي مغمضة العينان على السرير لتكمل ما بدأه فخرج الطبيب وأغلق الباب خلفه ولم تشعر نورا فقد كانت تعيش مع خيالاتها وهي تفرك زنبورها المتصلب واللزج بفعل مني الطبيب الذي أغرق مهبلها، لم تشعر نورا بشئ إلا عندما سمعت ضحكة ففتحت عيناها لتجد عفاف واقفة بجوارها وهي تشاهد ما تفعله نورا بنفسها، توقفت نورا عما تفعل وإن كانت لم تستطيع رفع يدها من فوق شفراتها لتقول لها عفاف وهي تنظر للمني الذي ينزلق من بين شفراتها يا لهوي يا نورا ... ما فيش بنت قدرت تميل دماغ الدكتور ... عملتيله إيه يا بنت، فإبتسمت نورا بخجل وقالت إبتديت أنفذ تعليماتك، ففرحت عفاف وقالت لها والله يا نورا إنتي حتكوني مميزة ... يلا علشان الحصص فوق وبالليل حأحضر لك مفاجأة، إستدارت عفاف لتخرج متوقعة نهوض نورا لتتبعها ولكنها سمعت أنينها ونظرت خلفها لتجد نورا تستكمل عادتها السرية فإبتسمت وتركتها لتنتشي وخرجت مسرعةعندما حل الليل كانت الفتيات كعادتهن فى وقت فراغهن كل منهم تفعل ما ترغب به فبعضهن يمارسن المتعة سواء منفردين أو فى جماعات والبعض يشاهدن التليفزيون والبعض يقرأ وهكذا كل تفعل ما يحلوا لها لكن الشئ الوحيد الذي لم يكن موجودا ومتوفرا هو الرجال والقضبان الحية وقد كانت وجهة نظر عفاف فى ذلك الموضوع أن تعتاد الفتيات على أخذ متعتهن بمختلف الطرق فلا يصرن عبيدا لقضيب فى يوم من الأيام، أتت سارة تستدعي نورا لمقابلة عفاف فأسرعت نورا للنزول وهي تفكر فى المفاجأة التى وعدتها بها عفاف، نزلت نورا للبهو تنظر أين تجد عفاف ولكن سارة أشارت لغرفة وهي تقول لنورا المدام مستنياكي هناك، توجهت نورا للغرفة وطرقت الباب لتسمع صوت عفاف من الداخل يدعوا الطارق للدخول، دخلت نورا للغرفة لتجدها كغرفة استقبال يوجد بها أنتريه صغير وجهاز تليفزيون وكانت الإضاءة خافتة وحالمة، دخلت نورا الغرفة ووجدت عفاف تجلس على أريكة طويلة وهي ترتدي قميص نوم أسود اللون يجعل جسدها الأبيض يشرق من أسفله وكأنها شمعة تضئ وسط الظلام بينما شعرها الأسود منسدلا لامعا يجعلها كإحدى حوريات القصص الأسطورية، أغلقت نورا الباب خلفها وعفاف تدعوها للجلو س على الأريكة بجوارها فسارعت نورا بالجلوس بجوارها وبدأ يدور بينهما حديث ودي وقد شعرت نورا بأن عفاف مثلا لها تحب أن تتعلم منه وأن تحتذي به كما أن عفاف قد شعرت فى نورا بأنها ستكون إحدي النجمات المضيئة التي يشار إليها بالبنان، دار الحديث بينهما عن سبب منع عفاف الفتيات من ممارسة الجنس مع الرجال بالمدرسة وأن ما فعلته نورا مع الطبيب يعد خطأ فقالت نورا مش قادرة يا مدام ... مهما حاولت أخذ متعتي من بنت أو لوحدي برضه عندي الشعور بأني محتاجة أشعر براجل، فقالت لها عفاف أنا فاهمة شعورك يا نورا لكن إحنا هنا علشان نتعلم إزاي نسيطر على نفسنا ... أنا مش عاوزة يجي يوم وتلاقى نفسك بتهدمي كل حاجة علشان خاطر راجل، مدت عفاف يدها وإحتضنت نورا وضمتها على صدرها وهي تقول لها مش عاوزة أشوفك في يوم من الأيام مبهدلة يا نورا، غاصت نورا فى صدر عفاف عندما ضمتها وشعرت بمدي فخامة ثدييها وقميصها مرفوع بفعل حلمتيها المنتصبتين، لم تقتنع نورا بأن ذلك الجسد يمكنه الاستغناء عن الرجال فامرأة بمثل تلك المؤهلات لا بد لها أن تروي جسدها فقالت نورا لكن يا مدام إنتي قادرة تستغني عن الرجال؟؟ فقالت لها عفاف بصي يا نورا ... أنا حأقولك سر محدش يعرفه ... لكن إنتي دلوقت بالنسبة لي شئ خاص، اعتدلت عفاف فى جلستها وأخرجت نورا من صدرها وهي تقول فيه راجل أنا على علاقة معاه ... لكن أنا ما عملتش كدة إلا لما أخذت اللي أنا عاوزاه من الدنيا وعرفت أتحكم فى نفسي إزاي، تعجبت نورا فلم تتوقع أن تكون عفاف أيضا مغرمة بذلك الشعور الذي يولده قضيب الرجل بداخل جسد المرأة فقالت فى تعجب مين ده يامدام ... موجود هنا؟؟؟ فقالت عفاف وهي تضحك إيه يا نورا ... حتعملى معاه زي الدكتور ده كمان ... وضحت ضحكة اهتز على أثرها ثدياها وظهر لمعان أسنانها فقالت نورا لا والله يا مدام ... إنتي أخذت عني فكرة وحشة خالص، فقالت لها عفاف بسرعة أنا عرفة حبك للرجالة وهي دي مفاجأتي لكي النهاردة، فقالت نورا صارخة إيه يا مدام ... راجل؟؟ فقالت عفاف وهي تضحك أيوة راجل، ثم إقتربت من نورا وجذبتها تجاهها وهي تقول لها إيه رأيك ... حتباتي معايا النهاردة ... وحأخليكي تشبعي نيك، إبتسمت نورا فى خجل ولكن عفاف لم تعطها الفرصة لتنهي ابتسامتها فقد رفعت وجهها وفوجئت نورا بشقتها السفلي وهي تنحدر بين شفتي عفاف لتدخل بدفء فمها بينما لسان عفاف أسرع الخطي فوق شفاه نورا يتجول عليها فى سرعة وبراعة مذهلة، أسلمت نورا نفسها لعفاف فلم يكن لتلك الصبية الصغيرة القدرة لتقاوم قبلة من شخصية مثل عفاف فقد كان ريقها حلو المذاق وأنفاسها الحارة عطرة ولم تعلم نورا مصدرا لذلك العطر المثير الذي تتسلل رائحته بأنفها، شعرت نورا بنفسها تخرج من جسدها بعدما سحبت عفاف فمها من فوق فم نورا فشهقت نورا لتقول لها عفاف يلا قومي خذي دش ... الحمام عندك هناك ... وبعدين تعالي نزينك علشان تكوني أحلي عروسه النهاردة، لم تستطع نورا النهوض فقد حلت قبلة عفاف كل عضلات نورا ولم يستطع جسدها التماسك فأغمضت عينيها وهي تائهة فى عالم أخر بينما عفاف تحثها على النهوض وهي تعدها بليلة ممتعة، مرت لحظات حتي استطاعت نورا النهوض والتوجه للحمام لتأخذ دشا سريعا وتعتني بنظافة شفراتها جيدا وقد دفعت بعض الماء بداخل مهبلها عدة مرات وهي تتحسسه بإصبعها من الداخل ليأتيها صوت عفاف من الخارج وهي تصيح ما تنسيش ورا يا نورا، فردت نورا طبعا يا مدام، وأسرعت تنظف شرجها بعناية، تذكرت نورا سيدتها ليلي وتلك الحقنة الشرجية التي كانت تصنعها لتنظف بها أمعائها فأسرعت تدفع المياه بشرجها وشعرت بها وهي تتسلل داخلة من الشر ج وشعرت بأمعائها تمتلئ تدريجيا حتي صارت غير قادرة على المقاومة فأسرعت لتفرغ أحشائها ولتكرر تلك العملية مرتان حتي صارت أمعائها نظيفة تماما، أسرعت نورا بالخروج من الحمام عارية وهي تنشف جسدها فقامت عفاف من مجلسها وتوجهت لنورا تجذب منها المنشفة وبدأت تجفف جسدها بحنان بالغ أثار شهوة نورا المشتعلة على الدوام، قالت عفاف لنورا فى خبث نظفتي ورا كويس؟؟ كانت تقول جملتها وبدون أن تنتظر ردا أسرعت بمد أصابعها بين فلقات نورا لتشعر نورا بإصبع رفيع ينسل داخلا من شرجها فصاحت صيحة رقيقة أثناء دخول الأصبع لتشعر به بعد ذلك وهو يتحرك بداخل أمعائها، قالت عفاف ممتازة يا نورا ... إتعلمتي الموضوع ده منين، فإنطلقت نورا تخبرها عن سيدتها ليلي والأحداث التي مرت بها هناك بينما بدأت عفاف فى تجميل نورا ووضع بعض العطور على جسدها وبخاصة الأماكن الحساسة منها، ثم أخرجت قميص شفاف قصير أحمر اللون لترتديه نورا وهما يتبادلان الحديث عن حياة نورا السابقة، إنتهت عفاف من إعداد نورا كما ترغب ثم أوقفتها أمام مرأة لينظرا سويا لما بدت عليه نورا، ذهلت نورا من المنظر الذي تراه فقد بدت فعلا ككائن أتيا من عالم أخر فقد فاق جمال ها أي تصور ولمحت نظرة إعجاب بعيني عفاف وهي تنظر لجسدها المتناسق وجمالها الأخاذ، قالت عفاف لنورا شايفة يا نورا إنتي جميلة إزاي ... عاوزاكي تتعلمي إزاي تستغلى جمالك ده ... مش عاوزاكي تبيعي نفسك برخص التراب ... إنتي جوهرة ما فيش زيها، نظرت نورا لنفسها مرة أخري وشعرت ببعض الغرور من جمالها الفتان لتدفعها تجاه جناح أخر بالغرفة مسدلة عليه ستارة حريرية لتجد نورا بالداخل حجرة نوم كاملة هي حجرة نوم عفاف وسحبتها عفاف متوجهه بها تجاه السرير، جلست نورا على السرير وأسرعت عفاف لرفع سماعة التليفون لتكلم شخصا وتقول له أيوة ... أول ما تلاقى المكان فاضي تعال ... أنا مستنياك، وأغلقت السماعة وإتجهت لنورا وهي تقول لها مش عاوزة الخبط مكياجك بالرغم من إني نفسي فيكي ... لكن نصبر شوية، تمددت عفاف على السرير وبجوارها نورا وقد كان منظرهما مثيرا جدا فى تلك الملابس الجنسية التي تبرز مواهبهما ليشعرا بباب الغرفة قد فتح ودخل شخص لم تتبينه نورا فى ذلك الجو المظلم ولكنها لمحت جلبابا ابيضا يتقدم تجاهها



gH,g lvi ugd hgkj v,hdi [ug,kd uhivm v,hdm ;hlgi - Hp]heih ,Haohwih prdrddk 54 [.x il,l Hp]heih lvi ,Haohwih hgkj [sl [ug,kd prdrddk v,hdi v,hdm ;hlgi ugn

من مواضيعي 0 لاريسا ريكلمي larissa riquelme صور اغراء ساخنة 2011
0 كس مصريه مربرب : مصريه من القاهره زوجها مصورها وناشر صورها على موقع اكس هامستر
0 وزايّة مصرية من مزز مدينة نصر و أحلى بنات هم بنات مدينة نصر - الجزء الأول
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-26-2011
سكساوي من الزمن الجميل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: http:\\sexel3arab.com
المشاركات: 4,497
افتراضي

شكرا على مجهودك
من مواضيعي 0 فرس مصرى محتاجة خيال مين هنا فاااارس
0 أنا وصديقتي سلمي (قصة نار)
0 هدى وزمن النيك الجميل
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-09-2011
سكساوي جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 18
افتراضي

اية الروعة والسلاسة فى الكتابة عبقرية حقيقى بس اين التكملة
من مواضيعي
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-01-2011
سكساوي جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 8
افتراضي

wawwwwwwwwwwwwwwwwwwwwwwwwwww
من مواضيعي
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-23-2012
سكساوي جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 2
افتراضي

القصه ممتازه و تصلح للاستغلال التجارى بعد بعض التنقيح للاملاء .........الف شكر
من مواضيعي
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-05-2012
سكساوي نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 48
افتراضي

ايه الحلاوه والجمال ده سلاسه في التعبير ودقه في التفاصيل عاوز اعرف باقي الحكايه لانها كده ناقصه كتير
من مواضيعي
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-01-2012
سكساوي عظيـم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 658
افتراضي

مشكوووووووووور من الاعماق على الموضوع الرائع

من مواضيعي
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-05-2012
سكساوي جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 25
افتراضي

عارف كسم نجيب محفوظ قدامك لو بيدى اديلك جايزت نوبل تسلم ايدك يا بنى بس كمل
من مواضيعي
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-27-2012
سكساوي فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 61
افتراضي

مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور
من مواضيعي
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-27-2012
سكساوي جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
المشاركات: 1
افتراضي

الف شكر بس وين التكمله
من مواضيعي
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
هموم, أحداثها, مره, وأشخاصها, النت, جسم, جعلوني, حقيقيين, روايه, رواية, كامله, على, ظاهرة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جعلوني عاهرة - جـ6 RooT المواضيع المحذوفه ( مخالفه للقوانين أو مكرره ) 0 05-11-2011 12:27 AM
جعلوني عاهرة - جـ5 RooT المواضيع المحذوفه ( مخالفه للقوانين أو مكرره ) 0 05-11-2011 12:17 AM
جعلوني عاهرة - جـ4 RooT المواضيع المحذوفه ( مخالفه للقوانين أو مكرره ) 0 05-11-2011 12:13 AM
جعلوني عاهرة - جـ3 RooT المواضيع المحذوفه ( مخالفه للقوانين أو مكرره ) 0 05-11-2011 12:07 AM
جعلوني عاهرة جـ 1 RooT المواضيع المحذوفه ( مخالفه للقوانين أو مكرره ) 0 05-10-2011 11:52 PM


الساعة الآن 05:00 AM.


:: خريطة المنتدى - SiteMap ::

أقسام المنتدى

قسم التواصل والتعارف ونشر المعرفه بين أعضاء سكس العرب @ منتدي التعارف وتكوين الصداقات والعلاقات @ منتدى الثقافة الجنسية والإستشارات الطبيه @ منتدي أفلام السكس @ منتدى افلام السكس العربي و الشرقي @ منتدي أفلام السكس الأجنبي @ منتدي الصور السكسية @ منتدي أفلام سكس السحاقيات @ منتدى صور السكس العربية و شرقية @ منتدى صور السكس الأجنيبة @ صور السحاقيات @ منتديات القصص الجنسية المتنوعه @ منتدى فضائح مشاهير العرب و الاجانب @ منتدي القصص الجنسية @ منتديات الإداره @ تقديم شكوي أو إقتراح @ المواضيع المحذوفه ( مخالفه للقوانين أو مكرره ) @ أخبار شبكه سكس العرب @ المنتدي العام @ أفلام ومقاطع سكس عربى للموبيل @ منتدي أفلام الرقص الشرقي والسكسي @ منتدي مكتبات أفلام السكس @ منتدي مكتبات أفلام السكس العربي والشرقي @ منتدي مكتبات أفلام السكس الأجبني @ أفلام سكس الشواذ والمثليين @ صور الشواذ المثليين والخولات والجنس الثالث @ منتدي قصص سكس محارم @ منتدي قصص سكس سحاق @ منتدي قصص سكس لواط @ منتدي قصص سكس حقيقية @ منتدي قصص سكس متزوجين @ منتدي قصص سكس إغتصاب وسادية @ افلام السادية والتعذيب وغرائب السكس @ افلام كلاسيكية قديمة @ قسم طلبات الزواج بجميع انواعه @ السكس مع الحيوانات @ منتدي أفلام ومقاطع سكس للموبيل اﻷجنبيه @ منتدي قصص الحب الرومانسية @ البرامج النادرة والكاملة @ سكس أقدام النساء @ افلام سكس هندي @



Warning! You must be over 18 to enter this site .
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى سكس العرب لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها نحن لا ندعم اى كسر حقوق او برمجيات او كراكات وفى حالة وجود مواد تتعلق بملكية فكرية خاصة بك لا تتردد فى مراسلتنا
All participants & topics in forum Arab Sex does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author .